الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 25 أبريل 2018, 2:12 ص

نقاشات


عادت قطر بخفي حنين


2018-04-20 3:52 AM     

أحمد ضعافي

غرقت الشقية قطر في أحلام يقظتها، توهمت أنها ند قوي للكبرى السعودية، وحطت رأسها برأس السعودية، موغلة في مكرها وخداعها وخستها ودسائسها والاستقواء بالأجنبي، مفسحة أراضيها لعلوج الشرق والغرب، راهنت على أن إنفاق مليارات ريالاتها لشراء الولاءات وكسب تحالفات دولية تؤيد مواقفها كفيل بإثبات نديتها للكبرى السعودية، وإرغامها على فصم عرى المقاطعة التي استوجبتها بجرائمها وموبقاتها، ونشرها الفوضى ودعمها للثورات في البلدان العربية إبان الخريف العربي، وخالت بأثافي حكومتها الثلاثة (الحمدين والغر تميم) قدرتها على إنهاء المقاطعة والاستعاضة بإيران وتركيا والإخوان المفسدين عن شقيقاتها الدول المجاورة.
 لعمري إنها لقمة الحماقة حين تتجاهل حقيقتك وتتعامى عن إدراك حجمك وتتخيل بأنك تملك قدرات خارقة وإمكانات هائلة قادرة على تغيير موازين القوى الإقليمية والدولية، وليس مستغربا أن تكابر وتسدر في غي عنجهيتك وتستمر في صلفك، وقد جهلت حقيقتك وانخدعت بنعيق عزمي بشارة وجعجعة القرضاوي وطغمته الفاسدة، وارتميت في أحضان أعداء أمتك العربية والإسلامية، مستجيرا بهم لغوثك في المأزق الذي وضعت نفسك وبلدك وشعبك فيه ببلادة لا حدود لها.
 رحم الله امرءاعرف قدر نفسه ووضعها في مكانها وزاويتها التي تليق بها وتتواءم مع واقعها. كم تكون غبيا بالغ الغباء حين تغمض عينيك عن رؤية الحقائق، وتصم أذنيك عن سماع صوت المنطق والعقل، متجاهلا دراسة المشكلة وتحديد مسبباتها وما قد يترتب عليها من تبعات وعواقب وخيمة، تهدد وتزلزل كيانك ويتوقف عليها مصيرك. بل وتزيد الطين بلة بتجاهل قيمة ومكانة الطرف الآخر في دائرة صراعك التي أقحمت ذاتك داخل محيطها. فأنتِ يا قطر الصغيرة بحجمك ومساحتك وهوان شأنك لم تفكري قبلا تفكيرا عميقا، ولم تحسني صنعا في اختيار الخصم الذي ستقارعينه في دائرة صراعك، ولو فكرتِ مليا ما فعلتِ فعلتك التي فعلتِ، وجعلتِ المملكة العربية السعودية ومصر مجتمعتين خصميك اللدودين، وفي معيتهما الإمارات العربية والبحرين.  كان خصومك عقلاء وفي مواجهتهم للمشكلة نبلاء، اتخذوا أيسر العقوبات وأسهلها وقرروا مقاطعتك لتكفيهم شرك، وتميطي أذاك عنهم، وتنكفئي على معالجة ما جنته على نفسها براقش. حتى الأخيرة كفوك بكرمهم العربي مؤونة بحثها والتنقيب عن حلولها، فقدموا لك قائمة من الحلول لرفع المقاطعة وكفى الله المؤمنين شر القتال. لكنه الكبر قاتله الله ركب رؤوس حكومتكم، وأخذتكم العزة بالإثم وأمعنتم في إيصاد كل الأبواب لحلحلة المشكلة واجتثاثها من جذورها. فآثرتم بجنون علاج العرض ولم تعالجوا المرض، وذهبتم بعيدا بحثا عن حل والحل أقرب إليكم من حبل الوريد في الرياض، فقط فتحتم أجواءكم لتنقل طائراتكم البقر ولبن الحمير، في تجربة فريدة لم تعشها إلا قطر الصغيرة، وكافة احتياجات شعبكم المعيشية، وكم في ذلك من ثمن غال وكلفة باهظة أحرقت الأخضر واليابس من الاقتصاد القطري، وشرعتم في إبرام صفقات أسلحة مليارية ورشاوى لشراء أصوات الغرب واستجداء دعمه في مأزقكم العربي العربي، باستنزاف مريع لعائداتكم ومدخراتكم، يتكرر يوميا، ونحن راهنا في مقاطعتنا على الوقت، كونه سيتكفل بإرغامكم على الموافقة على الشروط جميعها.
 ذهبت حكومة قطر هنا وهناك في جولات مكوكية بحثا عن الحل فلم تجده ولن تجده إلا في الرياض، وهذا ما أدركتموه مؤخرا بعد خراب مالطا وانهيار وشيك لاقتصادها. فها هو أحد محاور الشر في الحكومة القطرية حمد بن جاسم يغازل الحكومة السعودية ويستجديها صفحا وغفرانا مرفقا بموافقة غير مشروطة وعلى كافة الشروط، وبإصدار قائمة بأسماء الإرهابيين والداعمين له. لكني أقولها.. الحكومة القطرية دأبت على الكذب والخداع والخيانة والمكر، وولاة أمرنا يعلمون ذلك جيدا ولا تخفى عليهم بواطن الأمور.

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 1 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • اصعب واكبر شي ان تعطي نفسك وتقيمها اكبر من حجمها الطبيعي من الحكمةوالرقي ان تعرف حجمك الطبيعي ولا تنخدع بالاشادة لاصحاب المصالح انت تعرف نفسك ومكانتك وحجمك saeed saleh almalki

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.