الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

المحليات


لا تحجروا واسعا

تركي الغامدي
تركي الغامدي

تركي الغامدي 2011-08-01 1:12 AM     

كيف يقنط من يعلم أن الله جل جلاله أرحم الراحمين؟ وكيف ييأس من ازداد يقينه أن رحمة الله وسعت كل شيء؟
إن من أروع المشاعر وأجملها الشعور برحمة الله سبحانه، وتذكر كريم عفوه، وقرب فرجه.. ويزداد هذا الشعور في شهر رمضان المبارك، شهر الرحمات، ودليل ذلك أنك ترى فيه أثر تراحم الناس فيما بينهم، فكيف برحمة أرحم الراحمين سبحانه وبحمده، وهو القائل "ورحمتي وسعت كل شيء". وفي الحديث عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "جعل الله الرحمة مئة جزء فأمسك عنده تسعة وتسعين جزءا وأنزل في الأرض جزءا واحدا فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه". أخرجه البخاري.
إن ثقافة التقنيط والتهويل في الترهيب لا تنتج إلا القنوط واليأس والبُؤس والإحباط، والناس أحوج ما يكونون إلى تذكر رحمة الله وفضله، وانعكس هذا على طريقة بعض الوعاظ في التركيز على الترهيب، وإغفال الحديث عن رحمة الله الواسعة، بحجة أن الناس قد يتساهلون مع آيات وأحاديث الرحمة، وهذا والله خطأ كبير، وربما تُذكر هذه الأدلة ـ أعني أدلة الرحمة ـ ثم تفرغ من محتواها بالتذكير بعدها بعدم الاغترار بها، وذكر الويل والثبور وعظائم الأمور حتى لا يبقى أثر لذكر الرحمةِ في قلوب الناس، وهم إذا علموا وأيقنوا برحمة الله وفضله انعكس هذا إيجابيا في أمورٍ كثيرة:
أولا: محبة الله وأنسهم به، وحسن ظنهم بربهم، ولعمر الله إن ذلك نور القلوب وسعادتها.
ثانيا: يحمل الناس على التقرب إلى الله، والسعي في مرضاته، لشعورهم بقرب رحمته وسعة فضله، وهي الثمرة الإيجابية.
ثالثا: بث روح التفاؤل والأمل وإصلاح الأخطاء وتدارك السلبيات، وهذا ما ينبغي أن نسعى لزرعه في نفوس الناس، لا أن نشعرهم بأنه لا أمل ولا رحمة وبالتالي يحبطون عن تعديل أخطائهم والرجوع إلى ربهم.
رابعا: ينعكس ذلك على روح المسلم في تعامله مع غيره، سواء في بيته أو مجتمعه، أو عموم الناس فيكون رحيما متسامحا، لأنه يعلم أن الراحمين يرحمهم الله، ولأجل ذلك لا ينبغي فرض التحجير والوصاية على رحمة الله، جل في علاه، مهما كانت الذريعة، فالله أعلم بخلقه وألطف بهم وأعلم بأحوالهم، فلا يجوز لأحد أن يفرض حرصه هو ونظرته هو ظنا منه أنه بذلك يؤطر الناس على الحق أطرا، فقد أنكر الرسول صلى الله عليه وسلم على من حجر واسعا، ففي الحديث عن أبي هريرة قال: "قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة وقمنا معه فقال أعرابي وهو في الصلاة: اللهم ارحمني ومحمدا ولا ترحم معنا أحدا فلما سلم النبي صلى الله عليه وسلم قال للأعرابي لقد حجرت واسعا". رواه البخاري 5664.
إن رحمة الله أوسع من أن يحجرها مخلوق، لكن إياكم والاغترار بهذا الأمر.. "ألا تلاحظون أني أمارس ما أنقده!!".

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 8 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • جزاك الله خيراياشيخ تركي وبارك في علمك وعمرك والحقيقة ان الموضوع من المواضيع المهمةولكن اذاكنانطمع في رحمة الله فيجب ان نتراحم واذاكنانامل عفوالله فلنعفوولنتسامح ونامل ان يكون لهذاالجانب نصيب من كتاباتك اولقاءاتك اومحاضراتك فكم من مسلم مضى عليه عدةرمضانات وهوهاجرومشاحن لجيرانه ورحمه ابوسعد
  • جزاك الله خير ياشيخ كلام درر ليست مستغربة من امثالكم اسأل الله لي ولك الفلاح في الدارين هاني العنزي -بنك الجزيرة
  • الله يبارك فيك ويجزاك ألف خير ياشيخ على ماسطرت لنا من هذه الدرر . محمد الحلي
  • كلام جميل ومرتب وجزاك الله كل خير ياشيخ الحربي
  • سبحان الله ياابوزياد خفة الدم لاتفارقك حتى في مقالاتك ، خاتمته جميله مضحكه ، حين تقرأها تتمنى إن المقال لم ينته ، لكن هو مقال تذكيري فياليت قومي يعلمون !!!! حكيمة الكون
  • السلام عليكم ، ومبارك عليكم رمضان ، ، مقال جميل رائع يثلج الصدر ، قرئته بقلبي ، لانه لامس غضبي من كثير من المشائخ هداهم الله الذين يتخذون من الترهيب طريقة ومنهجا ، اما اسلوب الرحمه والترغيب فهو مانحتاجه وخصوصا في هذا الوقت الذي كثرت فيه الملهيات . عالية الهمه
  • جميل ماكتب ولكن يصعب تطبيقه في هذه الأيام لأننا نقول مالانفعل ولكن هو مقال دخل الى الجرح اتنمى ان يداوي العلة الحسن
  • جزاك الله خير ياشيخ تركي كلام جميل ورائع سبحان من اعطاك القبول ياشيخ في قلوبنا غـ1 مد

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار