الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: السبت 18 نوفمبر 2017, 1:41 ص

نقاشات


المخربون يختطفون القرار القطري


عبدالله العولقي 2017-07-20 12:56 AM     

يتساءل الشارع الخليجي والعربي والإسلامي، أين قطر العروبة؟ أين أنت يا قطر من نصرة القضايا العربية والإسلامية، أين ضميرك العروبي والإسلامي؟ لماذا تهددين الأمن القومي العربي؟ لماذا تسلمين قرارك إلى جهات خارجية وتتركين أشقاءك ومحبيك يتساءلون؟ فيا قطر العروبة، أين أنت؟
لم تجد بعض الدول الخليجية والعربية سبيلا للتعامل مع سياستك الخارجية سوى قطع العلاقات كاملة معك، فقد أعلنت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية قطع علاقاتها كاملة مع قطر، احتجاجا على علاقاتك المشبوهة مع إيران وإسرائيل والجماعات المتطرفة، وسياستك التحريضية والتخريبية في المنطقة العربية عموما والخليجية على وجه الخصوص، فيا قطر العروبة، أين أنت؟.
لم تأت هذه الخطوة العربية التاريخية إلا بعد أن نفد صبر الأشقاء معك، وخصوصا صبر الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، فهذا الصبر الطويل قد امتد لما يقارب 21 عاما، وقد وصل هذا الصبر إلى حده الأقصى، فلم يجد أشقاؤك العرب والخليجيون سوى قطع علاقاتهم معك، فيا قطر العروبة. أين أنت؟.
لقد سمعنا تبريراتك الواهنة حول الأزمة الحالية، فلم يزدك ذلك إلا وهنا على وهن، وسمعنا أبواق إعلامك وهم يدعون أنها مؤامرة كبرى حيكت ضد بلادهم، ولم نسمع أبدا هذه الأبواق وهي تتحدث عن المؤامرات التي حاكتها سياستك ضد أشقائك الخليجيين والعرب! فما من فتنة في بلاد العرب إلا والدوحة بؤرتها العميقة، ولعل ما وراء الكوابيس في اليمن هي خير شاهد ودليل، فيا قطر العروبة، أين أنت؟.
المصري في بلاده يتساءل عن تدخلاتك المزعجة، ودعمك اللامحدود للجماعات المتطرفة، والليبي يتعجب عن مدى إصرارك العجيب على شق الصف الوطني في بلاده، واليمني يتساءل عن مدى علاقتك المشبوهة مع قوى الانقلاب التي اختطفت الشرعية في بلاده، والخليجي يتساءل عن مدى إصرارك العنيد على شق الصف الخليجي الموحد وإضرارك المستمر بأهداف الوحدة الخليجية، والعربي عموما يتساءل عن علاقاتك المخزية مع إيران الصفوية أو إسرائيل الصهيونية، فيا قطر العروبة، أين أنت؟.
لماذا أضحيت يا قطر القلب النابض للمؤامرات بعد المؤامرات التي تحاك ضد أمن الدول الخليجية والعربية؟ ولماذا أصبحت الداعم والممول الرئيسي للجماعات المتطرفة؟ ولماذا تسخرين جزيرتك الإعلامية ضد الأمن القومي للدول الخليجية والعربية؟ لماذا كل هذه الميزانيات الضخمة التي تصرفينها ضد مصالح الأشقاء ودول الجوار؟ كل هذه الأسئلة تدور في مخيلة الإنسان الخليجي والعربي، فيا قطر العروبة، أين أنت؟.
يا قطر العروبة، لقد اختطف القرار منك منذ عام 1995، منذ الانقلاب الأسود، وحينها ضاع القرار الصائب من يدك الوطنية، وأضحى بيد الأغراب المخربين والمقيمين على أرضك، وحينها لم تعد للعروبة أي معنى لديك، ولا للجوار أي أعراف عندك، واليوم، وبعد أن تساءلنا عنكِ، وأين أنت؟ تحملي نتيجة ما أقدمت على فعله تجاهنا، فيداك أوكتا وفوك نفخ. 

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال