الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الجمعة 31 أكتوبر 2014, 0:54 ص

الطب وسنينه..

الخير كل الخير في أطباء بلدنا الذين استثمرنا فيهم، فكيف نهدم ما بنيناه بحجج عديدة لا معنى لها؟ والطب أشرف مهنة، فيجب مراعاة أهله بعدل وإنصاف

•قال لي صاحبي هل تعلم أن التعاقد في إحدى المراكز الطبية الحكومية الكبيرة مع ثمانية استشاريين سعوديين غير متفرغين من ذوي أصحاب التأهيل العالي يكلف تقريباً قيمة التعاقد مع استشاري (خواجة) من ذوي العيون الزرقاء والشعر الذهبي؟ قلت له: لعلك تبالغ! قال: لا أبالغ، بل ويقولون إنه غير متفرغ أو عمل جزئي ولكن عبء العمل لا يكاد يختلف – إن لم يكن أكثر- من أي استشاري متفرغ بما فيهم (الخواجة)! قلت له: جميل جداً! يعني واحد (خواجة) بثمانية سعوديين!
•وهل تعلم أن عدداً كبيراً من الاستشاريين (الخواجات) الذين يتم التعاقد معهم بأرقام فلكية يُكتشف فيما بعد وللأسف أن "العينة كانت مضروبة"! وأن صاحبنا (الخواجة) ما جاء إلى بلدنا إلا ليتعلم طرقاً جديدة على مرضانا، وحين تكثر مشاكل ومضاعفات (وقتلى) هذا (الخواجة) وبالذات الجراحين منهم، من مرضانا المساكين، يتم فسخ عقدهم وتتكلف المستشفى بدفع رقم خيالي، قلت له: هل تنصح إذاً أن يركب الطبيب السعودي منا عدسات ملونة ويصبغ شعره باللون الأصفر ليحصل على رقم ليس فلكياً وإنما سقفي أي يصل لسقف الغرفة على الأقل؟ قال: وما ستفعل بلون جلدك القمحي يا ذكي؟ قلت له: بسيطة، أقول لهم إني كنت أتشمس!! قال لي: يا فالح حتى في السكن هناك تصنيف فلكي، قمري، سطوحي أو سقفي، فالسكن الفلكي للخواجة والأسطح للسعوديين الاستشاريين حتى لو كان متخرجاً من هارفارد!
•قال لي صاحبي: أما إذا كنت من الأطباء السعوديين (المتنفذين) فإن هناك من سيتعاقد معك على أنك (خواجة) وستحصل على أرقام قمرية وليست فلكية كراتب شهري!! وتعريف الأرقام القمرية هي مازاد قليلاً عن خمسة أرقام ووصل إلى ستة أرقام. قلت له: ما معنى (متنفذين)؟ قال لي: يا أخي يعني مَرضي عنهم من قبل الإدارة! قلت له بسذاجة مصطنعة: يعني لا يوجد عدل في توحيد الرواتب؟ قال لي: لقد سألت عن عظيم؟ هذا موضوع شائك! لكن طبعاً في حالة صاحبنا هذا(المتنفذ) فإنه الغبن بعينه! لكن خلاف ذلك فيه نظر! قلت له: كيف؟ قال: أسألك سؤالاً، ما رأيك بطبيب استشاري يعمل في مدينة صغيرة، في مستشفى صغيرمحدود الإمكانيات، قليل الحالات، لا يأتي عليه العصر إلا وهو يتمتع بقيلولة ما بعد الغذاء الدسم في منزله، هل يتساوى مع استشاري يعمل في مدينة كبيرة، في مستشفى كبير في عدد أسرته وإمكانياته، هو مرجع للحالات الصعبة والمعقدة، لا تكاد تجد سريراً فارغاً فيه، فهل من العدل أن يتساوى الاثنان في رواتبهما؟ قلت له: وهل أنت مع تساوي رواتب الأطباء في جميع القطاعات؟ قال لي صاحبي: اسمع، موضوع رواتب الأطباء يحتاج غربلة شاملة! ما رأيك بطبيب هو عضو هيئة تدريس في كلية طب، لا يدرس إلا أسبوعين أو ثلاثة في السنة كلها، وله مطلق العنان في العمل الخاص، وآخر يدرس بحكم تخصصه طوال السنة الأكاديمية تقريباً، فهل من العدل أن يتساوى الاثنان في رواتبهما؟ قلت له: حيرتني! ماذا تريد؟ قال لي بحسرة: ألم أقل لك إن موضوع رواتب الأطباء في مختلف القطاعات شائك!
•قلت لصاحبي: لعله من الأفضل لي إذاً أن استلم منصباً إدارياً وأورثه لأبنائي!! قال لي بحرقة: أما عن الأطباء والإدارة، فحدث ولا حرج! أغرب ما أراه أن مناصب رئيس قسم مثلاً أو مدير مستشفى أو تعليم وتدريب أصبحت خالدة تالدة لا ينزعها من "أصحابها" إلا ابن أبيه!! فترى السنوات تمضي ولا زال فلان هو الرئيس، قال: ما رأيك برئيس ما يضع ورقة حضور للاستشاريين عند اللقاء الصباحي، وخطاً أحمر، ومن تأخر وبخه كما يوبخ الأستاذ تلميذه، وهدده بالحسم من راتبه، وعاود الاتصال به آخر النهار ليتأكد من أنه مازال على رأس العمل؟ قلت له: هل تتحدث عن مدرسة ابتدائية مقطوعة في منطقة نائية؟ قال: يا رجل هل تعامل من ائتمنهم الناس على أرواحهم وبذلوا زهرة أعمارهم في العمل والدرس والتحصيل ليصبحوا استشاريين بهذه الطريقة؟
•قلت له: ما رأيك بمدير في إحدى مستشفيات الصحة؟ أظنه منصب رائع! قال لي: أبشر إذاً بسيل الشكاوى التي لا تنتهي! حكى لي مدير متفان في عمله عن أحد المراجعين الذين أقام الدنيا ولم يقعدها، وملأ بصراخه وزعيقه ووعده ووعيده الأرجاء، وأكال على المستشفى ومديرها تهم الخيانة والتقصير وغياب الأمانة، وكبر الموضوع قليلاً بغياب الوطنية، والسبب أن الطبيب الإستشاري وصف له دواء مرخياً للعضلات بريالين ونصف! فكيف؟ ولماذا؟ وأين تذهب أموال وزارة الصحة؟ أخبرني المدير أن هذا المريض تم تشخيصه بمرض روماتيزمي، بتكلفة تحاليل عملت جميعها في هذا المستشفى، وبتكلفة علاج تتجاوز الستة آلاف ريال شهرياً على أكثر من سنتين! ولكنه غضب الآن لأنه صرف له علاج بريالين ونصف!!
•قلت له: الحل إذاً مع سياسة توحيد الرواتب أن أقبض راتبي نهاية كل شهر وأنا أعمل في مكان بعيد لا تعب ولا نصب فيه! قال صاحبي محذراً: ستكون عرضة إذاً لمن طال عليهم الأمد فتحجرت عقولهم ونسوا الطب وضاعت مبادءه ومثله! قلت: كيف؟ قال: حكى لي أحد الزملاء الإستشاريين في أحد المراكز الطبية الكبيرة في شرق المملكة، أن طبيباً إسشارياً لا رقيب عليه مضى في علاج إحدى المريضات المصابات بإلتهاب المفاصل الروماتيزمي إلى أن أصيبت بالشلل الرباعي الكامل لجميع الأطراف؟ قلت مستنكراً يا رجل كيف هذا؟ قال: إستخدم أولاً المسكنات إلى أن بلغ عددها بتنوع أنواعها إلى 40!! ثم إستلمها لسنوات بعلاج الكورتيزون (هذا العلاج مفيد عند بداية التشخيص فقط لكن ليس بصورة مستمرة) سنة وراء سنة ومفاصلها تتحور وتزداد تشوهاً، ومضاعفات الكورتيزون تظهر عليها من ضغط، وسكر، وسمنة، وهشاشة، والمسكينة لا تسمع منه إلا تعليلاً بأن هذا هو المرض وتطوره الطبيعي وعليها أن ترضى بما قسم الله لها!! ثم بدأت تشتكي من تنميل في أطرافها الأربعة وخدر وضعف، فقال لها لعلك تتوهمين، وما درى هذا الطبيب المجرم أن إلتهاب المفاصل الروماتيزمي يصيب أيضاً مفاصل الرقبة وتحديداً ما بين الفقرة الأولى والثانية، وهذا ما حدث مع هذه المسكينة إذ تطور المرض مع الأيام والشهور والسنين بسبب سوء العلاج، وعدم التحويل المبكر، وغياب الرقيب، فأدى إلى قطع في الحبل الشوكي وشلل رباعي مزمن!!
• قلت له: حسناً، ما هي الزبدة؟ قال لي صاحبي: الخير كل الخير في أطباء بلدنا الذين استثمرنا فيهم، فكيف نهدم ما بنيناه بحجج عديدة لا معنى لها؟ والطب أشرف مهنة، فيجب مراعاة أهله بعدل وإنصاف.
 

هاني المعلم        2011-12-15 2:07 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 8 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • مقال جميل أظهر لنا المشكلة ولكنه لم يقترح الحل. وبما انك يا دكتور من خريجي كندا فأن تعلم يقينا ان الطبيب هنا لا ياخذ الراتب دون عمل فان عالجت خمسين فلك مبلغ وان عالجت صفرا فلك الصفر. اتمنى ان لا نجعل مقارنة الراتب بجهة العمل وكلنا يعلم عدد المرضى المراجعين للمستشفيات العامه ولا نقارنهم بالتخصصي ابو خمس نجوم طبيب مغترب
  • سلمت يداك دكتورتناالفاضل.. الله يجعلنا خير وبركة لبلدنا.  Wessal otaife
  • سلمت يداك دكتورتناالفاضل.. الله يجعلنا خير وبركة لبلدنا.  Wessal otaife
  • أوافقك الرأي بكل ماكتبته..وخصوصا المساواة في الراتب بين الذي يتغذا في المستشفى والذي يتغذا بين أهله...جزيت خيرا Ahmed Alqurashi
  • مقاله جميله وصادقه وفقك الله علي نشرها ونتمنى من وزارة الصحة الرد او التعليق وهناك الكثير من الأمثله المشابهه والكثيره في مستشفيات وزارة الصحه ووزرارة الدفاع والمستشفيات الجامعية بالرياض. مواطن يخاف الله
  • اولا : الغاء التوقيع للاطباء اسوة باطباء المستشفيات الجامعيه لان في ذك اهانه للاطباء ثانيا : تيسير الابتعاث للخارج للاطباء السعوديين حتى نستغني عن الخواجات فهذا هو اعظم استثمار ؟؟؟ صلاح سالم
  • مقال رائع بكل خفاياه اسأل الله ان يكون استثماركم خير استثمار و نخرج بجيل جديد لا يرضى بالاسترخاء و ترك عقله ليتحجر و يمضي عليه الزمن بورك في قلمك هاني Abdullah Faisal
  • أصبت يا دكتور فيما ذهبت و كتبت , العدل في الرواتب يحتاج إلى أنظمة و برتوكولات ظاهرها معقد ولكنها الأسلم لتحقيق العدل ابن آل البيت

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

حالة الطقس  جرافيك الوطن Facebook Twitter الوطن ديجيتال