الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

المحليات


أمين الرابطة: حفظ الإسلام لحقوق الأقليات من أركان عدالته وقيمه الرفيعة


أبو ظبي: واس 2018-12-07 12:09 AM     


أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى، أن الاختلاف والتنوع من طبيعة البشر، وأن القيم الإسلامية حفظت للجميع الحقوق والحريات المشروعة، ولم تكن منّة من البشر على البشر، بل رحمة من الخالق بخلقه.
وشدد خلال كلمته في حفل افتتاح منتدى تعزيز السلم في أبوظبي، على أن الإسلام لم يقف من الآخر أي موقف أخلّ بالدعائم الأخلاقية في رسالة الدين.
وقال العيسى في المؤتمر الذي حمل عنوان «حلف الفضول.. فرصة للسلم العالمي»، إن «القيم الإسلامية التي حفظت للجميع الحقوق والحريات المشروعة لم تكن منّة من البشر على البشر، بل هي رحمة من الخالق بخلقه، جعلها الإسلام ميزان عدل المجتمعات والدول، وضمانة سلمها وازدهارها.

800 شخصية

أوضح العيسى أمام نحو 800 شخصية من ممثلي أتباع الأديان والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية، أن هذه القيم لا تقبل التفرقة ولا التجزئة، ولا تسمح لأي ذريعة باختراقها، والتأثير على شمولها وحيادها، ومتى ازدوجت فيها المعايير، نَعَتْ على الجميع.
ونبّه إلى أن الإسلام لم يقف من الآخر -وهو يُرسي قيم العدل والسلام وإرادة الخير للجميع- أي موقف أخلّ بتلك الدعائم الأخلاقية في رسالة الدين.

أخطاء فادحة

استذكر العيسى ثلاثة أخطاء فادحة، يقع فيها البعض عند محاولتهم فهم بعض الوقائع التاريخية، أولها: عدم الانتباه إلى أن الأقوال والأفعال العبثية، فضلا عن ممارسات الكراهية، أو مجازفات التطرف العنيف، أو الإرهاب، هي محسوبة على أصحابها لا على الأديان، ولم يخلُ دين من الأديان من محاولات العبث به والافتراء عليه. وثاني الأخطاء يتمثل في عدم ملاحظة أن الإسلام قد حفظ للجميع حقوقهم وحرياتهم المشروعة، ولم يَسْتثنِ من ذلك فردا ولا جماعة.

سنة كونية

بين العيسى أن ثالث الأخطاء يتجلى فيما يُثار من حين لآخر من شبهات حول موقف الإسلام من الأديان، فيُخْطِئُ البعضُ أو ربما افترى عمدا بأن الإسلام جاء ليَستأصلَ حق أتباع الأديان الأخرى في الوجود، وأنه أَعْمَلَ في ذلك السيفَ الظالمَ الذي لم يَرْعَ حقاً ولا حرية، مُستدلاً ببعضِ الوقائع التاريخية، أو التأويلاتِ الخاطئة للنصوص أو اجتزائِها عن كامل سياقها، وهذا افتراءٌ مَحْضٌ تُكذّبه الدِّلالاتُ الصحيحة لنصوص الكتاب والسنة، ووقائعُ السيرة النبوية العطرة، التي أَمَرَتْ بالبِرِّ والقِسط والرحمة بالجميع، وعدم الإكراه في الدين.
وعن الديانتين اليهوديةِ والمسيحيةِ.
قال العيسى،»إن الدستورَ الإسلاميَّ أعطاهما امتيازاً استثنائياً في الأحكام الفقهية، مبرراً ذلك بأن لديهم كتاباً من السماء، فسمَّاهم أهلَ الكتاب، مع حفظ حق الديانات الأخرى، كما شمل الإسلامُ الأقلياتِ الدينيةَ كافةً بأول وثيقة دستورية، وهي صحيفة المدينة النبوية التي أرست قواعدَ المواطنة الشاملة، متضمنةً حفظَ الحُقوقِ والواجباتِ، وتعزيزَ قيم العيش المشترك بين مكوناتِ الدولةِ المدنيةِ وطوائفِها».

حقوق الأقليات

أكد العيسى، أن حِفْظَ الإسلام حقوقَ الأقلياتِ هو ركن أساس من أركان عدالته وقيمِهِ الرفيعة؛ فوثيقة المدينة النبوية التي حَفِلَ بفقهها في هذا العصر مؤتمرُ مراكش لمنتدى تعزيز السلم، قد صدَّقتها الأفعالُ لا مجردُ الكلمات، وكلُّ فقيهٍ بالإسلام يعلم أن أي مشهد يخرج عن ذلك السياق الطبيعي فإن له ما يُبرره من قانون الحرب عند الجميع في ذلك الوقت، وليس لهذا أيُّ دلالة تتعلق بالوُجود الدينيّ للآخَر، وإلا لشَمِلَ ذلك الأديانَ كُلَّها، وقد بيّن القرآنُ أن المعيار في هذا هو معيارُ القيم فقط.
وشدد في ختام كلمته على عدم إمكان ظهور تحالفٌ للسلام العالمي، حتى يتم تحقيقُ السلام الداخليّ مع النفس، ومع الأفراد والمجتمعات.

 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.