الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

المحليات


إصدار خاص بمناسبة عودة خادم الحرمين الشريفين


2011-02-23 2:50 AM     

  عودة العافية تشعل فرحة الوطن بقائدهاحتفائية شعبية غير مسبوقة تكشف حجم المحبة

 احتفائية شعبية غير مسبوقة تكشف حجم المحبة

أبها: الوطن
لم تكن رحلة التسعين يوماً التي قضاها خادم الحرمين الشريفين بين نيويورك والمغرب لاستكمال العلاج والنقاهة إثر انزلاق غضروفي مخصصة فقط للعلاج إذ إنه لم يغب عن المشهد السياسي الإقليمي والدولي، حيث بدأ نشاطه العملي وبخاصة السياسي والاقتصادي بعد أيام قليلة من إجراء العملية الجراحية في مستشفى برسبيتريان في مدينة نيويورك الأميركية من خلال متابعة الشؤون الإقليمية والدولية عبر سلسلة استقبالات ومحادثات أجراها مع وزيرة الخارجية الأميركية والرئيس الفرنسي والأمين العام للأمم المتحدة، إضافة إلى المتابعة اليومية في ما يخص الوطن والمواطنين كان أبرزها قرارات تشكيل اللجنة العليا لمعالجة أضرار السيول والتعويضات الفورية العادلة للمتضررين.
تترافق عودة الملك مع احتفائية شعبية عفوية وغير مسبوقة تكشف حقيقة العلاقة، وحجم المحبة، ومعنى الولاء حيث كانت الملمح الأهم لجميع مناطق المملكة منذ أن بدأت الأنباء تتوالى عن قرب عودة الملك معافى.


 عبدالله بن عبدالعزيز.. ملك الإنسانية والمصالحة العربية وحوار الثقافات

 

خادم الحرمين خلال رعايته توقيع اتفاقية المصالحة بين السودان وتشاد في مايو 2007

لقاهرة: الوطن
لم يعط حاكم عربي زخما، وجهدا لعقد مصالحة عربية، ووحدة الصف العربي، مثلما فعل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز.
فرغم انشغالاته الكبيرة وجهوده المستمرة على الصعيدين العربي والدولي، إلا أنه أعطى اهتماما خاصاً بالمصالحة العربية- العربية، ورأب الصدع بين كثير من الفرقاء الذين جمعهم على مائدة الحوار.
المواقف الخارجية والداخلية لخادم الحرمين اتسمت بالعمل الدؤوب، باتجاه المصالحة العربية كما سعى من خلال مواقفه العربية والإسلامية لإزالة الخلافات بين القادة العرب، وصب جل اهتماماته بالقضية الفلسطينية، التي دعمها سياسيا و ماديا و معنويا، وظل حلمه الآسر الذي وضعه نصب عينيه، هو تحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني، في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، كما تبنى قضية القدس ومناصرتها بكل الوسائل, بداية من التصور الشامل الذي وضعه (عندما كان وليا للعهد) للتسوية الشاملة العادلة للقضية، ومرورا باتفاق مكة التاريخي الذي دعا إليه جميع فرقاء القضية للمصالحة، ووقف الاقتتال الداخلي في بيت الله الحرام، وفي الشهر الحرام، وبذل بسخاء لتحقيق هذا المطلب المهم.
أسلوب الحوار والتشاور
ومع تشعب الخلافات العربية- العربية، على اتساع الخريطة السياسية، كان خادم الحرمين يتحرك نحو تهيئة الأجواء لهذا الهدف النبيل، وفق رؤية استراتيجية عربية موحدة، كما يقول مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق للشؤون الدولية الدكتور عبد الله الأشعل. ويؤكد الأشعل لـ"الوطن" أن " الملك انتهج أسلوب الحوار والتشاور، والابتعاد عن إثارة الفتن، ونبذ القطيعة والخصام، بهدف المصالحة العربية، ومن ثم أدرك المعاناة الشديدة التي يعيشها الشعب العراقي، في أمنه، وسيادته على أرضه، وما يتعرض له من قتل وتدمير يومي، حولته إلى ميدان للصراع الطائفي".
وأضاف الأشعل، "الدبلوماسية السعودية نجحت خلال السنوات الماضية فى المشاركة بملفات مهمة، على صعيد المصالحة العربية، أضف إلى ذلك، مساعيه الدائمة في رأب الصدع، ولم الشمل، التي تكللت بالتوقيع على اتفاق ثنائي، لتطوير وتعزيز العلاقات بين جمهورية السودان وجمهورية تشاد في الرياض، كما عقدت الجلسة الختامية لمؤتمر المصالحة الوطنية الصومالية في قصر المؤتمرات بجدة، وجرى استكمال التوقيع على اتفاق المصالحة الوطنية الصومالية،..كل هذه الجهود لا تنفصل عن طاقة الأمل التي تفجرت في القمة العربية الاقتصادية مع اختراق ملف المصالحة العربية- العربية".
وقال الأشعل إن خادم الحرمين يعد رائد المصالحات العربية بامتياز وإعادة التئام الصف العربى ، وهو الذى رد بشكل عملي على نظرية صراع الحضارات وعزز شعار حوار الحضارات الذى أقرته القمة الإسلامية عام 2005 " .
وسياسيا ، بحسب الأشعل فقد حرص خادم الحرمين على إحداث التوازن فى علاقات الجوار وعلى خدمة المصالح العربية والإسلامية والتسوية العادلة للملفات فى فلسطين ولبنان والعراق وأفغانستان. وقال "إنه سيقوم خلال شهرين بإعادة تنقيح كتابه " المملكة وقضايا الصراع العربى – الإسرائيلى " الذى ألفه عام 1989 ، ليتضمن الجديد من علامات بارزة فى جهود خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبد العزيز".
وذّكر الأشعل بأبرز ما قام به خادم الحرمين خلال السنوات الأخيرة من ولايته للعهد "هو إطلاق مبادرته للسلام في الشرق الأوسط وقدمها في مؤتمر القمة العربية التي عقدت في بيروت عام 2002 والتي تقضي بانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967 بما فيها الجولان والقدس الشرقية وإعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم وإزالة كل المستعمرات اليهودية مقابل تطبيع عربي إسلامي كامل مع إسرائيل".

خادم الحرمين أثناء المصالحة بين الفصائل الفلسطينية في فبراير 2007

اإذابة الخلافات
أما رئيس لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى السابق، محمد بسيوني فيقول"إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين حرصت على دعم القضايا العربية، وإذابة الخلافات بين الدول العربية، وقدم الدعم المالي على مراحل متقاربة للفلسطينيين، بصور مختلفة مما عمق الشعور بضرورة التضامن الإسلامي والعربي، وتعميق الروابط الأخوية القائمة بين الدول العربية في إطار الجامعة العربية".
وأضاف بسيوني "الملك عبد الله بن عبد العزيز تحمل الكثير من أجل المصالحة بين المختلفين، واستعادة الحق العربي، وسعى لدى كثير من الدول العربية والأجنبية لدعم الحق العربي في المنتديات الخارجية".
ترسية دعائم مستقبل العالم الإسلامي
وقال المفكر الإسلامي الدكتور مصطفى الشكعة عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر "إن دور الملك عبد الله فى تحقيق المصالحة العربية والإسلامية جلي, فقد سارع عقب توليه المسؤولية خلفاً للراحل الملك فهد للدعوة لقمة مكة الإسلامية والتى انعقدت فى ديسمبر 2005 أي بعد نحو 4 أشهر من توليه المسؤولية وهي القمة التي أرست دعائم مستقبل العالم الإسلامي فى علاقات دوله بعضها ببعض وعلاقاته مع العالم الخارجي ومواجهة التحديات حيث أكدت القمة محاربة التطرف في العالم الإسلامي، داعية إلى نشر قيم التسامح والاعتدال و الوسطية إضافة إلى تفعيل دور منظمة المؤتمر الإسلامي في التصدي لقضايا التنمية و الإنماء و إشاعة صورة مشرقة للإسلام والمسلمين في العالم. و تطوير المناهج الدراسية فضلا عن "إصلاح مجمع الفقه الإسلامي ليكون مرجعية فقهية للأمة الإسلامية".
دور إسلامي
ويشير العميد الأسبق لمعهد البحوث والدراسات الأفريقية الدكتور السيد فليفل إلى الدور المهم الذى تقوم به السعودية برعاية خادم الحرمين الشريفين فى نزع فتيل الأزمة الأفغانية وكذلك الأزمة الباكستانية حيث تثق كل الأطراف الأفغانية وكذلك الباكستانية بخادم الحرمين الشريفين وبقدرته على أن يكون حكماً وضامناً لهذه المصالحات بما يحقن الدماء ويعيد الأمن والاستقرار لهذين البلدين.
من جانبه يؤكد المستشار الثقافى المصرى السابق فى الرياض الدكتور عبد الله التطاوى أن الملك عبد الله واحد من أبرز القادة في العالمين العربي والإسلامي الذي أخذ على عاتقه تحقيق المصالحة بين جميع المتخاصمين وكانت له أياد بيضاء فى وحدة الصف الفلسطينى وجمع قادة الفصائل الفلسطينية فى مكة المكرمة وكذلك المصالحة قبل ذلك بين مصر وسورية وهو يؤمن بالحوار كأداة فاعلة للمصالحة بين الجميع وضرورة الحوار ومعرفة حدود الآخر من خلال احترام العقل والبحث عن نقاط التلاقي وتقدير مساحة المشترك بيننا وبينه مع احترام القيم الإنسانية وتعزيز منطق الحرية والالتزام دون خلط في الأوراق أو وجود لبس في الخطوط الفاصلة بيننا .
نهضة داخلية
وقال الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بالجامعة العربية السفير محمد التويجرى إن جهود خادم الحرمين تجلت فى أجواء المصالحة مع دول عربية عدة وعلى رأسها سورية على سبيل المثال، وأيضا جهوده التى تركزت داخل المملكة فى إحداث نهضة تعليمية وفي البنية التحتية، وكذلك تحسب له إدارته السريعة لمتطلبات المواطنين.
ومن جانبه أكد الأمين العام المساعد لشؤون البرلمان العربى طلعت حامد حرص خادم الحرمين على تحقيق كل ما من شأنه تحقيق المصالحة والتقارب العربى – العربى ونبذ الخلافات، وقد تجلت جهوده فى الأزمة اللبنانية مرارا وتكرارا .
وقال حامد إن خادم الحرمين تشغله كثيرا هموم الوطن العربي، والترويج للقضايا العربية بالخارج وهو ما يظهر خلال لقاءاته مع رؤساء الدول، وكذلك دوره فى دعم منظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية وكذلك البرلمان العربى، حيث كانت المملكة أولى الدول التى ساهمت وتساهم فى دعم الرسالة التي ينهض بها البرلمان الوليد ، وتقديرا من البرلمان لهذا الدور فقد تم اختيار عضو مجلس الشورى السعودي سعود الشمري ليكون نائبا لرئيس البرلمان العربي .
ويرى عدد كبير من الأكاديميين والمفكرين المصريين أن مبادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار التي أطلقها من العاصمة الإسبانية مدريد بما يسهم في تحقيق التفاهم والتعايش السلمي بين أتباع الديانات تعتبر امتدادا لمسيرته في العطاء الإنساني.
 

خادم الحرمين الشريفين خلال القمة الثلاثية في بيروت مع الرئيسين السوري بشار الأسد واللبناني ميشال سليمان

 تطلعات عالمية
وأكدوا على أهمية الدور العالمي الذى قام في "إرساء دعائم الاستقرار فى العالم ووقف الاقتتال والصراع الفكري والديني والمذهبي والعقائدي".
وقال أستاذ الفلسفة الإسلامية بجامعة القاهرة المفكر الإسلامي الدكتور السيد الجليند "إن هذه المبادرة حظيت بالترحيب والدعم في العالم مع كل حوار وكل تفاهم وتعاون بين جميع البشر، وديننا يحثنا على الحوار والجنوح للسلم والتعارف مع كل من يعيش على هذه الأرض"، مشيراً إلى أن "هذه المبادرة تكتسب أهمية خاصة لما يتمتع به خادم الحرمين من ثقل دولي".
وأشاد وكيل الأزهر الأسبق الشيخ محمود عاشور بهذه المبادرة وقال "إن العالم أحوج ما يكون للحوار بين أتباع الديانات وأهل الملل والعقائد حتى يعم السلام ونجنب العالم ويلات الحروب والاقتتال الذي يعصف بكل مناطق العالم وليس أمام العالم إلا الاستماع لصوت العقل والجلوس على موائد الحوار والتعاون على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان شريطة أن يكون هذا الحوار حوار المتكافئين حيث يحترم كل طرف خصوصيات الطرف الآخر وأن يكون الهدف هو تحقيق التعايش السلمي".
وأكد الأكاديمي والعميد الأسبق لكلية التربية بجامعة سوهاج الدكتور مصطفى رجب "أن مبادرة الملك عبد الله للحوار أرست قاعدة صلبة للحوار الإنساني لتحقيق التعايش بين الناس جميعاً" وقال "الوضع الراهن يتطلب منا ضرورة الحوار ومعرفة حدود الآخر من خلال احترام العقل والبحث عن نقاط التلاقي وتقدير مساحة المشترك بيننا وبينه مع احترام القيم الإنسانية وتعزيز منطق الحرية والالتزام دون خلط في الأوراق أو وجود لبس في الخطوط الفاصلة بيننا" ، مشيراً إلى أن "الحوار مع الآخر يتطلب اتساع مجال الاجتهاد واحترام الثوابت والرموز والمقدسات بقدر ما يتضمنه من عدم التضحية بالهوية والكيانات الثقافية لكل دولة والشخصية القومية بعيدا عن التعصب والانغلاق والتطرف , وإعادة قراءة التاريخ الإنساني وقصة الحضارة مع تعميق ثقافة الاعتراف واحترام المنجز الحضاري وصولا إلى الموضوعية في تبادل الخبرات والتجارب في ظل روح التسامح والقبول والتكافؤ والندية ومن هنا تبدأ إزالة الحواجز النفسية لتبدأ معها مداخل الحوار الصحيح بما يتطلبه من وضوح الخطاب".
وأشاد المفكر رئيس الجمعية الثقافية المصرية للتواصل الحضاري المفكر الإسلامي الدكتور محمد أبو ليلة بمبادرة الحوار وقال "الحوار بين الناس لا يختلف عليه عاقل وإنه يمكننا من معرفة بعضنا بعضا وقد أمرنا الله تعالى بالتعارف والحوار"، مشيرا إلى "أن هذه الحوارات تحث على التعاون والتقارب بين أتباع الديانات السماوية،وأن هذا الحوار لا يتناول العقائد بل يتناول المساحات المشتركة بين الأديان ويساعد على التعاون والتقارب وأن الله تعالى هو الذي يحاسب الناس على العقائد أما البشر فيجب أن يتعاونوا على الخير وأن الأديان السماوية أنزلها الله لسعادة البشر ،لأن جميع الأديان تحث على الفضائل وتحارب الرذائل وتسعى إلى نشر الخير ومحاربة الظلم ونشر القيم الأخلاقية".
كما أوضح المفكر الإسلامي الدكتور محمد عمارة "أن مبادرة خادم الحرمين الشريفين انطلقت من القواعد الأساسية لديننا الإسلامي الحنيف وما قرره الإسلام من العدل الكامل مع غير المسلمين وضمانه حرية الاعتقاد والتي جعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم – فريضة إسلامية مقدسة وذلك للرد على كل من يتهمون الإسلام بأنه دين الإجبار والإكراه والعنف ونحن مع كل حوار يقوم على الندية وله هدف واضح محدد بحيث يصل إلى تحقيق نتائج تخدم الأمن والاستقرار فى العالم".


قاد السياسة السعودية إلى مدرسة المعالجة المباشرة

الرياض: عمر الزبيدي
لم يكن انخراط الملك عبدالله بن عبدالعزيز في العملية السياسية بشكل نمطي يعتمد على سلطته كملك لدولة عربية ذات ثقل كالمملكة العربية السعودية؛ بل إنه باشر تطبيق تصوراته قبل الحصول على هذه القوة السياسية. حيث إنه نجح باستخدام شخصيته ذات المعالجة المباشرة وتطبيق مفاهيم غير اعتيادية في المجال السياسي لمعالجة أزمات معقدة، فشلت في معالجتها التطبيقات السياسية المعتادة، فالملك عبدالله كسر القاعدة، وكان يتحدث بعفوية تحمل في طياتها فهما عميقا لطبيعة كل قضية سياسية بتحليل عميق ووصول إلى نتائج تحمل في طياتها الحل المناسب للطرفين، وفيه فوز للجميع، وكأنه يعيد بناء سيرة الراحل الملك عبدالعزيز في معالجته العفوية للقضايا المعقدة مستعينا بمستشاريه الذين استقطبهم من كل العالم.
أزمات الحدود
إحدى أبرز تجارب التطبيق الفعلي لسياسة العفوية في معالجة القضايا المعقدة دون استخدام السلطة الملكية التي تعطيه اليوم مزيدا من القدرة على تطبيق منهجه، كانت في معالجته لقضية الحدود السعودية اليمنية التي فشلت السياسة في معالجتها لأكثر من سبعين عاما ليتدخل الملك عبدالله "ولي العهد آنذاك" الذي ضاق ذرعا باللجان وقرر المعالجة المباشرة في جلسة مباحثات واحدة انتهت بإنهاء الخلاف، وصولا إلى توقيع اتفاقية جدة في يونيو من عام 2000 التي اشتملت على تفاصيل المعالجة لترسيم الحدود البرية والبحرية بين البلدين، ولتحول العداء إلى تنسيق وتحالف وتكاتف وصولا إلى تحول السعودية إلى الشقيق الأكبر الراعي لدعم عالمي لدولة اليمن، لتواجه الأزمات الداخلية التي تتهدها أمنيا في الشمال مع العناصر الحوثية، وفي الجنوب الشرقي حيث تنشط عناصر القاعدة، وجنوبا حيث الحراك الانفصالي الجنوبي، ولمواجهة المصاعب الاقتصادية وغياب التنمية.
وقد شجع النجاح في تطبيق هذه السياسة المباشرة في تحوله لمعالجة الأزمات الحدودية السعودية التي كانت تتراوح في عجلة البيروقراطية والخوف من هذه المسؤولية الكبيرة وسياسة التخندق، فتدخل ليعالج أزمة الحدود السعودية مع قطر، والتي تحولت إلى توتر حدودي بين البلدين، لتكون نتيجة تدخله بسياسة العفوية المباشرة المصادقة على محضر ترسيم الحدود البرية والبحرية بين البلدين بشكله النهائي خلال الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي القطري الذي عقد في قصر المؤتمرات بالرياض في ديسمبر 2008 والتوقيع على خرائط الترسيم المتضمنة العلامات الحدودية، ما كان له الأثر في معالجة خلل خطير على مستوى بناء مجلس التعاون الخليجي الذي يعتمد عليه في مواجهة الأخطار الإقليمية.
مبادرة السلام العربية
أطلق الملك عبدالله "ولي العهد آنذاك" ما اعتبر صفعة وانتكاسة سياسية هامة في تاريخ الدولة الإسرائيلية المحتلة للأرض الفلسطينية، من خلال استغلاله للصحفي، المفكر اليهودي الأميركي توماس فريدمان للإعلان عن المبادرة العربية، وهي المبادرة التي اعتمدت كمبادرة عربية خلال قمة بيروت عام 2002 والتي تقضي بانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة عام 1967 بما فيها الجولان والقدس الشرقية، وإعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم، وإزالة كل المستعمرات الإسرائيلية مقابل تطبيع عربي إسلامي كامل مع دولة إسرائيل، وهو ما كشف للعالم أن هذه الدولة لا تريد السلام وأنها كانت تستغل عداء العرب لابتزاز الغرب، وكانت نتيجة هذا القرار تغيرا على المستوى الشعبي والرسمي في التعامل مع القضية الفلسطينية، وأدى في النهاية إلى حصول اعترافات أحادية الجانب من دول مختلفة بالدولة الفسلطينية، وحصول تنامٍ للعداء لدولة إسرائيل وساستها حتى من الجماعات اليهودية حول العالم، التي وجدت في السياسة الإسرائيلية الرسمية تطبيقا لمفاهيم صهيونية، فكانت مبادرة الملك عبدالله "ولي العهد آنذاك" نكسة سياسية على دولة إسرائيل وحلفائها في العالم.
الوحدة العربية (المصالحة)
تعتبر الوحدة العربية من أبرز مشاريع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الواضحة المعالم، فهو بدأ بنفسه خلال قمة الكويت عام 2009 بمصالحته مع الرئيس القذافي فيما اعتبر حسما لخلاف بين ليبيا والسعودية وصل في تطوراته إلى محاولة الاغتيال الفاشلة في ديسمبر 2003 للملك عبدالله (كان وليا للعهد آنذاك وعفا في أغسطس عام 2005 عن الليبيين الثلاثة المتورطين في محاولة اغتياله)، وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قد أعلن خلال جلسة افتتاح القمة "تجاوز مرحلة الخلاف" بين العرب، وقال "اسمحوا لي أن أعلن باسمنا جميعا أننا تجاوزنا مرحلة الخلاف، وفتحنا باب الأخوة العربية، والوحدة لكل العرب بدون استثناء أو تحفظ، وأننا سنواجه المستقبل، نابذين خلافاتنا صفا واحدا كالبنيان المرصوص"، وأوضح الملك عبدالله في كلمته "أن خلافاتنا السياسية أدت إلى فرقتنا وانقسامنا وشتات أمرنا، وكانت هذه الخلافات وما زالت عونا للعدو الإسرائيلي الغادر، ولكل من يريد شق الصف العربي لتحقيق أهدافه الإقليمية على حساب وحدتنا، إننا قادة الأمة العربية مسؤولون جميعا عن الوهن الذي أصاب وحدة موقفنا، وعن الضعف الذي هدد تضامننا، أقول هذا ولا أستثني أحدا منا، لقد مضى الذي مضى واليوم أناشدكم بالله جل جلاله ثم باسم الشهداء من أطفالنا ونسائنا وشيوخنا في غزة، أناشدكم ونفسي أن نكون أكبر من جراحنا وأن نسمو على خلافاتنا"، كما انتقد خادم الحرمين الخلافات الفلسطينية وأدان بشدة إسرائيل وعدوانها على غزة، قائلا: إن المبادرة العربية ليست مطروحة للأبد، معلنا عن تبرع السعودية بمليار دولار لإعادة إعمار غزة، وقال "قطرة واحدة من الدم الفلسطيني أغلى من كنوز الأرض وما احتوت عليه".
شراكة استراتيجية
لعبت السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز دورا هاما في دعم مسيرة العمل العربي المشترك، من خلال تبنيها مشروعا لتعديل عمل جامعة الدول العربية لتفعيل دورها العربي، وساهمت الرياض في الدفاع عن المصالح العربية في المحافل الدولية كالأمم المتحدة من خلال دفعها لقرارات تصب في المصلحة العربية معتمدة على قوتها التي تضاعفت منذ انضمامها لمنظمة التجارة العالمية عام 2005 حتى دخولها قمة العشرين عام 2008 كأحد أهم القوى الاقتصادية المؤثرة في العالم، ومن خلال علاقاتها المباشرة في دوائر صنع القرار في الدول الصديقة، مع توسيع دائرة علاقاتها لتتطور شرقا باتجاه النمور الآسيوية والصين وروسيا اللتين تحولتا إلى قوتين تعملان كحليفان للسعودية تضافان إلى رصيد قوة الرياض في واشنطن ولندن وباريس وكل العواصم الأوروبية، إضافة إلى تعزيز شراكتها الاستراتيجية مع الهند التي لم تؤثر على شراكتها التقليدية مع باكستان.
وقد ساهم ذلك في حماية المحيط العربي من التحركات المريبة والنشاطات الأمنية لدول مثل إيران وإسرائيل في تمرير مشاريعهما السياسية والأمنية، ومحاصرة النفوذ الإيراني في العراق ولبنان واليمن وفلسطين، وعزز ذلك الهزيمة العسكرية للعناصر الحوثية التي تسللت إلى الأراضي السعودية، ومحاصرة النفوذ الإيراني في لبنان من خلال دعم الشرعية الوطنية وحق كل مواطن في المشاركة في انتخابات نزيهة بعيدا عن شرعية السلاح والحرب الأهلية والدمار والمغامرات غير المحسوبة التي تنتهجها إيران والقوى الحليفة لها في لبنان، فيما كان لموقف خالد مشعل في الرياض من التأكيد على عروبة حركة حماس ورفضها لأي استغلال إيراني للقضية الفلسطينية من أثر في نزع هذا الكرت من يد طهران ومنعها من استغلال اسم فلسطين للتسويق لنفسها كحامٍ للقدس، ودعم حكومة الوحدة الوطنية في العراق لتخرج إلى النور بعد مبادرة الملك عبدالله للمصالحة العراقية التي ضغطت لإيجاد حكومة عراقية تنهي الفراغ السياسي الذي استمر لنحو تسعة أشهر لتأتي ممثلة لكافة أطياف الخريطة السياسية العراقية.
كما لعبت السعودية دورا في تعزيز الموقف الخليجي الموحد لمواجهة التحديات الإقليمية خاصة من قبل إيران التي أصبحت تتعامل معها دول الخليج العربي على أنها دولة تحتاج إلى مراجعة سياساتها لوقف التدهو الأمني في المنطقة، فقادت الرياض مشروعا نوويا خليجيا وعربيا، وأصبح الموقف الخليجي واضحا فيما يتعلق باحتلال إيران للجزر الخليجية الإماراتية، ودعم التنسيق الأمني بين دول المجلس واليمن، وصولا إلى التعاون العالمي لمكافحة الإرهاب وتمويله سعيا منها لتحقيق طموحها المشروع والهادف لإنشاء مركز عالمي لمكافحة الإرهاب العالمي على غرار الشرطة الدولية "الإنتربول".
وفي عهده كان الخطاب السياسي السعودي واضح المعالم فيما يتعلق باحترام الأديان والثقافات، فقد قام شخصيا بزيارة تاريخية للفاتيكان في روما التقى خلالها البابا بيندكتوس السادس عشر، وانطلق بمؤتمرات حوار الأديان من إسبانيا وصولا إلى ترؤسه مؤتمر حوار الأديان في الأمم المتحدة عام 2008.


إنجازات بارزة في مسيرة خادم الحرمين

خادم الحرمين مستقبلاً وزير العدل محمد العيسى بعد أداء القسم

الرياض: الوطن
قاد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز منذ مجيئه إلى الحكم ثورة في عدة اتجاهات كلها صبت في مصلحة الوطن والمواطن، ولم يتوان في تعزيز العدل في شؤون العباد ودفع عجلة التعليم والتنمية، وإعلان الحرب على الفساد وضرب المعتدين على المال العام والمقصرين في خدمة الوطن والمواطنين.
واهتم خادم الحرمين الشريفين بشؤون المواطن والعمل على راحته وإصدار الأوامر للمسؤولين لخدمته وبذل كل الجهود من أجل توفير الحاجيات كافة، فضلاً عن دعم الأرامل واليتامى والمحتاجين بإنشاء الضمان الاجتماعي وتشجيع العمل الخيري بما يعزز شعيرة التكافل بين المؤمنين.
الملك العادل
أبرز الخطوات المهمة في مسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز التي تؤكد رغبة في تعزيز العدل وتطوير وسائله كانت إعلانه – حفظه الله- "مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير مرفق القضاء" الذي اعتمدت له ميزانية تبلغ 7 مليارات ريال.
وكان المشروع قفزة نوعية نحو التقدم والتطور وبناء مفاصل الدولة العصرية، ورغبة أكيدة من خادم الحرمين الشريفين لكفالة الحقوق العادلة للمواطنين وتعزيز روح الثقة التي تجذرت في قلب هذه الأمة تجاه القائد الذي لا يرى الأمور إلا بحكمة راشدة ووعي سديد، تمثل جميعها في مشروع تطوير مرفق القضاء، الذي يهدف إلى إعداد خطة إستراتيجية لوزارة العدل بعيدة المدى لتطوير مرفق القضاء والتوثيق، وإعداد خطة تنفيذية مرحلية للخمس سنوات الأولى تشتمل على برامج ومشروعات ومبادرات علمية لتحقيق الخطة الإستراتيجية مع وضع آليات للتنفيذ ورصد الميزانية المقررة وتحديد الجدول الزمني، ووضع آليات لعمليات المراقبة والمراجعة الدورية والتطوير الاستراتيجي للخطة.
وينص مشروع النظام الجديد في أبرز ملامحه على إنشاء المحكمة العليا في البلاد تتولى– بالإضافة إلى الاختصاصات المنصوص عليها في نظام المرافعات الشرعية ونظام الإجراءات الجزائية – مراقبة سلامة تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية وما يصدره ولي الأمر من أنظمة لا تتعارض معها، ومراجعة الأحكام والقرارات التي تصدرها أو تؤيدها محاكم الاستئناف بالقتل وغيره من القضايا المهمة.
وتتكون المحاكم بحسب النظام الجديد من المحكمة العليا، ومحاكم الاستئناف، وتتولى النظر في الأحكام القابلة للاستئناف الصادرة من محاكم الدرجة الأولى، وتحكم بعد سماع أقوال الخصوم وفق الإجراءات المقررة في نظام المرافعات الشرعية، ونظام الإجراءات الجزائية ثم محاكم الدرجة الأولى وهي المحاكم العامة وتؤلف من دوائر متخصصة يكون من بينها دوائر للتنفيذ والإثباتات النهائية وما في حكمها، والمحاكم الجزائية وتشكل من دوائر متخصصة، ومحاكم الأحوال الشخصية وتشكل من دائرة أو أكثر، والمحاكم التجارية وتشكل من دوائر متخصصة، والمحاكم العمالية وتشكل من دوائر متخصصة.
ضرب الفساد
قضت رؤية خادم الحرمين الشريفين أن يتبع تطوير القضاء والمحاكم، تعزيز حقوق الدولة والأفراد وتجسد ذلك في عدة قرارات أبرزها قرار مجلس الوزراء بتاريخ 1/2/1428هـ بالموافقة على الإستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، وإعلان تحصين المجتمع السعودي ضد الفساد هدفا لهذا القرار.
وتجسد في هذا القرار حرص خادم الحرمين على المواطن الذي يقع ضحية لهذا الفساد في خدمات سيئة تهدد حياته في مستويات عدة كان أبرزها ما حدث في كارثة سيول جدة، التي أعلن خادم الحرمين بعدها حرباً شعواء ضد الفساد والمفسدين والعمل على اجتثاثه من جذوره، وأعرب الملك حينها عن بالغ تأثره بالكارثة وقلقه لما حل بأهالي جدة حينما قال "إن هذه الفاجعة نتجت عن أمطار لا يمكن وصفها بالكارثية، حيث إن مثل هذه الأمطار تسقط بشكل يومي على العديد من الدول ومنها دول أقل من المملكة في الإمكانات والقدرات ولا ينتج عنها خسائر وأضرار مفجعة على نحو ما شهدناه في محافظة جدة".
وتجلت عدالة حكومة خادم الحرمين الشريفين في أمر الملك بتعويض ذوي كل شهيد غرق في سيول جدة، مواساة لأهالي الضحايا، ووجه بتشكيل لجنة باشرت مهامها فوراً وبمجرد أن رفعت تقريرها لخادم الحرمين حتى أصدر أمرا ملكيا بإحالة جميع المتهمين في القضية إلى هيئة الرقابة والتحقيق وهيئة التحقيق والادعاء العام وذلك كما قال "انطلاقا من مسؤوليتنا تجاه الوطن والمواطن والمقيم، كما أمر الملك أيضا باستكمال التحقيق مع بقية من وردت أسماؤهم في التقرير أو المطلوب سماع أقوالهم، وأمر أيضاً المسؤولين بالعمل على تلافي تكرار كارثة جدة وكان على رأسها القرار التاريخي بأن "تقوم وزارة الداخلية بإدراج جرائم الفساد المالي والإداري ضمن الجرائم التي لا يشملها العفو".
تطوير التعليم
ولعل التعليم هو اللبنة الأولى لنشأة الفرد ويلبي حاجة العصر الماسة، وحتى يطمئن خادم الحرمين الشريفين لمخرجاته، فقد أقر برنامجاً لتطوير التعليم، باسم "مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام وأقره مجلس الوزراء في جلسته التي في 24 محرم 1428هـ، واعتبره المختصون بالشأن التعليمي في البلاد بأنه يعد نقلة نوعية في مسيرة التعليم بالمملكة فهو مشروع نوعي يختلف عن المشاريع التعليمية التي نفذتها وزارة التربية والتعليم ويصب في خدمة التعليم وتطوره في المملكة لبناء إنسان متكامل من جميع النواحي الاجتماعية والنفسية.
ويتضمن المشروع الذي يجري تنفيذه حالياً بتكلفة قدرها تسعة مليارات ريال برامج لتطوير المناهج التعليمية وإعادة تأهيل المعلمين والمعلمات وتحسين البيئة التربوية وبرنامج للنشاط اللاصفي ليؤسس بذلك جيلاً متكامل الشخصية إسلامي الهوية وسعودي الانتماء يحافظ على المكتسبات وتتوافر فيه الجوانب الأخلاقية والمهنية ويحترم العلم ويعشق التقنية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز رائد الإصلاح الشامل.
التوسع في الجامعات
وأظهر خادم الحرمين الشريفين اهتماماً كبيراً بتطوير البحث العلمي والتعليم، وتجسد ذلك فعلياً في رفع موازنة التعليم العام والعالي وتدريب القوى العاملة، كما أنشأ برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ليشمل البنين والبنات، ولأول مرة في تاريخ المملكة تخصص بعثات خارجية للبنات إدراكاً منه بأهمية دور المرأة في التنمية.
وشهد التعليم العالي في عهد خادم الحرمين الشريفين تحولات تاريخية بدليل انتشار مؤسساته في المناطق والمحافظات وتأسيس جامعات في جميع مناطق ومحافظات المملكة حيث زاد عددها بشكل مطرد في مختلف التخصصات، كما شهد برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للابتعاث الخارجي توسعا غير مسبوق في عدد المبتعثين الذي ناهز الـ 100 ألف مبتعث ومبتعثة.
وكان آخر آنجازات برنامج الابتعاث قرار خادم الحرمين الشريفين بضم المبتعثين الذين يدرسون على نفقتهم الخاصة في الجامعات الأجنبية، إلى برنامجه للابتعاث الخارجي، إلى جانب إقرار زيادة المكافآت الممنوحة للمشمولين بهذا البرنامج.
منارة المستقبل
وتمثل أبرز الإنجازات التي نقلت المملكة إلى مصاف الدول المتقدمة في إنشاء جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) التي وصفها خادم الحرمين حين الإعلان عن فكرتها بأنها ستكون "منارة للمستقبل"، وأصبحت بالفعل بعد إنشائها منارة حقيقية تضيء سماء التعليم في المملكة وهي تزين ضفاف البحر الأحمر في ثول "80 كيلومترا من مدينة جدة".
وتستقبل الجامعة طلابها لدراسة الماجستير والدكتوراه في خمسة مجالات هي الهندسة الكيميائية والرياضيات التطبيقية وعلوم الحاسب والهندسة الميكانيكية وهندسة العلوم والهندسة البيئية والمدنية وستمنح الجامعة الدرجات العلمية في مجالات الطاقة الكهربائية والعلوم الحيوية التطبيقية في مرحلة لاحقة.
قفزة في الخدمات الصحية
الخدمات الصحية هي الأخرى كان لها نصيب الأسد من الاهتمام والحرص في عهد خادم الحرمين الشريفين، إذ حظي المواطن والمقيم بخدمات راقية ومتقدمة، باعتراف المنظمات الدولية التي وضعت المملكة في مصاف الدول المتقدمة من حيث المستوى المتقدم الذي وصلت إليه أنظمة الرعاية الطبية وأساليب تقديم الخدمات الصحية المعمول بها في البلاد على مستوى العالم العربي.
إذ كانت الخدمات الصحية والمنشآت الجديدة التابعة لها مثل المستشفيات والمراكز الصحية والمدن من أولويات حكومة خادم الحرمين الشريفين وتحظى بنصيب وافر في الموازنات السنوية.
وحققت خدمات الرعاية الصحية قفزات متقدمة، إذ تمتع المقيمون بنظام الضمان الصحي التعاوني على أن يبدأ تطبيقه لاحقاً على المواطنين بعد ثبوت نجاح التجربة حسب دراسات ستقوم بها وزارة الصحة ويتوقع أن يسهم تطبيق هذا النظام بفعالية في تخفيف الضغط على المنشآت الحكومية كما يتيح الفرصة أيضاً للمنشآت الصحية التابعة للقطاع الخاص لتقديم خدماتها الطبية للمساهمة مع القطاع العام في تقديم الخدمات الطبية تحت مظلة الضمان الصحي التعاوني.
وحققت المملكة نقلات نوعية في مكافحة الوبائيات، ومركزاً إقليمياً رائداً في فصل حالات التوائم السيامية، مما أكسبها موقعاً إقليمياً ودولياً وعكس تطور خدماتها الصحية بشتى أنواعها.
الملك الإنسان
شكلت المبادرات الإنسانية إحدى أبرز مميزات عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على الصعيد المحلي والعالمي .. فقد أسعد سموه العديد من المواطنين من الفقراء والأرامل واليتامى وذوي الدخل المحدود، وأسر السجناء والسجناء أنفسهم .. ولم يتوان في العفو عن سجناء الحق العام مرات عدة، وإقرار الزيادات على أجور العاملين حينما استعرت نار الأسعار وأكلت جل دخولهم المالية، وإقرار بدل غلاء المعيشة وأن تتحمل الدولة جزءًا من هذا الغلاء، فضلاً عن إقرار مشروع الضمان الاجتماعي.
كما دعم خادم الحرمين الشريفين الرأسمالية الوطنية لئلا تتأثر بتقلبات السوق العالمي، وأقر إلغاء الرسوم المفروضة على واردات المملكة من بعض السلع الأساسية، إضافة إلى تخفيض أسعار الوقود، ودعم مزارعي الشعير.
مكافحة الإرهاب
وضع المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب بالرياض الأسس والخطوات الأولى في سياسة حكومة خادم الحرمين الشريفين الحكيمة، في مكافحة الإرهاب، إذ أكد الملك في كلمته بالقول "إن نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم هو نبي الرحمة، والإسلام هو دين الرحمة ولا يمكن أن تجتمع الرحمة والإرهاب في عقل واحد، أو قلب واحد، أو بيت واحد، وقال "إنني أعرف أن خطر الإرهاب لا يمكن أن يزول بين يوم وليلة، وإن حربنا ضد الإرهاب ستكون مريرة وطويلة، وإن الإرهاب يزداد شراسة وعنفًا كلّما ضاق الخناق عليه، إلا أنني واثق بالله تمامًا من النتيجة النهائية وهي انتصار قوى المحبة والتسامح والسلام ".
وقادت المملكة في عهد خادم الحرمين إستراتيجية داخلية لمكافحة الإرهاب تعتمد المواجهة الفكرية والمناصحة بنفس درجة الاهتمام بالتعامل الأمني والإجراءات القانونية، واقترنت مواقف المملكة الواضحة على المستوى الدولي في رفض الإرهاب بتحرك كبير لتحقيق التعاون في مواجهة الجرائم الإرهابية، توجتها دعوة خادم الحرمين لإنشاء مركز دولي لتبادل المعلومات والخبرات بين الدول وإيجاد قاعدة بيانات ومعلومات أمنية واستخباراتية تستفيد منها الجهات المعنية بمكافحة الإرهاب.
ونجحت المملكة بالفعل في تجفيف منابع الإرهاب واجتثاث جذوره من خلال إعادة تنظيم جمع التبرعات للأعمال الخيرية التي قد تستغل لغير الأعمال المشروعة وقامت بإنشاء هيئة أهلية كبرى تتولى الإشراف والتنظيم على جميع الأعمال الإغاثية والخيرية بهدف تنظيم عمل تلك الهيئات وعدم السماح لذوي النوايا والأهداف الشريرة باستخدام الهيئات الإنسانية لأعمال غير مشروعة.
مشاركة المرأة في القرار
لم تكن المرأة بمعزل عن رؤية خادم الحرمين واهتماماته لتطوير المجتمع السعودي، إذ أكد على كرامتها ودورها الفاعل في المجتمع وخدمة دينها ووطنها وقال " إن النساء شقائق الرجال ولن نترك بابا من أبواب العطاء إلا وشرعناه لهن في كل أمر لا مخالفة فيه لديننا أو أخلاقنا ولن نقبل أن يقال إننا في المملكة نقلل من شأن بناتنا وأمهاتنا وزوجاتنا وأخواتنا ولن نقبل أن يلغى عطاء نحن أحوج الناس إليه".
وأثبت خادم الحرمين الشريفين صدق حديثه وحقق رؤيته على أرض الواقع حينما شاركت المرأة السعودية في انتخابات الغرف التجارية وجلسات المركز الوطني للحوار ومجلس الشورى بالإضافة لعملها القيادي في مجالات التعليم.
وعمل خادم الحرمين على معالجة العديد من المشاكل التي كانت تتسبب في تعطيل حياتها ومصالحها منها تقليص دور الوكيل الشرعي من خلال السماح لها باستخراج البطاقة الشخصية دون إذن ولي أمرها والسماح للمرأة باستخراج السجل التجاري بشكل مباشر ودون وكيل شرعي أو كفيل لتبدأ ممارسة أنشطتها التجارية والصناعية، بالإضافة لمشاركة المرأة في الوفود الرسمية وتبوئها المناصب القيادية في مختلف الوزارات، وكان أبرزها صدور قرار بتعيين نورة بنت عبدالله الفايز في منصب نائبة وزير التربية والتعليم لشؤون البنات، كأول سيدة سعودية تشغل هذا المنصب الوزاري، وكانت إشارة واضحة إلى دخول المرأة السعودية مرحلة المناصب القيادية في بقية الوزارات.
الفقراء والمحتاجون
اهتم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالمواطن وقضاء حاجاته والعمل على أن يعيش كريماً، واعتبر الفقر قضية لابد من التصدي لها فقام بزيارة لأحياء فقيرة في الرياض، وأثمر ذلك عن تأسيس "الصندوق الخيري لمكافحة الفقر" عام 2003، ليكون إحدى آليات الإستراتيجية الوطنية لمكافحة هذه الظاهرة، وعمل الصندوق على دعم الفقراء القادرين على العمل بإقامة مشروعات استثمارية صغيرة أو مشاركتهم في رأسمالها، وتيسير الإجراءات الإدارية والمتطلبات النظامية.
وتمثلت هذه الإستراتيجية في زيادة المخصصات المقدمة للأيتام ذوي الظروف الخاصة ومن في حكمهم، كما أقر مجلس الوزراء بتاريخ 24 محرم عام 1424 هـ تأسيس المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام، ثم أقامت الدولة برنامج "المساعدات الطارئة" للأسر الواقعة تحت خط الفقر المطلق، كما دعمت الدولة المؤسسات الخيرية وتطوير دورها من مجرد تقديم المساعدات المالية إلى توفير الخدمات المباشرة وغير المباشرة للمحتاجين.
وأصدر خادم الحرمين الشريفين في 17 رجب عام 1426 هـ أمرا ملكيا بزيادة مخصصات الضمان الاجتماعي للأسرة وكان ذلك حافزا لتطوير خدماته، فاستحدث مشاريع جديدة مثل فرش وتأثيث الإسكان الشعبي، ومشاريع الأسر المنتجة، وتقديم الدعم المادي والمساعدة لهذه الأسر الفقيرة بهدف تحويلهم من أسر معولة إلى أسر عائلة قادرة على العمل والإنتاج.

تاريخ القضاء في المملكة

 

مبنى وزارة العدل في الرياض

• صدور التشكيلات المؤقتة لرئاسة القضاء عام 1344 عرفت باسم "مواد إصلاحية مؤقتة للمحاكم الشرعية".
• أمر الملك عبدالعزيز "طيب الله ثراه" عام 1345 ببقاء العمل بالمذهب الحنفي (القانون العثماني) بالحجاز.
• عام 1346 صدر نظام "أوضاع المحاكم الشرعية وتشكيلاتها" وهو أول نظام إداري للقضاء في الحجاز.
• عام 1346 صدر أمر ملكي يلزم القضاة بالحكم بمقتضى المذهب الحنبلي في العموم وفي حال الخروج عن المذهب فيذكر الدليل والمستند.
• عام 1350 صدر نظام "سير المحاكمات الشرعية" الذي يوضح سير المحاكمات ويخول رئاسة القضاء تدقيق الأحكام وتمييزها.
• عام 1355 صدر نظام "المرافعات"، ويعتبر أكثر تفصيلاً من سابقه. وقد أعيد إصداره عام 1372هـ بمسمى"تنظيم الأعمال الإدارية في الدوائر الشرعية".
•صدر نظام "تركيز مسؤوليات القضاء الشرعي", تضمن أن القضاء مؤسسة رسمية في عموم البلاد عام 1357.
• صدر نظام "تنظيم الأعمال الإدارية في الدوائر الشرعية" عام 1372.
• 1381 صدرت تعليمات هيئة التمييز، ثم عدلت بلائحة "تعليمات تمييز الأحكام الشرعية" الصادرة بموافقة رئيس مجلس الوزراء رقم 24836 في 29/ 10/ 1386.
• صدر نظام "القضاء" عام 1395.
• صدر نظام "ديوان المظالم" عام 1402.
• 1/ 4/ 1410 صدر قرار مجلس الوزراء رقم 60 المتضمن الموافقة على لائحة "تمييز الأحكام الشرعية" مع استمرار العمل بلائحة "تعليمات تمييز الأحكام الشرعية" الصادرة في 1386.
• صدر نظام "المرافعات الشرعية" عام 1421.
• صدر نظام "الإجراءات الجزائية" عام 1422.
• صدر نظام "المحاماة" عام 1422.
• صدر نظام "القضاء" المعدَّل، ونظام "ديوان المظالم" المعدَّل 1428.


"مناهج جديدة" تستجيب لمتطلبات التنمية وبناء الإنسان عبر مشروع تطوير التعليم

لمواكبة التقدم العلمي والتقني والاقتصادي والاجتماعي عبر إحداث نقلة نوعية عالية

جدة: حسن السلمي
كشفت مسودة المشروع الشامل لتطوير المناهج عن أن المناهج الحالية أصبحت غير قابلة للتكيف مع الظروف الاجتماعية وطبيعة العصر الحديث، كونها وضعت قبل فترة من الزمن، وأن الانفتاح العالمي الحالي، والتطورات العالمية في مجالات الاقتصاد والاجتماع والعلم والتقنية والثقافة، جعلت من الضروري إعادة النظر في النظام التربوي، وتطويره بما يحافظ على الأصالة والقيم الثابتة والخصوصية الإسلامية.
وشددت مسودة النظام الأساسي للمشروع الشامل لتطوير المناهج على أن هذا التغيير جاء استجابة لمتطلبات التنمية وإنمائها لمواكبة حركة النمو العالمية التي تجتاح كافة المجتمعات في المجالات العلمية والتقنية والاقتصادية والاجتماعية، عبر إحداث نقلة نوعية عالية الجودة في تطوير التعليم عامة والمناهج خاصة.
تطوير المناهج
ومن منطلق هذه الأسس التي تضمنها مشروع تطوير المناهج، أطلقت وزارة التربية والتعليم بدءا من العام الجاري هيكلتها الجديدة للمناهج التعليمية والمقررات الدراسية لطلاب التعليم العام بمختلف مراحله الدراسية للبنين والبنات ضمن تطبيقها للحلقة الأولى من المشروع الشامل لتطوير المناهج.
ويأتي تطوير المناهج ضمن 4 محاور رئيسية لمشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم، الذي أقر مجلس الوزراء اعتماد 9 مليارات لتنفيذه على مدى 6 سنوات بمعدل مليار ونصف المليار ريال كل عام، إلى جانب تطوير المعلمين، والبيئة المدرسية، والأنشطة اللاصفية.
وجاء إعلان التربية عن البدء في تطبيق مشروع تطوير المناهج بعد اعتماد وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد تطبيق الحلقة الأولى من المشروع الشامل لتطوير المناهج الذي يستهدف هذا العام الصفوف الدراسية الأول والرابع الابتدائي، والأول المتوسط، والذي ينطلق من استراتيجية توفير مناهج تربوية تعليمية متكاملة ومتوازنة، ومتطورة تلبي احتياجات الطلاب، ومتطلبات خطط التنمية الوطنية، واحتياجات سوق العمل.
التهيئة الميدانية
وتلقت مختلف الإدارات التعليمية للبنين والبنات بالمملكة نهاية العام الدراسي الماضي، تعميم نائب وزير التربية فيصل بن معمر القاضي بالتهيئة الميدانية لمستجدات واستراتيجيات المشروع الشامل لتطوير المناهج الذي سيبدأ تطبيقه هذا العام، وتوفير متطلبات تنفيذ الخطط الدراسية الجديدة في المشروع، والتواصل مع الإدارات ذات العلاقة في جهاز الوزارة، والمشاركة الفاعلة في تقويم مرحلة التعميم التجريبي للمشروع.
وأكدت المسودة أنه بعد دراسة واقع التعليم تم التوصل إلى ضرورة التطوير الذي يراعي تلبية حاجات المتعلمين والمجتمع، والتهيئة لسوق العمل عبر تطوير العملية التعليمية بجميع عناصرها من مناهج ومعلمين واستراتيجيات تدريس وبيئة تعليمية تقنية بما يتناسب مع التقدم العلمي، والتحولات الاجتماعية والاقتصادية، والتغيرات العالمية وإدخال تنمية مهارات التفكير والحياة في إطار القيم والثوابت التي نصت عليها سياسة التعليم في المملكة.
وكشفت مسودة مشروع التطوير عن أن المناهج الحالية أصبحت غير قابلة للتكيف مع الظروف الاجتماعية وطبيعة العصر الحديث كونها وضعت قبل فترة من الزمن، والانفتاح العالمي الحالي وتزايد أعداد الطلاب والطالبات في مراحل التعليم المختلفة، وما شهده الاقتصاد السعودي من تطور كبير بالتزامن مع التطورات العالمية الهائلة في مجالات الاقتصاد والاجتماع والعلم والتقنية والثقافة فإنه أصبح لزاما إعادة النظر في النظام التربوي وتطويره بما يحافظ على الأصالة والقيم الثابتة والخصوصية الإسلامية.
إكساب المهارات
وأوضحت أن الأهداف العامة للمشروع الشامل لتطوير المناهج تتضمن إدخال القيم الإسلامية والمعارف والمهارات والاتجاهات الإيجابية اللازمة للتعلم وللمواطنة الصالحة والعمل المنتج، والمحافظة على الأمن والسلامة والبيئة والصحة وحقوق الإنسان إلى المناهج، وكذلك مهارات التفكير وحل المشكلات والتعلم الذاتي والتعاوني والتواصل مع مصادر المعرفة.
وكشفت مسودة المشروع عن أن المناهج الجديدة جاءت لرفع مستوى التعليم الأساسي الابتدائي والمتوسط، وتوجيهه نحو إكساب الفرد الكفايات اللازمة له في حياته الاجتماعية والدراسية والعلمية، وتنمية المهارات الأدائية من خلال التركيز على التعلم من خلال العمل والممارسة الفعلية للأنشطة، وإيجاد تفاعل واع مع التطورات التقنية والمعلوماتية المعاصرة، وإتاحة الفرصة للطلاب لاختيار الأنشطة المناسبة لقدراتهم وميولهم وحاجاتهم، وربط المعلومات والتعلم بالحياة العملية من خلال التركيز على الأمثلة العملية المستمدة من الحياة الواقعية.
وشددت على أن المناهج الجديدة اعتمدت تلبية حاجات الطلاب العقلية والنفسية والجسمية، وحاجات المجتمع والتنمية وسوق العمل، وتميزت بتحقيق التكامل بين المناهج والأنشطة التعليمية، وتم الاستناد في بناء المناهج الجديدة على نظام سياسة التعليم في المملكة أولا، ثم الاتجاهات والتجارب العالمية المعاصرة، ونتائج التقويم الشامل والتجارب الدولية والبحوث والدراسات.
التجريب والتقويم
وتضمن تعميم نائب وزير التربية بدء تطبيق المناهج الجديدة التي عممتها الوزارة على مختلف مدارس المملكة نهاية العام المنصرم، وأن تطبيقها يأتي بعد 3 سنوات من التجريب والتقويم والتطوير والتدريب. وشهدت تدريب المشرفين التربويين والمعلمين على آلية البدء في تطبيق هذا المشروع التطويري الذي سينطلق تدريجيا هذا العام في الصفوف الأول والرابع الابتدائي، والأول المتوسط، ليتدرج بعد ذلك ليشمل بقية الصفوف خلال عامين.
من جانبها، شددت أقسام البرامج والمشروعات التربوية بإدارات التربية والتعليم، المشرفة على مشروع المناهج الشاملة، ضمن تعميمها لكافة المدارس، على أن المناهج الجديدة جاءت لرفع مستوى التعليم الأساسي الابتدائي والمتوسط، وتوجيهه نحو إكساب الفرد الكفايات اللازمة له في حياته الاجتماعية والدراسية والعلمية، وتنمية المهارات الأدائية من خلال التركيز على التعلم من خلال العمل والممارسة الفعلية للأنشطة، وإيجاد تفاعل واع مع التطورات التقنية والمعلوماتية المعاصرة، وإتاحة الفرصة للطلاب لاختيار الأنشطة المناسبة لقدراتهم وميولهم وحاجاتهم، وربط المعلومات والتعلم بالحياة العملية من خلال التركيز على الأمثلة العملية المستمدة من الحياة الواقعية.
تنمية سوق العمل
وأكدت أن المناهج الجديدة اعتمدت تلبية حاجات الطلاب العقلية والنفسية والجسمية، وحاجات المجتمع والتنمية وسوق العمل، وتميزت بتحقيق التكامل بين المناهج والأنشطة التعليمية، وأنه تم الاستناد في بناء المناهج الجديدة على نظام سياسة التعليم في المملكة أولا، ثم الاتجاهات والتجارب العالمية المعاصرة، ونتائج التقويم الشامل والتجارب الدولية والبحوث والدراسات.
وأوضحت أن مرحلة التجريب الذي عممته الوزارة على مختلف مدارس المملكة هذا العام جاءت بعد 3 سنوات من التجريب والتقويم والتطوير والتدريب، وتدريب المشرفين التربويين والمعلمين على آلية تطبيق هذا المشروع التطويري الذي انطلق تدريجيا مطلع العام الجاري في الصفوف الأول والرابع الابتدائي والأول المتوسط، ليتدرج بعد ذلك، ويشمل بقية الصفوف خلال عامين مقبلين.


 9 مليارات لتطوير المناهج التعليمية وإعادة تأهيل المعلمين والمعلمات وتحسين البيئة التربوية

مجسم توضيحي لأحد فصول الطلاب كنماذج المدارس الصينية بالرياض

أبها: الوطن
يعد مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام الذي أقره مجلس الوزراء في 24 محرم 1428 نقلة نوعية في مسيرة التعليم بالمملكة، ويتضمن المشروع الذي سيتم تنفيذه على مدى 6 سنوات بتكلفة قدرها 9 مليارات ريال تطوير المناهج التعليمية وإعادة تأهيل المعلمين والمعلمات، وتحسين البيئة التربوية وبرنامجاً للنشاط اللاصفي ليؤسس بذلك جيلاً متكامل الشخصية إسلامي الهوية وسعودي الانتماء، يحافظ على المكتسبات وتتوافر فيه الجوانب الأخلاقية والمهنية، ويحترم العلم ويعشق التقنية في عهد خادم الحرمين الشريفين رائد الإصلاح الشامل.
وتتم إدارة المشروع من خلال لجنة عليا برئاسة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، وعضوية وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط والعمل والتربية والتعليم ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مطلب النفيسة.
ويرأس اللجنة التنفيذية للمشروع نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنات، وعضوية ممثلين لتلك الوزارات إضافة إلى عدد من أعضاء لجنة التربية التي يرأسها ولي العهد.
برامج المشروع
والمشروع يتضمن 4 برامج يهدف الأول إلى تطوير مناهج التعليم وصناعتها وتنمية شخصية الطلاب والطالبات وتعزيز القيم الإسلامية والولاء المباشر للأسرة والمجتمع والوطن، مع الأخذ بالاعتبار الفروق الشخصية والعقلية بين الطلاب، والتدرج في التعليم الرقمي والبرامج التفاعلية، وتطوير الطالب للتفاعل مع هذه التقنية الحديثة. والثاني إلى تطوير كفاية المعلمين والمعلمات، وتأهيل القيادات التربوية في الإدارة والإشراف، والتركيز على تزويدهم بالخبرات والمهارات وتطوير القدرات الذاتية للمعلم لتطوير عمله وإيصال رسالة التعليم للمتعلم بكل يسر وسهولة. والبرنامج الثالث يهدف إلى تحسين البيئة التعليمية داخل الفصل، وتوفير المتطلبات التقنية، وربط كافة الفصول بشكل مباشر مع شبكة التعليم بالوزارة. أما البرنامج الرابع فيهدف إلى تطوير البرامج اللاصفية للطلاب والطالبات والاستفادة من أوقاتهم خارج أوقات الفترة الدراسية، والتركيز على البناء المتكامل لشخصية الطالب ورفع مستواه الصحي والثقافي، وتطوير الملكات الذاتية والمواهب البدنية والذهنية واللغوية.
نظرة مستقبلية
ولذلك جاء توجيه خادم الحرمين الشريفين حين التقى المسؤولين عن التعليم في شهر رجب عام 1426 بقوله "أتمنى أن تحملوا هذه المسؤولية بجد واجتهاد وتحسوا بمسؤوليتكم، وأعتقد أن هذه إن شاء الله فيكم، بيد أني أتمنى أن تزداد هذه المسؤولية، وأن تربوا أجيالنا الحاضرة والمستقبلة على الخير وعلى العدل والإنصاف، وخدمة الدين والوطن بصبر وعمل"، وهو أيضاً ما تطلع إليه سمو ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذي قال: "نحن اليوم على أعتاب تحول جديد في تأكيدنا وحرصنا على أن نخوض تجربة نوعية في تطوير برامجنا وخططنا وكوادرنا البشرية وتجهيزاتنا الفنية بما يحقق هدف الارتقاء بنوعية التعليم والتدريب والارتقاء بجودة المخرجات في جميع المؤسسات التعليمية والتدريبية".
إن أمنيات خادم الحرمين الشريفين، وتطلعات سمو ولي العهد تلك لم تكن شعارات تردد، أو كلمات تذهب أدراج الرياح، لقد كانت همًّا وهمة تجسدا على أرض الواقع من خلال مشروع نوعي متميز ارتبط اسمه براعي النهضة التعليمية الحالية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
وقد رأى المشروع النور للمرة الأولى حين بدأ تطبيقه في 25 مدرسة للبنين والبنات في أول أيام العام الدراسي الحالي 1429 - 1430 .


 خادم الحرمين الشريفين ينتصر للمحتاجين بزيادة مخصصات الضمان الاجتماعي
 

نحو مليار ريال شهريا في حسابات المستفيدين
أبها : محمد مانع

شهدت مسيرة الضمان الاجتماعي في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز نقلة نوعية تمثلت في زيادة الإنفاق وتنوع البرامج المقدمة وتوسيع دائرة الفئة المستهدفة فضلا عما شهدته السنوات الخمس الأخيرة من تبسيط اجراءات إلحاق المستفيدين ببرامج الضمان الاجتماعي وتوظيف التقنية لخدمتهم وتحويل الصرف من سنوي إلى شهري . وفي رصد لأبرز قرارات الملك في مجال الضمان الاجتماعي فقد أصدر أمره الكريم في السابع من شهر رجب 1426بزيادة الحد الأعلى لمخصصات الضمان الاجتماعي للأسرة من 16،200 إلى 28،000ريال في السنة وصدر قرار مجلس الوزراء بالموافقة على نظام الضمان الاجتماعي حيث تمت إضافة الفرد الثامن فأصبح الحد الأعلى 31،100 ريال . كما أصدر خادم الحرمين الشريفين توجيهاته بصرف مبلغ سنوي إضافي يتم صرفه خلال شهر رمضان من كل عام لمساعدة المستفيدين على الوفاء بالتزاماتهم خلال الشهر وعيد الفطر المبارك .
مسيرة الضمان
وأوضح تقرير حديث صدر عن وزارة الشؤون الاجتماعية أن مسيرة الضمان الاجتماعي في المملكة شهدت تطورات متلاحقة وذلك إثر التوجيهات السديدة والمتابعة المستمرة من لدن خادم الحرمين الشريفين حيث يتم صرف أكثر من مليار ريال شهريا في حسابات مستفيدي الضمان الاجتماعي من الأرامل والمطلقات وذوي الظروف الخاصة وأسر السجناء وذوي الدخل المحدود وتتم إضافة قرابة 12 ألف حالة شهريا يتم رفعها من نحو 94 مكتبا للضمان الاجتماعي في شتى مناطق ومحافظات المملكة .
وأشار التقرير إلى صدور قرار خادم الحرمين بزيادة مخصصات الضمان الاجتماعي إلى أعلى مستوياتها إبّان توليه للحكم في منتصف عام 1426 لم يقف عن هذا الحد فحسب بل وجه بالحث عن المستفيدين والوصول إليهم في أماكنهم وتقديم المساعدات لهم من خلال إجراءات بسيطة والعمل على توظيف التقنية لخدمتهم فيما لم تعد برامج الضمان الاجتماعي قاصرة على تقديم المساعدات النقدية بل تعدى ذلك إلى مواد عينية وبطاقات شراء وتسديد فواتير وغير ذلك من الخدمات التي يحتاجها مستفيدو الضمان الاجتماعي .
إيصال المساعدات
وأكد التقرير أن الوزارة تعمل على إيصال خدماتها في مجال الضمان الاجتماعي إلى المستفيدين من خلال مكاتبها المنتشرة في مختلف مناطق المملكة وتحرص على التوسع في استخدام الوسائل والأجهزة التقنية المتقدمة في مجال تقديم خدماتها حيث يوجد اثنا عشر مكتباً مرتبطة بشبكة رئيسة عبر شبكة وكالة الوزارة ويتم تسجيل الحالات الجديدة للمستفيدين من معاشات ومساعدات وتعديل القرارات للحالات القائمة وعمل البحث الميداني ومتابعة جميع الحالات مع البحث الآلي في مركز المعلومات بوكالة الضمان الاجتماعي،كما أصبحت مراقبة الحالات تتم بسهولة وأقل كلفة وأكثر دقة وفي وقت يسير وذلك بفضل توظيف التقنية في مجال المحاسبة والإدارة ونقل المعلومات وحفظها وغير ذلك مما يساعد على تقديم أفضل الخدمات للمستفيدين.
برامج ومشروعات الضمان
مشروع الأسر المنتجة الفردية : حيث شرعت الوزارة ممثلة في وكالة الوزارة للضمان الاجتماعي في تنفيذ برنامج دعم مشاريع الأسر المنتجة حيث قامت الوكالة من خلال إدارة المشاريع الإنتاجية بالوكالة ومكاتب الضمان الاجتماعي بالشروع في دراسة وتنفيذ العديد من المشاريع الجماعية والفردية التي من شأنها تحقيق الهدف الأسمى الذي تسعى الدولة إلى تحقيقه وهو تحسين المستوى الاقتصادي للأسر الفقيرة و المحتاجة للمساعدة وإيجاد فرص عمل للأسرة القادرة على العمل والإنتاج وتحقيق الاستقرار الاجتماعي لها .
وتمثلت آلية تنفيذ ذلك المشروع في تقديم الدعم والمساعدة المادية للمستفيدين من الضمان الاجتماعي الراغبين في العمل والإنتاج وتأهيل من يمكن تأهيلهم من مستفيدي الضمان الاجتماعي وتنمية قدراتهم وطاقاتهم .
ومن مشروعات مشاريع الأسر المنتجة الفرديـــة وتشمل البيع في العطورالشرقية والمعمول والبخور والأكلات الشعبية والجلديات والإكسسوارات والشموع والخياطة المصنعية ومحلات بيع الخضار والفواكة والألعاب و الجوالات و البقالات الصغيرة والمشاغل النسائية و خدمات الطالب .
المشروعات المنتجة الجماعية
وتشمل: مشروع صيد الأسماك و مشروع السواك و مشروع المطعم والمطبخ النسائي و مشروع المشالح الرجالية و مشروع المشغل النسائي و مشروع تربية النحل ومشروع زراعة الموز و مشروع الأكشاك لبيع الكادي حيث عمل مشروع صيد الأسماك بمركز القحمة بمساعدة وتأهيل أكثر من 52 أسرة من الأسر التي لديها رغبة في العمل والإنتاج ، حيث قامت وكالة الوزارة للضمان الاجتماعي بعمل الرصيف والاستراحات وشراء القوارب وكافة المعدات التي يحتاج إليها الصياد في عمله وأصبح دخل الأسرة 000 6 ريال في الشهر فيما علمت الوكالة على إحداث مشروع السواك بساحات الحرم المكي الشريف ويجري العمل لإنشاء 52 كشكا في ساحات الحرم المكي لبيع السواك ويمارس العمل من خلاله مستفيدو الضمان الاجتماعي بشكل نظامي
ترميم المساكن : ويعنى بقيام مكاتب الضمان بحصر ودراسة مساكن المستفيدين من الضمان الاجتماعي التي تحتاج إلى ترميم وإعادة تأهيل ومن ثم يتم ترميمها وفقا للأولوية والأهمية .
مشروع الحقيبة والزي المدرسي: ويعنى بحصر الطلاب والطالبات من المستفيدين من الضمان الاجتماعي قبل بدء العام الدراسي ومن ثم تزويد كل أسرة لديها طلاب وطالبات بحقائب مدرسية وزي مدرسي وكسوة شاملة إضافة إلى تأمين احتياج الطلاب والطالبات من المستلزمات المدرسية المختلفة لمدة عام دراسي ويستفيد منه أكثر من 400 ألف طالب وطالبة
توفير الأدوية للأمراض المستعصية :
حيث تقوم وكالة الضمان الاجتماعي ومن خلال مكاتبها بحصر أسماء المرضى من أسر الضمان الاجتماعي لاسيما ذوي الأمراض المستعصية وبالتنسيق مع الجهات الصحية وتعمل على ضوء ذلك بتأمين احتياجهم من الأدوية .
المشاركة في تسديد الفواتير : تشارك وكالة وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي في مساعدة بعض الأسر في تسديد فواتير الخدمات العامة ومن أبرزها الكهرباء والماء وذلك لمساعدة الأسر في تجاوز ظروفها المادية .
بطاقات الشراء المخفضة للمواد الغذائية : تعمل وكالة الضمان الاجتماعي على تأمين بطاقات شراء للعديد من أسر الضمان الاجتماعي بالتنسيق مع المراكز والمجمعات الغذائية على أن تقوم الأسرة بتلبية احتياجها من المواد الغذائية من خلال البطاقة .
برنامج الفرش والتأثيث: حرصت الوزارة على العمل على تحسين ظروف مساكن المستفيدين بالفرش والتأثيث وفق ضوابط معينه ,وتتم الشراكة في الشأن الاجتماعي بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في القطاعين الخاص والعام ,وهو القيام بفرش مساكن الحالات الطارئة والتي يتم استئجارها عن طريق الوكالة ,وتقوم الوكالة بفرش وتأثيث المنازل التي يتم شراؤها عن طريق المحسنين كذلك .
برنامج سلال الغذاء : ويتم من خلاله إيداع مبلغ نقدي في حساب الأسرالمستفيدة للوفاء باحتياجها من المواد الغذائية الأساسية مثل : الخبز، والحبوب ، والقمح ، والدقيق ، والأرز ، والمكرونة ، ومجموعة البيض والألبان ومشتقاتها.

عيدية سنوية
أصدر خادم الحرمين الشريفين توجيهاته بصرف مبلغ سنوي إضافي يتم صرفه خلال شهر رمضان من كل عام لمساعدة المستفيدين في الوفاء بالتزاماتهم خلال الشهر وعيد الفطر ويشمل جميع الأسر بالضمان الاجتماعي.

الضمان الاجتماعي في سطور
• أنشئ عام 1382هـ
• بهدف تنظيم مساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة من الأسر والأفراد ورعايتهم المستمرة ضد الحاجة و العوز وليكفل لهم حداً أدنى من العيش الكريم ويوفر لهم حياة كريمة ويرفع عنهم ذل المسألة ويحفظ كرامتهم.
• في عام 1395 / 1396 أصبح مسمى مصلحة الضمان الاجتماعي وكالة الوزارة لشؤون الضمان الاجتماعي.
• تقديم خدماته للمستفيدين في بداياته الأولى عبر 28مكتباً ،أما الآن فيتم تقديم هذه الخدمات عبر ( 94مكتبا ) موزعة حسب المناطق الإدارية.
• بلغ إجمالي ما اعتمد الضمان منذ إنشائه حتى العام المالي 1428 / 1429 (92.048.338.825) ريالاً
•عدد المستفيدين من الضمان الاجتماعي 653 ألف أسرة حتى عام 1430 .
• في 3 /9 /1426 وقعت وزارة الشؤون الاجتماعية اتفاقية مع أحد البنوك لصرف استحقاقات الضمان الاجتماعي عن طريق الصراف الآلي مباشرة.
• في26 / 7 /1427 صدور نظام الضمان الجديد النظام يشمل من تجاوز الـ 60 وليس له عائل دون التحويل للجان الطبية وكما شمل المساعدة الضمانية بما لا يتجاوز 8 أشخاص.
• في 11 /12 /1430 أمر ملكي بشمول أيتام ذوي الظروف الخاصة بنظام الضمان الاجتماعي.
• 1 /9 /1429هـ خادم الحرمين الشريفين يأمر بصرف 1.150 مليار ريال لأسر الضمان الاجتماعي في رمضان .
• 23 /9 /1429هـ الضمان الاجتماعي يؤثث 70 وحدة سكنية في المدينة بأكثر من 1.3 مليون ريال.
• 21 /10 /1429هـ الضمان الاجتماعي يسدد فواتير المياه والكهرباء للمستفيدين.
 

المبالغ المخصصة الشهرية والسنوية لمستفيدي الضمان

المبالغ السنوية المبالغ الشهرية           عدد الأفراد
10340 ريالا           861 ريالا            1
13750 ريالا          1145 ريالا          2
17160 ريالا         1430 ريالا           3
20570 ريالا          1714 ريالا          4
23980 ريالا          1998 ريالا          5
27390 ريالا          2282 ريالا          6   
30800 ريال          2566 ريالا          7 
34210 ريالات      2580 ريالا           8


 النجاح المتواصل لعمليات فصل التوائم بالمملكة شهادة تاريخية لملك الإنسانية

الخبرة التراكمية لـ 21 عاماً في جراحات التوائم وضعت المملكة في طليعة الدول المتقدمة

خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز خلال زيارته للطفلتين السياميتين العراقيتين زينب ورقية

أبها : الوطن
أضفت إنسانية ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيزعلى النجاحات الطبية المتوالية لعمليات فصل التوائم الملتصقة بعداً إنسانياً وحضارياً للمملكة تتزين به النجاحات الطبية والخبرة الكبيرة لأطباء المملكة في هذا المجال لتعكس الروح الإسلامية الحقة التي تدعو إلى العلم و إتقان العمل والتكافل والعطاء الإنساني لكل محتاج بغض النظر عن جنس أولون أو دين .
وقد اجتذبت المملكة العربية السعودية اهتمام الكثير من المنشآت والمؤسسات الصحية في العالم خاصة عندما يتواجد في أي دولة من دول العالم توأم سيامي بحاجة إلى عملية جراحية لفصلهما، وسجل العالم خلال السنوات القليلة الماضية لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز مبادراته الإنسانية التي تجاوزت الحدود والأعراق لتضمد الجراح وتساعد المحتاجين، وتضرب أيضا مثالا حيا للتآخي بين الشعوب، عندما أمر - حفظه الله - بإجراء العديد من عمليات فصل التوائم بالمملكة على نفقته الخاصة، فهناك أكثر من 10 عمليات أمر بها الملك عبد الله تم فيها بنجاح فصل توائم من السودان وبولندا والسعودية والفلبين ومصر وماليزيا, والمغرب والعراق وغيرها.
أصداء دولية
وكان لعمليات فصل التوائم التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين وتحمل تكلفة أغلبها على نفقته الخاصة أصداء عالمية عدة، فقد لقبت بعض الصحف المملكة بـ "مملكة الإنسانية"، وأشادت بالمقومات الطبية العالية التي تتميز بها المملكة، وتعرف الكثيرون من أبناء هذه الشعوب على المملكة من خلال هذه المبادرات الإنسانية الرفيعة، وطالبوا بمعرفة المزيد عنها، وأصبحت إنسانية المملكة حديث الشعوب.
وبعد نجاح العملية التي تابعها الشعب البولندي خاصة وشعوب العالم عامة مٌنح الملك عبد الله بن عبد العزيز وسام الابتسامة، وذلك من قبل اللجنة الدولية لوسام الابتسامة في بولندا، لقيامه بتمويل عملية فصل التوأم السيامي البولندي " داريا و أولغا" وعلاجهما، وتغطية كافة التكاليف الأخرى المتعلقة بسفرهما مع والدتهما، وقد اتخذت اللجنة الدولية لوسام الابتسامة قرارها بالإجماع.
أما بعد نجاح عملية فصل التوأم الماليزي محمد وأحمد قام رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد بزيارة للتوأمين الماليزيين اللذين تم إجراء عملية الفصل لهما في مدينة الملك عبد العزيز الطبية في الرياض بتوجيه من خادم الحرمين الملك عبدالله ، ورافقه خلالها وفد رفيع المستوى ضم وزير الخارجية ونائبه وعدداً من المسؤولين الماليزيين والسفيرالماليزي لدى المملكة، وأشاد رئيس الوزراء الماليزي بمبادرة الملك عبد الله الإنسانية، وأشاد بالتطورات الصحية الكبيرة التي شهدتها المملكة.
وكان عام 1990 قد شهد انطلاق مشوار النجاح الطويل الذي دشنه الجراح السعودي المتميزالدكتور عبدالله الربيعة استشاري جراحة الأطفال بمستشفى الملك فيصل التخصصي (آن ذاك ) حيث أجرى أول عملية لفصل توأم سيامي ملتصق في 13 ديسمبر
. وتكللت العملية بالنجاح و فصل توأما سعوديا من الإناث كان ملتصقا بمنطقة البطن واشتراك بأغشية البطن وجزء من الكبد، وقد مارست الفتاتان حياتهما الطبيعية بعد عملية الفصل التي استغرقت أربع ساعات.
وكان ذلك النجاح الكبير دافعاً لمواصلة مسيرة العطاء العلمي والإنساني تحت رعاية خام الحرمين الشريفين , الذي لم يتأخر لحظة في مساعدة أسر التوائم وتحمل كافة نفقات العملية والأسرة نفسها . فتبعتها جراحة أخرى للتوأم السوداني سماح وهبة في عام 1992
واللتين ولدتا بالتصاق بمنطقة أسفل الصدر والبطن والحوض، وكان لكل واحدة منهما طرف سفلي واحد وتشتركان في طرف سفلي ثالث مشوه، وكذلك تشتركان في الجهاز التناسلي والبولي وفتحة الشرج والقولون والكبد، وقد تم إجراء العملية بنجاح في مستشفى الملك فيصل التخصصي .
كما وجه خادم الحرمين في إبريل 1995 بإجراء فصل التوأم السعودي سمر وسحر، حيث كانتا تعانيان من التصاق بأسفل الصدر والبطن والحوض، ولديهما عيوب خلقية بالقلب، وتعانيان من انسداد خلقي بفتحة الشرج المشتركة، وقد استغرقت العملية التي قام بها الربيعة وفريقه الطبي 14 ساعة تم فيها فصلهما بنجاح.
وفي 21 نوفمبر 1998 تم فصل توأمين سعوديين هما حسين وحسن من منطقة الالتصاق في البطن والحوض، لاشتراكهما في حوض واحد وجهاز تناسلي واحد وأمعاء غليظة واحدة ومثانة بولية متصلة، ولكل منهما طرف سفلي واحد، ويشتركان بطرف سفلي آخر يحمل تشوهات وعيوباً خلقية، كما أن كبد كل منهما متصل بالآخر، أما الأعضاء المستقلة فإن لكل منهما رأساً وأطرافاً علوية سليمة ورئتين مستقلتين وقلباً مستقلاً، وقد استغرقت عملية فصلهما 18 ساعة.
مسيرة العطاء
في عام 2002 الموافق 1422هـ أجريت بنجاح في مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني عملية فصل توأم سيامي سوداني ملتصق (نجلاء ونسيبة) بناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز. واستغرقت العملية أكثر من 9 ساعات. وفي 1423 وجه خادم الحرمين الشريفين الشؤون الصحية في الحرس الوطني باستقبال التوأم السيامي الماليزي أحمد ومحمد( 4 سنوات ونصف) على أن تنهي سفارة خادم الحرمين الشريفين في بريطانيا إجراءات نقلهم إلى السعودية لتتولى بعد ذلك الشؤون الصحية في الحرس الوطني إجراء الترتيبات اللازمة لإقامة العائلة الماليزية في السعودية. وقد تنافست أربع محطات تلفزيونية فضائية على النقل الحي لعملية فصل التوأم الماليزي وهي (بي بي سي) و(سكاي تي في) البريطانيتان، والتلفزيون الألماني (برو سفن) و(التلفزيون الماليزي).
وفي 1424 صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على إجراء عملية فصل للتوأم السيامي المصري تاليا وتالين على نفقته الخاصة في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الرياض.
وقد امتدت عمليات الفصل إلى توأم أوروبي من بولندا في عام1425, حيث أمر الملك عبدالله بن عبدالعزيز باستقبال التوأم السيامي البولندي داريا وأولغا، وإجراء عملية الفصل لهما على حسابه الخاص .
وتعد عملية فصل التوأم الفلبيني (ماي وناي) الخامسة في مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض في 1426 ,حيث تم تنفيذ أربع عمليات قبلها بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز. وتمت جميعها بنجاح تحت إشراف المدير التنفيذي للشؤون الصحية في الحرس الوطني الدكتور عبد الله الربيعة. كما شهد نفس العام عملية فصل أخرى ناجحة للتوأم السيامي المصري آلاء وولاء .
وفي 1427 أجريت بنجاح عملية فصل التوأم المغربي حفصة وإلهام والتي استغرقت 14 ساعة.
وفي نفس العام أجرى الفريق الطبي السعودي بقيادة الدكتور الربيعة عملية فصل للتوأم السيامي العراقي (فاطمة والزهراء) حيث بلغت نسبة النجاح 100% بعد الإنجازات الكبيرة في مسارها .
وفي عام 1428 وجه خادم الحرمين باستضافة التوأم السيامي العماني صفا ومروة والتي تعد من أصعب العمليات على المستوى العالمي.
وشهد نفس العام العملية رقم 13 في مسيرة فصل التوائم السيامية في المملكة بفصل التوأم الكاميروني فنبوم وشفوبو .
وفي 1429 أجريت عملية فصل التوأم السيامي السعودي عبدالله وعبدالرحمن بنجاح .
وشهد عام 1430 إجراء عمليتين ناجحتين بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الأولى لفصل توأم مصري , والثانية كانت جراحة نادرة لتوأم طفيلي سعودي ويجئ عام 1431 ليشهد إجراء 3 عمليات ناجحة الأولى لفصل التوأم السيامي المغربي "عزيزة وسعيدة" . والثانية لتوأم سيامي طفيلي من سوريا.
والثالثة للتوأم السيامي الأردني محمد وأمجد في عملية استغرقت نحو 7 ساعات في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني بالرياض.
وهنأ رئيس الفريق الطبي والجراحي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة في مؤتمر صحفي عقب العملية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز و ملك الأردن الملك عبدالله الثاني على الإنجاز رقم 27 لعمليات فصل التوائم السيامية.
وفي نفس العام و تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وصل التوأم السيامي العراقي (زينب ورقية) إلى مطار القاعدة الجوية في الرياض, بعد أن تم نقلهما عن طريق الإخلاء الطبي السعودي من مطار بغداد الدولي لعلاجهما في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني.


 مؤسسة الملك عبدالله لوالديه للإسكان التنموي وضعت على عاتقها تأمين مساكن الفقراء

إنشاء مراكز للنمو في المناطق الأكثر فقراً وإيصال كافة الخدمات الأساسية إليها

خادم الحرمين يطلع على مجسم توضيحي لمشروع المؤسسة برفحاء

أبها : الوطن
أنشئت مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للإسكان التنموي بهدف توفير السكن التنموي في المناطق الأكثر احتياجاً في المملكة ولذوي الدخل المنخفض فيها، استناداً إلى دراسات للاحتياجات، ووفق سلّم موضوعي وواقعي للأولويات، وإنشاء وحدات إسكانية منخفضة التكاليف، والإشراف على صيانتها، وتوفير الخدمات التطويرية اللازمة لمساعدة سكان المجمعات الإسكانية على تحسين مستوياتهم التعليمية والمهنية والمعيشية بجهودهم الذاتية، وبلوغ أقصى درجات الفاعلية والكفاءة في ذلك بالتعاون مع فئات المجتمع المدني الفاعلة
وتتمثل رؤية المؤسسة في أن تصبح مؤسسة إسكانية تنموية خيرية مبدعة وفعالة في مساعدة المواطنين من ذوي الدخل المنخفض على النهوض ذاتياً بمستواهم التعليمي والمهني والمعيشي من خلال عملية تطوير اجتماعي انطلاقاً من توفير السكن الملائم لهم وبالتضافر مع الإمكانات المتوفرة.
وقامت المؤسسة بإجراء دراسات إحصائية لتحديد المناطق الرئيسة التي يغلب فيها نمط المساكن البسيطة والرديئة في ضوء البيانات المتاحة من وزارة الاقتصاد والتخطيط ومصلحة الإحصاءات العامة والضمان الاجتماعي. التركيز على مجموعة من المناطق لاختيار عدة مواقع بتلك المناطق لاستهدافها بمشروعات المؤسسة، وتم اختيار 8 مناطق تبين أنها المناطق التي تتميز عن سواها بشدة الحاجة للإسكان في ضوء معلومات من الشؤون الاجتماعية والبلديات والضمان الاجتماعي ومصلحة الإحصاءات العامة والتقرير السري الخاص بالإسكان المعد من قبل وزارة الاقتصاد والتخطيط، وتم اختيار مناطق(عسير وجازان والباحة ومكة المكرمة وحائل وتبوك والمدينة المنورة والمنطقة الشرقية).
وتم ترشيح 30 تجمعاً بشكل مبدئي لاستهدافها بمشروعات إسكانية، واعتمدت المؤسسة في الترشيح على عدة مصادر لضمان أكبر قدر من الدقة في استهداف القرى الأكثر حاجة لمشروعات الإسكان التنموي، وتم التركيز على 12 موقعاً ينتمي إلى 8 مناطق في المناطق الثلاث عشرة بالمملكة.
منطقة جازان
قريتا الرأس والعمود : وتقعان في محافظة الريث في الجزء الشرقي من جازان وترتبطان بطريق معبد يبدأ من الحقو إلى محافظة رخية ويغلب الطابع البدوي على معظم سكان الريث، ويبلغ سكانها أكثر من 10.000 نسمة وتتميز بصعوبة تضاريسها، مما يشكل عائقاً كبيراً في إيصال الخدمات.
وللاعتبارات التالية رشحت لإقامة مشروعات إسكانية فيها:
حاجة السكان إلى تحسين أوضاعهم السكنية والمعيشية والتخلص من تبعات الجهل والأمية والعيش البدائي. والاهتمام البالغ لإمارة جازان بقرية الريث مما يشكل رافداً هاماً لإقامة أية مشروعات تنموية. وجود موقع معد ومخطط وجاهز لإقامة مشروع إسكاني مما سيوفر الكثير من الوقت والجهد، الموقع الاستراتيجي للمخطط المقترح من قبل إمارة المنطقة حيث يقع المخطط على طريق رئيس سيساهم في التوسع المستقبلي للقرية وتحويلها إلى مركز حضري، توفر المياه ووجود ثروة حيوانية كبيرة وكشف تحليل بيانات التعداد السكاني لعام 1413هـ عن سوء الأوضاع المعيشية بإمارة الريث حيث احتلت المرتبة 101.
قرية الدحيمة
من القرى التابعة لمحافظة صامطة بمنطقة جازان وتعد مركزاً ساحلياً يمتد على منطقة رملية بمحاذاة البحر وتتوسط العديد من القرى الصغيرة والفقيرة التي يسكنها الصيادون والمباني معظمها من العشش والصنادق، وللاعتبارات التالية تم ترشيحها لإقامة مشروع إسكاني وهي وجود إجماع في أوساط المهتمين بتنمية منطقة جازان على أن دحيمة تعد أكثر المراكز حاجة إلى التطوير، الموقع الاستراتيجي لدحيمة حيث تتوسط العديد من القرى الصغيرة، توفر الخدمات الضرورية، وقوعها على خط معبد بطول 21 كيلو متراً، توفر مقومات السياحة الطبيعية.
منطقة الباحة
يبس: يبس واد تتناثر على طوله مجموعة من القرى والهجر الصغيرة معظمها يفتقد للخدمات الأساسية وتتبع إداريا محافظة المخواة وترتبط معها بطريق معبد طوله 45 كيلومترا يربطها بمكة المكرمة.
وتعد قرى يبس الأكثر فقراً في محافظة المخواة وتتكون المنازل من القش والصفيح ورشح لإقامة مشروعات إسكانية لأسباب أبرزها : شدة الفقر الذي يعد سمة بارزة في جميع قرى وادي يبس وهجره، وميل السكان للاستقرار ونبذ الترحال، شروع المؤسسات التعليمية والصحية ومرافق الكهرباء والهاتف في إيصال خدماتها إلى الموقع، وجود مشروع لسفلتة الطريق، وجود مخطط جاهز لتوفير المياه.
المنطقة الشرقية
1- قرية الجرن بالأحساء: تقع ضمن القرى الشمالية في منطقة العيون بالأحساء ويقدر عدد سكانها بنحو 5000 نسمة، وتوجد في وسط القرية مجموعة من المنازل التي تتكون من الصفيح وأخرى متهالكة.
ورشحت لإقامة مشروعات إسكان لرداءة المباني الموجودة، والكثافة العالية للسكان، وصغر مساحات المساكن، وقابليتها للتطور والنمو، وتجانس السكان الثقافي، وتوفر الخدمات الأساسية.
2- قرية الطرف بالأحساء:
تقع قرية الطرف في الجنوب الشرقي من مدينة الهفوف بالأحساء وتبعد عنها 15 كيلومترا ويسكن القرية قرابة 7000 نسمة موزعين على 800 أسرة.
ورشحت لإقامة مشروعات لارتفاع نسبة الأسر المحتاجة إلى الإسكان حيث يقدر عددهم بنحو 567 أسرة، سهولة الوصول إليها من خلال الطرق المعبدة، توفر جميع الخدمات الأساسية، وجود أراض واسعة حول القرية يمكن الاستفادة منها.

أهداف المؤسسة الاستراتيجية
•توفير المساكن الملائمة للفئات الأكثر حاجة لذلك، من خلال إنشاء المجمعات الإسكانية في مناطق المملكة المختلفة.
• المحافظة على خصائص ومزايا المجمعات والوحدات الإسكانية التي تشيدها المؤسسة من خلال إدارتها وصيانتها بفاعلية.
• مساعدة المستفيدين من خدمات إسكان المؤسسة على تحسين فرصهم في التوظيف أو تنمية مهنهم وأعمالهم الخاصة من خلال تطوير مهاراتهم وقدراتهم مما سيؤدي إلى رفع دخلهم.
• مساعدة أرباب المهن والحرف من المستفيدين من خدمات المؤسسة الإسكانية على تنمية إنشاء وتطوير مشاريع صغيرة.
• العمل على توفير كافة الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية وغيرها من الخدمات الضرورية لسكان المجمعات الإسكانية التي تقيمها المؤسسة.
• كسب الدعم لنشاط المؤسسة من خلال عرض تجربتها في الإسكان التنموي محلياً وإقليمياً ودولياً.
• تشجيع ودعم إنشاء مؤسسات مشابهة وإقناع مؤسسات خيرية وتنموية أخرى بتوفير خدمات إسكان تنموي.
•تنمية موارد المؤسسة من خلال استثمار أصولها واجتذاب الهبات والتبرعات وغيرها من مصادر التمويل.


"الشورى" في المملكة واكب التحديثات المتلاحقة منذ التوحيد

من كيان أهلي يضم 12 عضوا عام 1343 إلى مجلس حديث يضم 150 عضوا

خادم الحرمين يلقي خطابا في مجلس الشورى ويبدو ولي العهد ورئيس المجلس

الرياض: الوطن
لقد مرت الشورى بمراحل عدة منذ دخول الملك عبدالعزيز – يرحمه الله – مكة المكرمة عام 1343هـ/ 1924م؛ حيث دعا آنذاك إلى الشورى، وجعلها ركيزة لحكمه، تثبيتاً لأمر المشاورة وفق الأسس الشرعية، وهي نواة لدولة إسلامية شورية، دستورها الكتاب والسنة.
ولعل من المفيد استعراض المراحل التي مرت بها المملكة في مجال الشورى:
المجلس الأهلي لعام 1343/ 1924م
جاء تأسيس أول مجلس منتخب في 24/ 5/ 1343 الموافق 20/ 12/ 1924م، أطلق عليه المجلس الأهلي الشوري برئاسة الشيخ عبدالقادر بن علي الشيبي، ويضم في عضويته 12 عضواً. ولما كان بناء الدولة لم يكتمل؛ فقد أنيط بهذا المجلس تنظيم مواد أساسية لإدارة البلاد، ولم يكن هناك نظام يحدد عمل المجلس، واستمر هذا المجلس حوالي ستة أشهر.
المجلس الأهلي الشوري لعام 1344هـ/ 1925م:
رغبة في توسيع دائرة المشاركة، فقد تم حل المجلس السابق، وصدرت الإرادة السلطانية في 8/ 1/ 1344هـ، الموافق 28/ 7/ 1925م، بتشكيل مجلس منتخب يمثل جميع حارات مكة المكرمة، وعددها 12 حارة، على أن يكون اثنان من العلماء، وواحد عن التجار، إضافة إلى ثلاثة أعضاء يعينهم السلطان عبدالعزيز من أعيان البلد. وهنا نلحظ الجمع بين الانتخاب والتعيين، حيث جاء المجلس برئاسة الشيخ محمد بن عبدالرحمن المرزوقي، والشيخ عبدالقادر بن علي الشيبي نائباً للرئيس، و15 عضواً، والشيخ محمد سرور الصبان، أميناً للسر.
مجلس عام 1345
ضمن المراحل التي مرت بها البلاد نحو توحيدها، وبناء دولة مؤسسات قادرة على النهوض بالدولة والمجتمع نحو التقدم؛ فقد صدرت موافقة الملك عبدالعزيز في 21/ 2/ 1345هـ، الموافق 29/ 8/ 1926م على التعليمات الأساسية لنظام الحكم، ومن ضمن تلك التعليمات القسم الرابع الخاص بالمجالس، ومنها ما يتعلق بمجلس الشورى وهي المواد: (28)، و(29)، و(30)، و(31)، و(36)، و(37).
وقد أشارت هذه المواد إلى مقر المجلس، وتسميته بمجلس الشورى بدلاً من الاسم السابق المجلس الأهلي، وتشكيل أعضائه الذين بلغ عددهم 12 عضواً، وتحديد انعقاد جلساته، ومن لهم حق حضور الجلسات، ومدة العضوية بسنة واحدة.
لم ترد هذه المواد في مجملها في تعليمات تشكيل المجلس السابق، وتم حل هذا المجلس في 7/ 1/ 1346هـ، الموافق 6/ 7/ 1927م.
مجلس عام 1346
بعد يومين من حل المجلس السابق أي في 9/ 1/ 1346هـ، الموافق 8/ 7/ 1927م صدر أمر ملكي بتعديل القسم الرابع من التعليمات الأساسية، وهي الخاصة بمجلس الشورى، بحيث يعمل المجلس وفقاً للنظام الجديد المعدل، وقد تكون المجلس لهذا العام من ثمانية أعضاء لمدة سنتين، ووفقاً للنظام فإن تشكيل الأعضاء يتم بانتخاب الحكومة أربعة بعد استشارة أهل الفضل والخبرة، وأربعة تختارهم الحكومة بمعرفتها يكون اثنان منهم من أهل نجد.
أما نظام المجلس، فقد صدر في خمس عشرة مادة، أظهرت في تنظيمها تجارب المجلس السابقة. وهو بذلك يعد أول نظام للمجلس، ويلزم بأعضاء مفرغين عددهم 8 أعضاء، برئاسة النائب العام لجلالة الملك سمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز، على أن ينعقد المجلس مرتين في الأسبوع، ويمكن أن يجتمع أكثر من ذلك بناء على دعوة من رئيسه كلما دعت الحاجة.
وبهذا يعد هذا العام تاريخ التأسيس الفعلي لمجلس الشورى في عهد الملك عبدالعزيز. وقد افتتح الملك عبدالعزيز دورته الأولى في 14/ 1/ 1346هـ، الموافق 13/ 7/ 1927م. وعقدت أولى جلساته في يوم الأحد 18/ 1/ 1346 هـ، الموافق 17/ 7/ 1927م.
مجلس عام 1347هـ/ 1928م
نائب دائم
نظراً لكثرة الأعمال المنوطة بالمجلس، فقد اقتضت المصلحة إجراء بعض التعديلات في نظامه، حيث صدر في العام نفسه نظام آخر معدل في أربع عشرة مادة.
استمر مجلس الشورى بنظامه المذكور دون تعديل، وظل يمارس قدراً واسعاً من الصلاحيات إلى أن تأسس مجلس الوزراء عام 1373هـ/ 1953م، حيث جرى توزيع الكثير من صلاحيات مجلس الشورى بين مجلس الوزراء، والأجهزة الحكومية الجديدة، والمطورة وفق أنظمتها، لكن مجلس الشورى ظل يواصل جلساته ويستعرض ما يحال إليه وفق نظامه، وإن لم يكن بالمستوى الذي كان عليه من قبل.
وقد عقد المجلس القديم منذ عهد الملك عبدالعزيز حتى نهاية عهد الملك خالد بن عبدالعزيز – يرحمهم الله – (6222) جلسة، أصدر خلالها (9349) قراراً، وبلغت عدد دوراته (51) دورة.
نظام المجلس
عندما قطعت المملكة شأناً بارزاً في التنمية قام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – يرحمه الله – بتحديث الأنظمة في البلاد فأعلن في خطابه التاريخي الذي ألقاه يوم 27/ 8/ 1412هـ عن إصدار الأنظمة الثلاثة: نظام الحكم، ونظام مجلس الشورى، ونظام المناطق.
لقد رسخ خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – يرحمه الله – دعائم الشورى في المملكة بإصداره نظاماً جديداً لمجلس الشورى بتاريخ 27/ 8/ 1412هـ يحل محل نظام المجلس القديم الصادر في عام 1347هـ، واعتماده للائحة الداخلية للمجلس والقواعد الملحقة بها في 3/3/ 1414هـ، ومن ثم تكوينه للمجلس في دورته الأولى من رئيس وستين عضواً، وفي دورته الثانية صار المجلس مكوناً من رئيس وتسعين عضواً، وفي دورته الثالثة أصبح المجلس مكوناً من رئيس ومئة وعشرين عضواً. وفي دورته الرابعة صار المجلس مكوناً من رئيس ومئة وخمسين عضواً، من أهل العلم والخبرة والاختصاص.
وفي 26/ 6/ 1426 الموافق 1/ 8/ 2005م تولى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز
– وفقه الله – الحكم في البلاد؛ فأولى عنايته القصوى لهذا المجلس التي تمثلت في دعمه لمسيرته وتعزيزه لأهدافه منذ كان ولياً للعهد، حيث قام - يحفظه الله - بإلقاء عدد من الخطابات الملكية نيابة عن الملك في بداية أعمال بعض سنوات دورتي المجلس الثالثة، والرابعة، إلى جانب ما يوليه – رعاه الله – من دعم للمجلس من خلال تعديل بعض مواد نظام المجلس كي تتفق والمتغيرات الإيجابية المتنامية التي تعيشها المملكة بما يحقق الرفاه للوطن والمواطن.
وأثبتت النخبة التي تكّون منها هذا المجلس الحديث خلال دوراته الأربع جدارتها بما أنجزته من أعمال كبيرة، وقرارات مهمة خلال فترة وجيزة.

أعداد الجلسات والقرارات الصادرة عن المجلس خلال الدورة الرابعة

• السنة الأولى من 3/3/ 1426 إلى 2/ 3/ 1427 عقدت 78 جلسة و106 قرارات.
• السنة الثانية من 3/3/ 1427 إلى 2/ 3/ 1428 83 جلسة و135 قرارا.
• السنة الثالثة من 3/3/ 1428 إلى 2/ 3/ 1429 بعدد جلسات بلغ 79 و126 قرارا.
• السنة الرابعة من 3/3/ 1429 إلى 2/ 3/ 1430 عقدت 78 جلسة و119 قرارا.


 كراسي الملك عبدالله العلمية لبناء مجتمع معرفي يتميز بالتخصص والتطوير

أبها : أسامة الكاشف
يعد إنشاء الكراسي العلمية شاهدا نحو انفتاح المملكة لبناء مجتمع معرفي يتميز بالتخصص والتطوير، وتحويل المنجزات البحثية التي يقوم بها الباحثون في صروح الجامعات العلمية إلى واقع عملي ملموس يصل أثره إلى الواقع الحياتي الذي نعيشه،
كما تساهم في تحفيز الباحثين لمزيد من التطوير والإبداع في البحوث المرتبطة بهذا المجال في الدوريات المتخصصة ، بما يخدم الواقع الاجتماعي ويسهم في حل مشكلاته الناتجة عن التغيرات والتطورات العصرية .
كرسي الحسبة
يعد كرسي الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحسبة وتطبيقاته المعاصرة برنامجاً علمياً بحثياً متميزاً يدعم الدراسات المتخصصة في مجال الحسبة ورفع كفاءة القائمين بها ويقدم المساعدة العلمية والمادية للباحثين لتحقيق أهدافه، وتؤكد رسالته على أهمية شعيرة الحسبة وممارستها في المجتمع بالأسلوب الشرعي، وتتجلى رسالته في إيجاد بيئة علمية تتناول الدراسات المتعلقة بالحسبة وتطبيقاتها المعاصرة ورفع كفاءة القائمين بها.
كما يهدف الكرسي إلى تحقيق عدد من الأهداف أبرزها الإسهام في دعم الدراسات المعاصرة المتعلقة بالحسبة، والإسهام في توطين الحسبة في واقع المسلمين المعاصر، وإبراز هذه الشعيرة كحل أساسي لكثير من القضايا العقدية والأخلاقية والاجتماعية، والإسهام في استمرار ريادة المملكة بوصفها الدولة الأولى في تطبيق شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ورفع كفاءة القائمين على شعيرة الحسبة بما يتفق مع مكانتها، والإسهام في دفع الشبهات المعاصرة المتعلقة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإبراز التطبيقات المعاصرة للحسبة وفق الأصول الشرعية في قوالب تتسق مع متطلبات العصر.
وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقعت في يوليو الماضي وجامعة الملك سعود بالرياض عقد إنشاء الكرسي بقيمة 5 ملايين ريال
يذكر أن الكرسي هو برنامج علمي بحثي متميز يدعم الدراسات المتخصصة في مجال الحسبة سعيًا إلى رفع كفاءة القائمين بها ويقدم المساعدة العلمية والمادية للباحثين لتحقيق أهدافه، مرسخًا أهمية شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وممارستها المجتمعية وفق رؤية شرعية معاصرة، ويطمح إلى إيجاد بيئة علمية تتناول الدراسات المتعلقة بالحسبة وتطبيقاتها المعاصرة وتطويرها بما يخدم الواقع الاجتماعي ويسهم في حل مشكلاته الناتجة عن التغيرات والتطورات العصرية
كرسي الأمن الغذائي
صدرت موافقة المقام السامي على تأسيس كرسي بحثي بجامعة الملك سعود في مجال الأمن الغذائي تحت اسم ” كرسي الملك عبد الله بن عبد العزيز للأمن الغذائي” بتمويل من الشيخ محمد بن حسين العمودي.
وترتكز رؤية الكرسى ليوم مركز إشعاع علمي قادر على رصد وتحليل حالة الأمن الغذائي بالمملكة وتقديم المشورة المؤسسة على نتائج البحث العلمي الموثق وأحدث المعارف كما يركز الكرسي على قضية وطنية مهمة ذات ارتباط وثيق بالتنمية الشاملة التي تسعى الدولة إلى تحقيقها ، فالأمن الغذائي مسؤولية ضخمة يوليها خادم الحرمين الشريفين عناية قصوى بوصف ذلك جزءا لا يتجزأ من الأمن الوطني الذي هو ركيزة في استقرار الوطن ورفاهيته، بما يحقق أمنا غذائيا وطنيا يحول دون نشوء أزمات غذائية إضافة إلى الحفاظ على استقرار المواد الغذائية طوال العام.
يذكر أن الكرسي يأتي في سياق مبادرة الملك عبدالله للاستثمار الزراعي الخارجي كما أنه ثمرة للشراكة المجتمعية بين الجامعة ورجال المال والأعمال .
الإسكان التنموي
تم تدشين كرسي مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لأبحاث الاسكان التنموي في الجانب المعماري بكلية العمارة والتخطيط جامعة الملك سعود في أبريل 2008 بهدف دعم وإجراء الدراسات البحثية والعلمية والتطبيقية المتخصصة ضمن ما توفره الجامعة من خبرات استشارية ذات تخصصات علمية متنوعة، وما تحتويه من مكتبات ومختبرات وتجهيزات، وما تقوم به من تعاون مع مراكز بحوث عالمية في مجال الإسكان.
ويعد حل مشكلة الإسكان أحد أهم الموضوعات التي يهتم بها الكرسي من خلال إجراء الأبحاث والدراسات التي تعمل على تطوير الإسكان الميسر وتوفيره لجميع الأسر بما يتلاءم مع احتياجاتهم الاجتماعية واستطاعتهم المادية وبما يدعم استدامة البيئة الطبيعية ويجعل من الإسكان عنصراً هاماً من عناصر نمو الاقتصاد الوطني وتطوير البيئة العمرانية للمشاريع الإسكانية والمناطق التي تقام فيها.
كما تم تدشين كرسي مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لأبحاث الاسكان التنموي " الجانب الاجتماعي بجامعة الملك سعود
 

أهداف كرسي الملك عبد الله للحسبة
• إثراء المعرفة والمشاركة في إنتاج البحث العلمي في مجال الحسبة وتطبيقاتها المعاصرة .
• الإسهام في استمرار تميز المملكة وريادتها في تطبيق شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
• تشخيص واقع العمل الميداني في مجال الحسبة .
• رفع كفاءة القائمين على شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتطوير.
• التعرف على مدى انتشار السلوكيات السلبية في المجتمع وكيفية معالجتها .
• تشجيع وتنفيذ البحوث والدراسات النظرية والميدانية التي تسهم في دفع الشبهات المعاصرة حول الشعيرة.
 

كراسي الملك

• كرسي الملك عبدالله بن عبد العزيز لأبحاث الإسكان التنموي في الجانب المعماري
• كرسي الملك عبدالله بن عبد العزيز للحسبة وتطبيقاتها المعاصرة
• كرسي الملك عبدالله بن عبدالعزيز لأبحاث الإسكان التنموي في الجانب الاجتماعي
• كرسي الملك عبد الله للأمن الغذائي


 عندما تحب الشعوب قياداتها

رسخ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله مبدأ التشاور والنصيحة منذ بداية توليه الحكم في البلاد حيث طلب في أوائل خطابه لمجلس الشورى النصيحة وطالب أصحاب الرأي والمشورة بتقديم النصيحة له وهو توجه حكيم يؤكد ديموقراطية الحكم وحكمة القائد.

 

عبدالله صادق دحلان
كاتب اقتصادي

تمر على الشعوب قيادات لن ينساها التاريخ ويسجل التاريخ إنجازات بعض القادة بماء من ذهب في تاريخ الأوطان، وهي حقيقة وواقع شعب المملكة العربية السعودية ويشهد على ذلك تاريخ الإنجاز في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين في مختلف المجالات، فعلى صعيد السياسة الداخلية كان الانفتاح على الحوار الاجتماعي الذي استطاع أن يجمع جميع فئات المجتمع وبكل أطيافها ومستوياتها وثقافاتها وتوزيعها الجغرافي وباختلاف مذاهبها اجتمعوا للحوار البرلماني الهادف الذي يعرض مخلتف الآراء في جميع المواضيع المختلفة وفي جميع التخصصات ليخرجوا بتصور مثالي يحترم الأهداف الرئيسية للوطن واضعاً كتاب الله وسنة نبيه أول الأهداف وآخرها.
لقد رسخ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله مبدأ التشاور والنصيحة منذ بداية توليه الحكم في البلاد حيث طلب في أوائل خطابه لمجلس الشورى النصيحة وطالب أصحاب الرأي والمشورة بتقديم النصيحة له وهو توجه حكيم يؤكد ديموقراطية الحكم وحكمة القائد.
وإن من يتتبع الاهتمامات الإنسانية لولي أمرنا يلحظ أن الاهتمام بالفقر والفقراء كان أحد أهم أولوياته وحرصه على توفير الإسكان لجميع المواطنين والفقراء كانت على رأس قائمة الأولويات كما هي هدف من أهداف التنمية السكانية.
إن قناعته بالتعليم وطلبة العلم والبحث العلمي دفعته إلى إنشاء أحدث جامعة علمية تقنية بحثية في العالم خُصص لها عشرات البلايين من الدولارات لتكون في مصاف كبرى الجامعات في العالم وبالفعل تم إنجاز ما خطط له وبدأت الجامعة وتخرج منها أول دفعة من طلبة الماجستير المتميزين في العالم كما أن الاهتمام بالمتميزين والمبدعين من طلبة العلم كان سمة التوجه العلمي لخادم الحرمين الشريفين. إن سياسة نشر التعليم الجامعي في جميع مناطق المملكة كان هو شعاره (التنمية للجميع).
إن سياسة تعميم التنمية الاقتصادية على جميع مناطق المملكة لتوفير فرص العمل وضمان تشغيل أمثل لأبناء المناطق وتفعيل اقتصاد كل منطقة كانت هي الأسباب وراء إنشاء المناطق الاقتصادية وإنشاء المدن الصناعية وهي تنمية اقتصادية عادلة كان وسيكون لها الأثر الإيجابي الكبير في السنوات القادمة.
كما أن سياسة محاربة الفساد المالي والإداري هو شعار رفعه وطبقه خادم الحرمين الشريفين ولم يستثن منه كائناً من كان، وهي سياسة ساهمت في اختفاء نسبة كبيرة من عناصر الفساد المالي والإداري والتي ستساهم في معالجة بيروقراطية الإدارة وتسهم في مضاعفة الإنتاج وتخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين.
كما أن التركيز على الهدف الأساسي من إنشاء الدولة السعودية وهو رعاية الإسلام والمسلمين كان بارزاً وواضحاً في الاهتمام الأكبر في توسعة الحرمين الشريفين لأكبر توسعة في التاريخ في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وكانت أكبر توسعة للمشاعر المقدسة.
إن فخرنا واعتزازنا بولي أمرنا تجاوز حدود الوطن فإنجازاته الدولية رفعت رؤوس الشعب السعودي في اختيار المملكة ضمن مجموعة العشرين في العالم وهذا يعتبر إنجازاً متميزاً للسياسة السعودية وللسياسة الاقتصادية السعودية مما وضعها في مكانتها العالمية ضمن صانعي القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي في العالم.
وإن مبادرة حوار الأديان التي قادها الملك عبدالله كانت أساس التعايش السلمي بين فكر الأديان ودعوة للسلام وحماية حقوق الإنسان بصرف النظر عن انتماءاته الدينية والمذهبية والجنسية وهي دعوة للتعايش ونبذ الصراعات والأحقاد المترسبة منذ زمن طويل.
إنجازات عظيمة لملك أحب شعبه فأحبوه وأطاعوه ولازموه بالدعاء ليعود مشافى معافى لوطنه. هي محبة أكرمه الله بها. فأهلا به في طنه وبين أبناء شعبه وهنيئا له بهذا الشعب الذي يفخر به وينتظر عودته ليستكمل مسيرة البناء والتنمية ويستكمل خططه لتحقيق مزيد من الرفاهية لشعبه ويحقق طموح أبنائه الشباب على أبواب العمل ويحقق أحلام المواطنين في تحقيق السكن اللائق لكل مواطن.
هي كلمات من قلوب صادقة في محبة وطنها وقيادتها.


هلّت البسمة وعاد الأمل بعودتك يا خادم الحرمين الشريفين

من يستمع لكلمات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في كل المناسبات الرسمية وغير الرسمية لا يملك إلا أن يقف احتراماً لصدق المشاعر الإنسانية التي يحملها قلب هذا القائد.

أميرة كشغري
أكاديمية في جامعة الملك عبدالعزيز

الشعب رجاله ونساؤه في لهفة لعودة قائدهم الحكيم،
الشعب شيوخه وشبابه في فرح لشفاء مليكهم العادل،
الشعب أطفاله وكباره في ملحمة للقاء والدهم الرحيم.
أي ملحمة نكتب وأي أنشودة نغني ابتهاجاً بعودتك يا خادم الحرمين
فهذا الوطن يتوشّح عشباً أخضر فرحاً بشفائك يا خادم الحرمين الشريفين
هذا الشعب يقف شامخاً بمقدمك يا خادم الحرمين الشريفين
هذا المواطن ينشد عاشقاً لخصالك يا خادم الحرمين الشريفين
وهذه القلوب لا تكف تدعو لك في السر والعلن صدقاً وحباً لا رياء ولا تزلفاً.
إنها قلوب امتلأت بحبك ... قلوب تهفو للقائك وتترقب لحظات مقدمك للوطن.
من يستمع لكلمات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في كل المناسبات الرسمية وغير الرسمية لا يملك إلا أن يقف احتراماً لصدق المشاعر الإنسانية التي يحملها قلب هذا القائد وعفوية الأحاسيس الإنسانية التي يحملها خادم الحرمين الشريفين وانحيازه التام لحقوق الإنسان وقضاياه. هذا الملك جمع بحق صفات الحاكم العادل الحكيم والحريص على خير الإنسانية جمعاء في وطنه الصغير وفي دائرة العالم العربي والإسلامي وصولاً لعالم البشرية كلها.
يقول خادم الحرمين الشريفين في خطابه بعد البيعة عام 2005: "أعاهد الله ثم أعاهدكم أن أتخذ القرآن دستوراً والإسلام منهجاً وأن يكون شغلي الشاغل إحقاق الحق وإرساء العدل وخدمة المواطنين كافة بلا تفرقة ثم أتوجه إليكم طالباً منكم أن تشدوا أزري وأن تعينوني على حمل الأمانة وألا تبخلوا عليّ بالنصح والدعاء".
ومن كلماته حول الحوار الوطني: "الحوار يستنكر المهاترات البذيئة والتنابز بالألقاب"، "إن قيام مركز الملك عبدالعزيز برسالته الوطنية هو خدمة لكل مواطن يعيش على ثرى هذه الأرض المباركة وتحقيقاً لتطلعاته عطفاً على ما يقدمه المركز من دور تنويري يساهم في محاربة التعصب ويؤكد الوسطية والاعتدال التي يدعو لها ديننا الإسلامي الحنيف".
ومن كلماته الخالدة حول الحرية، في الخطاب الذي ألقاه أمام مجلس الشورى السعودي: "الحرية تكون في التفكير والنقد الهادف المتزن، والمسؤولية أمانة لا مزايدة فيها ولا مكابرة عليها فبها، بعد الله، نصون حريتنا ونحدد معالمها ونقول للعالم هذه قيمنا وتلك مكارم أخلاقنا التي نستمدها من ديننا".
"إن الحرية المسؤولة هي حق لكل النفوس الطاهرة المحبة لمكتسبات هذا الوطن الروحية والمادية، ليبقى شامخاً عزيزاً متفوقاً في زمن لا مكان فيه للضعفاء والمترددين".
وقال "يشهد الله تعالى أنني ما ترددت يوماً في توجيه النقد الصادق لنفسي إلى حد القسوة المرهقة، كل ذلك خشية من أمانة أحملها هي قدري وهي مسؤوليتي أمام الله جل جلاله، ولكن رحمته تعالى واسعة فمنها أستمد العزم على رؤية نفسي وأعماقها".
وقال يحفظه الله في كلمة وجهها للمواطنين والمواطنات حول قرار تخفيض أسعار الوقود "ليعلم كل مواطن كريم على أرض هذا الوطن الغالي بأنني حملت أمانتي التاريخية تجاهكم واضعاً نصب عيني همومكم وتطلعاتكم وآمالكم فعزمت متوكلاً على الله في كل أمر فيه مصلحة ديني ثم وطني وأهلي، مجتهداً في كل ما من شأنه خدمتكم، فإن أصبت فمن الله وتوفيقه وسداده، وإن أخطأت فمن نفسي وشفيعي أمام الخالق جل جلاله ثم أمامكم اجتهاد المحب لأهله الحريص عليهم أكثر من حرصه على نفسه".
كما يقول خادم الحرمين الشريفين في كلمة بمناسبة عيد الفطر المبارك لعام 1426هـ: "أيها الإخوة والأخوات إن رسالتنا في أيام العيد هي رسالة محبة وتسامح وتراحم مع أنفسنا وذواتنا وداخل مجتمعنا ومع أشقائنا في الدين ومع إخواننا في الإنسانية. وكل عام وأنتم بإذن الله بخير ووطنكم بخير". ومن كلمته لندوة بناء المستقبل: "على الرغم مما حققته بلادنا خلال الثلاثة عقود الماضية من تنمية بشرية ومادية متميزة قياساً بالفترة الزمنية، إلا أن طموحاتنا وطموحات مواطنينا تتجاوز ذلك. ولذلك نعمل على بناء اقتصادنا ليكون اقتصاداً متنوعاً ومزدهراً ورائداً إقليمياً ودولياً يحقق تطلعات المواطنين بغد أفضل".
وها هو يلامس مشاعر وقلوب المواطنين في كلمته بعد الوعكة الصحية وسؤال المواطنين عليه: "أنا بخير وصحة... دام إنكم بخير، أنا بخير".
إن رجلاً يعبر بهذه الكلمات ويصدع بهذه المبادئ بكل القوة والصدق والإخلاص والعفوية، لهو رجل يستحق حب شعبه ووقوفهم بجانبه. نبشرك أيها الملك العادل أننا بخير طالما كنت أنت القائد الذي نفتخر بإنجازاته ومبادراته الرائدة، والتي تهل ممطرة بالإصلاح، وترفرف ملوّحة بالمحبة والعدالة والمساواة بين جميع أفراد الشعب، ونتطلع إلى مزيد من الإصلاح والتطور والتطوير، كما هو منهجك الإصلاحي الواضح في خدمة الشعب وتحقيق أمانيه.


الإنسان "عبدالله" ملك العدالة والمساواة الاجتماعية

هذه هي البذرة التي بذرها "أبو متعب" في نفوس أبنائه وهم سفراء تربيته وإنسانيته بين المواطنين، فهم الأقرب إلى قلبه، بل ونتلمسها في كل تصريحاته التي ترفض التمييز والطبقية والتصنيفات

حليمة مظفر
كاتبة وإعلامية

لماذا اجتمع السعوديون على اختلاف أعمارهم نساء ورجالا وعلى اختلاف توجهاتهم الفكرية ومذاهبهم ومناطقهم الجغرافية على حب الملك عبد الله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، وبشكل ملفت وقوي حتى لمن هم خارج حدودنا الجغرافية ؟!
سؤال لا تطيل كثيرا في مساحة البحث عن إجابته، لأنها قريبة من القلب، ولكن اسمحوا لي ابتعد هنا عن إنشائية العواطف، وأحكي لكم ما أخبرني به أحد الموظفين الشباب الذين يعملون في مكتب استقبال إحدى الوزارات الحكومية، كان قد اشتكى لي من تعالي إحدى الزائرات للوزارة، وتكبرها في تعاملها معه، معلنة ضيقها من مطالبته لها أن تستوفي إجراءات دخولها ومعاملتها، معللة تذمرها أن عليه تجاوز النظام لأنها رحيمة فلان بن فلان، ثم من هو لكي يستوقفها هي؟! سألته: وماذا فعلت مع هذه المتعالية ؟! تحدث وهو يشعر بفخر وثقة أنه قال لها وبكل شجاعة "هذه وزارة حكومية والنظام لا يعرف فرقا بين فلان وفلان، جميعنا مواطنون وعلينا احترام النظام" وأخرج لها بطاقة شخصية من درجه يعتبره دليلا يثبت صدق قصته لها، ويكمل لها "هذا كرت أحد أبناء الملك عبدالله ـ حفظه الله ـ أعطاني هو حين جاء منذ أسابيع قليلة ليستوفي معاملة له، جاء بنفسه دون أن يرسل أحدا، وكان بكل تواضع يجلس هنا أمامي في الاستقبال وانتظر دوره مثل بقية المواطنين، محترما النظام الذي تتضايقين منه" هكذا كان يحكي القصة وهكذا شعرتُ أنا بإنسانية "أبو متعب" الذي نحبه وقد غرس في نفس هذا الشاب خلال تربيته الخلوقة لأبنائه على التواضع والاحترام والمساواة والثقة والفخر اللذين تحدث بهما عن قصته مع ابن الملك، الملك الإنسان الذي آمن بالعدالة الاجتماعية والمساواة دون فرق أو تمييز بين المواطنين، فجميعنا مواطنون، وجميعنا أبناء هذا الوطن، وجميعنا علينا واجبات ولنا حقوق، وهذه هي البذرة التي بذرها "أبو متعب" في نفوس أبنائه وهم سفراء تربيته وإنسانيته بين المواطنين، فهم الأقرب إلى قلبه، بل ونتلمسها في كل تصريحاته التي ترفض التمييز والطبقية والتصنيفات الفكرية والإقليمية، محرضا لنا جميعا على أن نؤمن بالوطن وحدوده سقفا يستظل به الجميع، ليس ذلك فقط بل نتلمس هذه العدالة والمساواة وهو يقود عملية الإصلاح الاجتماعي والتنموي بيننا في كل قراراته الملكية التي تقترب من حياتنا وحاجاتنا وآمالنا، ونتذكر جيدا قراراته في زيادة رواتب المواطنين وبدل المعيشة وبرنامج الابتعاث وإنشاء المدن الصناعية في مدن الهامش وغيرها، جميعها تحرت العدالة وطبقت المساواة، فلم تكن متاحة لفئة دون أخرى، أو مذهب دون آخر، فزادنا بعدله وإخلاصه حبا على حب لإنسانيته قبل أن يكون صاحب سلطة وملك.
ولماذا نذهب بعيدا ؟! ألا تكفي زيارته الرائدة حين كان وليا للعهد عام 2002، لأحد الأحياء الفقيرة في مدينة الرياض، لتعرف مدى إنسانيته وعدله، فهذه الزيارة كشفت أولى معاناة السعوديين إعلاميا من الفقر، والذي ظل مستترا في ضمير الغائب سوى في مجلسنا ومقاهينا حين يشكو الناس أحوال معيشتهم لبعضهم، ليعطي أبو متعب خلال زيارته هذه درسا للمسؤولين كافة بأن ينزلوا من كراسيهم التي اؤتمنوا عليها إلى ميدان المواطن، كما أنه درس للإعلام السعودي صحافة وتلفزة بأن يكاشف الحقائق بمسؤولية في ظل عولمة الانفتاح واقتراب العالم منّا ودخوله إلى بيوتنا عبر وسائل متسارعة ومبتكرة يملكها الفقير والغني بل والجاهل قبل المتعلم أيضا.
هذا هو أبو متعب، فقبل أن يكون ملكا كان إنسانا، يكفي فقط أن تتلمس ملامح وجهه الصافية الباسمة لتعرف أنه بتواضعه الجم وصدقه الإنساني يمتلك شغاف قلبك منذ الوهلة الأولى، وقد شرفني الله تعالى أن كنتُ إحدى المشاركات في وفد نسائي من المثقفات والأديبات اللاتي اختارتهن وزارة الثقافة والإعلام عام 2005 لزيارته بداية تسنمه الحكم في هذا الوطن، وكم أبهرني وأبهر زميلاتي تواضعه في حديثه معنا، بل لاحظت مدى ما يحمله لبناته السعوديات من احترام وتقدير واعتزاز، وكيف لا ؟! والمرأة في حياة عبد الله لا تعبر عبور الكرام، فهي التي غرست في نفسه منذ كان صغيرا شيم ومكارم الأخلاق وحب الناس، وهو ما فعلته أمه الأميرة فهدة بنت العاصي بن شريم ـ رحمها الله ـ التي في أساسها تربت على حياة وأخلاق البادية الأصيلة في كنف والدها بقبائل شمر، وسقته ذلك عبر أمومتها الثرية وعطفها الإنساني ليتربى على رؤية نفسه بين البسطاء، لا يعرف الكبر أو التعالي، متواضع خلوق حنون وشجاع فارس، فهو مغرم بالخيل ويعرف عنها أسرارها التي وهبته إياها البادية، فيما زادت من حكمته وعدله وقدرته السياسية تجاه مشاهداته لبطولات والده المؤسس وحنكته في توحيد أقاليم هذه الأرض. واسمحوا لي هنا أيضا أن أستعيد كلمات استقطعتها من حوار قديم لإنسانة قريبة من حياته وبساطته، وهي زوجته الأميرة حصة الشعلان، إذ قالت في حق زوجها الملك عبر حوار أجرته معها إحدى الصحف المحلية عام 2005 " إنه زوج مثالي، يعاملني والأولاد أطيب معاملة، وأحمد الله دوما، لأنه جعله من نصيبي، وأعتبرها نعمة من ربي، وهو أبٌ عطوف وحنون، فعلى الرغم من كل مشاغله وهمومه يجد وقتا للاستماع إلى مشاعرهم ومشكلاتهم" ليس هذا فقط، فإمعانا في بساطته حين يكون بين الناس أحب أن يغذي ذلك لأبنائه وبناته. وأشارت في ذات الحوار إلى أنه لا يرى حتى حاجتهم إلى مرافقة حرس لهم، بل ولا يسمح بذلك، ولهذا لا نستغرب موقف ابنه مع الشاب الموظف في مكتب استقبال إحدى الوزارات .
واليوم يهل الخير على الوطن وإنسانه، بعودة أبينا "أبو متعب" من رحلته العلاجية ولله الحمد وقد أتم الله عليه نعمة العافية، وكم افتقدناه خلالها كثيرا، افتقدنا كلماته وعفويته وإنسانيته التي عوّدنا عليها فيما يصدره من قرارات ملكية تهتم بحياة السعوديين ومعيشتهم وآمالهم وطموحاتهم واستقرارهم وأمنهم، وبكل صدق، حين تريد أن تكتب عن شخصية تُحبها من جذور النفس، فأنت تشعر بالعجز في البحث عن الكلمات المناسبة، فما بالنا حين نعبر عن إنسان اجتمع على حبّه السعوديون جميعهم؟ وهنا في مقالي هذا حاولت فقط أن أكون صادقة تجاه ملك إنسان وقائد عظيم أسس للعدالة والمساواة الاجتماعية التي هي عماد تنمية مستدامة واستقرار وأمن لوطن الخير. حفظه الله لنا وللوطن، وأطال لنا في عمره. اللهم آمين.


 الشباب يتطلع للأمل يا خادم الحرمين
 

الأمل حفظكم الله سيدب في ضمائر المواطنين بسماع أول قضية يرفعها المدعي العام السعودي ضد مسؤول اختلس الأمانة. والأمل سيبدأ مع التطبيق الأول لتطوير الأداء وقتل المحسوبية والتباطؤ في الإجراءات

فهد إبراهيم الدغيثر

تحتفل البلاد هذه الأيام بعودة خادم الحرمين الشريفين الذي من الله، له الحمد والثناء، عليه بالشفاء في رحلته العلاجية. كم اشتقنا لعودتكم يا والدنا الكبير وكم هي المتغيرات السريعة والمزلزلة التي حدثت حولنا أثناء غيابكم عن الوطن. أرى هذا الشوق في ابتسامات الأبناء الواعدة وفي عيون الأمهات والآباء الأوفياء في كل لحظة يطل محياكم على شاشة تلفزيونية أو لافتة مرفوعة أو في صحيفة منشورة. كيف لا وقد غمرتم الجميع بلطف نادر وتواضع جم وبركة لا حدود لها ولا يعلم مداها إلا الله.
الوطن يا والدي يحتفل بعودتكم ويدعو الله عز وجل أن يلبسكم ثياب الصحة والعافية. شباب وشابات الوطن أيضاً يترقبون الشعور بالأمل بعد أن أعياهم الانتظار قليلاً. أقول الأمل وليس بالضرورة الواقع المأمول اليوم. الأمل بالمزيد من نتائج الإنجازات الكبيرة التي حفل بها عهدكم الميمون. تلك الإنجازات التي ستأتي بعد أن تكتمل بناها ومخططاتها وتنفيذها ومعظمها شاهد أمامنا في كل مكان، ستأتي بفرص العمل الحقيقية للأبناء والبنات لينهل الجميع من خيرات هذه الأرض المباركة. الوطن يا والدي الكريم هم هؤلاء الشباب مع احترامي وتقديري للجميع. هؤلاء الشباب هم من سيصنع مستقبل هذه الأرض وهم من سيصبح بعد الله الدرع الواقي القوي أمام كل ما يحدث في الخارج وأمام كل ما يكال لنا بواسطة الأعداء المتربصين يميناً وشمالاً. وفي هذه العجالة اسمحوا لي أن أبشركم حفظكم الله بأن السعوديين ومنذ أن أصبحوا في مواجهة المد الثوري في الستينات الذي تحرش بحدنا الجنوبي هم كما عهدتموهم أبناءً وأحفاداً على العهد باقون وللمستقبل بانون.
الذي أود أن أتناوله في هذا الترحيب المختصر هو إلقاء الضوء من وجهة نظري المتواضعة وكابن لهذه الأرض الحبيبة التي نفتديها بالأرواح، إلقاء الضوء على الأدوات اللازمة لبزوغ هذا الأمل. وهي في الواقع الأدوات اللازمة للبناء. أين ومتى وكيف يمكننا استغلالها بالأسلوب الأمثل لتعم النهضة المباركة كافة أرجاء الوطن كي يعلو سوره وتشتد قامته ضد الأقزام.
من أهم هذه الأدوات وضع العقول المناسبة في الأماكن المناسبة والعمل على استغلال هذه الطاقة البشرية السعودية الرائعة في تطوير الأداء الحكومي في معظم تفرعاته المتعددة. ما الذي يمنع وفي هذا الظرف الاستثنائي من إحالة موظفي الدولة ممن تجاوز الخمسين عاماً منهم إلى التقاعد مع استمرار دفع راتبه كاملاً حتى الستين؟ تستطيع مؤسسة التقاعد تحمل هذه التضحية مرة واحدة. يلي ذلك أو بالتزامن مع ذلك يتم تطعيم الوزارات والهيئات الحكومية بدماء شابة جديدة تبدأ عملها بالمربوط الأول من الراتب. هنا قد نحقق صيد عصفورين بحجر واحد. الأول أننا واجهنا البطالة بوظائف حقيقية تليق بتطلعات وطموحات المتخرجين الجدد والثاني أننا سنطور من أداء الأجهزة التي التحق بها هؤلاء الشباب وكلنا يعلم أن الشباب سيأتي بقابلية أكبر لتبني وسائل التطوير الجديدة التي ستنقل العمل الحكومي فيما بعد إلى حكومة الإنترنت الفائقة الحرفية والمهنية. لكن قبل هذا كله وفوق كل فكرة جديدة للتطوير نأمل وضع التشريعات الصارمة والدوائر المتخصصة لمحاربة الفاسدين الخائنين للأمانة والعهد. الأمل حفظكم الله سيدب في ضمائر المواطنين بسماع أول قضية يرفعها المدعي العام السعودي ضد مسؤول اختلس الأمانة. والأمل سيبدأ مع التطبيق الأول لتطوير الأداء وقتل المحسوبية والتباطؤ في الإجراءات. الأمل سيشع مع فرض تكافؤ الفرص الوظيفية.
أخيراً وليس آخراً يجب أن يكون هذا الحراك الوطني الجميل البناء محفوفاً بزرع ثقافة الحقوق بين أبناء المجتمع. مفهوم الحقوق في مجتمع كمجتمعنا أعتبره عملا شاقا لا يمكن تعليمه في المدارس. المكان الأمثل لزرع مثل هذه الثقافة هو ساحات العمل ومن خلال تفاوض هؤلاء المستجدين في الوظائف على عقود العمل والتحدث مع أرباب العمل عن المطالبات والترقيات والمكافآت. غير أننا لا يمكن أن نستثمر مثل هذه الثقافة دون توفر القضاء العادل. ممارسة الحقوق في العمل هي في الواقع تطوير تلقائي لمهارات القضاة. على القضاء أن يباشر وبلا تردد مواضيع التعويضات المعنوية غير المعمول بها حالياً بشكل واضح وعادل وأن يسن لها التشريعات اللازمة. ليس أسوأ يا والدي من القهر الذي قد يقع على متظلم لم يستمع إليه القاضي أو أنه لم يحسن في الدفع أو التظلم بسبب تكاليف المحامين ثم يخرج غاضباً ومتظلماً. الممارسة مع العدل فقط هي الكفيلة ببناء هذه الثقافة وتمكينها في المجتمع لتصبح الوسادة الرقيقة للمواطن يضع عليها رأسه لينام هادئ البال مطمئناً.
أقولها جازماً ومن خلال التجربة والملاصقة لفئات المجتمع السعودي الحبيب إن كل ما يتحدث عنه الناس اليوم هو فقط الأمل بوجود التغيير والحزم مع المتلاعبين والتصميم على البناء والتوظيف وحماية الحقوق. مجتمعنا اليوم هو مجتمع القرن الحادي والعشرين وآماله وتطلعاته لا تختلف كثيراً عن أي مجتمع آخر. لا يوجد لدينا خصوصيات في حجب الفرص الوظيفية ولا هناك خصوصيات في غياب القوانين الرادعة للفساد. الخصوصية الوحيدة والرائعة لدينا هي ثقة الشعب السعودي بقدرة القيادة الحكيمة على التغيير الذي لم يعد ترفاً بل ضرورة وثقتها بمقدرات وتفادي الأبناء والبنات في الدفاع عن هذا الوطن الحبيب.
ليكن زرع الأمل بالأدوات التي أشرت إليها في صدر المقال هو شعارنا للعامين القادمين وكلي ثقة حفظكم الله أن هذا الأمل سيتحول إلى واقع في القريب العاجل وستنطلق في عهدكم الميمون وبثبات عجلة البناء المتطورة للدولة السعودية الحديثة القادمة المتسلحة بالعلم والسواعد الوطنية المؤهلة.


 إنه الحب الفطري الحقيقي من شعب تجاه ملك

ذات الجيران، التقيتهم الأسبوع الفارط، والبشر يملأ محياهم، وهم يلهجون بالدعاء للملك عبدالله، بسبب التعويضات التي نالوها، وخففت شيئاً من مصابهم الأليم، والجميع لديه القناعة الأكيدة بأن أوامر خادم الحرمين الشريفين بالإسراع بالتعويضات وجبر خواطر المواطنين السبب في ذلك.

عبدالعزيز محمد قاسم
كاتب وإعلامي

أتلمس مدى شعبية والدنا خادم الحرمين الشريفين -وقد أضاء لنا أرض الوطن بعد غياب- في قلوب شعبه، وتحدث كثير من وسائل الإعلام العالمية عن ذلك، وأشار إلى أنه اكتسب شعبية غير مسبوقة أبداً على مستوى السعودية في حب الشعب له. وخلال الأسابيع الفارطة تأكدت ذلك يقيناً، وقتما داهمتنا السيول في مأساة يوم الأربعاء الأسود في جدة، وكنت في الحي الذي كان الأكثر تضرراً، وأتذكر أنني نزلت أخوض في الوحل والطين بعد انحسار الماء، أتفقد الجيران الذين نزلوا بدورهم. كانت وجوهنا شاحبة، وقلوبنا تفور من القهر، وأنفسنا تتميز من الغيظ بسبب خسارة ممتلكاتنا وسياراتنا لذنب لم نجنه سوى إهمال مسؤول ووضاعة مرتش وضمير أسود كالح لفاسد. في تلك اللحظة المأساوية التي يصلها الإنسان، ويكون في أقسى تعاسته وإحباطه، انفلت كبار السن يلهجون بالدعاء أن يعيد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله ليرى ما أصابهم، وهم يحوقلون ويسترجعون الله، كانت ثقتهم كبيرة في الملك بأن ينصفهم، فيما كالوا الدعاء على كل المسؤولين الفسدة، بأن ينتقم الله منهم. كان هذا حال كبار السن، أما الشباب فكانوا يرددون: ليس لها إلا أبو متعب، وأبو متعب فقط، بيقينية ترسخت في وجدان هؤلاء الشباب الممتلئين اندفاعاً وعاطفة ثائرة، وأتذكر أن أحدهم أقسم بالله لو أن الملك عبدالله موجود لما رضي بهذا الوضع، وباتوا يدعون الله بعودته سالماً، في تلك اللحظة التي خسر المواطن كثيراً من ممتلكاته وتحويشة عمره، فمن الذي جعل الجميع ينتظم في الثقة في هذا الملك إلا قناعتهم الأكيدة بهذا الملك البسيط الذي تنمذج حقيقة في وجداننا بأنه الأب الصالح الحادب على كل المواطنين، ولا يرضى أبداً بهذا الإهمال والفساد.
ذات الجيران، التقيتهم الأسبوع الفارط، والبشر يملأ محياهم، وهم يلهجون بالدعاء للملك عبدالله، بسبب التعويضات التي نالوها، وخففت شيئاً من مصابهم الأليم، والجميع لديه القناعة الأكيدة بأن أوامر خادم الحرمين الشريفين بالإسراع بالتعويضات وجبر خواطر المواطنين السبب في ذلك، وأقسم بالله أنني سمعت جارتي –أختي الكبرى- وهي تدعو دعاء حاراً للملك من قلب كُلم ثم جُبر، ربما لم تدع لوالدي المتوفى بمثله، كل ذلك بسبب ما قام به حفظه الله من جبر لمصاب أبنائه..
قمة الحب وأسّه هي التي تكون في حال الرضا والسخط، وهذه المحبة التلقائية والفطرية التي انبجست من صميم القلب، وكانت في ذروة القهر والإحباط بالنسبة لمواطنين نكبوا، وفي أوج السعادة والرضا وقد تسلموا بعض تعويضاتهم؛ تعطينا دلالة بتجذر هذا الحب وأنه حبّ حقيقي لا مصطنع لملك نفاخر به أمم البسيطة بتواضعه وروحه الحادبة على شعبه، وتيقنت أيها السادة أن هذا الملك بفطرته وبساطته وقربه من الشعب قد دخل التاريخ من أوسع الأبواب وأرحبها، وسيخلده، لا من هذا الباب وحسب، بل من تلك الإنجازات الكبيرة التي تحققت في عهده، وهي كثيرة لا أستطيع حصرها، ولكني سأكتفي بواحدة منها في بقية السطور.
المتأمل لإنجازات ومبادرات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله في خدمة الإسلام في السنوات التي استلم الحكم فيها؛ ليجدها فارقة ومتميزة. وقد سئلت في بعض المحطات الفضائية التي ضافتني عن الأبرز في مسيرة خادم الحرمين الشريفين في خدمة الإسلام، فأجبت أن مشروعه ودعوته للحوار العالمي بين الأديان كان الأبرز، والذي استطعنا عبر هذه المبادرة إصلاح الخطأ الذي وقع فيه العالم بنمذجة الخطاب المتطرف لابن لادن والظواهري على أنه الإسلام.
وأقول مطمئناً، بأن رسالتنا التي أراد خادم الحرمين الشريفين أن تصل للعالم قد وصلت عبر تلك المؤتمرات التي بدأت من مكة ثم عرجت إلى مدريد وانتهت بنيويورك في تلك الهيئة العالمية التي تحوي أمم البسيطة،
استطاع خادم الحرمين الشريفين تقديم رؤيتنا للحوار والتعارف بين الأديان، وأطلعنا العالم - الذي تشوّهت رؤيته ورأى أن الإسلام هو ما يفعله المتطرفون من القاعدة - بأن الإسلام الحقيقي هو ما ندين به نحن أغلب الشعوب المسلمة، في منهج يدعو في صميمه إلى نبذ التطرف والعنف والإقصاء، ويرتكز إلى الوسطية والاعتدال والإنسانية، لا ما روّجه الإعلام الغربي ورسخه بقصد أو بدون قصد من رؤى شاحبة بأن أمتنا أمة متعصبة ترفض الآخر الإنساني وترفض الحوار معه.
بالتأكيد ليس الغرض والهدف من دعوة خادم الحرمين الشريفين تلك تلميع صورتنا، دعاية واستعراضاً بما لمز به البعض، بل الدعوة كانت في صميمها دعوة إلى تعاون حقيقي بين أتباع الرسالات السماوية في المشتركات الكلية.
في تصوري أن مكاسبنا كدولة وكدين كانت كبيرة، فأمام الهجمات الإعلامية المتتالية علينا كوطن من بعد 11 سبتمبر، يصفنا فيه الإعلام الغربي بتصدير الإرهاب والإرهابيين زوراً، وبأننا بلد منغلق على نفسه وغير متسامح، أتت تلك الدعوة من ملكنا الكبير لتؤكد أننا دعاة سلام وانفتاح وتعايش، ولتضطر رأس تلك الوسائل الإعلامية الغربية شبكة الـCNN أن تعترف بالأهداف العظيمة التي يحملها خادم الحرمين الشريفين وتصفه بأنه صانع تاريخ ورجل سلام.
مرحبا بك بين أبنائك أيها الملك العظيم، وأسأل الله أن يمد في عمرك بالإيمان والصحة والعافية، لتكمل ما بدأته من إنجازات لهذا الوطن الذي يحتاج قائداً حادباً ومحباً لشعبه مثلك.


عودة الملك.. أفكار الطموح والاستقرار

يحيى الأمير
كاتب وباحث

منذ توليه مقاليد الحكم، تعد هذه أطول فترة يغيب فيها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عن أبناء وبنات شعبه، ليعود إليهم بعد أن من الله عليه بالصحة والعافية في رحلة علاجية تابع فيها السعوديون أخباره أولا بأول، وهم يتطلعون بشغف إلى عودته سالما معافى.
في الواقع لم يكن من المتوقع أبدا أن يشهد غياب خادم الحرمين في رحلته العلاجية أي قبول لأي شائعة عن صحته، فقد حرص منذ بداية تعرضه حفظه الله للوعكة الصحية التي ألمت به أن يجعل أبناءه وبناته على اطلاع ودراية بكل أخبار الملك وبمختلف تفاصيلها، وقد تجلت تلك الشفافية منذ الأيام الأولى حين صدر عن الديوان الملكي بيان يوضح مبدأ الشفافية الذي ينتهجه خادم الحرمين الشريفين مع أبناء شعبه، وحين خرج الملك من المستشفى بعد العملية الجراحية الناجحة، واستقبل المواطنين وسمع منه العالم جميعا تلك الكلمات التي توضح مدى إحساسه بعائلية العلاقة بينه وبين المواطنين، ثم حين سافر للعلاج كانت كل الإجراءات والتطورات الصحية التي تمر به يتم فورا إعلانها وإبلاغ الناس بها.
بكل وضوح فقد قطع هذا التعامل الحكيم كل طريق يمكن أن يؤدي إلى شائعة، وظل المصدر الأوحد للناس عن أخبار ملكهم الغالي هو خادم الحرمين نفسه.
السنوات الماضية، عاش فيها السعوديون وعيا جديدا نتج عن إدارة ورؤية سياسية أدركت أنها تحول على مستوى الجيل الجديد من السعوديين، والذين هم جزء أصيل من العالم في تأثيره والتأثر به، وعلى يدي خادم الحرمين الشريفين ولد وعي جديد لإدارة علاقة الناس بحقوقهم وبقضاياهم، واتساع مساحات النقد والتناول الإعلامي والسؤال عن الحقوق والمكتسبات الوطنية ليس مجرد فعاليات إعلامية لكنها ترسيخ للقيم الوطنية عن طريق الدفاع عنها، وقد شدد الملك في أكثر من مناسبة على أن الناس هم محور كل عمليات التنمية، وأن الوعي الجديد يفرض النظر إلى مشروعاتنا برؤية مستقبلية، لا تتوقف عند حدود الآن، وإنما تتجه لصناعة المستقبل.
أجمل ما يحيط العلاقة بين الملك والناس، تلك التلقائية، وتلك الطبيعية التي تؤكد أن ملكا مثل الملك عبدالله لا يمكن أن يقابل إلا بكل ذلك الحب، إنه صوت الناس وطموحهم/ وتطلعهم لوطن حديث ومزدهر، ويعيش السعوديون الآن على إيقاع مشروعات وقيم وطنية تتجه في مجملها لدعم الإنسان وتطوير حياته والاعتراف بحقوقه وحريته، ويتزامن ذلك مع الوعي العام الذي ارتفع لدى مختلف طبقات الناس، ولأن المملكة تستثمر في أبنائها فيمكن الاستدلال هنا بمثال واحد، وهو مشروع الملك عبد الله للابتعاث الخارجي، والذي يمثل دليلا على التوجه السديد الرامي إلى دمج أبناء الجيل الجديد من السعوديين مع العالم في علومه ومعارفه وتطلعاته.
الآن، وبينما يموج العالم من حولنا بالكثير من الاضطرابات التي فتحت فصولا جديدة من التحولات العنيفة في منطقتنا المحيطة بنا، تأتي عودة خادم الحرمين الشريفين لتكشف عن حجم الترابط والود والتطلع المشترك بين الناس وبين قيادتهم، وليواصل حفظه الله مسيرة العمل والإنجاز والمشروعات التي تسهم في فتح آفاق مستقبل سعودي زاهر.
تأتي عودة الملك ليواصل مشروعاته التي تمثل بالنسبة له تحديا على أكثر من صعيد، وسعيا لإنجاز يسابق الزمن، ومحاولة للخروج من أزمنة العمل البطيء وقليل الجدوى إلى الإنجازات التي تسابق الزمن، وتطرح أشكالا مستقبلية للفائدة والجدوى، ولتوضح حالة الاستقرار في الواقع السعودي القائم على الوطنية والانتماء والحفاظ على عماد الدولة ومحورها وهو وحدتها الوطنية.
إننا نحتفل بعودة خادم الحرمين لأننا ندرك أنه أكثر احتفاء وفرحا بلقائنا، ولأنه ضمير الناس وطموحهم الذي وجد على يديه كل رعاية واحتضان، والاستقرار الحقيقي إنما يعيشه الناس مع قيادة تحظى بكل هذا الحب، وتصنع كل هذا الوعي وتبذل كل هذا العطاء المستمر.


 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

حالة الطقس  جرافيك الوطن Facebook Twitter الوطن ديجيتال