الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 12 ديسمبر 2018, 0:52 ص

إنفوجرافيك


مواطن يحول مكتبه الخاص إلى معرض "كولاج"

جمع قصاصات وصورا صحفية أصبحت مرجعا للباحثين

الجوفي في مكتبه ويبدو جزء من القصاصات التي جمعها
الجوفي في مكتبه ويبدو جزء من القصاصات التي جمعها
الجوفي في مكتبه ويبدو جزء من القصاصات التي جمعها
..ويشير إلى بعض ما وثقه على مدى عشرات السنين (الوطن)

تبوك: سعد الشهراني 2012-07-30 1:15 AM     

تحول مكتب الخدمات العامة الذي أنشأه الضابط المتقاعد خلف بن عيسى الجوفي في خالدية تبوك إلى متحف أثري ومعرض لـ"الكولاج" يحوي عشرات القصاصات الصحفية القديمة والصور الفوتوجرافية النادرة التي قلما نجدها في أرشيفات كبرى المؤسسات الإعلامية.
وأصبح الضابط المتقاعد الهاوي لهذا النوع من الفن يستقبل بكل أريحية الباحثين الذين يتوافدون عليه بين الحين والآخر لتوثيق بحوثهم التاريخية والاجتماعية المختلفة من خلال الرجوع إلى المعروضات (الكولاجية) على جنبات مكتبه الذي يتوسط شارع حي الخالدية القديم في تبوك.
وروى الجوفي لـ"الوطن" قصته مع هذا الفن الذي حرص على ممارسته منذ الستينات الهجرية قائلا: كنت مولعا بجمع النوادر من الصور والموضوعات الإعلامية البحثية التي تتحدث عن الشخصيات التي كان لها تأثيرها في تأسيس وبناء هذا الوطن الغالي، ولم أكن أعلم أن جمع هذه القصاصات الورقية وعرضها يعد نوعا من أنواع الفنون إلا عندما بدأ بعض الباحثين والإعلاميين في زيارتي وطلب المساعدة في نقل بعض المعلومات المدونة في هذه القصاصات. وأضاف "منذ ذلك الحين بدأت الاهتمام بها وترتيبها على هذا النحو الذي ترونه، وأشعر في حقيقة الأمر بالفخر والاعتزاز بأن مكتبي تحول إلى مركز توجد به الإجابات على كثير من تساؤلات المهتمين. وأشعر أيضا بارتياح كبير لاستقبال هؤلاء ومساعدتهم دون مقابل".
وأشار إلى أنه يوجد لديه صور وموضوعات عن غالبية أبناء المؤسس الراحل الملك عبدالعزيز، رحمه الله، الذين أسهموا معه في بناء هذا الصرح الشامخ، وأيضا لمواطنين لمع ذكرهم في البناء التنموي لهذه البلاد العزيزة، إضافة لقادة أعلام من مختلف الوطن العربي الكبير والرواد العالميين في صور وموضوعات نادرة كتبت عنهم.
وفي هذا السياق، اتصلت "الوطن" بمدير فرع الثقافة والفنون بتبوك عمر الفاخري الذي قال "إن الكولاج هو أحد الفنون الجميلة المعتمدة على تنسيق قصاصات الصحف والأوراق الأخرى بأشكال هندسية لافتة توحي بإيصال الفكرة المعلوماتية للمشاهد بطريقة مبسطة ومباشرة لذهن المتلقي".
وأشار إلى أن لهذا الفن فائدة توثيقية على المدى البعيد فيما لو نظم بهذا الشكل الذي شاهدناه في مكتب خدمات الجوفي، مؤكدا أن فرع الجمعية في تبوك على استعداد لدعم وتبني نقل معروضات الجوفي إلى مكان آخر وعمل معرض للكولاج باسمه.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار