الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

السياسة


رسالة من مواطن سعودي لفخامة السيد ترمب


2017-06-15 1:46 AM     

نواف الردعي

السيد ترمب آمل أن تسمعني وتتقبل هذه الحقيقة التي ربما غيّبتها عنك أجهزة استخباراتك.
السيد ترمب، لقد حضرت للسعودية في زيارة هي الأولى لك كرئيس لأفخم وأقوى دولة، سيدي الرئيس ترمب أنت تمثل الشعب الأميركي الذي عانا من الإرهاب كما عانينا نحن في السعودية.
السيد ترمب إن الشعب الأميركي يشارك الحكومة بعرقه في حماية أميركا فله الحق أن يعرف مفاصل اللعبة المدمرة.
السيد ترمب لقد كانت زيارتك لنا أنجح زيارة، وتاريخية بما تعنيه الكلمة وعظيمة بحضورك وحضور ملك المسلمين وخادم الأماكن المقدسة، تاجنا ومفخرتنا، إن نجاح زيارتك وتشابك أيدينا في يدك لسحق الإرهاب جعل الصغار الحالمين نمل الربيع الموهوم بأجنحة هلامية، يخرجون عن طورهم لأنك تهدد أحلامهم المسعورة الحقيرة.
هل تعلم يا سيدي الرئيس أنك تحمي الإرهاب، وأن قواتك تربض بجوار منصات تعميد الإرهابيين الهاربين من بلادهم والباحثين عن الحور العين، هل لديك خبر عن منصات التعميد المقدس للقتل والتفجير وتصدير الفكر المتطرف وقواعد الشحن المعنوي لأفراخ القاعدة والدواعش؟ هل تريد أن تتعرف على ملامح من يدير تلك المنصات؟ ومن يعبث في القادم المجهول، إنهم (النظام القطري)، استخباراتك تعرفهم! ونعرفهم! هم يخرجون أمام الرأي العام بوجوه بريئة تجذبك بملامحها العذبة والجميلة ومتشابهة في الطباع لهم منظّرون وسلطة مطلقة كسلطة شعراوي جمعة، متفتحون في العلن! وفي الخفاء هم من يكيدون المكائد ويدعمون الإرهاب.
سيدي الرئيس لا بد أن تعلم أنك تحمي الإرهاب.
إن تلك المنصات لا تبعد عن قاعدة (العديد) شيئا، بل قل قاعدتكم تسبح في القاعدة وتتبادل معها هبة النسيم والرياح والشروق والغروب، إنه التناقض يا سيد ترمب.
إن كنت مقتنعا من هذا التناقض فاجعل من بوابة قاعدتك هناك نصبا تذكاريا لمعمم مفخخ بحزام ناسف، لأنكم تحمون منصات انطلاق الشر لأصقاع الأرض ومعقل تأشيرات الطريق للجنة المزعومة والحور العين.
سيدي الرئيس سامحني فأنا عانيت من الإرهاب وأمضيت سنين طويلة من خدمتي في الصراع مع هذا الغول المتعدد.
سيدي الرئيس إننا نحارب تلك الأجسام المؤدلجة بشراسة، إننا نفقد أبناءنا وإخواننا بين عشية وضحاها بسبب تحريض وتوجيه القاعدة ، وننصدم عندما نعرف أنهم مروا بمنصات التعميد بجوار قاعدتكم هناك، وانطلقوا لأهدافهم كالضباع الإفريقية الشرسة.

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 4 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • تحياتي لك أخي العزيز كلام أثلج صدري أسأل الله أن ينفع بك ويسعدك أينما كنت وإلى الأمام يا بطل الحسن الشهري
  • مقال رائع من شخص مبدع شكرا أبوراكان على عصارة خبرتك عبدالله العريفي
  • فخورة جدًا بك ياوالدي وبكلّ حرف تكتبه ، فخورة جدًا كوني ابنة أحد العقول المُفكرة والمبدعة ، ستظل دائمًا وأبدًا قدوتي S
  • مقال رائع بتفاصيل واضحة يدل على كاتب متمكن اللهم احفظ وطننا وانصرنا ياكريم Ksa004

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال