الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الجمعة 23 يونيو 2017, 1:30 ص

نقاشات

منذ عام 1969 ولبنان لا يكفّ عن التمزّق والتلاشي كدولة وكمجتمع. خمس عشرة سنة من الحرب الأهلية، تَلَتْها خمس عشرة أخرى من الاحتلال السوري فعشر من النفوذ الإيراني، كانت كلها كفيلة بإنهاء الدور الحضاري للبنان وأفول إشعاعه الإقليمي. لبنان الذي كان روضة من الديمقراطية الواعدة والجمال والثقافة لأبنائه وللجوار، بات همّا إقليميا ومرتعا لكل نزوة ميليشوية.

الديماغوجية، كلمة يونانية مشتقة من «ديموس» وتعني الشعب، و«غوجية» وتعني العمل، أما معناها العام فيعني مجموعة الأساليب الملتوية والمخادعة التي يمارسها البعض «سياسيون - اقتصاديون - اجتماعيون - مقاولون» على المجتمع، وإغراء الأخير ظاهريا بأنهم الأجدر والأحق بالمسؤولية، للوصول إلى مبتغاهم عن طريق العزف على وتر المصالح وخدمة المجتمعات.