الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

هل أسهمت الصحوة في مكافحة الفساد

أسهمت الصحوة في انتشار الفساد، لأنها أشغلت المجتمع بتوافه الأمور مثل الهاتف والجوال الكاميرا والبلوتوث والتلفاز وسماع الأغاني، ولم تسهم في استغلال تأثيرها بتوعية المجتمع بأهمية مكافحة الفساد

منذ بداية عهد الصحوة، رأينا كثيرا من رموزها يحثون على تكسير آلات الموسيقى وقتل كل أنواع الفنون، حاربوا كل محاولات المجتمع للتجديد بحجة درء المفاسد، كانت أرفف المساجد والمدارس والوزارات والقطاع الخاص مليئة بالمنشورات التي تحذر من مخاطر الهواتف بعنوان: «احذري التليفون يا فتاة الإسلام»، محذرين الفتيات من الذئاب البشرية التي تتصيدهن على الهواتف بأحاديث الحب والغرام، ومنشورات وزعوها في بداية ظهور التلفاز بعنوان: «الإجهاز على التلفاز»، وغيرها من المنشورات مثل: «فزع القبر» و«سكرات الموت»، وكثير من القصص عن الثعابين في القبور التي لا محالة ستكون عقوبة سامعي الأغاني، وكانت تفرد المسارح والمهرجانات لرموز الصحوة يحثون أبناء غيرهم على الجهاد في أفغانستان والشيشان والبوسنة والهرسك والعراق وسورية، ولم نر أحدهم يحث على الجهاد لمكافحة الفساد، لم نسمعهم يوما يحثون على معالجة المشاريع المتعثرة، أو يطالبون بكشف أسباب الفساد في بعض المشاريع، أو يوضحون للمجتمع أسباب الفساد وأنواعه وطرق معالجته، لم يعملوا لمكافحة الفساد أبدا، بل كان كل همّهم أن تنشتر منتجاتهم الصوتية والمرئية في كل فروع التسجيلات الإسلامية التي ملأت كل الأسواق والشوارع، وكانت التجارة الرابحة التي لا تبور، جعلت كتبهم وأشرطتهم توزع بعشرات الآلاف من النسخ، لم يكن منها ولو كتاب أو شريط أو منشور واحد يحمل عنوان قوله تعالى: «وإنه لقسم لو تعلمون عظيم»، يذكّرون به مسؤولي الوزارات والدوائر الحكومية بالقسم الذي أقسموه أمام قيادة الوطن
للحفاظ على مصالح الدولة، والأمانة في تأدية الواجبات على أكمل وجه، والأثر السلبي للفساد على المجتمع والاقتصاد الوطني وعلى كيان الدولة، واستمرارها في النمو والازدهار.
خلال فترة الصحوة، ظهر كثير من آثار الفساد السلبية على السطح، مشاريع تعليمية وصحية وخدمية وغيرها، متعثرة، لم يستنكروها بل كانت كارثة السيول التي ضربت جدة عام 2011، وراح ضحيتها أكثر من 100 شخص، وإصابة المئات، وتدخّل لإنقاذ الموقف قوات الجيش السعودي والحرس الوطني، وتعطلت كل سبل الحياة في ثاني أكبر مدينة سعودية، لم نجدهم في ذلك الوقت ينشرون منتجاتهم المرئية والسمعية التي تجرم الفساد، وتبين الأدلة الشرعية التي تحرّمه، بل استغل بعضهم الموقف للتأكيد على أن ما كانوا يحذرون منه من العقوبات الإلهية قد وقع بسبب المعاصي والذنوب التي يرتكبها سكان جدة من سماع الأغاني، وعدم تغطية وجوه النساء، وانتشار كل مشاهد اللهو، بينما لو حلت الكارثة نفسها على المدن التي ينتسبون إليها، لوصفوها بأنه امتحان من الله ليختبر صبرهم واحتسابهم، ويجزيهم على ذلك الأجر العظيم.
كل مسؤولي الوزارات والجهات الحكومية ورجال الأعمال الذين يواجهون تهم فساد هم من الذين عاصروا فترة الصحوة، ومروا بكل مراحلها منذ بدايتها وحتى نهايتها، لم تُجدِ كل مواعظ وخطب رموز الصحوة في منعهم من التورط في قضايا فساد، لأنها لم تكن موجهة إلى مثل هذه الأمور المهمة، لم يكن يذكّرونهم بالقسم الذي أقسموه بأن يؤدوا الواجب بأمانه وعلى أكل وجه، لذلك وجدنا أن الفساد موجود بيننا مثل ما هو موجود في الصين أو فرنسا أو أميركا وكل دول العالم دون استثناء، وأثبتت كل التجارب في مكافحة الفساد أنه لا يوجد هناك شعب نزيه وشعب فاسد، بل هناك قانون غير حازم ويوجد به خلل يستغله البعض للتكسب لصالحهم أو لصالح أقاربهم، وهناك قانون رادع ومحكم وقوي يمنع كل من تسول له نفسه استغلال منصبه للحصول على أموال غير مشروعه، من خلال قبول الرشاوى، أو ترسية مشاريع وهمية، أو تغيير جودتها، أو تجاوز الأنظمة لتمرير معاملات غير نظامية، أو توظيف الأقارب والأصدقاء غير المؤهلين وغير المنطبقة عليهم الشروط.
في اعتقادي، أن الصحوة أسهمت في انتشار الفساد، وذلك لأنها أشغلت المجتمع بتوافه الأمور، مثل الهاتف والجوال الكاميرا والبلوتوث والتلفاز وسماع الأغاني، ولم تسهم في استغلال تأثيرها في تلك الفترة بتوعية المجتمع بأهمية مكافحة الفساد ومحاربته، ولم تطالب بسنّ القوانين الرادعة للفاسدين، بل أشغلت جيلنا بقضايا لا تسهم في بناء المجتمع لا معرفيا ولا اقتصاديا، وأشغلت المتأثرين بهم بقضايا الجهاد، وحثتهم على الذهاب إلى الموت في سبيل الله، بينما الفاسدون يتقبلون الرشاوى في المكاتب الفاخرة، ويزورون العقود، ويختلسون من المال العام، ويوظفون غير المؤهلين على حساب الأكفاء والخبرات، ويتركون المشاريع التي تمس مصالح المواطن تتعثر دون أي مواجهة من رموز الصحوة، وهذا والله لأكبر فساد.

فهد عريشي        2017-11-10 2:29 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 16 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ردي هذا عام لاعلاقة به لا بصحوة ولاغيرها .. للاسف البعض من الناس والجماعات زورت لسنوات معنى الفساد الحقيقي والمعنى الحقيقي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. فتم اختزال الفساد في الاخلاق الفردية وجعلوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو تتبع عورات افراد المجتمع وكشف سترها!! .. والسؤال ايهما اقرب للحق الهيئة ام البرلمان المنتخب الذي ينهى الحكومات عن الفساد ويأمرها بالمعروف واداء حقوق الناس عبدالكريم
  • في ذروة تحكم أساطين الغفوة قبل ثلاثين عاما بالساحة الثقافية قامت احدى المراكز الصيفية في مدرسة ثانويه بشرق الرياض بدعوة اولياء امور الطلبه المشاركين بنشاطات المركز الصيفي لحضور محاضره احد المتنطعين من مدرسي المدرسه ليست عن بر الوالدين وليست لمكافحة الفساد وليست عن الغش التجاري المستشري وليست حثا للطلاب في الجد والاجتهاد بدراستهم بل كان موضوعها مضحكا وهو عن موضة لبس الكبك وانه تشبه بالكفار. الهالكين وبدعة ستجر الى لبس البنطلون والقبعة مرب مخضرم. الرياض. القصيم
  • قلنا من قبل ورددنا واقترحنا تسميتها بالغفوة او الظلامية او وباء الجاثوم او الحمى المستوطنه لكن بعدخراب اابصره صدقتوا كما يقول المثل واعترف الكثير بحقيقة ما قلنا ولكن ان تصل متأخرا خيرا من ان لاتصل أبدا ولكن يجب التعويض بالقضاء على فلول هذه الغفوة حتى لاتتحول الى غفوة ابديه لايقوم لنا بعدها قائمة ابن الرس
  • المعلق احمد سليمان عكرت مزاجنا وشوشرت على تفكيرنا وانت تحتكر التعليقات وانت لك أشباه. في التكرار وفرض امزجتهم وتعليقاتهم المبتذله المكرره وكان الله في عون جريدة الوطن وحلم رئيس تحريرها واقترح على الوطن إتاحة الفرصه لاخرين بتعليق او تعليقين بدلا من تعليقات تفوق حبات السبحه للفارغين والانانيين وصدق من قال من كثر هذره قل. قدره   ابو صالح. الرياض القصيم
  • كل أنواع الفساد مرت عبر بوابة الصحوة. رموز الصحوة هم المسؤولين عن كل ما حل بهذا الوطن العظيم من فساد وتخلف فكري. هم من شرعن الفساد وهم من شرعن الإرهاب وهم من شرعن الطائفية وهم من شرعن وضع المرأة المأسوي، حتى الجن شرعنوهم وجعلوهم جزء من تسلطهم على مفاصل الحياة (200 مليون بتاع القاضي الممسوس). مسبار
  • ..الأسئله:10الملاحظ ان (القطعنه)الالمانية مؤقتة أى بدون جذور تاريخية والدليل أنظر حال الالمان المذهل الآن هل هذا -مقنع-؟11الاستمراريه طيله قرون على نهج (القطعنه) ماذا يثبت هذا؟ احمد سليمان
  • ..الاسئلة:6هل -للقطيع- جذور تاريخيه؟@7 هل صحيح ان(القطيع) متفشى فى الشعوب المتخلّفه/الاميه؟@8لماذا نستثنى-الالمان- عندما ساروا خلف هتلر من (القطعنه )؟@9هل كان للتمجيد العرقى والثأر سبب ؟... احمد سليمان
  • أسئلة :1لماذا بعض القوم -ينقص عليهم- من الصحوه؟@2 الا يبصرون ويشاهدون نفاقهم؟@3 هل -أسلوب-(القطيع )متجذّر فى بعض القوم@4هل غريزة القطيع متأصلة فى النفوس@5لماذا لا نجدها فى الاقوام الغربيه؟.. احمد سليمان
  • ..فالح: أي فساد أعظم عندما (يخدع ) الصحوة الشباب بالذهاب الى ساحات الموت وهم وابنائهم يتسيحون فى (سيرىلانكا) وتركيا(أحدهم طايح فى سيلان طيحه قشره -الان هو فى مكان-ماء -!!) احمد سليمان
  • ..حمد: لم تساهم الصحوة فى نشر الفساد ..بل كانت هى أحد سماتها وأساس أجندتها،أليس الساكت عن الفساد هو أحد أركانه بل من يصنع الفساد عينه!..الصحوه روّجت ونشرته ..ألم يجمعوا الاموال ويبنوا القصور بفضل خداعهم للناس.. احمد سليمان
  • ..حمد: حمل دعاة الصحوة(كتيباتهم- ومنشوراتهم ) الكئيبة التى تردد عبارات الويل والثبور،أما قضايا الفساد فلم يعيروها اهتماما وكما ذكر الاستاذ الكريم أعتبروا الفساد عقابا للضالين.. احمد سليمان
  • فالح:أعجب كيف استطاعت الصحوة أن تقفل وتشل عقول القوم طيله سنين وسنيين!@حمد:بسبب أنهم كانت لهم اليد الطولى وتدثروا -نفاقا- برداء الدين،واذا تصد الاخيار لهم شنّعوه واتهموه بالخروج عن الطريق- طريقهم المظلم -!.. احمد سليمان
  • هذا الابداع العلمي الغربي بفضل انهم استعملوا العقل فى البحث والاكتشاف...أما دعاة الصحوة فمن الصعب القول أنهم حبسوا (العقل )فى محبس...لماذا!..لأنهم لايملكونه أصلا ..! احمد سليمان
  • في الغرب يبدع الناس فى اكتشاف الأمراض وأدويتها ونوعها وسبل علاجها، وينطلّب ذلك جهد فى الدراسة العلمية والبحث والابتكار..أما دعاه الصحوة فعملهم لايتطلّب سوى تقصير ثوب ونقل أقوال ساذجة وتكرارها للناس.. احمد سليمان
  • غريزة ملازمة للصحوة ،بأن نصبوا انفسهم ناطقين عن البشر،وانهم يشمون (المعاصى) عن بعد،وبذلك يستحقون لقب - الشمّامين- بكل امتياز.. احمد سليمان
  • مقال رائع رائع ، ووصف شامل لأفعال وتفكير الصحوة ودعاتها ، وتنادوا إلى التمسّك بالقشور وتغافلوا عن صلب مواضيع الناس، وعلينا ان لا ندهش من ذلك حيث ان (محدوديه) مخّهم ضئيله بل معدومة! احمد سليمان

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال