الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 29 مارس 2017, 1:41 ص

الاقتصاد


تحسن مؤشرات الاقتصاد العالمي بعد 10 سنوات من الأزمة المالية


أبها: الوطن 2017-03-20 11:17 PM     

بعد 10 سنوات من أصعب أزمة مالية منذ الكساد الاقتصادي العالمي بدأ الاقتصاد على نطاق واسع يتحسن بشكل ملحوظ. في أميركا وأوروبا وآسيا والأسواق الناشئة، ولأول مرة منذ الانتعاش المؤقت في 2010 بدأت جميع المؤشرات تتحسن في وقت واحد.
وجاء في تقرير لمجلة «The Economist» أن الدورات الاقتصادية والسياسية عادة ما تكون خارج نطاق التزامن.
الجميع معًا الآن
امتازت السنوات الـ10 الماضية بالآمال الزائفة، التي تم فيها القضاء على التفاؤل الذي وُلِد مع بداية العام 2017 سواءً كان ذلك بأزمة اليورو أو التقلبات في الأسواق الناشئة، أو انهيار أسعار النفط أو المخاوف من حدوث انهيار في الصين. وحافظ الاقتصاد الأميركي على نموه، ولكنه يواجه رياحا عكسية دائما.
وتراجعت المخاوف من المقدرة الصينية المفرطة وانخفاض قيمة اليوان. وفي فبراير الماضي بلغ معدل تضخم المصانع ما يقارب أعلى ارتفاع منذ 9 سنوات. وفي اليابان في الربع الرابع زاد نمو الإنفاق الرأسمالي بأسرع معدل في ثلاث سنوات. وزادت سرعة منطقة اليورو منذ 2015. وبلغ مؤشر الثقة الاقتصادية الأوروبية أعلى مستوياته منذ 2011، وكذلك انخفض مستوى معدل البطالة منذ 2009. كما شهدت كبرى الشركات ذات النشاط العالمي مرحلة مفعمة بالحيوية والازدهار.
انخفاض النفط
قال تقرير «The Economist» لا يعني هذا أن الاقتصاد العالمي في طريقه للعودة إلى الأوضاع الطبيعية، فأسعار النفط انخفضت بـ10% في الأسبوع الذي انتهي في 15 مارس مولدًا بذلك مخاوف جديدة من زيادة المعروض، والانهيار المستمر سيؤثر على اقتصادات المنتجين أكثر مما سينفع المستهلكين. وتراكم ديون الصين كذلك مصدر مثير للقلق المستمر. ونمو الإنتاجية في الدول الغنية لا يزال ضعيفًا. ولايزال نمو الرواتب خارج أميركا ضعيفا.
تحقيق التوازن
إن ترسيخ التشافي الاقتصادي يتطلب إجراءات محققة للتوازن. ومع تزايد توقعات التضخم فإنه سيتحتم على البنوك المركزية أن تقيس الضغوطات كي تشدد على السياسات المتبعة ضد المخاطر. وأوروبا على وجه التحديد هي الضعيفة وذلك لأن البنك المركزي الأوروبي سيصل قريبًا إلى الحدود المسموحة فيما يخض برامج بيع السندات التي استخدمتها بهدف المحافظة على رخص الأموال في الاقتصادات الضعيفة.
دروس السياسيين
الخطورة الكبرى هي الدروس التي يقدمها السياسيون. فالرئيس دونالد ترمب يمدح نفسه بعد الإحصائيات الجيدة للوظائف وزيادة مؤشرات الثقة. ومن الصحيح أن هناك تحسنا في سوق الأسهم وتوقعات الشركات بسبب وعود رفع القيود والدعم المالي. ويقول ترمب إنه ساهم بشكل سحري في توفير الوظائف ولفت الانتباه. وتمكن الاقتصاد الأميركي من إضافة المزيد من الوظائف لـ77 شهرا متتاليا.
التحسن الملحوظ
الأمر الأهم هو أن التحسن الملحوظ ليس له أي علاقة بقومية ترمب الاقتصادية «الأولى لأميركا». لطالما قال خبراء الاقتصاد إن الانتعاشات من الأزمات المالية استغرقت وقتا طويلا. فتشير الدراسات في 100 أزمة مصرفية كتبها كارمن راينهارت وكينيث روجوف من جامعة هارفرد، إلى أن مستويات الدخل تعود إلى مستويات ما قبل الأزمة فقط بعد فترة تبلغ مدتها ثماني سنوات. كما قال معظم خبراء الاقتصاد إن أفضل طريقة للتعافي بعد أزمة مالية هي تنظيف الميزانيات بشكل سريع والحفاظ على السياسة المالية مخففة، وتطبيق الحوافز المالية متى ما أمكن ذلك. ويُؤكد انتعاش اليوم هذه الوصفة. 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال