الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

من الملك عبدالعزيز إلى من يراه من المسلمين

هذا الملك الصالح الذي أمضى حياته كلها في التأسيس والبناء والوحدة والتنمية، لم يشغله ذلك عن نصرة العقيدة وأهلها

الملك المؤسس عبدالعزيز، رحمه الله، مجدد لهذا الدين كما قال ذلك العلامة الشيخ صالح الفوزان، حفظه الله، وموحد للبلاد، ومؤسس لهذا الكيان، ومهندس للنهضة والتنمية، قال عنه الفرنسي جان يينيز: (إن الملك ابن سعود إذ يموت وهو الذي أطلق عليه الإنجليز اسم «نابليون الجزيرة العربية»... أنجز المعجزة، لقد أخرج ابن سعود من الرمال أمة جديدة)، وقال عنه البريطاني كنيث وليامز (هل بين ملوك المشرق من يضارع ابن سعود؟ لا أذكر حاكما قويا يخشى الله قد وصل إلى مكانة هذا الملك، فلا شك أنه لا يعدله ملك في العالم الإسلامي)، وقال عنه معالي الشيخ التويجري، رحمه الله: (رحم الله مؤسس دولتنا الحديثة -الملك عبدالعزيز- فقد أسلمها لأهله وشعبه آمنة مستقرة بعد أن بذر فيها أفضل البذور، وغرس على ترابها أفضل الأشجار، وسقاها بعرقه ودمه وكدحه، وذاد عنها الطير حتى نضجت الثمرة، بعد معاناة وجوع وظمأ وشح عليه وعلى رجاله بأبسط العيش).
وأما عطفه على شعبه وتسامحه فهذا أمر مشهور، ولهذا آلت الأمور إلى محبة الجميع له -من نصره ومن ناوأه- لقد تحول خصومه إلى أعوان له ومحبين، يعامل رعيته كأبنائه، ولو قيل للجالسين معه على مائدته ممن كانوا على خلاف معه، نريد نعرض تساؤلات عليكم عن الملك عبدالعزيز، لبادروا جميعا بقولهم: ألغ تساؤلاتك، فنحن من يملك أعظم شهادة للملك عبدالعزيز وأصدقها، إنه من أبر الرجال وأعفهم وأسمحهم، لقد أكرمنا وحفظ لنا مكانتنا، وقد حفظت الوثائق أنه قال لأحد مناوئيه النادمين: (جميع الفايتات أرفعها، دمدوم وجرف مهدوم... ولن ترى ما يغث خاطرك، ولا ينقص في حقك، وتأتي ظالما، وتعود سالما...)، وقال أيضا: (ما قد أخذنا والحمد لله ثأرا لأنفسنا، ولا قدمنا هوانا على الأمر الذي نرتجي به رضا الله وعفوه، ولا لنا غاية إلا راحة المسلمين عموما، ونقدم إن شاء الله رضا الله على هوانا، وكثرة الكلام ما منه فايدة، الله أعلم بالسريرة، نرجو إن الله يظهرنا على قدر غايتنا للمسلمين).
هذا الملك الصالح الذي أمضى حياته كلها في التأسيس والبناء والوحدة والتنمية، لم يشغله ذلك عن نصرة العقيدة وأهلها، لعلمه أن عبادة الله وحده لا شريك له هي الغاية من خلق الجن والإنس، وأن العزة إنما تكون بالتمسك بالدين وأحكامه، وأن من أراد العزة بغير نصرة التوحيد أذله الله، وهذه إحدى رسائله النافعة، وجهها إلى من يراها من المسلمين في وطنه، جعلها الله في موازين حسناته، قال فيها:
(من عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل إلى من يراه من المسلمين وفقهم الله لسلوك الصراط المستقيم، وجنبهم طرق أهل الجحيم...آمين، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد: فإن أوجب الواجبات على جميع المكلفين، توحيد رب العالمين، وهو إفراد الله بالعبادة، والبراءة من عبادة ما سواه، واعتقاد أن كل معبود سوى الله باطل، وأن من عبد غير الله فهو كافر، وهذا هو معنى شهادة أن لا إله إلا الله، وهو دين الرسل من أولهم إلى آخرهم، وهو دين الإسلام، الذي لا يقبل الله دينا سواه، قال تعالى: (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين)، ثم تفهمون أن الله سبحانه منّ علينا وعليكم بدعوة شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب، رحمه الله، وإظهاره لدين الإسلام، وإيضاح ذلك بالأدلة والبراهين من كتاب الله وسنة رسوله، صلى الله عليه وسلم، وقد بلغنا عن أناس يدعون أنهم على طريقته أمورا مخالفة لما هو عليه، وهي أنهم يتجاسرون على الإفتاء بغير علم، ويطلقون التكفير والتضليل بغير علم، بل بالجهل ومخالفة الدليل، ويتناولون النصوص على غير تأويلها، ويسعون في تفريق كلمة المسلمين، ويتكلمون في حق من لم يسعفهم على ذلك من علماء المسلمين بما لا يليق... فمن كان ثابتا عنده أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- مجدد لهذا الدين، الذي هو توحيد رب العالمين، ومتابعة سيد المرسلين، فهذه كتبه مشهورة فليعتمد على ذلك... ومن كان عنده شك فليسأل الله الهداية، ويطلب بيان ذلك من كتاب الله، وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، ويسأل من يثق به من العلماء المحققين، إذا فهمتم ذلك فاعلموا -هداكم الله- أننا إن شاء الله بحول الله وقوته أنصار لمن دعا إلى ما دعا إليه الشيخ محمد بن عبدالوهاب، رحمه الله، قائمون بما قام به أجدادنا الذين نصروه، ومن خالف ذلك إما بتفريط أو إفراط، فلا يلومن إلا نفسه، وليعلم أننا قائمون عليه، ومنفذون فيه ما يقتضيه الكتاب والسنة، والله والله لأؤدبه بهما أدبا يتأدب به الأولون والآخرون، ومن أنذر فقد أعذر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم).
وكما ترى أخي القارئ الكريم تضمنت هذه الرسالة النافعة عدة أمور:
منها: الدعوة إلى التوحيد، وبيان فضله، ومنها: أن الإمام محمد بن عبدالوهاب لم يأت بجديد، وإنما دعا إلى ما دعا إليه رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ومنها: أن الملك عبدالعزيز وأسلافه هم أنصار دعوة التوحيد الخالص لله تعالى، ومنها: أن الإمام محمد بن عبدالوهاب بريء ممن ينتسب إليه وهو مخالف لمنهجه ودعوته، ومنها: حماية الملك عبدالعزيز وأسلافه الذين مضوا لدعوة التوحيد من الجهلة والدخلاء والغلاة، أسأل الله أن يرحم الملك عبدالعزيز، وأن يحفظ ذريته ويجمعهم على الحق والهدى، وأن يوفق ولي أمرنا الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان لكل خير.

أحمد الرضيمان        2017-11-30 11:47 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 9 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • السلام عليكم نعم انا مصري ولم اكن اعلم ان الملك عبد العزيز رحمه الله واسكنه فسيح جناته فقيه اللسان. كم يحمل قوله في هذه الجمله من تسامح (جميع الفايتات أرفعها، دمدوم وجرف مهدوم... ولن ترى ما يغث خاطرك، ولا ينقص في حقك، وتأتي ظالما، وتعود سالما..) رجل تسامح في ما يخص امره بارك الله فيك يا دكتور احمد المقاله اشعرتني انني اقف امام الملك عبد العزيز رحمه الله من خلال حروفك التي تشكلت في اجمل معانيها وهذا ليس بجديد عليك عٌبِدِأّلَرحٌيِّمَ أّلَمَصٌريِّ
  • الله يرحم الملك عبدالعزيز واسد السنة الأمير نايف الله يرحمه والشهيد الملك فيصل ويعز ال سعود ويعز دينه وشرعه وبارك الله فيك يا شيخ احمد الله يحفظك لدي سؤال جانبي كلمة جمعة مباركة هل تجوز شرعا لأن كثيرا من اقاربي ينتقدوني عليها يقولون بدعة الله يحفظك شكرا فهد المطيري_السعودية
  • الأخ متعب وفقك الله : تقول انك متوقف عند كلمة ( مجدد) وترغب أن تكون ( معيد) وذكرتَ أن مرجعك في ذلك النية ، وأقول : لا تتوقف لأن هذه اللفظة قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يبعث الله على رأس كل مائة عام من يجدد لهذه الأمة أمر دينها )، واعلم حفظك الله أن النية ليست مرجعا في فهم المصطلحات والنصوص ،المرجع هو الكتاب والسنة ، أما المجدد : فهو الذي إذا حصل انحراف عن الدين ، دعا إليه وبصَّر الناس به ، ليكون صافيا موافقا لما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام ، خاليا من البدع والزيادات. أحمد الرضيمان
  • الحاجة الآن تتطلب طرح كل ما من شأنه تعزيز مستوى الوعي بمفاهيم الوحدة الوطنية وأهمها مفهوم الإنتماء لهذا الوطن العظيم. جيل اليوم والأجيال القادمة تطلعاتهم وطموحاتهم مستقبلية وكل امالهم وامنياتهم أن تتحقق وتسود البيئة الكفيلة بتحقيق هذه التطلعات والطموحات. مسبار
  • رحمه الله تعالى عبد الحفيظ محمد باكوسي
  • اللهم يارب العالمين وارحم الراحمين يَاذَا الجلال والاكرام ، اللهم اسئلك وانت يارب القادر والذي امرك بين الكاف والنون ، اللهم وحد يارب صفوف المسلمين وأكفنا شرور الكائدين ، واحفظ اللهم بلادنا وانصر قادتها يارب العالمين ، ووحد كلمتهم وارزقهم البطانة الصالحة ياالهي ، اللهم اجعلنا آمنين في بلادنا وارزق كل من له حق علينا بالدعاء الأمن والسلامة ، اللهم لا تؤخذنا بما يفعل ويقول ويطالب به بعض السفهاء منا، اللهم أعدهم للحق او اكفنا بما ترى يارب شرورهم متعب الزبيلي
  • الدين الاسلامي هو مبني على الكتاب المُنزل والسنة النبوية ، وليمكن أبدا ان يتم تجديد قول الله عزوجل ، ولا سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فهل مثلا الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى ، أتى بشي جديد وإضافة حتى يطلق عليه مجدد ، او انه قام بدعوة الناس للعودة للحق ولما هو ضمن الكتاب والسنة ، وكان الأقرب ان يطلق عليه ، معيد أهل الانحراف الي جادة الصواب ، واعرف بأنك لست من ابتدع الكلمة ، ولست هنا موجهاً لك العتب ، وانما أردت طرح رأي وكما ذكرت قد أكون مصيبا او العكس متعب الزبيلي
  • لا أشكك أبدا بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى وأموات المسلمين اللهم أمين ، فهي دعوة لمواجهة الشريكات حينها والذي يقال بأنها انتشرت بشكل مفزع ، الا انني أتوقف عند كلمة " مجدد " وشخصيا قد أكون مجتهداً على خطأ او انني أكون على صواب ، الا ان اجتهادي مبني ان شاء الله تعالى على النية ، والذي اجد بان أساس ومرجع الدين الاسلامي هو كتاب الله عزوجل ، ومن هنا اجد بطلان قول تجديد ، والصحيح هو اعادة الناس للحق وهو كتاب الله تبارك وتعالى متعب الزبيلي
  • الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله تعالى ، مؤسس بلادنا ومن هيأ له الله عزوجل ، السبل لينقل بلادنا من واقع ومرحلة هما شتان ما بينهما ، وكيف لا وأجدادنا يتقاتلون على مشرب ماء ، واصحاب المكانة والأقوياء يصولون ويجولون وربما اخذو حق الضعفاء ورغما عنهم ، اضافة لفقر مخيف وعوز وشح هو يصعب وصفه ، وأتى القائد البطل المؤسس ، وهاهو نتاج قدومه دولة حديثه تتمتع بفضل الله عزوجل بحياة مترفه وشعب متعلم ومتحضر وتنمية مستمرة وفي شتى الأوجه ، رحمك الله عزوجل الملك عبدالعزيز واسكنك فسيح جناته متعب الزبيلي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.