الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

هكذا وإلا فلا

جزى الله مليكنا «سلمان» خيرا على حسن اختياره لولاية عهده. الأمير «محمد» الشاب الفارس الطموح، نموذج للحاكم الحازم العادل الجسور المقدام.
المملكة متفائلة بالتجديد للشباب 75 %، قيض الله «محمدا» شبل «سلمان» حفيد «عبدالعزيز» على رأس القرن الـ21 محققا للأحلام، لا عنصرية أو تطرف أو تكفير، بل فكر منفتح وتبادل مصالح ومعارف، وتعاون وترابط ومحاربة للفساد بأي شكل كان، ومقاربة بين طبقات المجتمع، توفر له الأمن والاستقرار والحياة السعيدة الكريمة، بحاضر مطمْئِن متطلع إلى مستقبل واعد مزدهر، يساير الأمم المتطورة علما وحضارة وتقدما بكل شؤون الحياة.
متمسكا بقرآنه وسنّته وقدوته للبشرية. غير متشدد أو متوحش، إنما يعمل لدنياه كأنه يعيش أبدا، ولآخرته كأنه يموت غدا.
مع ذلك، طبَّق التعايش بين الأديان وطبقات البشر، مدركا أن العزلة والتقوقع على الذات لا يؤديان إلا إلى الضعف والهزال والأفكار الهدامة.
نحن المسلمين، ولله الحمد، «خير أمة أخرجت للناس»، حرمان شريفان. أرض طاهرة. جمعت كل الكنوز، يعم إحسانها العالم. قبلة الدنيا، محط أنظار المعمورة، ملجأ المضطهد، نصير المظلوم، زادها الله رفعة واقتدارا، وأدام عليها الأمن والاستقرار والرخاء.

محمد عبدالله الحميد        2018-04-18 12:24 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 1 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • فعلا لقد حبا الله هذه الارض بنعمة عظيمة حينما ولى حكمها لآل سعود أسأل الله أن يحفظهم جميعا من كل مكروه ويرد كيد كارهيهم ويكمد اعدائهم ويحفظ لنا هذه البلاد المقدسة من كل كاره وحاقد وموتور ومأجور وأن يمد في عمر ملكنا الحازم العدل القوي سلمان بن عبد العزيز ويحفظ لنا ولي عهده الامير الوسيم الحازم الحكيم محمد بن سلمان اللهم امين العنبري

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.