الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 22 نوفمبر 2017, 2:30 ص

الاقتصاد


المضاربة ترفع أسعار العقار بعسير

مخططات سكنية في أبها (الوطن)
مخططات سكنية في أبها (الوطن)

جدة: محمد الزايد 2016-12-09 10:40 PM     

خلصت دراسة أعدها معهد البحوث والدراسات الاستشارية في جامعة الملك خالد بأبها، إلى وجود ثلاث درجات أسهمت في رفع أسعار العقار بمنطقة عسير، أهمها استمرار عمليات المضاربة في سوق الأراضي والإسكان، بدلاً من التوجه للنطاق الاستثماري.

وأشارت الدراسة، إلى جملة أسباب أخرى، تأتي في نطاق الدرجة الأولى، كاستمرار الطلب من الراغبين في السكن، وارتفاع تكاليف البناء، وعدم وجود أنظمة تسهم في دعم وتشجيع المطورين العقاريين.
وقالت إن عوامل أخرى أسهمت في ارتفاع أسعار العقار بالمنطقة، واعتبرتها "درجة ثانية"، وتحددت في الموقع، والقرب من الخدمات المختلفة "الصحية، والبلدية، والتعليمية، وحجم العقار، إضافة إلى تأثير العادات والتقاليد على قرار عمليات الشراء".

التحديات والمعوقات
سلطت الدراسة الضوء على أهم التحديات والمعوقات التي تواجه قطاع تطوير العقار بمنطقة عسير، التي من شأنها توجيه بوصلة المسؤولين والمستثمرين ومتخذي القرار في قطاع الإسكان من اتخاذ القرارات حيال ما يجري.
ومن التحديات التي برهنتها الدراسة، صعوبة حصول المستثمرين والمستهلكين على القروض سواء من "صندوق التنمية العقارية أو القروض البنكية"، نظراً لارتفاع سعر تكلفة القرض، وعدم كفايته لتطوير العقار في ظل الارتفاع المتصاعد للأسعار على مستوى المنطقة، إضافة إلى طبيعة المنطقة الطبوغرافية والعادات الاجتماعية وتركيبة الأسرة السعودية.
وتمثلت أهم توصيات الدراسة، في تعديل نظام صندوق التنمية العقارية بما يسمح بدخوله مع البنوك التجارية في تمويل نظام بناء المساكن الخاصة، ومراعاة تسديد القرض بما يتناسب مع دخل المستفيد.

القروض الإسكانية
قالت الدراسة إن قيمة سداد القرض تتراوح من 10% لذوي الدخول المنخفضة، إلى 30% لذوي الدخول المرتفعة، وأوصت بزيادة مبلغ القرض الإسكاني، وتخصيص نسبة من صافي أرباح صناديق الاستثمار الوطنية وشركات التطوير العقارية في دعم مشروعات الإسكان العام مقابل حصولها على امتيازات وتسهيلات.
ومن ضمن التوصيات المقترحة إنشاء شركات تمويل متخصصة تابعة للبنوك أو مستقلة لتتلاءم مع الأنظمة والسياسات الجديدة، وتشكيل هيئة وطنية للمسؤولية الاجتماعية للإسكان لتدعيم مبادرات القطاع الخاص والقطاع الثالث "الخيري" في دعم قضية الإسكان.
أما ما يتعلق بالعمل على زيادة المعروض من الأراضي المناسبة للإسكان للعمل على تخفيض أسعارها، فأوصت الدراسة بحصر جميع الأراضي القريبة من المدن والقرى وتنظيمها كمخططات سكنية، وتسهيل الإجراءات في الأمانات والبلديات لاعتماد مخططاتها، والنظر في تقديم دعم شهري للمتقدمين بطلبات ممن لا يملكون مسكناً خاصاً.

توصيات للتغلب على تحديات العقار

1- مراعاة تسديد قروض المواطنين بما يتناسب مع الدخل

2- زيادة مبلغ القرض الإسكاني

3- حصر وتنظيم الأراضي كمخططات سكنية

4- تحويل الأراضي الزراعية غير الصالحة إلى أراضٍ سكنية

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار