الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الثلاثاء 11 ديسمبر 2018, 1:18 ص

نقاشات


المشفى والكضية أدلة على المندسين


بندر السنيدي 2018-12-06 10:30 PM     

لغتنا العربية لغة المسلمين كونها لغة القرآن، هي أكثر اللغات تحدثا ونطقا ضمن اللغات السامية، يتحدث بها أكثر من 476 مليون نسمة حول العالم، يتمركز معظمهم، أي المتحدثون بها، في الوطن العربي مع بعض المناطق المجاورة، كالأحواز ومالي والسنغال وغيرها من الدول. وتثبت أهمية اللغة العربية للمسلمين من خلال كونها لغة القرآن الكريم. وكمصدر فخر العرب أنها من أغزر اللغات في المادة اللغوية. الأصل للغة واحد، ولكن الفروع كثيرة، فلا تكاد تنتقل من مدينة لأخرى في تلك الدول إلا وتلحظ الاختلاف في اللهجات فيها. من هذه المنطلق يبرز سؤال مهم مفاده التالي: هل يقتصر أمر اللهجات على العامية فقط دون اللغة العربية الفصحى؟ الحقيقة تقول وللإجابة عن السؤال السابق يمكن الإجابة بالنفي بكل تأكيد! خصوصا إذا عرفنا أن ظاهرة تغير اللهجات ليست حديثة النشوء، بل قديما دونها العلماء منذ بدء العرب في تدوين أحكام اللغة العربية واختلاف لهجاتها من قبيلة لأخرى. من اللهجات التي سأورد بعضها ليس إلا لتوضيح ما سبق ذكره عن اللهجات ما يلي كما ورد في كتاب تاريخ الأدب العربي للأديب المصري مصطفى الرافعي: أول تلك الأمثلة التي أستعين بها لشرح اللهجات العربية هو (الكسكسة) تتمثل تلك اللهجة بإضافة حرف السين إلى الكاف في آخر الفعل، أو قلبها إلى السين للدلالة على التأنيث أو قلبها (تس). وأصل تلك اللهجة قبيلتا بكر بن وائل وهوازن. وما زالت هذه اللهجة حية ترزق حتى اليوم، وتنطق في بعض مناطق الخليج العربي، خصوصا نجد ومنطقة القصيم بالتحديد. مثال على هذه اللهجة قولهم (وشلونتس) و(كيف حالتس).
اللهجة الثانية هنا أستشهد بها (الطمطمانية) وهي إبدال لام التعريف ميما، وبحسب ما ورد عن النبي محمد، فإنه نطق بهذه اللهجة في إحدى المرات قائلا «ليس من أمبر أمصيام في أمسفر»: والتي أصلها «ليس من البر الصيام في السفر». هذه الظاهرة أصلها يعود إلى مملكة حمير اليمنية. في بعض اللهجات يستبدل الناس في كلامهم حروفا بأخرى، بسبب تشابه مخارج النطق، والذي يطلق عليه مصطلح (التصحيف)، فمثلا تقلب القاف كافاً في بعض البلدان العربية. كقولهم القضية (الكضية) والقتل الكتل. من خلال تصفح من وقت لآخر عبر الموقع الأشهر (تويتر) ألحظ كما يلحظ الكثيرون مثلي تعدد اللهجات، كون ذلك التطبيق يجمع من كل بقاع العالم مستخدمين له، الحظ من يتقمص شخصية سعودي ويدعي معاداة السعودية. وقد اطلعت كثيرا على كلمات كما هي في اللهجات العربية تغييرا للحروف مكان حروف أخرى، مما يوحي أن تلك اللهجات ليست في مجتمعنا السعودي البتة، ولا حتى قريبة من لهجاتنا العربية. ومستخدمو تلك اللهجات ما هم إلا أعداء للوطن يصطادون في الماء العكر لشق وحدة الصف بين قيادتنا والشعب السعودي. لذلك وجب علينا أن نكون حذرين واعين لتلك المخططات من الأعداء. كذلك من تلك الحسابات التي تستخدم (بضم التاء) (عبر تويتر) يستبدلون مسمى مستشفى بمشفى، وهي كلمة غير دارجة في مجتمعنا السعودي على الإطلاق، مما يدل على أن مستخدمي ذلك المسمى ما هم إلا أعداء للوطن من خارجه يحاولون زعزعة أمن وطننا، لكن هيهات بإذن الله، ونسأل الله -عز وجل- أن يديم علينا الأمن والأمان، ويرد كيد الأعداء في نحورهم، ويجعل تدبيرهم تدميرا لهم، اللهم آمين.

Instagram
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.