الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

المحليات


قرار المطار ابلاغ ولي المرأة السعودية بتحركاتها اصبح اختياريا


الرياض:أ ف ب 2014-01-14 1:22 PM     

قال مسؤول سعودي ان المديرية العامة للجوازات قررت وقف ابلاغ ولي الامر بمغادرة او وصول احد افراد اسرته من النساء حاليا الى حين ادخال تعديلات ليصبح القرار اختياريا بعد ان كان يطبق على الجميع.
واوضح المتحدث باسم المديرية المقدم احمد اللحيدان ان ابلاغ ولي الامر بتحركات النساء من اسرته "موقوف حاليا لوجود بعض الملاحظات".
واكد استئناف العمل بموجبه بعد اضافة الخيارات، حيث كانت في السابق تشمل جميع المسجلين اما الخطوة المقبلة فستكون اختيارية مع إضافة بعض التعديلات التي لم يذكرها.
من جهتها، قالت الناشطة نسيمة السادة لوكالة فرانس برس "اصبح القرار اختياريا بعد ان كان اجباريا يتم تطبيقه على الجميع بموافقتهم او من دونها (...) يجب الغاؤه كاملا من الاساس".
ووصفت القرار بانه "خطوة مرحلية فقط"، معربة عن الامل ان يكون "اشارة جيدة بان المسؤولين بدأوا بمراجعة وضع المراة وحقوقها بشكل عام".
ولفتت الى ان "الزوج او الاب المتفهم لا يعر هذه الرسائل اي اهمية اطلاقا".
لكن الناشطة خلود الفهد اكدت لفرانس برس ان "لا جديد في الموضوع".
واضافت "لقد بدأ الامر اختياريا ثم تحول اجباريا قبل ان يعود اختياريا مجددا".
وتابعت "في الواقع، ننتظر الغاء منع السفر كليا للمراة اعتبارا من سن الثلاثين، وليس مجرد ادخال تعديلات عليه".
ولا تستطيع المرأة السفر من دون موافقة ولي الامر بغض النظر عما اذا كانت والدته او ابنته او زوجته او شقيقته. كما ان الموافقة ليست حصرا على العنصر النسائي فقط انما على الذكور الذين لم يبلغوا الحادية والعشرين.
وينص هذا الاجراء على ارسال رسالة نصية لجوال ولي الامر في حال مغادرة او وصول أحد من أفراد أسرته من النساء أو الاطفال لجميع المنافذ الحدودية للمملكة.
وكالعادة، لقي قرار الابلاغ ترحيب المتشددين اجتماعيا ودينيا واستياء المؤيدين لحرية المراة.

 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 3 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • الرسالة هي لحفظ أمن وسلامة المواطنين أفرادا ومجتمعا وسلامة الوطن وبخاصة أن اﻷمر متعلق بالسفر للخارج ومايكتنف ذلك من مخاطر أمنية وصحية وحتى أخلاقية وليس بعيدا عنا قصة فتاتي الشرقية واليمن والفتاتان الاتي هربن مع عمال وسائقي اﻷسرتين إحداهما إلى باكستان واﻷخرى إلى أفغانستان ، وماشكل ذلك ويشكل من مشاكل على اﻷسرة وعلى حكومتنا مع الدول التي تؤوي الخاطفين وأما من لايريد تلك الخدمة فليتحمل المسؤولية كاملة دون الحكومة عن مشاكل الهروب الحربي نبض المجتمع
  • واللذي لايريد رسالة. الله لايهينه يذهب للجوازات ويقر ويقول ان فلان بن فلان لا أريد أي رسالة تأتي لجوالي وأنا موافق ومؤيد سفر أبنائه وزوجاته في أوقت دون الرجوع الى فيعمم في الجهاز وأنتهت القضية أما لأجل ناشطات ومدخلين موضووع الحرية للمرأة أما أنه يعمم علي الجميع فهذا ليس منطقيا أتمنى من مدير الجوازت أن تضع هذا الخيار في النظام اللذي ليس لديه مانع يأتي لمرة واحدة مقر الجوازات ويقر بذلك الهاوي
  • ولماذا التخلي عن المسئولية بما أن عمل الجوازات يحكم ذلك من غير تعب> فمن يريد أن يسافر لابد موافقة ولي الأمر فوزارة الداخلية سهلت ع المواطنين أصدار أمر السفر من الموقع . وطباعته فورا بدون عناء .فهذا قرار غير سليم وليس له علاقة بالمرأة أو تفغيل دور المرأة . هذا أمر يدل ع حرص الحكومة على شعبها . وليس مبرر أن الأباء المتفهمون لايشاهدون الرسائل ولكن من حق الأب أن يعرف وهذا عمل الجوازت في المطار الشمري

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال