الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

السياسة


نكرر ما يؤتي ثماره


مسفر آل شايع 2017-11-10 10:53 PM     

كل إنسان بطبيعته -كما خلقه الله- له سجايا مختلفة وأساليب متعددة تميزه عن الآخرين، وتتضح تلك السجايا في سلوكه الظاهر، وهو ما يعرف بسمات الشخصية.
وهو ما يتسم به من طريقة التفكير وحل المشكلات، وطريقة تعامله مع مجريات حياته، وتفاهمه مع الناس. وعلى سبيل المثال، هو ما يحمله الشخص في نفسه من حب التضحية والإثار والكرم والتسامح والعزم، وحسن النية وحسن الخلق والتواضع، ويتضح للعيان.
وعكس تلك الخصال، ما يكون من صفات مثل الأنانية والحقد والكراهية والبخل وضعف الهمة وسوء النية، وحب الوشاية والغيبة والنميمة والتكبر، وغيره من خسيس الخصال.
وكذلك في تعبيراته عند شعوره بالفرح أو الحزن أو بالتفاؤل أو خيبة الأمل، وغيرها مما يتجلى على محياه، وطريقته في الحديث ومشاعره تجاه غيره، وكذلك شكله الخارجي وطريقة حركته وأسلوبه وطريقة اهتمامه بنفسه، وفي عمله وترتيبه ومدى اهتمامه بمظهره ولباسه.
فتجد أن هناك أنماطا وسجايا مختلفه، تتباين من شخص إلى آخر، وهي التي تكوّن شخصية الإنسان وتجعله يتميز عن غيره، وينفرد بشخصيته.
وتوجد في علم النفس تفصيلات دقيقة وفاعلة لأنماط الشخصيات المختلفة، وقد يستطيع المهتم بمثل هذه الأمور أن يحلل شخصيته، ويتعرف على نقاط الضعف فيها ونقاط القوة.
فيستطيع أن يعزز في نفسه ما كان إيجابيا، ويحاول تغير بعض النقاط السلبية إلى واقع أفضل.
قد ينجح البعض في التغير إلى الأفضل، وقد يفشل كثيرون في ذلك، خصوصا ممن تطبعوا على أنماط معينة في حياتهم، وممن لا يراجعون أخطاءهم، ولا يسعون إلى تطوير الذات، أو ممن يسعون إلى التغيير المؤقت، من أجل إيهام الغير، إما مثلا، للحصول على سمعة مزيفة لأهداف دنيوية تافهة، أو لأي هدف آخر، ولكن سرعان ما تتضح شخصياتهم الحقيقة عند بلوغ الغاية أو في وقت الشدائد والأزمات، فكما قال الشاعر في ذلك:-
ومهما تكن عند امرئ من خليقة
وإن خالها تخفى على الناس تُعلم
التغير إلى الأفضل غير مستحيل، وهو يحتاج إلى صدق مع الله ثم مع النفس، والرغبة الصادقة للتغير، إذ يقول الله سبحانه وتعالى:- «إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ»، مع العلم أن ثمة طباع أصلية يصعب تغيرها، نابعة من التكوين الجسمي والوراثي، ولكن على الأقل اكتساب بعض الصفات الصالحة وتطويرها، فيتبينها الدماغ تحت شعار «نكرر ما يؤتي ثماره». 

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال