الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

المحليات


انقطاع الكهرباء.. يتفشى

مواطنون تجمعوا حول المولد المنكوب
مواطنون تجمعوا حول المولد المنكوب
مواطنون تجمعوا حول المولد المنكوب
مواطن يقف على رأس عمال الشركة أثناء العمل (تصوير : سامي الحربي)
أحد سكان قرية "مبترية" يجلس فوق مكتب مسؤول طوارئ كهرباء أبو عريش أمس

المناطق: ساعد الثبيتي، محمد الزايد، حسين معشي 2012-07-30 10:24 PM     

وسط محاولات جادة من الشركة السعودية للكهرباء للسيطرة على انقطاعات التيار في بعض المدن خلال شهر رمضان، تحول الانقطاع إلى "عدوى" تتفشى في المناطق، لتتحول ساعات النهار إلى معاناة للصائمين.
ففي الطائف لا يزال سكان حي الوشحاء يعانون منذ الجمعة الماضي عندما أصاب عطل محطة الكهرباء ولم تنته أعمال صيانتها بعد، وفي جدة تلقت "الوطن" سيلا من الاتصالات من مواطنين يشكون الانقطاعات. أما سكان قرية "مبترية" بمحافظة أبو عريش بجازان فاضطروا إلى تناول الإفطار والسحور في طوارئ وحدة كهرباء المحافظة بعد أن انقطع التيار عن مساكنهم منذ عصر أول من أمس.
وقدمت الشركة السعودية للكهرباء اعتذارها وأسفها لما حدث لأسباب وظروف خارجة عن إرادتها أدت إلى حدوث الانقطاعات، موضحة أنها واجهت مشاكل فنية أدت إلى انقطاع التيار لأسباب عدة.

 


 

في الوقت الذي يترقب فيه عدد كبير من سكان الأحياء المتضررة من أعطال محطة توليد الكهرباء بحي الوشحاء بالطائف عودة الكهرباء بعد 60 ساعة انقطاعا، تتخذ شركة الكهرباء أساليب بدائية في الحفر عن الكيابل والبحث عن المتضرر منها عن طريق التجريب.
وعلى الرغم من محاولة "الوطن" الاتصال بمدير فرع الشركة في محافظة الطائف المهندس هشام حلواني للإفادة عن الوقت المحدد لإنهاء أعمال إصلاح المولد إلا أنه لم يرد على الاتصالات المتكررة.
ووقفت "الوطن" مساء أول من أمس على عملية إصلاح الأعطال بعد أكثر من 30 ساعة من حدوثه، التي كانت تسير ببطء شديد لا يوحي بأن الفرق العاملة تتبع لشركة بحجم شركة الكهرباء.
ورصدت " الوطن" أيضا خللا كبيرا في البنية التحتية للمحطة والتي تقع داخل حي سكني يجعل منها خطرا محدقا بالمواطنين، ويتمثل الخلل في توصيل الكيابل بطريقة عشوائية مما ولد حيرة لدى العمال في التفرقة بين الكيابل التي لا تحمل أرقاما أو علامات تفرق بينها.
التقت "الوطن" عددا من المواطنين الذين وجدوا أمام محطة الكهرباء ووقفوا على رؤوس العمال العاملين في الحفر عن الكيابل وكأنهم يستحثونهم على الإسراع في إصلاح الخلل الذي حرمهم من النوم وأربك حياتهم الطبيعية.
وكشف عدد من سكان الحي أن محطة توليد الكهرباء المنكوبة متهرئة وتشكل خطرا على الحي السكني الذي تقع فيه، إذ أشار محمد الغامدي إلى أن أحد المجاورين كان يشاهد بين فترة وأخرى أدخنة تنبعث منها وتم إبلاغ الشركة أكثر من مرة من قبل المواطنين، بينما تساءل المواطن سلطان العتيبي عن السبب في عدم وجود محطات توليد بديلة ومتنقلة، أو فرق طوارئ متخصصة تصلح الأعطال خلال ساعات، مضيفا: "ما ذنب المواطنين الذين بقوا أكثر من يومين خارج منازلهم في شهر الصوم، ومن يعوضهم على ما فقدوه من أطعمة بعد تعطل ثلاجات المنازل".
وأشار عدد من سكان الأحياء الذين وجدوا في منطقة العمل إلى أنهم حاولوا التحدث مع مسؤولي الشركة الذين وقفوا على الحادثة إلا أنهم رفضوا الحديث معهم.
ولفتوا إلى أنهم كانوا يرغبون في الاستفسار عن إنهاء معاناتهم مع انقطاع التيار الكهربائي، خاصة أن هاتف الطوارئ تم تعليقه من قبل المناوبين لكثرة الاتصالات التي ترد من 17 ألف مشترك.
وقال أحد المواطنين إنه ومجموعة من سكان الحي راجعوا أول من أمس مقر الشركة وطلبوا مقابلة مدير الشركة المهندس هشام حلواني إلا أنهم منعوا من مقابلته.
من جهة أخرى، تلقت "الوطن" سيلا من الاتصالات من مواطنين في عدد من أحياء جدة، يشكون الانقطاعات المتكررة، وتسببها في تلف أجهزتهم الكهربائية، مطالبين الشركة بالبحث عن أعذار تشفع لهذه الانقطاعات في الأحياء النظامية بدلا من تصريحات رئيس قطاعها الغربي بأن الانقطاعات تكون في الأحياء العشوائية بسبب سرقة التيار من قبل المتعدين على الأراضي.
"الوطن" التقت عددا من المواطنين بحضور مقاول تمديدات كهربائية "تحتفظ الصحيفة باسمه"، وأكدوا أن عددا من أحياء جدة كحي الشاطئ والروابي والسليمانية طالتها انقطاعات كهربائية لمدد مت