الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

رفيقة دربي

عصر الثلاثاء 17 رجب 1439 كان يوم فراقها فارقا بحياتي لفراق شريكة العمر، لا أقلَّ من كلمة وداع أذكر فيها الغالية أم البنين الصالحين -إن شاء الله تعالى- سَمِيّة بنت نبينا الخاتم (محمد بن عبدالله)، عليه أفضل الصلاة وأذكى التسليم، عشنا معا قرابة 70 عاما من المودة والمحبة والسعادة، ذُقنا حلاوة الأيام ومرارتها، وانتهينا إلى ساعة الفراق الصعبة، اصطبرنا على الألم والوجيعة إيمانا واحتسابا ويقينا بحكمة المولى -جل وعلا- قدَّر الآجال بداية ونهاية.
المخلوقات جمعاء إلى زوال، أعطانا الأمل بالتلاقي بالحياة الآخرة في جنات النعيم، يوم لا راحم ولا محسن إلا هو، جل شأنه.
أنجبت ثلاثة دكاترة، اثنان منهم بدرجة أستاذ، وثلاثة بكالوريوس، منهم شهيد الواجب (خالد)، رحمه الله، وبنتان تربويتان تقاعدتا بعد إنجاز مرموق.
عناية الله ثم القدوة الصالحة وجميل التربية كانت وراء التفوق لخدمة الدين والوطن ورفعة المجتمع.. لا أملك إلا الابتهال للمولى القدير أن يدخلها جنات النعيم، ويجمعنا بها في أعلى الدرجات، إنه الغفور الرحيم.
 المعــــــــري
 لعمري وما دهري بتأبين هالك
 ولا جزع مما أصاب فأوجعا
التهـــامي
 حكم المنية في البرية جار    
ما هذه الدنيا بدار قرار
 جـــــــــرير
 لولا الحياء لعادني استعبار
 ولزرت قبرك والحبيب يُزار
 الطغـــــــرائي
 كل امرئ يوما ملاقي ربه
 والناس في الدنيا على ميعاد
 زهير بن أبي سلمى
 كل ابن أنثى وإن طالت سلامته
 يوما على آلة حدباء محمول
 علي بن أبي طالب
 إنما الدنيا كظل زائل
 أو كضيف بات ليلاً وارتحل

محمد عبدالله الحميد        2018-04-08 12:08 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 9 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • احسن الله عزاءكم شيخنا الفاضل اباعبدالله ولانقول الامايرضي ربنا انالله وانااليه راجعون .غفر الله لامواتنا وامواتكم واموات المسلمين وندعو الله العلي القدير ان يلهمكم الصبر والسلوان انه ولي ذلك والقادر عليه . ابو فارس
  • الله يرحمها ويجبر مصابك أنت وأبناءكم . محمد
  • أحسن الله عزاءكم والدنا الكريم وعزاء أبنائكم الكرام البررة وكافة عائلتكم الكريمة، وغفر الله لها مغفرة واسعة وأدخلها فسيح جناته . د. هشام بن عبدالملك الوابل
  • نسأل الله أن يتقبلها بواسع رحمته وأن يرفع منازلها وأن يربط ع قلوبكم بنت أبها
  • أولا .. غفر الله لجميع أمهاتنا وزوجاتنا الأحياء منهم والأموات .. ثانيا لا أعرف لماذا بعض الكتاب ينشر مقالا عن أحد أفراد أسرته خاصة النساء وكأن الصحيفة ملكية خاصة به وليست صحيفة عامة لجميع القراء يفترض أن ينشر فيها ما يهم قراءها عزيز أبو هادي
  • أحسن الله عزاءك وألهمك بفقدها الصبر والسلوان وطيب الاحتساب أسرة الحميد أسرة فاضلة آباء وامهات وزوجات وأبناء وبنات كنت أطال الله في عمرك ووالدك رحمه الله تستقبلون الضيوف والزوار لأبها الحبيبة البهية بكرم حاتمي وكان كرمكم لايضاهى ووراء كل كريم امرأة كريمة كان زوار بيتكم العامريلقون الترحاب والبشاشة وكان والدك شاعرا وأديبا ومؤرخا وانت الشبل من ذاك الأسد لأسرتكم الكريمة كافة خالص العزاء داعين للفقيدة بالرحمة والغفران وأن يسكنها في الفردوس الأعلى مع عباده الصالحين عبدالله الصالح الرشيد مدير تعليم وملحق ثقافي سابق الرياض الملز
  • أحسن الله عزاءك وعظم الله أجرك .. شيخنا الفاضل إنا لله وإنا إليه راجعون .. سعيد الغامدي
  • عليها رحمة الله، وجمعكم الله بها في جنات النعيم، عادت إلى ربها وجميعاً إليه راجعون، نِعمَ الأم ونِعمَ الأب ونِعمَ البناء. جبر الله مصابكم وألهمكم الصبر والسلوان عادل الشهري
  • يرحم الله سمية بنت والدها ويسكنها الجنة ويجملك والأولاد بالصبر ويحسن لكم العزاء جميعا .. احترت في كونها بنت محمد عبد الله ، واسم زوجها محمد عبد الله ، وأوردت في المقال : (سمية بنت نبينا الخاتم "محمد بن عبد الله" ) .. هل القاريء أمام اسماء مركبة ؟ أم أنني لم أفهم من أديبنا الكبير كاتب المقال مجمد عبد الله الحميد .. مواساتنا لكم - سيدي ! غرم الله قليل

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.