الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الإثنين 22 سبتمبر 2014, 0:57 ص

الثقافة


"النواعم" يزاحمن الرجال في قاعة واحدة

المثقفات يقاسمن المثقفين مقاعد جلسة الفن التشكيلي في ملتقى المثقفين
المثقفات يقاسمن المثقفين مقاعد جلسة الفن التشكيلي في ملتقى المثقفين

الرياض: عبدالعزيز العطر 2011-12-30 3:18 AM     

فوجئ المثقفون المشاركون في ملتقاهم الثاني، بمزاحمة "النواعم" لهم في قاعة واحدة، وذلك بعد أن قرر عدد من المثقفات الجلوس في المقاعد الخلفية في قاعة جلسة الفن التشكيلي، في وقت لم تصدر فيه أية ردة فعل من الجهة المنظمة تجاه هذا الأمر. وعلى الرغم من أن اللجنة المنظمة لجأت إلى تغيير مكان الفعالية من القاعة الرئيسية لقاعات جانبية أملا في ملء جنبات القاعة، إلا أن جل الكراسي بقيت "فارغة" معلنة استمرار مسلسل العزوف عن الحضور.
وتحولت جلسة "الفن التشكيلي" بملتقى المثقفين السعوديين إلى سجالات وتحليلات لعوالم الفن التشكيلي، وأسباب فشل جمعيتها ليصل الأمر إلى وصف واقعها بـ"مكانك سر".
وأكد الدكتور صالح الزاير أن أسباب فشل الجمعية السعودية للفنون التشكيلية في الوسط الفني السعودي تكمن في عدة نقاط منها عدم تحقيق التجربة السعودية سواء على مستوى التشكيل أو غيره من الجمعيات المتخصصة، مبينا أن البعض يرى أن العلة كانت في أهلية مجلس الإدارة المنتخب، وأنهم أرادوها لتحقيق مصالح شخصية، حيث اتهمت مجالس الإدارة أنها أهدرت الميزانيات التي تسلموها دون أن يحققوا أي مكاسب للفنانين، بل إن بعضهم لم يتورع عن اتهام مجلس الإدارة في مصداقيتهم وأمانتهم.
وأضاف الزاير أن الفريق الثاني يرمي باللائمة على الفنانين أنفسهم بأنهم لم يساندوا الجمعية وأنهم اتكاليون ليس لديهم الإحساس بالمسؤولية، وأن الجمعية هي للجميع وأن نشاطها لا ينظم من قبل مجلس الإدارة بل إن من واجب الأعضاء الفنانين أنفسهم طرح المبادرات في إدارة دفة النشاط.
وقال "الفريق الثالث ذهب إلى إلقاء اللائمة على وزارة الثقافة والإعلام لعدم رعايتها للجمعيات، ورصد ميزانية للصرف عليها وتأمين مقرات لها على غرار الجمعيات والنقابات في الدول الأخرى".
من جانبه، وصف الدكتور أحمد فلمبان واقع الفن التشكيلي بالمملكة بأنه "مكانك سر"، وأنه يقف عند حدود الظاهرة بسبب وجود العديد من العوائق التي تعترض مسيرته وتقدمه ووصوله إلى المستوى الذي يميزه عن باقي الفنون العربية والعالمية.
فيما وصفت الدكتورة مها السنان الفنون المعاصرة بأنها "ردة فعل" على الفنون الحديثة في فترة ما بعد الحداثة، مؤكدة أن الاتجاهات الفكرية بالغت في الانفصال عن التقاليد والأشكال المألوفة مما جاء بالفنون المعاصرة لتعيد الارتباطات بالتقاليد والحضارات، مطالبة بحماية حقوق الفنان الفكرية ومراقبة وتنظيم سوق البيع ونشر ثقافة الفن، وتشجيع ثقافة ممارسة الفنون البصرية.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 9 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ياعبدالعزيز العطر اختر أحد الأمرين إما يزاحمن أو يقاسمن .. ام سعود
  • لا زالت النظرة قاصرة لم تعجبني كلمة النواعم فينا من هي اقوى من الرجال وها أنت تقول المقاعد الخلفية اي لم يزاحمن متى نهتم باللب ونترك القشور...رغم اني بعيدة عن مجالهن ولكن اعتقد انهن لم ياتين للفرجة او الاستعراض ....نفسي افهم وشو الاختلاط هيا
  • لا زالت النظرة قاصرة لم تعجبني كلمة النواعم فينا من هي اقوى من الرجال وها أنت تقول المقاعد الخلفية اي لم يزاحمن متى نهتم باللب ونترك القشور...رغم اني بعيدة عن مجالهن ولكن اعتقد انهن لم ياتين للفرجة او الاستعراض ....نفسي افهم وشو الاختلاط هيا
  • فوجئ ولماذا يفاجأ الحاضرون. في العالم اجمع النساء والرجال يجلسون في قاعات واحدة للاستفادة والمناقشة وتبادل الافكار والتعلم ولما المفاجأة ألم نسمع الصحابي في الحديث حيث وصف المرأة التي تكلم الرسول وقال قامت أمراة سعفاء الخدين في اجتماع النساء عند الرسول هذا دليل على انه كان يبصرهن عن قريب ويراهن رأي العين ولم يتفاجأ أحد حيث انه لم تكن هناك شاشات عرض ولا مكرفونات كانو في مكان واحد ومع الرسول. خالد السعودية
  • "النواعم" يزاحمن الرجال في قاعة واحدة اريد ان افهم هل الخبر يحتفي بالفن التشكبلي ام بالنواعم عندما يزاحمن الرجال, saeed
  • الدفع يختلف عن الحق المسلوب . ومولاا زوجة الرسول كانت تدافع وتصارع بالقوة رجالا اشد منها. فهي لم تستنكر حقها في ممارسة شعائرها بل استخدامها القوة مع الرجال بشكل مفرط. وهاذا هو المرفوض. اما الإقصاء والنبذ والطرد فهو المرفوض كونه انتج خللا اجتماعيا واقتصاديا خطير. سعيد الغامدي
  • إنك عندما تتجول في معرض لفنان أو فنانة ترى صور غريبة غير مفهومة وإنما هي مفهومة عند طائفة من الغرب لأنها من ثقافتهم وقد يكون منبع بعضها عقائدي ونحن نستنسخ فقط, وثقافتنا مليئة بالقيم التي يمكن التعبير عنها فالنعد إليها, وهكذا يقال في القصة والمسرح والتمثيل كل هذه يجب أن تكون نابعة من ثقافتنا وهويتنا وأخلاقنا ومعبرة عنها وعندها سوف تلقى القبول والإقبال فارس الكلمة (2)
  • الثقافة عندنا بجميع فروعها يجب أن تتحرر من قيود الإستنساخ التي فصلتها عن هوية الوطن وتاريخه وعقيدته, وعندما تعبر عن السعودي تعبيرا حقيقيا بقيمه وعاداته وأخلاقه عند ذلك سوف تكون ثقافة ناجحة وسوف تلقى كل القبول, فالفن التشكيلي مثلا كل اللوحات فيه مستنسخة عن الغرب والناس لا تفمها فضلا عن أن تعجب بها, فلماذا لا يعتنى بلوحات ذات قيم سعودية تعبر عن الهوية السعودية وتعزز المواطنة الصالحة وكل ما هو معظم في نفوس السعوديين وسوف تلقى بذلك القبول فارس الكلمة (1)
  • روى الشافعي أن مولاة لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: طفت بالبيت سبعا وقبلت الحجر مرتين أو ثلاثا فقالت عائشة: لا آجرك تدافعين الرجال؟! الاختلاط منهي عنه شرعا ومرفوض اجتماعيا أشرف العفيصان

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

حالة الطقس  جرافيك الوطن Facebook Twitter الوطن ديجيتال