الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأحد 18 نوفمبر 2018, 1:14 ص

إنفوجرافيك


مرشد: "سفربرلي" تعني التهجير الجماعي وليس ما ذهب إليه الكنيسي

أحمد أمين مرشد متحدثاً إلى "الوطن"
أحمد أمين مرشد متحدثاً إلى "الوطن"

المدينة المنورة: خالد الطويل 2010-06-04 1:52 AM     

رد الباحث بتاريخ المدينة المنورة المؤرخ أحمد أمين مرشد (أحد أشهر موثقي قصة "سفربرلك"، كارثة التهجير الجماعي التي مرت بها المدينة المنورة زمن القائد العثماني فخر الدين باشا) على الترجمة التي ذهب إليها الخبير باللغة العثمانية القديمة رئيس قسم الوثائق العثمانية بمركز بحوث ودراسات المدينة المنورة سابقا الدكتور زكريا محمد الكنيسي حين ذهب الأخير في حديثه إلى "الوطن" أول من أمس إلى أن سفربرلك تعني بحسب المعاجم التركية "حملة عسكرية" أو "إعداد الجيوش" مؤكداً أن ما أشيع عن أنها تعني "كارثة التهجير الجماعي" غير صحيح.
وأوضح مرشد في حديثه إلى "الوطن" أنه لم يعتمد في إيراد تلك الترجمة التي خرجت في كتابه "طيبة وذكريات الأحبة" (الجزء الخامس) على ترجمة المصطلحات فقط، ولكنه اعتمد على المعاصرين لكارثة ترحيل أهالي المدينة خلال تلك الحقبة، مشيرا إلى أنه سمع بالمصطلح من أحد أبناء المرافقين للقائد التركي فخر الدين باشا أثناء حصار المدينة المنورة والذين كان من بينهم عثمان حلمي، مضيفا أنه قابل عدداً من الأتراك ممن تم ترحيلهم وقد وقف معهم على الترجمة الحقيقية لمصطلح "سفربرلك" وهم أعرف الناس بلغتهم وما يقابلها – حسب قوله.
وشدد مرشد على أن مصطلح "سفربرلك" يعني السفر عن طريق البر، وهي ترجمة جميع الأتراك بالمدينة حينها، أما مصطلح "سفربرلي" فهو المرتبط بقضية الترحيل لأهالي المدينة، مما يؤكد بأنه المصطلح المختص بفخري باشا، لأنه هو من قام بترحيل أهالي المدينة المنورة حيث مر القطار بتبوك ودمشق ثم إسطنبول.
وفيما يتعلق بقول الدكتور الكنيسي بأن"سفربرلك" تعني بحسب المعاجم التركية "حملة عسكرية" أو "إعداد الجيوش للحرب" قال مرشد إن فخري باشا لم يقم بحملة عسكرية في البداية، ولكنه كان مدافعاً عن المدينة، وكلمة (حملة) تعني أنه كان هو من أشعل شرارة الهجوم، وهذا الأمر غير صحيح ولا ينسجم مع ما ذهبت إليه الوثائق.أما فيما يتعلق بأن المصطلح يعني "إعداد الجيوش" كما ذهب الكنيسي فأشار الباحث المديني إلى أن تلك الترجمة غير دقيقة حيث إن فخر الدين باشا لم يبدأ الهجوم، وإنما كان لديه حاميات عسكرية جهزها للدفاع عن المدينة المنورة.
مرشد يرى في رده على الخبير باللغة العثمانية الدكتور الكنيسي الذي تناول عدداً من أخطاء المترجمين أن اللغة العثمانية لا يمكن أن يتعامل معها عن طريق المعاجم والمصطلحات فقط، بل تحتاج إلى فهم ما دخل عليها من مفردات عربية وأخرى من جميع اللغات، مشيراً إلى أن "سفربرلي" أخذت من ألسنة من عايشوا ورصدوا تلك الكارثة التي مر بها أهالي المدينة مثل عمر عادل التركي مؤسس مدرسة النجاح، وكذلك راشد فوزي والسيد عمران الحسيني الذي كان أحد المرحلين، إضافة إلى أحمد ثروت، أحد أول من عمل بجهاز الترسيس في طريق العيون حينها بعد عودته من تركيا.
وذهب الباحث في تاريخ المدينة المنورة أخيراً إلى أن القاموس العثماني لا يتفق تماماً مع القاموس العربي الذي عادة ما تؤدي فيه الكلمة إلى أكثر من معنى، في حين أن القاموس العثماني ربما يعتمد على الترجمة في كلمة واحدة فقط، وهو ما ذهب إليه كثير من المترجمين، مشيراً إلى أن ترجمة الدكتور سهيل صابان لكثير من الوثائق التركية التي استفاد منها مرشد في كتابه الأخير "طيبة في عيون المحبين" تؤكد دقة المترجمين من العثمانية للعربية حيث أورد فيها عدداً من المواضع والشواهد في منتهى الدقة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار