الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

المحليات


"حمام أبو لوزة".. تراث معماري عمره 11 قرنا وينتظر من "يغسل" أوجاعه

الأنقاض والنفايات تحيط بالحمام من كل الجهات
الأنقاض والنفايات تحيط بالحمام من كل الجهات

القطيف: فاضل التركي 2011-05-11 2:40 PM     

في الوقت الذي ابتعدت فيه يد الترميم والصيانة, تسارعت التصدعات الكبيرة والشقوق المختلفة لتضرب جدران وسور"حمام أبو لوزة ", أحد المعالم التراثية والتاريخية، الذي يقع بين قريتي البحاري والتوبي في محافظة القطيف، وتعالت الأصوات التي تطالب بضرورة حماية المعلم التراثي الفريد في المنطقة.
حمام أبو لوزة الذي تم بناؤه على طراز الحمامات التركية، يرجع إلى القرن الثالث الهجري في عهد القرامطة - بحسب باحثين في مجال التراث والتاريخ – وقد أعيد تجديد بنائه في عهد الأمير فيصل بن تركي بن عبدالله خلال حكم الدولة السعودية الثانية، ويعد الحمام الوحيد في المنطقة الذي تم بناؤه على هذا الطراز من روائع الإبداع المعماري والتراثي التي عرفت الانتشار في حقبة الحكم العثماني في بلاد الشام والعراق.
من جهته، بين مدير متحف الدمام عبدالحميد الحشاش لـ "الوطن" أن هذا المعلم التراثي ينتظر دوره ضمن المواقع المدرجة على قائمة الترميم في المنطقة الشرقية، وهناك خطة لترميم وتطوير المواقع الأثرية في الوقت الحالي في كل من جزيرة تاروت وبلدة دارين.
وأضاف "ستقوم لجنة بزيارة عاجلة للموقع وتنظيفه فوراً، كما سيتم استعجال عملية الترميم في حال تبين أن الوضع لا يتطلب التأخير، وعموماً عملية ترميم الحمام مرفوعة منذ فترة، وسنعمل على تنفيذها في القريب العاجل"، موضحاً أن الموقع غير مهيأ في الوقت الراهن لزيارته من قبل السائحين ويشكل خطورة عليهم.
فيما طالب الباحث في شؤون الآثار عبدالخالق الجنبي بالإسراع بترميم الحمام وإعادة تأهيله للسباحة والاستجمام كما كان سابقاً، وقال: كنت قبلها أسمع عما حدث ويحدث لهذا الأثر الفني القديم "حمام أبو لوزة"، ولكن رؤيتي لما وصل إليه جعلني أشعر بالحزن والألم الشديد.
وأضاف في الوقت الذي تبذل فيه الجهود وما تمخض عنها من اكتشافات جديدة في الراكة والجبيل، هناك بطء في ترميم ما هو قائم، ومن الأمثلة على ذلك في المنطقة "قلعة الفيحاني" في دارين التي لم يعد لها وجود الآن، و"قلعة تاروت" الآيلة إلى السقوط، متسائلا: ما الفائدة المرجوة إذا كانت الخطوات تتسارع للكشف عما هو مختفٍ تحت الأرض من آثار في حين يتم تغافل الآثار القائمة فوق الأرض، التي صارت تتساقط واحدة تلو الأخرى؟!.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 5 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ايه حمام ابو لوزه وحمام تاروت وووو ... ولا يزال التراث يندثر وياسياحه تطورييييييييييييي راعي الجيب الحمر
  • لو تدري ان تلك الاثار لن يعتني بها احد عندما تعجز لتمنت الموت من زمن طويل ولكن للاسف الشعوب في القرون الوسطى تعتني بالاثار اكثر منا اليوم محب
  • اقتباس : "هذه حضارتكم وتراثكم الاثري" الأخ (الناصر1)/ من تقصد بكلامك هذا؟ !!! فلتعلم إنّ المقصود بالحمام هو تلك الحمامات التي نشاهدها في المسلسلات السورية، وهي ليست لقضاء الحاجة (كرمّـكم الله) وإنما للاستحمام والتدليك والساونا، وتعتبر كذلك مكاناً يلتقي فيه الرجال للحديث والنقاش، حيث توجد بها أماكن خاصة للجلوس والراحة، وهي فخمة ومزدانة بأجمل الزخارف والنوافير // وقد عرفها الإغريق والرومان، ومازالت موجودة في بعض دول الشرق الأوسط مثل تركيا. د. محمد
  • "حمام أبو لوزة".. تراث معماري عمره 11 قرنا وينتظر من "يغسل" أوجاعه هذه حضارتكم وتراثكم الاثري الناصر1
  • هع هدمو مساجد تاريخيه واثريه تبيهم يهتمون بحمام طاخ طيخ

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار