الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

لكمات مستقيمة وجانبية

الموظف الحكومي الوحيد في البلد الذي يتم «الدعس» على بطنه كل يوم دون أن يجد من يقف معه، هو المعلم!
يُمزَّق ثوبه. يتدرب المراهقون على ملاكمته باللكمات المستقيمة والجانبية، ويصارعه طلاب الثانوية بالتصفيق المزدوج، و«يترفس» أولياء أمورهم في بطنه. دون أن يجد لائحة صارمة تحميه وتردع من يعتدي عليه.
يوم أمس، تعرض لنا الصحف حلقة جديدة من المسلسل المكسيكي الطويل: صور لمدير مدرسة في العاصمة الرياض خرج للتو من اعتداء مجموعة من الطلبة عليه، وكأنه خرج من حادث اصطدام على طريق سريع!
هذا المدير رجل محظوظ. وكما يقال شعبيا «رضِي والدين». هل قلتم لماذا؟ الرجل تم الاعتداء عليه خارج أسوار المدرسة، ولذلك تم إبلاغ الشرطة التي بدأت بالتحري والتحقيق في الحادثة، وسيأخذ حقه بقوة النظام، ناهيك عن الحق العام في ردع هؤلاء العابثين.
لكن تخيلوا -وقلت هذا ذات مرة- لو تم الاعتداء من الطلبة على مدير المدرسة داخل أسوار المدرسة. ما الذي سيحدث؟!
سيتصل المدير بمركز الإشراف التربوي، يرسلون إليه مشرفَي الإدارة المدرسية والإرشاد الطلابي. يقومان بتوبيخ الطلبة. أخذ التعهد اللازم عليهم، وربما استدعاء أولياء أمورهم. التعهد بعدم تكرار أبنائهم الاعتداء على المدير!
لكن حظ المدير المشار إليه -أو قل: المعتدى عليه- أن الاعتداء تم خارج أسوار المدرسة، لذلك لن ينجو المعتدون من القانون!
اهدموا أسوار المدارس؛ سور المدرسة فاصل مهم، يعطي الطالب حصانة أن يفعل داخل المدرسة ما يشاء. يفصل بينه وبين القانون سور المدرسة!
والذي أحبطني أن وزير التعليم لم يقم بزيارة المدير المعتدى عليه. أو حتى الاتصال به. العذر الوحيد الذي ربما أجده للوزير هو خشيته أن يتورط في كثرة الزيارات والاتصالات في مناطق البلاد، لكثرة الاعتداءات المحتملة!
قبل أن نتحدث عن تطوير التعليم، يُفترض الحديث عن قيمة المعلم وحصانته وحمايته من الاعتداءات. المعلم موظف حكومي. الاعتداء على موظف الحكومة هو اعتداء على الحكومة.
أختم باقتراح سبق لي طرحه في هذا المكان، وقد يبدو طريفا لكنه واقعي:
إن لم تبادر الوزارة بحماية معلميها فعلا، فلا أرى بأسا من صرف بدل مالي للمعلمين تحت مسمى «بدل رفس ودعس»!.

صالح الشيحي        2017-11-29 1:28 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 14 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • الآن أصبحت مهنة التعليم في بلدي الحبيب مهنة مهينة وينطبق على المربي القول قم للمعلم وبه التهزيئا كاد المعلم أن يكون مهينا حقيرا عطاف المالكي
  • قائد أو مدير كلها مسميات لم تحفظ لموظف في الدولة كرامته وهيبته وصدق الكاتب من حسن حظه أن هذه الحادثة كانت خلف اسوار المدرسة ليستطيع أخذ حقه كمواطن عادي واتركونامن المسميات الرنانة المها
  • يا سعد ناصر الرجال متقاعد من سنين اترك عنك التصيد رافييل دا سيلفا
  • انت مبدع بعرض المشاكل نريد الحل منك وانت معلم وتاريخك وطلابك يشهدون 😉 احمد عسيري
  • اخي الكاتب صالح ، أبدا لا أبرر الاعتداء فهو خطأ ولاشك بذلك ، ولكن علينا ان نفهم بأنه لابد التعامل بمعادلة ومفهوم التعليم والتربية ، وان نأخذ المفاهيم الطلابية بمقياس يجنبنا الدخول بمتاهات نحن بغنى عنها ، ان نواجه الفتوة الطلابية بشي من الحكمة ، ونطبق كما يقال نجرح ونداوي ، اذ لابد وان نعترف بان المراهقة لها دور وهي المسيطير على العقول ، فالتعامل بالمثل بكل تاكيد يجر للعنف ويؤدي للدخول بمتاهات ، وابرأ لله عن الموقف ذاته وانما كلامي بشكل عام متعب الزبيلي
  • الأخ سعد ناصر ، هل سبق وسمعت المثل الشمالي القائل " صبه احقنه " اترك لك المجال للبحث عن المثل لتصل لما يعنيه متعب الزبيلي
  • الأخ المعلق عمر المختار ، حتى فقط تقتنع بأنك كثيراً تأخذ الأمور بطريقة ومفهوم هو خاطئ ، الكاتب هنا ، وضح بان الحادثة حصلت خارج المدرسة ، وذكر بانه من حظ مدير المدرسة كونه وقع له ماوقع خارج المدرسة ، وذالك حتى يأخذ حقه بقوة النظام ، وأورد اسم الوزير ليس للتدخل وانما ليتطمن على قائد المدرسة ، فهناك فرق شاسع مابين ان الحاصل يعني الوزير وبين ان الوزير يقوم بالاتصال بقائد المدرسة متعب الزبيلي
  • مقال طيب .. تحياتي عاشق لمبة السطوح ساعة المغربيه
  • مقال طيب .. تحياتي عاشق لمبة السطوح ساعة المغربيه
  • المعلم موظف حكومي... عبارة صادمة والله لم أستوعبها وذلك لإحساسي أن المعلم يعامل معاملة أجير فقط... الله المستعان ابوصبري
  • ايش دخل وزير تعليم في ضرب معلم خارج أسوار المدرسة ( أنتم ) مازلتم تنادون بإعفائه من الوزارة بأي طريقة كانت . عمر المختار
  • هالحين من منسوبي التعليم ولا تعرف انه لم يعد فيه شي اسمه مدير مدرسه، تغير منذ زمن الى قائد مدرسه سعد ناصر
  • تحياتي أبا حسام.. السلوك بذرة تنمو بالقدوة وشكراً أ. راكان بن فريح الربع
  • والله صدقت يا أستاذ صالح ، هي حالة مزرية بكل معنى الكلمة ، الوزارة مشغولة بالتنظير الممل الباهت ، ولو أخذ أو دافع المدير أو المعلم عن حقه بيده لأصبح المدان الذي يستحق العقوبات ! أبو عبدالله

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.