الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الثلاثاء 23 أكتوبر 2018, 0:18 ص

الثقافة


آمال موسى تلغي ذكورية المنبر في أمسية الشعر الأولى

آمال موسى
آمال موسى

2011-09-23 2:34 AM     

نجح شعراء الأمسية الشعرية الأولى في الدورة الخامسة لسوق عكاظ في إرضاء ذائقة جمهور الشعر وشد انتباههم. وحضرت موسى بكامل أناقتها التونسية وبلكنة فصحوية لا تخلو من شجن شمال أفريقي، لتجعل من المنبر جسر عبور إلى نخبوية افتتنت بكلماتها وحلقت معها في أجواء رومانتيكية تراوح بين الصوفية والسريالية، وتجلت رمزيتها الدافقة في نصوص مناجاة لتحقق من خلال وقوفها خلف المنصة الرئيسة رغبة بنات جنسها من الشاعرات والحاضرات، متجاوزة تجربة العام الفارط التي بدأتها الشاعرة بديعة كشغري العام الماضي التي سبقتها في اعتلاء المنبر بعد تحفظ مدعوات على وضع منبر خاص بالشاعرات أمام الحضور مؤملات أن يحضر الشاعرات المشاركات ويلقين قصائدهن مع الشعراء من منصة واحدة.
وقدمت آمال عدداً من نصوصها التي تفاعل معها الحضور وختمتها بقصيدة " ... يملأني بذرة حب" بنفس إلقائي، ولم تخيب الشاعرة هيفاء الحمدان آمال الجمهور إذ لفتت بقصائدها التي قدمتها انتباه الجمهور بادئة بقصيدة "عكاظ الشعر" التي وجهت فيها تحية لشاعرة عكاظ الخنساء قائلة "لك مني سلام يا خناس"، وقدمت الحمدان حزمة من قصائدها منها، قطاف الشوق، وقصيدة قفا نبك ومنها "تبسمت في وجه الصباح ولم أجد، في الصبح ما أهديه لك"، وقصيدة وداع التي منها "ودع على ذكر الحبيب حبيبا، واعزف على رجف الضلوع نحيبا"، وقصيدة شاعر من أرض عبقر وقصيدة أخرى.
ولم يغب شاعر عكاظ في دورته الأولى الراحل محمد الثبيتي عن دورته الخامسة باستحضاره في نص الشاعر محمد إبراهيم يعقوب إلى سيد البيد وافتتحه بإهداء "إلى محمد الثبيتي حيا وميتا عد من تجليك" ومنها: "يا سيد البيد عد في العمر متسع، واعبر أغانيك هم سوف ينزاح". وقدم يعقوب عددا من قصائده منها قصيدة "وتر يتلو ....." وقصائد أخرى، أما الشاعر العماني حسن المطروشي فبدأ جولته بقصيدة "وردة من أرض عمان مهداة إلى وطني الخليج العربي".
أما الشاعر المصري محمد أبو دومة الذي كان يجلس في منصة الشعراء الرئيسة اختار منبر الشاعرات ليلقي قصائده في ختام الأمسية وقرأ عددا من قصائده.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 4 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • على ضيوفنا الأعزاء من مسلمين وعرب أن يراعو تقوى الله تعالى ويتذكروا أن الفوز بعطاء الله سبحانه وتعالى في الدارين أفضل من عطاء أي أحد ولو شكرنا الله تعالى حق شكره لما خالفنا ارادته ولو حسببنا نعمة اللسان والعقل فقط لعجزت ملايين الأرض وأهلها عن شكرها أو ردها حال فقدها . ثم عليهم أن يراعو معتقد وثقافة البلد المضيف وأغلب أهله لايرضون بهذا , ثم ان الطائف لايفصلها عن مكة سوى مسافة لاتذكر فينبغي أن نقدر هذا القرب المكاني والنفسي بينهما ... والله تعالى المسدد الحربي/ نبض المجتمع
  • خطوه جميله الي مو عاجبه لايحضر تهانينا للقائمن على الدوره بس ياريت يكون في حضور نسائي سعودي حقيقي ولس النخب فقط برافو
  • لا حول ولا قوة إلا بالله, فارس الكلمة
  • أنه حقا سوق اسم على مسمى . جمع الرجال والنساء . الكل يعرض بضاعته والمتسوق ينتقي من الشعر ما يحب ان يسمع ويتفاعل مع وجدانه . ويشعر انه انه يتكلم بلسانه . يقول احمد رامي رحمه الله ان الشعر سمي شعرا لأن الناس تشعر به . كنا نود ان تنشر بعض القصائد لنستمتع بما يقوله الشعراء لكن يبدو ان المساحه لاتتسع . هنيئا لمن حضر هذا السوق وتسوق منه. د.فهد تركي الماضي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار