الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الخميس 21 أغسطس 2014, 0:54 ص

هل توقف إيران تصدير النفط الخليجي؟

يجب وضع خطة استراتيجية لتأمين الصادرات النفطية لدول المنطقة، وأن يتم تخفيف التهديدات الإيرانية بإيجاد منافذ أو ممرات آمنة للتصدير بديلة عن مضيق هرمز

هدّد نائب الرئيس الإيراني رضا رحيمي بأن إيران ستغلق مضيق هرمز في حال إقرار الدول الغربية لحزمة العقوبات الاقتصادية المزمع تطبيقها على إيران قريبا، وكان كلامه صريحا بأن قال: "إذا أُقرّت عقوبات على (صادرات) النفط الإيراني لن تمر قطرة نفط واحدة عبر مضيق هرمز"، ثم أكّد هذا التهديد قائد القوات البحرية الإيرانية حبيب سياري، وهي القوات المعنية بتطبيق هذا القرار في حال اتخاذه من القيادة الإيرانية العليا، وهذا يعني جديّة التهديد بشكل واضح، حيث قال: إن تطبيق هذا القرار سيكون "أسهل من شربة ماء"!
هذا التهديد للمصالح والأمن القومي الخليجي لا بد أن تكون له مواجهة ورد فعل من قِبل مجلس التعاون والدول الأعضاء فيه، وإلا فإن التهديد يمس أهم مصالح دول المجلس الاقتصادية والأمنية. وقد نقلت نيويورك تايمز بتاريخ 27 ديسمبر 2011 عن مسؤولين بإدارة أوباما، أن الولايات المتحدة قد طوّرت خطة لاستمرار بقاء المضيق مفتوحا، واكتفوا بهذا. ولكن ما هي الآليات التي ستتخذها دول الخليج في حال حصول تهديد كهذا، لا سمح الله؟
لا أريد الخوض في الحديث عن النواحي العسكرية والأمنية، فهذا ليس من اختصاصي، ولكن في نظري؛ أنه يجب وضع خطة استراتيجية لتأمين الصادرات النفطية لدول المنطقة، وأن يتم تخفيف هذا التهديد بإيجاد منافذ أو ممرات آمنة للتصدير بديلة عن مضيق هرمز. فعلى سبيل المثال؛ فإن الإمارات تمتلك سواحل جنوبية بعيدة نوعا ما عن المضيق، ولا أدري هل لدى الإمارات خطوط نفط للتصدير من هناك أو لا؟ كما أن السعودية ـ الأولى في العالم من حيث تصدير النفط الخام ـ بإمكانها الاتفاق مع عُمان لإنشاء خط أنابيب من خلال الربع الخالي إلى سواحل عُمان على بحر العرب، ومن ثم إلى المحيط.
أذكر أن هذا الأمر سبق طرحه قديما، ثم تداول الناس أنباءً عن إيقاف الفكرة، ولا أدري عن أسباب الإيقاف، أو حتى عن تطورات الفكرة، ولكنها من الأمور المُلحة للنقاش، خاصة في هذه المرحلة الحرجة. فهي تُوفّر للمنطقة المزيد من الأمن الاقتصادي، وفي نفس الوقت تُوفر ورقة ضغط سياسية قوية لصالح دول المنطقة تجاه أعدائها، في الوقت الذي تحتاج فيه إلى الكثير من أوراق الضغط السياسي. على المدى البعيد؛ ربما سيكون نقل النفط برّا إلى بحر العرب مباشرة أقلّ تكلفة من النقل البحري، وأسرع من حيث الوقت، وأكثر حماية للبيئة البحرية في الخليج العربي.
ولأجل تحقيق الهدف الاقتصادي بشكل أفضل وأجدى؛ ربما أن تأسيس شركة مملوكة لدول المجلس أو على الأقل الأطراف المعنية وأهمها السعودية والإمارات وعمان وربما قطر فكرة جيدة لأجل تسهيل عملية تأمين هذا الهدف، ومن خلال هذه الشركة يتم شراء أو استئجار ميناء أو عدة موانئ بحرية في عُمان أو الإمارات من أجل تصدير النفط إلى ناقلات النفط البحرية.
تجدر الإشارة إلى أن إيران سبق أن هدّدت عدة مرات باستهداف المنشآت النفطية في المنقطة أيضا في حال الهجوم على منشآتها النووية، ومثل هذه التصريحات المتهوّرة التي اعتدنا عليها وللأسف من إيران، يجب أن تُحْمَل على محمل الجد في إطار وضع السياسات الدفاعية للمنطقة. وأنا هنا لست ممن يدعو أو يؤيد التصعيد مع إيران، بل أقول إن سياسة دول الخليج في تجنّب التصعيد أو الدخول في مهاترات مع الدولة الثورية الإيرانية هي سياسة حكيمة وعاقلة. ولكن في سبيل وضع السياسات الدفاعية؛ يجب توقّع الأسوأ ووضع الإجراءات الوقائية تجاهه.
أعتقد أن شعوب المنطقة الخليجية بما فيها إيران في أمسّ الحاجة إلى بناء علاقات وروابط ثقة بين الطرفين، خصوصا مؤسسات المجتمع المدني، حيث من خلالها يمكن التواصل بين الشعوب مباشرة، وبناء جسور ثقة وتعاون بين الطرفين. فالحرب والسلم تمسّ وتنفع أو تضر الشعوب في النهاية. ومع بناء تلك العلاقات؛ لا يمكن حتى للحكومات الثورية تجاهل مطلب الشعب في علاقات ود واستقرار في المنطقة. كما أن هذا يُغلق الباب أمام دعاة ومؤيدي الفتنة والحرب بين الطرفين (شعوب دول الخليج وإيران)، وقد تكون بداية أو نواة لعلاقات اجتماعية وثقافية واقتصادية بين دول المنطقة.
بالنظر إلى واقع الدول الغربية، وبعد تاريخ طويل من الصراعات الدموية، ومع ما بينها من تباينات واختلافات في الأعراق والأديان واللغات والثقافات؛ إلا أنها استطاعت أن تكوّن علاقات وطيدة بينها، وأن تنسى ذلك التاريخ المُريع، بل تجاوزت ذلك إلى الدخول في اتحاد سياسي واقتصادي واحد. المهم؛ أن منطقة الخليج بما فيها إيران، تمتلك قدرات هائلة كي تصبح منطقة اقتصادية عظيمة وهائلة، لولا تلك العلاقات المتوترة مع إيران. ولكن هل سنعتبر من تاريخ أوروبا ونتجاوز الحروب إلى التعاون والثقة المتبادلة؟ أم أن المنطقة ستحتاج إلى عقود من عدم الاستقرار أو ربما المزيد من الحروب من أجل انتشار الوعي وإدراك لأهمية الاستقرار والتواصل الثقافي بين شعوب المنطقة؟ أتمنى وأدعو الله أن نتجاوز حالة الاضطراب هذه إلى الثقة والاستقرار، وأن ييسر الله باباً كي يتمكن العقلاء في إيران من تحجيم المتشددين والأخذ على أيديهم.
 

أسامة القحطاني        2011-12-30 4:14 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 14 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • كلام مفيد .. تحية كبيره للكاتب سالم
  • شكرا اخي ولكن اليمن افضل من عمان من عدة نواحي اذكر بعضا منها فقط- توسط بحر العرب والابتعاد عن خليج عمان والقرب من باب المندب وسعة مجال المناوره للقوات البحريه والجويه حتى تكون ابعد عن خطوط التماس ايضا وهذا مهم جدا دهم الاقتصاد اليمني والشعب بالذات وتوظيف الكثير منهم ومع وجود قاعده بحريه وجويه وبريه وضروري جدا التواجد المباشر في جزيرة سوقطره وباب المندب يكون هناك حاجه ماسه للمنتجات الغذائيه وكلها من اليمن اليمن مهم جدا لامن الخليج وشكرا لك عليان السفياني الثقفي - الى الاخ خالد
  • قد يقول البعض نحتاج جيش قوي صحيح -لكن ما نحتاج فعلا هو تغيير نظرتنا للامور العدو سوف يرسل عليك صاروخ او طائره بدون طيار لا تراها الشجاعه وحدها لا تكفي علينا كافراد تطوير تفكيرنا وانجاز اعمالنا ومهماتنا بسرعه وجوده والجديه في تحمل المسؤليه كلا وما على عاتقه من مسؤليات صغرت او كبرت ولا نكثر الجدل ,ونشغل المقامات العليا للدوله في امور نستطيع انجازها لو سلكنا طريق الجديه والاخلاص في العمل والامانه واعطاء الحقوق والاحتكام الى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه واله وسلم في مانختلف فيه عليان السفياني الثقفغي
  • مصادر الطاقه - المياه - وسائل النقل -المستوى الصحي والبطاله ( قد يجز بالعاطلين في المعركه بعد تدريبهم لتحقيق عدة اهداف ) هذه نبذه بسيطه كمدخل وهناك تحليل اعلى للجيوش والقيادات وما يهمنا هنا مثلا نحن ننام متاخرين ونستيقظ بالقوه متثائبين ونذهب للعمل كسلانين وان وجدنا فرصه اعطينا الباب وان انجزنا فمن على راس الخشم - واكلنا يصنعه غيرنا خصوصا الخبز هل يوجد خباز سعودي ؟ نحن قوتنا مستورده ونعتمد على الغير تقريبا في كل شيء والمقصود من التحليل هنا للمقارنه 3 عليان السفياني الثقفي
  • وللتعامل مع التهديد علينا ان نحلل وندرس قوتهم ونقاط ضعفهم وجديتهم ماذا ياكلون مثلا(الموارد الغذائيه من اين يحصلون عليها وكيف )متى ينامون ومتى يستيقظون(من نام مبكرا يستيقظ مبكرا- الجديه في العمل )ماذا يصنعون وما مدى جودة ما يصنعون ومن اين يحصلون على مصادر الصناعه - التدريب في كل المجالات وسرعة الانجاز وجودته مستوى تفكير الفرد وردة فعله مستوى التعليم وما هي معاهد الفنون العاليه ( التقنيه وعلوم الابحاث والفضاء ) 2 عليان السفياني الثقفي
  • هناك ثلاث قوميات تتميز بالذكاء والتخطيط بعيد المدى والعنصريه وهم قد يتوقفون مؤقتا ولكن لا يتراجعون عن تحقيق اهدافهم يعتزون بقوميتهم ويشعرون انهم افضل من غيرهم ويتعصبون بشده لمعتقدهم ويعملون دائما على الاخذ باسباب القوه ويصنعونها وهم - الفرس - اليهود - الصرب - وما يهمنا مباشرة اليهود والفرس ونحن لم نعطهم حقهم من الاحترام الواجب عند التعامل مع خصوم من الطراز الرفيع في مجال التخطيط والمناوره والاخذ باسباب القوه ومعادلاتها - المشكله فينا وليس فيهم 1/ عليان السفياني الثقفي
  • للا خ اللي طرح فكرة خط لليمن هذا غير عملي ابدا اليمن كله مشاكل والخط يبي له امان يا اخي نهرب من شي ونروح لالف مشكلة! خالد
  • للا خ اللي طرح فكرة خط لليمن هذا غير عملي ابدا اليمن كله مشاكل والخط يبي له امان يا اخي نهرب من شي ونروح لالف مشكلة! خالد
  • للا خ اللي طرح فكرة خط لليمن هذا غير عملي ابدا اليمن كله مشاكل والخط يبي له امان يا اخي نهرب من شي ونروح لالف مشكلة! خالد
  • ابراهيم عسيري تحيه لك اخي نعم الحياه يجب الا تتوقف في دول الخليج ونحن نعرف ان ايران نفسها ستتضرر ولكن مؤقتا فلديهم القدره على مد انابيب لنقل النفط الى بحر العرب مباشرة عبر اراضيها (هل سمعت عن المثل الذي يقول ويل للمشغول من الفاضي ) نحن مشغولون بالتنميه وتطوير بلدنا وهم مشغولون بتطوير صناعاتهم النوويه والعسكريه والفضائيه ومراكز الابحاث وهذا ل اللبيب يكفي لما بعده علينا اخذ زمام المبادره وتطوير منظومتنا العلميه والبحثيه والصناعيه والامنيه وبايدينا مع الاستفاده مثلهم من غيرنا عليان السفياني الثقفي
  • الأيدي تنتظر الفرج ؟ إن الحياة في دول الخليج يجب أن تستمر حتى وإن توقف النفط أو توقف تصديره صحيح أن هذا يبدو خيالا ولكنه ليس بمستحيل ولاأظنه كذلك فهل سيكون ذلك ضمن اهتمامات الاتحاد الخليجي ؟ إبراهيم عسيري
  • متاحة وقد تكون غير ذلك وقد تكون مكلفة وباهظة دون تحقيق جدوى اقتصادية من حلول قد لاتنفذ على وجه السرعة حتى وإن كان التفكير في حل هنا أو حل هناك كفيل بتقليص أهمية تهديد ما فهل هذا يعني أن على دول الخليج أن تطارد الحلول الممكنة وغير الممكنة ؟ هل على دول الخليج أن تستسلم وتسلم بالأمر الواقع أو المفروض عليها ؟ هل على دول الخليج إن توقف الطلب على النفط أو تعذر تصديره أن تظل واقفة مكتوفة إبراهيم عسيري
  • كثيرا مايتم الحديث عن مدى أهمية تقليص الاعتماد على النفط لاسيما وأن إمكانية نضوب النفط متاح وإن كان بعد مائة عام زاد ذلك أم نقص وكثيرا مايتم الحديث عن حق الأجيال في تأسيس قاعدة لهم تمكنهم من العيش بكرامة على أن يكون ذلك خارج دائرة الاعتماد على النفط ، وماأن يطرأ طارئ كتهديد بإغلاق منفذ أو إشارة بالاستغناء عن النفط كشروع الدول المتقدمة في دراسة بدائل ممكنة تحل محل النفط إلا وبدت الحيرة تأخذ مأخذها وبدأ معها البحث عن حلول قد تكون إبراهيم عسيري
  • اخي اسامه تحيه لك بل نريد نقل النفط في انابيب تمر عبر الصحراء مدفونه داخل جزيرة طريق بري سريع للحمايه يتكون من اربع مسارات ومسارين في الوسط في الاتجاهين لقطار لنقل البضايع وليس النفط فقط يعني نقل النفط بالانابيب وهناك قطار وسيارات لنقل البضايع ويتم استئجار ميناء من اليمن لتصدير البترول والبضايع من دول المجلس واستقبالها من العالم مع قاعد بحريه وبريه وجويه للحمايه والسيطره الكامله على مضيق باب المندب واشراك العراق اذا اراد هذا اجدى اقتصاديا عليان السفياني الثقفي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

حالة الطقس  جرافيك الوطن Facebook Twitter الوطن ديجيتال