الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 22 فبراير 2017, 0:47 ص

الاقتصاد


80 مليونا لتأهيل الفتيات في التجميل والفندقة والخياطة

مازن بترجي
مازن بترجي

جدة: سامية العيسى 2014-12-10 10:37 PM     

وقع الصندوق الخيري الاجتماعي أمس، اتفاقية تعاون مشتركة مع الغرفة التجارية الصناعية بجدة ممثلة في أكاديمية غرفة جدة للتدريب، وذلك لتدريب وتطوير 1000 فتاة من الكوادر النسائية في منطقة مكة المكرمة في مجالات التجميل والفندقة والضيافة والتصميم والخياطة بتكلفة إجمالية تبلغ 80 مليون ريال لسد احتياجات سوق العمل وتوطين مثل هذه المهن التي تمتهنها الأيدي الوافدة وإكسابهن المهارات والمعارف اللازمة التي تكفل لهن الاستمرارية وشغل هذه المهن بعد إنهاء متطلبات البرامج التدريبية والمهنية.
وتسعى الاتفاقية التي شهد مراسم توقيعها نائبا رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة مازن بن محمد بترجي وزياد بن بسام البسام، ومدير عام الصندوق الخيري الاجتماعي عادل فرحات، ونائب مدير عام الصندوق الخيري لشؤون البرامج التعليمية أحمد الغامدي، وعضوا مجلس الإدارة خلف بن هوصان العتيبي ونصار بن عوض الله السلمي، والأمين العام لغرفة جدة عدنان بن حسين مندورة، للمساهمة في توطين وسعودة عدد من وظائف القطاع الخاص بعد تأهيل وتدريب هذه القدرات النسائية الواعدة.
وأكد مدير عام الصندوق الخيري الاجتماعي عادل فرحات، أن الاتفاقية التي أبرمت مع غرفة جدة ستسهم في تدريب وتأهيل الكوادر النسائية الشـابة لسوق العمل بمنشآت القطاع الخاص.
من جانبه، أشار نائب رئيس غرفة جدة زياد البسام، إلى أن اتفاقية التعاون المشترك بين الصندوق والغرفة تكتسب أهمية كبرى وهي دلالة صـادقة على ما توليه الجهتان من عـزم مشترك على العمل الذي يكرس سياسة الصندوق الخيري وغرفة جدة نـحو تأهيل المستفيدين والمستفيدات لمواجهة تحديات سوق العمل للنهوض بالعنصـر البشري بالتدريب بكـافة مستوياته، إضافة لرفع مستوى الأفـراد من خلال تدريب منهجي يضـمن انخراطهم في فرص العمل المتاحة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 1 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • الخياطة والتجميل كمهنة للمرأة فهمناها ، لكن الفندقة والضيافة ! ولاتليق بنسائنا ولا بنساء غيرنا ، وان كان القصد منافسة الوافدين بتوطين الاناث مكانهم فاينكم من عشرات اﻷلوف من العمالة الوافدة الرجالية في المجمعات واﻷسواق التي تبيع مستلزمات النساء واﻷطفال إلى جانب أخواتنا البائعات والمشتريات وكم سمعنا عن تحرشاتهم ومضايقاتهم لهن ، ومع ذلك لم يتم الاستغناء عنهم بنسائنا رغم قرار الملك بالتأنيث ، وأذكر كل مسؤول بوقوفه بين يدي الله تعالى وسؤاله عن امانته وعمله فيها ..والله تعالى المسدد الحربي نبض المجتمع

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار