الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأحد 27 مايو 2018, 2:12 ص

نقاشات


سوق الإعلان إلى أين


عبدالعزيز الساحلي 2018-02-15 3:19 AM     

في وقت سابق، قامت إحدى شركات الوجبات السريعة بعمل حملة إعلانية عالمية عن وجبات تخصها، ويتمثل الإعلان في نصف وجه أبيض ناصع البياض، إذ وجدت نجاحا في مختلف أنحاء العالم، ولكن عندما وصلت الحملة إلى اليابان تعرضت للفشل بشكل كبير، بسبب أن اللون الأبيض في اليابان يرمز إلى «الموت»، مما تسبب في هبوط أسهمها في اليابان إلى أدنى مستوياتها.
وتعدّ الإعلانات التجارية فنا وعلما قائما في حد ذاته، له أسسه وطرقه وأساليبه المختلفة، ويجب أن يتواءم مع ثقافة المجتمع حتى ينجح ويحقق الأهداف المرسومة، لا سيما عندما يحترم الذوق العام، لذلك ظهرت كثير من الإعلانات التي واجهت حملة شرسة من المجتمع السعودي، وأوقفت من جهات الاختصاص لتصادمها مع ثقافة مجتمعنا، وأظهرت الخافي من سيطرة العمالة الوافدة على سوق الإعلان المحلي.
اليوم، المملكة تعمل على بناء إستراتيجيات ومشاريع وخطة تحول اقتصادي عملاقة، ستزيد من القيمة السوقية للإعلان التجاري، خصوصا مع دخول المستثمر الأجنبي، إذ إن الشركات الأجنبية تعمل وفق منهجية إعلانية وخطط مستمرة، لتطوير العمل وجذب المستهلك المحلي.
سوق الإعلان في المملكة سوق ضخم وكبير جدا، وسيزداد في الفترة المقبلة مع تنوع وسائل النقل والمدن والطفرة الاقتصادية، ومن المتوقع أن تحدث طفرة اقتصادية نوعية ترفع من قيمة سوق الإعلان المحلي لتتوافق مع رؤية المملكة 2030.
لقد بات من المهم جدا بناء كوادر وطنية متخصصة، تعمل في مجال فنون صناعة الإعلانات التجارية، من واقع ثقافة المجتمع السعودي والبيئة المحلية، إذ ما يزال لدينا شُح كبير في الكليات المتخصصة في فنون الدعاية والإعلان، والتي نحتاج مزيدا منها خلال الفترة المقبلة، ليبدع الشباب السعودي في صناعة الإعلان التجاري، ويحصد الفرص المتاحة في هذا السوق العملاق.

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال