الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

التمويل المختلط مستقبل تنمية الدول الفقيرة

جوناثان ناش*

في الوقت الذي تتسع فيه الميزانيات الوطنية وموارد المانحين، فإن إيجاد مصادر جديدة لرأس المال للاستثمار في البنية التحتية والخدمات العامة أمر بالغ الأهمية لمساعدة بعض أشد الناس فقرا في العالم على تغيير ظروفهم.
وتتطلع الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى استثمار القطاع الخاص وكفاءته وخبرته لتحويل القطاعات الحيوية مثل النقل والطاقة والمياه إلى تقديم الخدمات الحيوية على نحو أفضل. وفي الوقت نفسه، يتطلع القطاع الخاص والمستثمرون المؤسسيون إلى دخول أسواق عالمية.
ويُمثل التمويل المختلط - أي دمج الأموال العامة والخاصة لحشد تدفقات رأس المال الخاص من أجل الصالح العام - أداة رئيسية في الجهود العالمية الرامية إلى الحد من الفقر. كما يوفر فرصة فريدة للمستثمرين للحصول على موطئ قدم في الأسواق الناشئة في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.
وعلى الرغم من أن الأسواق الناشئة والأسواق الحدودية تساهم بنسبة 49% من الناتج المحلي الإجمالي عالميا، إلا أن جزءا قليلا من أسواق رأس المال العالمية يتدفق إلى هذه البلدان بسبب المخاطر وأوجه القصور في الأسواق.
وكان تحفيز الاستثمار الخاص من أجل التنمية أساسيا لعمل «مؤسسة تحدي الألفية التابعة لحكومة الولايات المتحدة»، وهي وكالة حكومية أميركية مستقلة تأسست عام 2004. ويشمل نهجنا المبتكر تمويل فجوات مشاريع البنية التحتية ودعم الإصلاحات المؤسسية والتنظيمية، وتحسين بيئات الاستثمار، والمساعدة في خلق فرص للشركات في الأسواق الناشئة.
نقوم بذلك من خلال دمج القطاع الخاص في تطوير المشاريع والعمل على تهيئة الظروف الملائمة للاستثمار. ويتم اختيار شركاء بلدنا في جميع أنحاء العالم بشكل تنافسي. ويجب أن تفي بمعايير شفافة للاختيار استنادا إلى الحكم العادل والاستثمار في الناس والحرية الاقتصادية.
وعندما نطور مشاريعنا في بلدان مثل كوت ديفوار وليبيريا والنيجر، نحدد أولا العوامل التي تعوق النمو والاستثمار. ثم نقوم بتخصيص برنامج للتخفيف من هذه القيود بهدف تعزيز استثماراتنا والحفاظ عليها - وتلك الخاصة بالشركاء من القطاع الخاص.
ونجري مشاورات مع القطاع الخاص والمجتمع المدني وأصحاب المصلحة الآخرين لفهم شواغلهم واحتياجاتهم على نحو أفضل. اعتمادا على احتياجات بلد شريك، وغالبا ما يخلق مركزٌ عملائي نهجا مخصصا للتمويل المختلط.
في الشهر الماضي، قمت بزيارة لندن للمضي قدما في محادثات حول التمويل المختلط، ومناقشة كيف يمكننا الاستمرار في دفع تدفقات رؤوس الأموال الجديدة إلى قطاعات نمو عالية التأثير في البلدان الشريكة لنا. ويُعد التنسيق بين العديد من المنظمات - من بنوك ومؤسسات التمويل الإنمائي ووكالات التنمية الدولية والمؤسسات والأسهم الخاصة- أمرا ضروريا لتنفيذ مشاريع التمويل المختلطة.
ويوفر التمويل المختلط حلا واعدا لمواجهة تحديات التنمية الهائلة في القرن الـ21. ففي إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى مثلا، يعيش حوالي 600 مليون شخص - أي ثلثا السكان - بدون كهرباء.
ومن خلال ربط المستثمرين بالأسواق الجديدة التي تعاني من نقص في الخدمات مع توسيع فرص الحصول على الخدمات الحيوية، يمكن أن يكون للتمويل المختلط دور تحويلي في الحد من الفقر العالمي وتوسيع الفرص أمام الملايين.

 *الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة تحدي الألفية – مجلة (ذيس إيز آفريكا) - البريطانية
 

.        2017-12-21 12:51 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.