الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

شركتنا مرة أخرى

أسوأ ما يواجهك به مسؤول هو عذر «التعثر». تعثر المشاريع وضياع الاعتمادات وتعطل التنمية وتبخر الأحلام!
أحيانا أطرح الاقتراح، ولا يتم الأخذ به أو حتى مناقشته. أضطر إلى طرحه مرة أخرى، وأظل متمسكا به حتى أكتشف أن الاقتراح غير موفق، أو أجد من يقنعني بأنه اقتراح غير منطقي.
قبل سبع سنوات بالتمام والكمال - وتحديدا في 8 نوفمبر 2010- طرحت اقتراحا، وما زلت متمسكا به، يتعلق بإنشاء شركات بناء عقارية في المناطق.
الفكرة تتلخص في أن تقوم «مجالس المناطق» بالإشراف على إنشاء «شركات بناء ومقاولات»، تحصل على رأسمالها من اكتتاب المواطنين فيها. المواطن هو الشريك في البناء، والمستفيد من التنمية، والشريك أيضا في الأرباح.
في كل منطقة شركة مقاولات كبرى تحمل اسمها، يكون عملها الرئيس هو تنفيذ المشاريع الخاصة بهذه المنطقة، ولها مجلس إدارة من المنطقة نفسها، يعملون تحت الضوء، ويكونون وسط دائرة المحاسبة!
لا يشعر بمعاناة التعثر كسكان المناطق البعيدة. حينما يغادرهم المقاول ويترك مشروعهم التنموي كأطلال امرئ القيس وطرفة بن العبد!
أواخر 2016، قالت أمانة منطقة الرياض، إنها تعتزم تأسيس شركة جديدة برأسمال يتجاوز ملياري ريال، ستطلق عليها اسم «شركة الرياض للتطوير والتنمية». بنشاطات محدودة. تفاءلت بأن الأمانة اقتنعت بالاقتراح. لكنني لا أعلم ما الذي حدث لتلك الشركة، وهل تم تأسيسها، أم ماتت في مهدها؟!
أطلعني أحد المسؤولين قبل أيام على حجم المشاريع المتعثرة في المنشأة التي يرأسها، أدركت أن تعثر المشاريع هو أحد أخطر مهددات التنمية.
نحن اليوم في حاجة إلى وضع حلول جادة وعملية وعاجلة لعلاج هذه القضية. لا أقول إن اقتراحي هو الحل. لكن إن كانت لديكم حلول أخرى فاطرحوها. أنتم خير من يدرك ندرة المقاول المتميز، وعدم رغبته في العمل بعيدا عن المدن الكبرى!
السؤال الأكبر: ما ذنب المواطن الذي يسكن في مدينة بعيدة، حينما تطرح المشاريع التنموية التي تختص بمدينته، ولا يتقدم إليها سوى المتعثرين؟!

صالح الشيحي        2017-11-28 1:17 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 6 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • تحياتي أبا حسام... الفكرة قيمة جداً تتعدد فيها الفوائد لكلا الطرفين ( المواطن -الحكومة- أيدي عاملة-جهة البناء ... إلخ ) أما عدم تقبلها والعمل بها والأخذ فيها أنها لا ترفع أرصدة بعض أقلام ذات العلاقة ، فتعثرت المشاريع السابقة فساد مشترك محروس لذا في فكرتك ( الرافض قابض ) وشكراً أ. راكان بن فريح الربع
  • صباح الخير وصباح المشاريع المقاول المتميز ليس حكرا على السعوديين... إذا فتح المجال للمقاول الأجنبي لبناء المنازل والبنية التحتية راح يوفر التكاليف وبجودة أكثر. الشركات الصينية والكورية والإسبانية ماسكة مشاريع صناعية عندنا وبنجاح كبير وبالعكس موظفة سعوديين بعد. إللي جاي من الصين واوروبا مايفرق معاه يشتغل بالرياض والا بحفرالباطن والا بأي مكان ثاني. شفهم بحزم الجلاميد مبدعين. khalid,k
  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته من طرحك كما هو العادة يوجد اتهام للمقاولين فقط(طبعا لا ابرئيهم جميعا) ولكن المشاريع هي حلقات مترابطة من دراسة المشروع إلى بدء التنفيذ حتي الاستلام يلزم مراجعتها دائما وأفضل مثال لدينا لماذا لا تتعثر او تتأخر مشاريع ارامكو علما بأن المقاولين نفسهم ودمتم بخير فيصل
  • نحن نعيش حالة وش كاري عندنا بالرس مشروع مستشفى أطفال وولادة مضى على ترسيته سنين طويلة على الورق وتحت الأضواء. ونسي الناس حتى موقع الأرض واذا جاء بحثه مع المسؤولين بالمنطقة او المحافظة ماعندك أحد ولاتسمع إلا كلمة وش كاري   ابو اعويبد الرسي. الرياض. الرس
  • لذلك نرجو من سمو سيدي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بتوجيه إنشاء شركة سعودية كبرى يساهم فيها جميع المواطنين وتضم عدة شركات1/ش للمباني2/ش للطرق3/ش للتمديدات 4/ ش للنظافة 5/ ش للصيانة وبذلك يكون لدى المملكة ش كبرى عالمية. محمد صالح
  • فعلا لا يشعر بمعاناة المدن البعيدة إلا أهلها وهم يشاهدون المشاريع متعثرة أمامهم منذ سنوات طويلة وكما قلت المقاول المتميز لن يأتي، وسيشتغل في المشروع الواحد عشرين مقاول باطن ثم ينسحبون! شافي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.