الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

البحر للجميع

إن لم نسترد شواطئ المدن الساحلية في هذه الفترة، فلا أظن أن بوسعنا استعادتها في المستقبل القريب.
لم يعد هناك بحر، ولا شواطئ رملية.
فقدنا البحر. شركات سياحية استولت على ملايين الأمتار من الواجهات البحرية شرقا وغربا بطريقتها. ودفنتها وحوّلتها بالتالي إلى ممتلكات خاصة لها.
وشخصيات نافذة في وقت ما، وضعت أيديها عليه كمنتجعات وشاليهات.
لن أتحدث عن أبعاد الضرر الذي يصيب الشُّعب المرجانية التي تؤمن دورة الحياة البحرية والتنوع الأحيائي. هذا موضوع طويل.
ولن أستغل المساحة في سرد معاناة الذين اشتروا أراضيهم بأسعار مرتفعة لتكون مواجهة للبحر، فاستيقظوا ذات يوم ووجدوا من يدفن البحر أمامهم ويجعلهم خلف ظهره. تخيلوا، هذه وإن كانت معاناة مؤلمة إلا أنها تضيع في بحر المعاناة الأكبر، ناهيك أننا لو فتحنا ملف معاناتهم فلن نستطيع إغلاقه، لأنه سيقودنا إلى متاهة أكبر: من الذي كان يمتلك الأرض، وكيف امتلكها، وكيف قام ببيعها عليهم؟!
المؤلم لنا أن الشاطئ الذي تنثر ذكرياتك على أمواجه هذه السنة، قد تعود العام القادم ولا تعثر عليه. فقط لأن هناك من وضع يده عليه!
مدن ساحلية في الوطن العربي، تغيب عنها بالسنوات وتعود وتجد البحر في مكانه وكأنه ينتظرك. المقاهي ذاتها التي اعتدت أن تشرب قهوتك فيها، هي في مكانها لم تتزحزح شبرا واحدا. صفاء لا حدود له. نظرات لا تصطدم بشيء. لا يحدها شيء كالأحلام!
والأمر الذي ما أزال غير قادر على تفسيره، أنه وعلى الرغم من الفساد المستشري في بعض تلك الدول، إلا أن أحدا لا يجرؤ مهما كان على الاعتداء على البحر. البحر ملك للناس كلهم. البحر ثروة قومية يشترك الجميع في ملكيتها. ملك للفقراء قبل الأغنياء.
في بلادي، ما زلت أعتقد أن البحر ملك لي كمواطن، أرتاده متى أردت. ليس لأحد حق خاص فيه. لا أحد يستطيع الحيلولة بيننا. من هذه الزاوية نحن اليوم بحاجة ماسة إلى مشاهدة «معدات البلديات» وهي تهدم كل بناء طارئ حجب البحر عنا. أعيدوا البحر لنا.
نحن بحاجة في هذه المرحلة الحازمة إلى أن نرفع شعارا يقول: «البحر للجميع». 

صالح الشيحي        2017-11-19 11:18 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 6 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • مقال في الصميم ، فعلاً تم الاستيلاء على مناطق مواجهة للشواطئ مما يستدعي العمل على إعادة البحر وسواحله إلى ما كانت عليه عبالكريم المحسن
  • أعيدوا البحر لنا .. عبدالله
  • اذا كان المعتدي على شاطئ البحرمن الهوامير يجب ازالة الحدث على حسابه وتقدير قيمة سنوات استغلاله ودفعها من قبله بلاتردد واذا كان من محدودي الدخل او محدودي الملايين. فيجب على البلديات ازالته على حسابها المهم يتنفس الناس هواء البحر ومنظر البحر ابو صالح. الرياض. القصيم
  • في ينبع أحدهم استولى على جزء من شاطيء البحر وأقام عليه سورا ووضع عليه رقم جوال ويبدو أنه يريد بيعه لكن بدون يعلن عن ذلك...منظره مقزز ...والشاطيء على كبره هناك بدأ يختفي عن الأنظار كما حصل في جدة والخبر وجازان وكل مكان عندنا فيه بحر...ابتسم عليان السفياني الثقفي
  • أولا أنت مخطيء البحر ليس للجميع...البحر خاص بالنخبة...في السعوديه بالذات حرم الطريق العام والبحر خاص بالنخبة ولا يوجد احد يستطيع يستردها منهم لا الان ولا مستقبلا فهم يمتلكون لها صكوكا صدرت من جهه رسمية في الدولة....ابتسم عليان السفياني الثقفي
  • اقترح بلاش معدات البلدية نسوى تلفريك ينقلنا للبحر منها نقيد حركتهم داخل الشاليه ومنها نشوف البحر ابو طارق

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال