الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

حزب الشيطان حسن وولاية السفيه

حزب الله الإرهابي هو الأكثر خطراً على أمننا العربي القومي اليوم، وبات من الضروري استئصال هذا السرطان الخبيث ومنعه من الاستمرار في تحقيق أهداف المشروع الإيراني

كثر منا استمعوا إلى خطابات حسن نصرالله في الثمانينات وهو يتوعد المسيحيين في لبنان بالطرد عبر البحر وإعادتهم إلى أوروبا بالسفن، ومنعهم من العيش داخل مدنهم وبلداتهم بسلام، وأكثر من ذلك فلا يمكن أن ننسى خطابات حسن التي توعد فيها بتحويل لبنان إلى دويلة يحكمها الولي الفقيه ويقرر مصيرها في السلم والحرب وحتى في السياسة والاقتصاد، وفي علاقاته بمحيطه والمجتمع الدولي، ولكن بعد سنوات من هذه الخطابات والآمال تحول لبنان من مشروع دويلة إلى صندوق بريد تستخدمه إيران لإيصال الرسائل هنا وهناك، وتصدر عبره الإرهابيين إلى سورية واليمن والعراق وباقي الدول، بل أكثر من ذلك فهي جعلت منه محطة انطلاق للتصريحات والهجوم غير المبرر سياسياً وإعلامياً وحتى عسكرياً على دول عربية أبرزها المملكة العربية السعودية وقيادتها.
كثيرون لا يعرفون من هو الفقيه؟ ومن يكون وما هي صفاته وعلى أي أساس تم اختياره؟ وهنا نضع شرحاً بسيطاً لا نتبناه ولا نعترف به ونقارنه بالواقع الذي نعيشه؛ فالفقيه هو الرجل العالم بالفقه والمعارف الإسلامية، والحائز على درجة الاجتهاد والاستنباط في الأحكام الشرعية. وإذا أريد به أن يكون قائداً وولياً للأمة لابد أن يتصف بشروط أخرى أهمها:
- العدالة والتقوى العالية.
- الشجاعة، وعدم رضوخه للأوهام.
- الخبرة السياسية.
- العلم بالقانون.
- القدرة على إدارة وتدبير شؤون الأمة.
- الاطلاع على أوضاع الأمة وتحمل همومها.
- قبول الأمة به، واختياره قائداً لها.
وإذا نظرنا بتمعن باتجاه إيران فإننا وبلا شك لن نرى أيا من الصفات المذكورة في الخميني سابقاً والخامنئي اليوم، فكلاهما جاءا إلى السلطة دون موافقة ودعم من أمة المليار مسلم، والتي لا تعترف حقيقة بهذه الولاية ولا نظامها ولا أهدافها أو مشروعها، والذي بالحقيقة يسعى إلى تفتيت المجتمعات العربية والإسلامية، ومحاربة كل ما يرتبط بالإسلام الحنيف وتشويه صورته وتخريبه، وإظهاره على أنه دين عنف وإرهاب عبر تشغيل وتمويل وتدريب الإرهابيين وتأمين وصولهم إلى أهدافهم في دول العالم، وتنفيذ عمليات ترتبط بالإسلام بينما هي بالحقيقة تندرج تحت ملف العمليات التي حرضت عليها ومولتها ولاية الفقيه.
لم يتمتع الخميني ولا خلفه الخامنئي بالعدالة والتقوى بل كانا ظالمين لشعبهما ناهبين لحقوق الشعب الإيراني ومقدراته، وصرفا أمواله على إنشاء التنظيمات الإرهابية ودعم عناصرها بالمال والسلاح، وحرمان أصحاب هذه الأموال من حقوقهم بها، إضافة إلى الضعف الشديد في التعاطي بالسياسة واستخدام الحرس الثوري الإيراني في الواجهة للقتل والترهيب، وتنفيذ العمليات الإرهابية هنا وهناك، وتهديد أمن الدول ومحاولاتهم الدائمة لزعزعة أمن الحجاج في السعودية، ولم يكن للخميني أي قدرة على إدارة شؤون الإيرانيين ولا حتى ميليشياتهم الإرهابية، فكانت سياساتهم واضحة بهذا الاتجاه وتعتمد على إغراق المجتمعات التابعة لهم بالمخدرات والمال والدعارة تحت مسميات مختلفة.
لقد سعت إيران عبر ولاية السفيه إلى التمدد في الدول العربية والإسلامية على حساب شعوبها، ولتحقيق ذلك دخلت على خط الثورات العربية وبدأت بفتح الطرقات للإرهابيين ليصلوا إلى سورية واليمن والعراق وليبيا وتونس، ليساهموا بزيادة توتر تلك الدول، وتنفيذ عمليات تساعد أصحاب المشروع على إبقاء العالم منشغلاً بمحاربة الإرهاب، ويتغاضى عن نووي إيران وإرهابها ومخالفاتها لحقوق الإنسان، وتورطها بعمليات غسل الأموال وتجارة المخدرات وعمليات التهريب الدولية.
لننظر إلى التاريخ ونرى، ماذا قدمت إيران للأمة الإسلامية؟ وما هي الفتوحات والانتصارات التي حققتها للدين الإسلامي؟ الجواب على هذا السؤال واضح وهو أن هذه الجمهورية لم تقم بأي عمل حقيقي على مدى التاريخ يساعد في حماية الأمة الإسلامية، بل كانت دائماً في مواجهة مع هذه الأمة وشعوبها وقياداتها وخصوصاً منذ 1979، فمع قدوم الخميني إلى إيران بدأ حرباً مع العراق وبتشكيل حزب الله الإرهابي ودعمه وتحريضه على تنفيذ عمليات وصلت إلى محاولة اغتيال أمير الكويت، وتهديد سفارات أجنبية في الكويت، وتنفيذ عمليات إرهابية في السعودية، وإشعال النزاعات في الدول العربية، والإيعاز لحزب الله لاستهداف إسرائيل وجر الويلات إلى لبنان، والتسبب بقتل وتهجير وجرح الآلاف من اللبنانيين بينما يجلس ولي إيران السفيه على عرشه غير مبالٍ بدماء من سقطوا، محرضاً على المزيد من الإرهاب والموت والقتل، ليقوم حزب الله باجتياح بيروت والجبل في 2008 واتباعها بالمشاركة في الحرب السورية 2011، وقتله وتهجيره لعشرات آلاف الأبرياء المسلمين في سورية تحت شعارات طائفية إرهابية خبيثة.
ولا يمكننا أن ننسى كلام حسن نصرالله مؤخراً عن أن مكانة الولي الفقيه فوق الدستور اللبناني، وتنفيذ أوامره واجب إجباري، وأن حزب الله ولد مع الثورة الإيرانية، وهو أهم تجربة لولاية الفقيه خارج إيران، وأن قتال ميليشيات حزب الله في سورية هو من أجل التشيع وليس من أجل رئيس النظام السوري بشار الأسد، وكل ما قاله حسن نصرالله في هذا اللقاء مع إيرانيين يؤكد ما قاله في الثمانينات وأوائل التسعينات عن كونه جنديا في ولاية الفقيه، ومشروعه هو مشروع دولة يحكمها ولي إيران الفقيه، ويكون مرتبطاً بشكل كامل بهذا المشروع وقراراته، وهذا ما يؤكد بشكل واضح أن حزب الله الإرهابي هو الأكثر خطراً على أمننا العربي القومي اليوم، وأنه بات من الضروري استئصال هذا السرطان الخبيث ومنعه من الاستمرار في تحقيق أهداف المشروع الإيراني الذي يرسمه ولي إيران السفيه خامنئي.
 

جيري ماهر        2018-04-27 11:48 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 2 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • مقال يكتب بماء الذهب فعلا هذا هو الواقع لقد أصبت كبد الحقيقة ولكنني وعن يقين ومتابعة قديمة لكل احداث لبنان وسوريا بأن لبنان سيلاقي الويلات من حزب الله حاشى لله أن يكون له حزب كهذا العنبري
  • وهناك احتمال كبير ان الأوامر تصدر من طهران ابو العميل والجاسوس المدعو حسن نصر الله بأن ينقلب على الحكومة اللبنانية ويكون حسن المرشد الأعلى فهم اَي الايرانيون قد هيئوه لهذا فقط ينتظر الايرانيون ان تكون الظروف مؤاتية للانقضاض على حكم لبنان وربما يكون معظم تيار ٨ اذار مؤيدون لذلك الانقلاب. العنبري

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال