الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

المحليات


توثيق التنسيق بين منظمة التعاون الإسلامي والأونكتاد


جدة: الوطن 2019-01-24 12:16 AM     



استقبل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، بمقر الأمانة العامة بجدة أول من أمس، الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، الدكتور موكيشا كيتوي.
وأعرب الجانبان خلال اللقاء عن رضاهما على مستوى العلاقات الثنائية القائمة بين المنظمتين، واستعرضا التقدم المحرز في تنفيذ مختلف المشاريع المشتركة الهادفة إلى تسريع وتيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتجارية في الدول الأعضاء بالمنظمتين.
كما اتفقا على العمل العاجل في مجال بيانات التجارة والتجارة الإلكترونية، وتطوير المهارات المتعلقة بالبنى التحتية، وتمكين المرأة ودعم اللاجئين الفلسطينيين.

انتهاكات
على صعيد آخر، عقدت منظمة التعاون الإسلامي اجتماعا تنسيقيا لأعضاء اللجنة الوزارية الخاصة المعنية بانتهاكات حقوق الإنسان المرتبكة بحق الروهينجيا، وذلك على هامش اجتماع كبار الموظفين التحضيري للدورة الـ46 لمجلس وزراء الخارجية.
وناقش الاجتماع برئاسة غامبيا، التحضير للدورة الأولى للجنة المذكورة وجدول أعمالها، ومن المقرر أن يُعقد هذا الاجتماع في بانجول، غامبيا في 10 فبراير المقبل. وجدد أعضاء اللجنة تأكيد دعمهم لبنغلاديش التي غمرتها تدفقات كبيرة متكررة من اللاجئين الروهينجيا على مدى العقود الأربعة الماضية بلغ عددهم الإجمالي اللاجئين 1.1 مليون لاجئ، منهم 700 ألف لاجئ وصلوا أخيراً في أعقاب الأعمال الوحشية التي نفذتها سلطة ميانمار.
 يُذكر أن اللجنة الوزارية الخاصة المذكورة كانت قد أنشأت بمقتضى القرار رقم 59/45-س، الذي صدر عن الدورة الـ45 لمجلس وزراء الخارجية التي عقدت في دكا في مايو الماضي، وتشمل المهام التي أسندت للجنة السعي لضمان المساءلة وتحقيق العدالة فيما يتصل بالانتهاكات الصارخة لقانون حقوق الإنسان الدولي ومبادئهما، وحشد وتنسيق الدعم السياسي الدولي للمساءلة عما ارتُكِب من انتهاكات لحقوق الإنسان بحق الروهينجيا في ميانمار.

رفاه المسنين
 تعقد المنظمة بالتعاون مع شركائها الإقليميين والدوليين، ورشة عمل لإقرار خطة العمل من أجل رفاه كبار السن في الدول الأعضاء، يومي 24 و25 يناير 2019 في نيامي عاصمة جمهورية النيجر.
 ويأتي تنظيم ورشة العمل التي تستمر يومين لإقرار خطة تعالج التحديات التي يجابهها كبار السن في الدول الأعضاء، حيث ستدرس ورشة العمل سبل ووسائل تطوير السياسات والبرامج التي تساعد على التخفيف من الآثار السلبية للشيخوخة على المجتمعات، وضمان رفاه المسنين، وتعزيز حمايتهم وصون كرامتهم.
 ويهدف الاجتماع الذي سبق أن عُقد في مقر المنظمة في جدة يوم الـ24 أبريل 2018، إلى تشجيع واضعي السياسات في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي على قياس التحولات الديموغرافية المتوقع حدوثها في السنوات القادمة من أجل تحديد التداعيات الاجتماعية والبيئية والصحية والاقتصادية، إلى جانب وتبادل ما لديهم من معارف ومعلومات وخبرات حول كيفية تحسين وضع المسنين من خلال التعاون في إطار المنظمة.
 كما تهدف إلى تحفيز التعاون بين الدول الأعضاء لمواجهة التحديات المشتركة المتعلقة بالشيخوخة التي ستصبح أكثر أهمية في السنوات القادمة ولزيادة الوعي بقضية الشيخوخة التي تواجهها العديد من بلدان العالم.

1.1
مليون لاجئ من الروهينجا في بنغلاديش
700
ألف نزحوا في الفترة الأخيرة
 

مهام لجنة الانتهاكات

01 السعي لضمان المساءلة
02 تحقيق العدالة
03 حشد وتنسيق الدعم السياسي الدولي

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال