الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

المحليات


إصدار خاص بمناسبة اليوم الوطني 81


2011-09-23 4:05 AM     

وطن يزدان بوفاء قيادة وولاء شعب

أبها: عبدالقادر عياد

طوى الوطن الشامخ عامه الـ81 معززاً بوفاء قيادته الرشيدة وولاء شعبه الأبي، ومتجاوزاً بثقة الأحداث المحلية والإقليمية والدولية التي حملها العام 2011.
يشرق اليوم الوطني الـ81 للمملكة العربية السعودية اليوم، وهو يحمل ثمار عام من التنمية التي غطت كل أرجائه، وشملت كل مناحي الحياة فيه، وعالجت معظم قضاياه بما يضمن رفاهية المواطنين وتوفير سبل العيش الكريم؛ مدفوعة بعشرات الأوامر الملكية الكريمة التي أعلنها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
وفيما يستعيد اليوم الوطني، في كل عام، الذاكرة المجيدة لتوحيد المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، طيب الله ثراه، ويستلهم الدروس والعبر مجدداً من قصة تأسيس هذا الكيان العظيم؛ يواصل بناء حاضره المجيد على أسس متينة من المبادىء والقيم التي قامت على الشريعة السمحاء، واتخذت من كتاب الله وسنة رسوله منهجاً ودستوراً.
وبملامح ناصعة، بدا مستقبل الوطن أكثر وضوحاً وهو يتشكل عبر العديد من القرارات والمشاريع التي تضمن لأجياله القادمة حياة مستقرة ورفاهية مستديمة، من خلال ترسيخ مبدأ النزاهة ومكافحة الفساد، وترشيد الثروات المائية والنفطية، وتأسيس الجامعات والمدن الاقتصادية والطبية، وتشريع الأنظمة والبرامج التي تساعد على توفير الفرص الوظيفية والقضاء على البطالة.


 

 

 

 قرارات الملك.. رفاهية للشعب ودعم للشباب ومحاربة للفساد

أبها: حسن الأسمري
اتسمت القرارات الملكية التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين خلال عام 2011 بمعالجتها لمعظم القضايا التي تهم الوطن والمواطن، والتي كان أبرزها، إنشاء " الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "، ترتبط بالملك مباشرة، وتعيين رئيس لها بمرتبة وزير، ومعالجة الفقر بإنشاء 500 ألف وحدة سكنية ضمن مشاريع الإسكان الخيري، ورفع الحد الأدنى لأي وظيفة حكومية بشكلٍ رسمي من 1500 ريال إلى 3000 ريال في بادرة تخدم الكثير من أصحاب الوظائف البسيطة، ودعم كل عاطل عن العمل بألفي ريال حتى يحصل على وظيفة ملائمة لشهادته، وإحداث 60 ألف وظيفة عسكرية للداخلية، ودعم رأس مال صندوق التنمية العقارية، ورفع الحد الأعلى لمعاش الضمان الاجتماعي لعدد الأفراد في الأسرة إلى 15 فردا.
وانتصر خادم الحرمين الشريفين لمعلمي ومعلمات برنامج محو الأمية المسائي والبدلاء بتثبيتهم أسوةً بالعاملين في الفترة الصباحية المشمولين بالتثبيت، مع تكليفهم بالعمل في الفترة الصباحية ليكملوا النصاب، كما أصدرالملك عبدالله بن عبدالعزيز، أمراً ملكياً يقضي بالموافقة على الخطة التفصيلية والجدول الزمني المتضمنين الحلول العاجلة قصيرة المدى والحلول المستقبلية لمعالجة تزايد أعداد خريجي الجامعات المعدّين للتدريس وحاملي الدبلومات الصحية بعد الثانوية العامة.
واشتملت الأوامر الملكية على:

التنمية العقارية
أولاً: دعم رأس مال صندوق التنمية العقارية بمبلغ إضافي قدره 40 مليار ريال لتمكينه من إنهاء الطلبات على القروض والتسريع في عملية الحصول على القرض.
ثانيا: إعفاء جميع المتوفين من أقساط قروض صندوق التنمية العقارية للأغراض السكنية الخاصة المستحقة عليهم دون أية شروط.
ثالثا: إعفاء جميع المقترضين من صندوق التنمية العقارية للأغراض السكنية الخاصة من قسطين لمدة عامين.

بنك التسليف
أولا: رفع رأس مال البنك السعودي للتسليف والادخار بمبلغ وقدره 20 مليار ريال، وإضافة الوديعة التي سبق وضعها لدى البنك والبالغ مقدارها 10 مليارات ريال والصادر بها أمرنا رقم 8379/ م ب وتاريخ 27/10/1429 إلى رأس مال البنك ليصبح مجموع زيادة رأس ماله مبلغاً وقدره 30 مليار ريال.
ثانيا: إعفاء جميع المتوفين من أقساط قروض البنك السعودي للتسليف والادخار الخاصة بالأغراض الاجتماعية دون أية شروط.
ثالثا: إعفاء جميع المقترضين من البنك السعودي للتسليف والادخار من القروض الخاصة بالأغراض الاجتماعية من قسطين لمدة عامين.
الضمان الاجتماعي
أولا: رفع الحد الأعلى لعدد الأفراد في الأسرة التي يشملها الضمان الاجتماعي من 8 أفراد إلى 15 فردا وتخصيص مبلغ وقدره مليار ريال لهذا الغرض.
ثانيا: تفعيل البرامج المساندة في الضمان الاجتماعي ودعمها، ومن أهمها: برنامج الأسرة المنتجة، وبرنامج الفرش والتأثيث، وبرنامج الحقيبة والزي المدرسي، وبرنامج بطاقة الشراء المخفض، وبرنامج دعم فواتير الكهرباء والماء، وبرنامج ترميم المنازل لمستفيدي الضمان وتخصيص مبلغ 3 مليارات و500 مليون ريال لهذا الغرض.
ثالثا: توسيع الخدمات المقدمة من الرعاية والتنمية الاجتماعية وتطويرها، وذلك من خلال عدة برامج.
رابعا: زيادة مخصص الإعانات التي تقدم للجمعيات الخيرية من الدولة بنسبة (50%) لتصبح سنويا 450 مليون ريال.
خامسا: دعم الجمعيات التعاونية بمبلغ 100 مليون ريال سنويا.
سادسا: إقامة مشروعي الامتياز التجاري وبيت المحترف السعودي في الصندوق الخيري الوطني، وتخصيص مبلغ وقدره 100 مليون ريال سنويا لهذا الغرض.
سابعا: دعم البرامج المساندة للطلبة المحتاجين في وزارة التربية والتعليم، لتشمل برامج كسوة الشتاء، وكسوة الصيف، والحقيبة المدرسية، ودعم مؤسسة تكافل الخيرية، وتخصيص مبلغ وقدره 476 مليون ريال سنويا لهذا الغرض.
ثامنا: دعم التحاق أبناء الأسر المحتاجة بالجامعات، وذلك من خلال تخصيص نسبة من مقاعد القبول في الجامعات لأبناء تلك الأسر مع تسهيل شروط قبولهم وإعفائهم من دفع رسوم اختبارات القياس والتحصيل العلمي، وإعفائهم من رسوم الدراسة في الكليات الدراسية التطبيقية، وإعطائهم الأولوية في برامج الإسكان الجامعي والوظائف المؤقتة داخل الجامعات.

هيئة الإسكان
أولا: دعم ميزانية الهيئة العامة للإسكان بمبلغ مقداره 15 مليار ريال.
ثانيا: على الهيئة العامة للإسكان، الإسراع في ترسية مشاريع الإسكان ورفع تقرير شهري حول سير العمل للديوان الملكي للعرض علينا.
طلاب الابتعاث

أولا: ضم كافة الطلبة والطالبات الذين يدرسون خارج المملكة على حسابهم الخاص في التخصصات المذكورة أعلاه إلى برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي وفق شروط وضوابط البرنامج.
غلاء المعيشة

أولا: تضع اللجنة الدائمة بالمجلس الاقتصادي الأعلى الترتيبات اللازمة لتثبيت بدل غلاء المعيشة ومقداره (15%) ضمن الراتب الأساسي في مدة أقصاها ثلاثة أشهر من تاريخه، والرفع لنا عما يتم التوصل إليه.

الرقابة والتحقيق

أولا: إحداث (300) وظيفة لديوان المراقبة العامة.
ثانيا: إحداث (300) وظيفة لهيئة الرقابة والتحقيق.
ثالثا: إحداث (300) وظيفة لهيئة التحقيق والادعاء العام.
رابعا: إحداث (300) وظيفة للديوان الملكي والسكرتارية الخاصة لخادم الحرمين الشريفين لدعم جهاز برنامج التواصل والمتابعة فيما يخص المواطنين، وعلى رئيس الديوان الملكي الإسراع في إنشاء هذا الجهاز.

الحقوق المالية والديون
أولا: العفو عن سجناء الحق العام وفق الضوابط المقررة بالأمرين رقم 2523/ م ب وتاريخ 19/3/1430 ورقم 10403/م ب وتاريخ 23/12/1430.
ثالثا: التسديد عن السجناء المطالبين بديات مترتبة على حوادث السير وفقا للضوابط المعدة لذلك.
الأندية الأدبية والرياضية
أولا: تقديم دعم لكافة الأندية الأدبية بالمملكة مقداره 10 ملايين ريال لكل ناد.
ثانيا: تقديم دعم للأندية الرياضية قدره 10 ملايين ريال لكل ناد من أندية الدوري الممتاز، و 5 ملايين ريال لكل ناد من أندية الدرجة الأولى، ومليوني ريال لبقية الأندية الرياضية المسجلة رسميا.
الجمعيات المهنية
أولا: تقديم دعم مالي لكافة الجمعيات المهنية المتخصصة المرخص لها مقداره 10 ملايين ريال لكل جمعية.

راتب شهرين للموظفين والطلاب

صرف راتب شهرين لجميع موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين.
- صرف مكافأة شهرين لجميع طلاب وطالبات التعليم العالي الحكومي.

ألفا ريال للعاطلين

اعتماد صرف مُخصص مالي قدره ( ألفا ريال ) شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص.
- على وزارة العمل الإسراع باستكمال استقبال وتسجيل الطلبات، وتهيئة كافة السُبل للباحثين عن العمل في كافة مناطق المملكة، والإعلان عن ذلك، ولن يقبل في هذا أي تسويف أو تأخير.
- تقوم وزارة العمل ـ بشكل عاجل ـ باستكمال ما قضى به أمرنا رقم أ/30 وتاريخ 20/3/1432، وإعداد الضوابط المتعلقة بذلك، والرفع لنا بتقرير شهري عن كافة ما ذكر.
الحد الأدنى للرواتب
اعتماد الحد الأدنى لرواتب كافة فئات العاملين في الدولة من السعوديين بثلاثة آلاف ريال شهرياً بعد استكمال الزيادة المشار إليها في أمرنا رقم أ/23 بتاريخ 20/3/1432، وأن تستكمل الإجراءات النظامية اللازمة حيال ذلك بشكل عاجل.
500 ألف وحدة سكنية
اعتماد بناء 500 ألف وحدة سكنية في كافة مناطق المملكة، وتخصيص مبلغ إجمالي لذلك قدره 250 مليار ريال، وتتولى الهيئة العامة للإسكان مسؤولية تنفيذ هذا المشروع.
رفع قيمة القروض العقارية
رفع قيمة الحد الأعلى للقرض السكني من صندوق التنمية العقارية من 300 ألف ريـال ليصــبح 500 ألف ريال اعتباراً من تاريخه.
هيئة لمكافحة الفساد
إنشاء "الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد"، ترتبط بالملك مباشرة.


 

خادم الحرمين الشريفين يلقي خطابه للشعب في جمعة الوفاء

أوامر جمعة الحب والوفاء تعم منازل السعوديين

16 مليارا لـ"الصحة"

اعتماد مبلغ 16 مليار ريال لوزارة الصحة لتنفيذ وتوسعة ما يلي:
• مدينة الملك فهد الطبية بالرياض
• مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة
• مدينة الملك خالد الطبية بالمنطقة الشرقية.
• مدينة الملك فيصل الطبية لخدمة مناطق المملكة الجنوبية.
• مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن الطبية لخدمة مناطق المملكة الشمالية.
• إنشاء مراكز للعناية المركزة في المدن الطبية والمستشفيات التخصصية والمرجعية في عدد من مدن المملكة.
• استكمال منشآت في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض.

تمويل المستشفيات الخاصة

أ- رفع الحد الأعلى في برنامج "تمويل المستشفيات الخاصة" في وزارة المالية من 50 مليون ريال إلى 200 مليون ريال، وأن يُنفذ ذلك فوراً.

60 ألف وظيفة للداخلية

- إحداث 60 ألف وظيفة عسكرية لوزارة الداخلية، على أن يتم تحديد الرتب، وعدد كل رتبة بالتنسيق بين وزارة الداخلية ووزارة المالية.

ترقية العسكريين
- رفع الوظائف العسكرية المعتمدة بميزانية السنة المالية الحالية 1432/1433 التي يشغلها مستحقو الترقية ـ وقت صدورالأمر ـ من الضباط والأفراد في كافة القطاعات العسكرية والأمنية إلى الرتبة التالية.
- تتخذ الإجراءات النظامية لترقية الضباط من تاريخ استحقاق كلٍ منهم، وترقية الأفراد من تاريخ صدورأمرنا هذا، ويُطَبق على مستحقي الترقية وقت صدوره وفقاً للشروط النظامية.

وحدات سكنية للعسكريين
- قيام وزارة المالية وبشكل عاجل بمناقشة الجهات العسكرية بشأن أي حقوق أو التزامات مالية لمنسوبيها والتأكد من صرفها.
- قيام الجهات العسكرية كل على حده بمناقشة احتياجاتها لإسكان منسوبيها مع وزارة المالية.
- تكوين لجنة من وزارة المالية والقطاعات العسكرية بكافة قطاعاتها لمناقشة احتياجاتهم في مجال القطاع الصحي، والرفع لنا بالنتائج.

200 مليون للأمر بالمعروف
- اعتماد دعم الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمبلغ 200 مليون ريال لاستكمال بناء مقرات لها في مختلف مناطق المملكة.

سعودة القطاع الخاص
- على وزير التجارة والصناعة ووزير العمل الاجتماع ـ بشكل عاجل ـ برجال الأعمال للتأكيد عليهم بعزم الدولة على المسارعة الفاعلة والجادة في سعودة الوظائف، وأن يقوم القطاع الخاص بواجبه الوطني في هذا الأمر على أكمل وجه.
- على وزارة العمل رفع تقارير ربع سنوية عما يتحقق من نسب في السعودة، والإجراءات التي اتخذتها الوزارة في إيجاد فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص، ومن يتجاوب مع ذلك من رجال الأعمال، ومن يتهاون منهم أو يقصر.
تثبيت معلمي محو الأمية
أولاً: شمول جميع العاملين ببرنامج محو الأمية المسائي في وزارة التربية والتعليم (رجالا ونساء) بالأمر الملكي رقم (1895 / م ب) بتاريخ 23 /3 /1432 أسوةً بالعاملين في الفترة الصباحية المشمولين بالتثبيت مع تكليفهم بالعمل في الفترة الصباحية ليكملوا النصاب. وكذا تثبيت المتعاقد معهم كمعلمين بُدلاء على وظائف جديدة تحدث لهم.
ثانيا: يكون التكليف مستقبلا بالنسبة لمحو الأمية وتعليم الكبار مساء من المعلمين والمعلمات القائمين على رأس العمل صباحا وفقا لما قضى به نظام محو الأمية وتعليم الكبار.
ثالثا: الإيقاف الفوري لجميع أساليب التعاقد مع المعلمين والمعلمات بشتى أشكالها وصورها.
52 ألف وظيفة للتربية والتعليم
أولا: الموافقة على الخطة التفصيلية والجدول الزمني المتضمنين الحلول العاجلة قصيرة المدى والحلول المستقبلية لمعالجة تزايد أعداد خريجي الجامعات المعدّين للتدريس وحاملي الدبلومات الصحية بعد الثانوية العامة، وذلك بالصيغة المرافقة.
ثانيا: قيام الجهات المعنية المشار إليها في الخطة ـ كل فيما يخصه ـ بتنفيذ ما ورد فيها وفق جدولها الزمني واتخاذ ما يلزم من إجراءات نظامية حيال ذلك.

التعامل مع العلماء
- على كافة وسائل الإعلام الالتزام التام بما ذكر، وفي حال وجود ملحوظات فيمكن إبلاغها لوزيرالإعلام للرفع لنا عنها، ومن يتجاوز ذلك يُرفع لنا عنه، على أن تُعاد دراسة نظام المطبوعات والنشر ولائحته التنفيذية لتتناسب العقوبة مع الفعل، وذلك من قبل رئيس الديوان الملكي، ووزير العدل، ووزير الثقافة والإعلام، ورئيس هيئة الخبراء بمجلس الوزراء، على أن تنهى الدراسة في مدة أقصاها شهر واحد من تاريخه، والرفع لنا بالنتيجة لاتخاذ اللازم.

فروع للإفتاء في المناطق
- إنشاء فروع للرئاسة العامة لإدارة البحوث العلمية والإفتاء في كل منطقة من مناطق المملكة.
- إحداث 300 وظيفة لهذا الغرض.
- اعتماد مبلغ 200 مليون ريال، وذلك لتلبية احتياجات هذه الفروع.
مجمع فقهي سعودي

- تقوم وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ووزارة العدل، وهيئة الخبراء بمجلس الوزراء بإعداد دراسة بشأن إنشاء مجمع فقهي يُسمى "المجمع الفقهي السعودي"، واقتراح تنظيمه على ضوء ما أشير إليه أعلاه، وما يستجد من نظر واستطلاع، بشكل عاجل لا يتجاوز خمسة أشهر.
200 مليون لجمعيات تحفيظ القرآن
- قيام وزارة المالية وبشكل عاجل بمناقشة الجهات العسكرية بشأن أي حقوق أو التزامات مالية لمنسوبيها والتأكد من صرفها.
- قيام الجهات العسكرية كل على حده بمناقشة احتياجاتها لإسكان منسوبيها مع وزارة المالية.
- تكوين لجنة من وزارة المالية والقطاعات العسكرية بكافة قطاعاتها لمناقشة احتياجاتهم في مجال القطاع الصحي، والرفع لنا بالنتائج.
300 مليون للدعوة والإرشاد
يُخصص بشكل عاجل مبلغ 300 مليون ريال لدعم مكاتب الدعوة والإرشاد بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.

500 وظيفة لوزارة التجارة
إحداث 500 وظيفة لوزارة التجارة والصناعة لدعم جهود الوزارة الرقابية، وعلى الوزارة المسارعة بكل قوة وحزم في إيقاع الجزاء الرادع على المتلاعبين بالأسعار والتشهير بهم دون تردد كائناً من كان المخالف، ولن نسمح بأي تراخٍ أو تساهل في هذا الشأن المهم، فمصلحة المواطن فوق كل اعتبار، وعلى وزير التجارة والصناعة الرفع لنا بتقرير شهري في هذا الأمر.


المواطنون في استقبال الملك عبدالله بعد عودته من رحلته العلاجية

المملكة.. مستقرة في محيط مضطرب
خالد الفيصل: من نعم الله على المملكة أن العالم منشغل بالصراعات والفتن وقيادتنا منشغلة بالمشاريع التنموية

أبها: عبدالقادر عياد
فيما ينوء العالم من حولنا بأحداث وتداعيات وكوارث مختلفة، تواصل المملكة استقرارها الذي تعبر عنه بالمشاريع التنموية المتواصلة في كافة أرجاء الوطن، وهو المشهد الذي تحدث عنه أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، أثناء إحدى المناسبات، بكلمة موجزة وهو يقول "من نعم الله على المملكة أن العالم منشغل بالصراعات والفتن، وقيادتنا منشغلة بالمشاريع التنموية، مما يشير إلى نجاح خططها".
كان المشهد التنموي بالسعودية يوحي بذلك الاستقرار العميق، ففي كل نواحي الوطن تواصل ورش التنمية مشاريعها بزخم كبير، وفي كافة مناحي الحياة، حتى أصبحت مثار إعجاب الجميع.
كما أن الأزمة الاقتصادية التي أنهكت العالم بأسره، تجاوزتها المملكة بفضل سياستها المالية الحكيمة، ولم تعطل، رغم قسوتها، المشاريع التنموية التي اعتمدت على قاعدة صلبة من الاحتياطيات المالية المستقرة، والسياسات المالية المدروسة.
وأتت كارثة الأوبئة التي غزت العالم، وانتشرت في أرجائه، وحصدت أرواح الآلاف؛ برداً وسلاماً على الوطن، إذ لم تكد تصل بوادرها إلى المملكة حتى أعدت لها خطط المواجهة، التي شملت التثقيف والتوعية الصحية، وإجراء الفحوصات الاحترازية في كافة المنافذ الجوية والبحرية والبرية، وكذلك في الداخل من خلال المدارس والمستشفيات وأماكن التجمع، وتوفير اللقاحات والأمصال المطلوبة، وتوزيعها مجاناً على كل المواطنين والمقيمين وكذلك القادمين إلى المملكة من أنحاء العالم، لتتجاوز تلك المحن بخسائر بشرية محدودة تقل بكثير عن أفضل الاحتمالات، رغم ما تشهده المملكة من مواسم دينية تتطلب استقبال ملايين البشر من كل أنحاء العالم مع ما قد يسببونه من انتشار للعدوى.
كما تجاوزت المملكة بحكمة قيادتها قضية الإرهاب التي أنهكت العالم، وهزت أركانه. برغم تأثرها الكبير من بعض الأحداث التي قامت بها الفئة الضالة؛ إلا أن سعيها عبر محاربة الفكر الضال، ونشر المنهج المعتدل الصحيح، واحتواء بعض المنحرفين وتوجيههم بالنصح والصفح، إضافة إلى تطوير واستحداث طاقات بشرية وآلية تساهم في أمن الوطن؛ حالت دون تكرار الأحداث الإرهابية.
واستطاعت السياسة السعودية بحكمتها أن تتجاوز الكثير من الفتن التي تحيط بها، ليمثل الترابط القوي بين القيادة والشعب السفينة التي يعبر بها الوطن إلى المستقبل دون أن يغرق في أمواج المحيط المضطرب حوله، ليصور هذا العام مشهد جمعة الوفاء التي حملت تباشير الأوامر الملكية، وباقة الحب التي حملتها يد خادم الحرمين الشريفين للشعب الذي بادر بجمعة الولاء.


أب وابنته يشاركان في حملة التبرعات للشعب الصومالي

المملكة تؤكد ريادتها الإنسانية وتواصل العطاء شرقا وغربا

السفير الصومالي: الحملة السعودية لإغاثة الشعب الصومالي بادرة إنسانية عظيمة غير مستغربة

أبها: الوطن، عمر الزبيدي

ما كادت أزمة المجاعة التي ضربت الصومال تطفو على السطح وتتداولها وسائل الإعلام العالمية؛ حتى أتت المبادرة السعودية كعادتها لتمد يد الدعم الإنساني الذي درجت عليه المملكة وبشكل متواصل عبر مساعدات تنموية مادية وإنسانية لمختلف دول وشعوب العالم متى نادى منادي الإنسانية.
وصدر توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بإطلاق حملة تبرعات شعبية في عموم مناطق السعودية للمساهمة في عون الإخوة المتضررين من المجاعة في الصومال، مناشداً الشعب السعودي بقوله: لنتذكر جميعا قول الحق تعالى (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره)، وقوله الكريم (من جاء بالحسنة فله خير منها)، داعيا كل صاحب ضمير حي أنعم الله عليه بأن يبادر إلى تلبية نداء الحق والواجب وألا يبخل بفضل الله عليه.
كانت الحملة السعودية لإغاثة الشعب الصومالي تؤكد ما تضطلع به المملكة من دور ريادي في العمل الإنساني، وقدمت تبرعات مادية تجاوزت 202 مليون ريال إضافة إلى مئات الأطنان من التمور والمواد الغذائية والإيوائية والطبية المتنوعة التي وصلت للصومال عبر جسر جوي مكون من 24 طائرة.
وتعتبر المملكة أكبر دولة تقدم مساعدات تنموية للدول النامية من حيث نسبة ما تقدمه من عون إنمائي إلى إجمالي ناتجها القومي، وهو ما تكشفه تقارير صندوق النقد العربي والدولي، وذلك انطلاقاً من دورها الريادي في مساعدة الدول وتعزيز جهودها لدفع مسيرتها التنموية في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية، خاصة للدول الأقل نمواً والأشد فقراً، مما جعلها في مقدمة الدول المانحة على الصعيدين العالمي والإقليمي.
دين وإنسانية
وشاهد الحال يقول إن المملكة تقدم معوناتها الإنسانية التنموية من منطلقات الدين وقيم التواصل الإنساني البحت. أي أن هذه المعونات لا ترتبط بأي أبعاد غير إنسانية، أخذا في الاعتبار أن السعودية تعد إحدى أكثر الدول تأثيراً في المشهد الاقتصادي العالمي، وضمن أفضل 20 اقتصاداً عالمياً، فضلا عن دورها القيادي في العالمين العربي والإسلامي.
وشهدت الفترة من سبتمبر 2009 وحتى تاريخه واحدة من أكبر موجات الإغاثة في التاريخ الحديث. وكان للمملكة القدح المعلى في تلبية النداء الإنساني الذي انطلق من أفريقيا ومن شرق آسيا ومن باكستان وأخيرا في الصومال. ووصلت جسور الإغاثة السعودية للنيجر لإغاثة المتضررين من الأمطار الغزيرة والفيضانات التي شهدتها البلاد. كذلك وصلت طائرات الإغاثة السعودية إلى واجادوجو عاصمة بوركينا للتخفيف من آثار الأمطار الغزيرة. وكذلك الحال مع السنغال التي وصلتها المساعدات السعودية لإغاثة متضرري السيول والفيضانات، كما وصلت الجسور الجوية السعودية إلى كل من إندونيسيا لإغاثة المنكوبين بسبب الزلزال الذي ضرب مدينة بادانج في جزيرة سومطرة، وإلى عاصمة هانوي فيتنام لتقديم مساعدات إنسانية للمتضررين من عاصفتي كيتسانا وميرني في الوسط ومنطقة تاي نجوين. كما وصلت إلى العاصمة الفلبينية مانيلا طائرات إغاثة سعودية للتخفيف من معاناة المتضررين من إعصار أندوي ووينج. أما في باكستان فالمشهد كان أبلغ تأثيرا وتناسبا مع حجم كارثة الفيضانات التي ضربت البلاد وأهلكت الحرث وأضرت بالبشر. إذ هبت المملكة لنجدة أشقائها في باكستان قبل أن تطلق حكومة إسلام أباد نداء الاستغاثة للمجتمع الدولي. وافتتح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حملته لإغاثة الشعب الباكستاني الشقيق بتبرع قدره عشرون مليون ريال. كما وجه بإطلاق حملة للوقوف مع الشعب الباكستاني الشقيق لمواجهة ما ألم به. كما قدم ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز تبرعاً سخياً قدره عشرة ملايين ريال للحملة. وتبرع النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز بخمسة ملايين ريال لحملة خادم الحرمين الشريفين لإغاثة الشعب الباكستاني. وتوالت طائرات الإغاثة التي نقلت المؤن والأغذية والأطقم الطبية والمستشفيات الميدانية وفرق الإنقاذ إلى كافة المناطق المتضررة في باكستان. وهو الأمر ذاته مع كارثة المجاعة في الصومال التي افتتحها خادم الحرمين الشريفين بتبرعه بمبلغ 20 مليون ريال، وولي العهد بـ10 ملايين، والنائب الثاني بـ5 ملايين ريال.
تثمين
وقدَّم السفير الصومالي لدى المملكة أحمد عبدالله محمد باسمه وباسم الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد وكافة أبناء الشعب الصومالي خالص التقدير وعميق الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين على الخطوة الميمونة التي أمر بها لمساعدة الشعب الصومالي، كما عبر عن سعادته بما يقدمه الشعب السعودي بسخاء لمساعدة إخوانهم الصوماليين الذين يتضورون جوعا.
وقال إن الحملة، تعد بادرة إنسانية عظيمة ليست بمستغربة، وتعكس إنسانيته المطلقة وضمن أعماله الخيرية الجليلة التي تذكر فتشكر، ويقدمها لكل المحتاجين والفقراء ممن يعانون من الكوارث الطبيعية والمجاعة، ودائماً سباقاً لها سواء للشعب الصومالي أو لأبناء الشعوب الأخرى المتضررة.
وأضاف أن هذه المساعدات جاءت في الوقت المناسب وهي محل تقدير وشكر واهتمام سائر الصوماليين وأدخلت الفرحة والسرور في قلوبهم في ظل ظروف معيشة أليمة وقاسية تمر بها الصومال.
من جهته أكد رئيس الجالية الصومالية بالمنطقة الجنوبية عمر أحمد عبدالله، أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز هو سند الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها، وأنه خير عون وعضد في زمن الشدة، معبرا عن تقديره لحكومة المملكة والشعب السعودي نظير ما قدموه لأبناء الصومال المكلومين.
وقال "صغيرنا وكبيرنا رجالا ونساء شيبا وشبابا من أبناء الصومال تلهج ألسنتنا بالدعاء لخادم الحرمين وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز، والشعب السعودي الكريم على ما بذلوه من جهد وعطاء سخي بلا حدود"، مضيفا أن المملكة هي نبراس في دجى ظلام أصاب شعب الصومال وكشف الغمة عنهم.
كما ثمنت باكستان على المستويين الرسمي والشعبي موقف خادم الحرمين الشريفين واهتمامه الشخصي بإغاثة المنكوبين، وأعرب رئيس وزراء إقليم البنجاب شهباز شريف في حديث لـ"الوطن" عن شكره وتقديره لما أبداه خادم الحرمين الشريفين من "عطف وكرم وحرص على إغاثة المنكوبين خلال الفيضانات". وقال "جاءت المملكة كما عهدناها سباقة ليس فقط بتعبيرها عن مشاعرها تجاه إخوانها في باكستان وإنما بتقديم الدعم المادي. وعلق نائب رئيس جمعية أهل الحديث في باكستان زبير أحمد ظهير على مبادرة خادم الحرمين قائلا "السعودية هي صديق أزلي لباكستان وهي تدعم الشعب الباكستاني في كل المناسبات". وأوضح رئيس "جمعية الأخوة الإسلامية" الشيخ عنايت علي شاكر "أن الملك عبدالله أصبح في قلوب الباكستانيين جميعا. فبموجب إرشاداته الكريمة تحركت قوافل الخير لإغاثة المنكوبين وما زال الجسر الجوي السعودي مستمرا بين المملكة وباكستان، إضافة إلى الحملة التي دعا إليها لجمع التبرعات لمنكوبي الفيضانات. نسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظه ويرعاه وأن يحفظ المملكة وشعبها الكريم".
أما في اليمن فقد وصف نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية عبدالكريم الأرحبي مسيرة التعاون بين المملكة واليمن بأنها تعد أنموذجا للعلاقات العربية – العربية، معتبرا أن المملكة أسهمت بدور رائد في دعم وتعزيز مسارات التنمية في اليمن خلال العقود الثلاثة الماضية. وأشار في حديث إلى "الوطن" إلى أن محفظة مشاريع المملكة سواء المشاريع الممولة من الحكومة السعودية أو عبر الصندوق السعودي للتنمية والبنك الإسلامي للتنمية تعد من أكبر محفظات المشاريع الممولة أو التي قيد التنفيذ في قائمة الدول المانحة لليمن. واعتبر الأرحبي أن المملكة كانت الدولة الأكبر في منطقة الخليج استيعابا للعمالة اليمنية بنحو 800 ألف يمني في السوق السعودية. كما ثمن حرص المملكة ممثلة في قياداتها السياسية على توفير أجواء محفزة لتشجيع استقطاب العمالة اليمنية، وهو الدور الذي لا يزال مستمرا وتعول عليه اليمن كثيرا في الإسهام بالتسريع في اندماجها في مجلس التعاون الخليجي.
من ناحيته اعتبر وزير المالية اليمني نعمان الصهيبي أن المملكة تمثل الداعم الأكبر لليمن، وهو ما تجسده علاقات التعاون المتميزة بين اليمن والسعودية والممتدة لعقود خلت. وأشار الصهيبي إلى أن المشاريع الإنمائية الممولة من المملكة في اليمن تتركز في قطاعات البنية التحتية والخدمية كالكهرباء والطرق والصرف الصحي والصحة والتعليم وتعزيز شبكة الأمان الاجتماعي في اليمن. ولفت إلى أن محفظة مشاريع المملكة في اليمن تمثل أنموذجا للدولة المانحة الملتزمة بحقوق الجوار وهو ما يعكس طبيعة التوجهات السعودية التي يقودها خادم الحرمين وولي العهد.
أكبر المانحين
من جهته قال رئيس وحدة مشاريع الخليج في اليمن المهندس محمد المسوري إن المملكة تمثل أكبر الدول المانحة لليمن على المستوى الإقليمي والشريك التجاري الأول لليمن. وأشار إلى أن المملكة تصدرت قائمة المانحين لليمن الذين استكملوا الإيفاء بتعهداتهم المعلنة في مؤتمر لندن. وأوضح أن المنحة السعودية والبالغة أكثر من مليار دولار تم تخصيصها بالكامل في أبريل الماضي.
واستعرض رئيس وحدة مشاريع الخليج أبرز الإسهامات التي قدمتها المملكة لدعم مسارات التنمية في اليمن من قبيل تمويل تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع محطة مأرب الغازية بكلفة 100 مليون دولار، واستكمال التجهيزات الفنية والتقنية لـ 19 معهدا تقنيا وفنيا تتوزع في معظم محافظات اليمن بكلفة 50 مليون دولار، إلى جانب تنفيذ مشروع مركز القلب بتكلفة 18 مليون دولار بتمويل شخصي من الأمير سلطان بن عبدالعزيز. كما تمول المملكة أربعة مشاريع خدمية في مجالي الطرقات والكهرباء بكلفة إجمالية بلغت أكثر من 320 مليون ريال سعودي ودعم مشاريع الصندوق الاجتماعي للتنمية في مراحله الأولى والثانية والثالثة وتخصيص منحة تقدر بـ50 مليون ريال سعودي للمساهمة في تمويل مشروع تجهيز وتشغيل مستشفى عدن العام. ولفت إلى أن إجمالي المبالغ المعتمدة من قبل البنك الإسلامي للتنمية لدعم مسيرة التنمية في اليمن بلغ حتى نهاية عام 2009 حوالي 700 مليون دولار شملت المشاريع الحكومية، والمساعدات الفنية والمعونات الخاصة وعمليات تمويل التجارة الخارجية ومشاريع القطاع الخاص. واعتبر وكيل وزارة التخطيط والتعاون الدولي لقطاع الدراسات والتوقعات الاقتصادية الدكتور محمد الحاوري أن ثوابت الموقف والسياسة السعودية تجاه اليمن التي تتعاطى مع المصالح اليمنية كجزء من المصالح السعودية مثلت أرضية صلبة لعلاقات تعاون مميزة بين البلدين الشقيقين، حيث تعد المملكة الداعم التنموي الأول لليمن في المنطقة ومن أكثر المانحين تفهما وتلبية لأولويات احتياجات التنمية في اليمن".
الشعب الفلسطيني
وفي غزة المحاصرة أشادت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بدور المملكة الكبير في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني في مختلف المناطق وفي قطاع غزة، من خلال المنح والمساعدات التي تقدمها. وقال المتحدث الرسمي باسم الأونروا عدنان أبو حسنة لـ"الوطن" إن السعودية تقدم من خلال الأونروا "مساعدات كبيرة جدا ومتواصلة للشعب الفلسطيني في مختلف المواقع والقطاعات الصحية والتعليمية والإغاثية والإسكان". وأكد أن المملكة تقدم مساعداتها في ثلاثة محاور أساسية، الأول بالتزامها بتسديد حصتها في دعم ميزانية الأونروا، حيث تعتبر من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة القلائل الملتزمة بذلك. أما المحور الثاني كما يبين أبوحسنة فهو البرامج الإغاثية التي تقدمها الأونروا كتلك المقدمة مباشرة من خادم الحرمين، وأيضا من خلال الهيئات المختلفة كالحملة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني.
ويشير أبوحسنة إلى أن المحور الثالث يشمل المساعدات التي تقدمها السعودية في كل مرافق الحياة الفلسطينية بما فيها مشاريع الإسكان، حيث قدمت مساعدات لإقامة الحي السعودي جنوب قطاع غزة، والذي من المقرر أن يتم فيه بناء مئات الوحدات السكنية للأسر التي دمرت بيوتها خلال انتفاضة الأقصى، إضافة لما تقدمه المملكة من مساعدات لها علاقة بالتعليم والصحة، مشددا على أنها تقدم مساعدات كبيرة جدا يستفيد منها 860 ألف لاجئ فلسطيني في قطاع غزة. وكشف أن السعودية أصبحت اعتبارا من 1 يوليو 2010 إلى 30 يونيو 2011 رئيس اللجنة الاستشارية للأونروا التي تضم 23 عضوا وثلاثة أعضاء مراقبين، مبينا أن هذا تطور مهم جدا في دور المملكة في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني.


جانب من المساعدات السعودية ضمن الحملة الشعبية لمساعدة باكستان

السعودية وباكستان علاقات متينة بروابط دينية

الرياض تساند إسلام أباد في كوارثها ومحنها

إسلام أباد: جاسم تقي
تتمتع المملكة العربية السعودية وباكستان بعلاقات مميزة وفريدة من نوعها في العالم. تقوم هذه العلاقات على روابط الدين الإسلامي الحنيف. فالباكستانيون يرتبطون بروابط روحية خاصة بالمملكة نظرا لأنها مهبط الوحي وأرض الرسالات والحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة. بالمثل تولي المملكة أهمية خاصة لباكستان، لأنها ثاني أكبر دولة إسلامية في العالم بعد ماليزيا ولكونها العمق الاستراتيجي للجزيرة العربية والخليج العربي.
علاقات فريدة
العلاقات الثنائية فريدة، لأنها قوية على المستويين الشعبي والرسمي. فباكستان تنظر لشعب المملكة بقدسية خاصة بفعل انتماء مختلف القبائل السعودية بصورة أو أخرى للرسول صلى الله عليه وسلم وآل البيت والصحابة. أما على المستوى الرسمي فالقيادة السعودية تؤدي خدمات جليلة لقضايا الإسلام والمسلمين وتولي أهمية خاصة بتوسيع الحرمين الشريفين وخدمة الحجاج الذين يتوافدون على هذه الأرض المقدسة من كافة أنحاء المعمورة.
أما بالنسبة للسعودية فعلاقاتها مع الشعب الباكستاني قوية جدا بفعل أواصر المحبة والألفة التي تطورت مع مرور الزمن وأصبحت راسخة. أما على المستوى الرسمي فقد دعمت المملكة باكستان خلال الحروب والنكبات بسخاء منقطع النظير لا يمكن لحكومة وشعب باكستان نسيانه مطلقا.
في ضوء ذلك يتمتع البلدان بعلاقات ممتازة في كافة الميادين السياسية والاقتصادية والثقافية والتجارية والأمنية والإستراتيجية.
مواقف مشرفة للمملكة
المملكة وباكستان في طليعة الدول المؤسسة لمنظمة التعاون الإسلامي. فمن ذلك المنطلق أيدت المملكة باكستان في ساعات حرجة من تاريخها خلال حربي 1965 و 1971. كما أيدت قضية كشمير المحورية. خلال الغزو السوفيتي لأفغانستان (1979-1989) ساعدت المملكة باكستان في وقت كانت فيه الدولة الأمامية التي وقفت أمام التوسع الشيوعي وساهمت أيضا في إغاثة حوالي 3 ملايين لاجئ أفغاني نزحوا لباكستان إثر الغزو السوفيتي.
عند الغزو العراقي للكويت ولجوء النظام العراقي السابق لقصف أهداف حيوية في المملكة سارعت باكستان بإرسال قوات عسكرية لحماية المملكة كما ساهمت في تحرير دولة الكويت.
لعل من أبرز مواقف دعم المملكة لباكستان هو موقفها بعد التفجيرات النووية الباكستانية في مايو 1998. فقد فرض حظر اقتصادي على باكستان وكادت تنهار اقتصاديا لولا تزويد السعودية لها باحتياجاتها من النفط الخام.
كانت المملكة أول من استجاب لإغاثة منكوبي الزلزال المدمر عام 2005 حيث أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، بجسر جوي من مساعدات شتى ضخمة ساهمت في إغاثة وإعادة تأهيل المنكوبين وإعادة إعمار المناطق المنكوبة حيث ما زال العمل جاريا بها حتى يومنا هذا.
استمرت المساعدات السعودية لباكستان بنفس القوة خلال فيضانات 2010 و 2011 مما يعكس مدى قوة العلاقات.
تبادل الزيارات
تتسم العلاقات بتبادل الزيارات على أعلى المستويات. ففي 1-2 فبراير 2006 زار خادم الحرمين الشريفين باكستان.
وقع البلدان خلال الزيارة على خمس اتفاقيات حول المشاورات السياسية وتفادي الازدواج الضريبي والتعاون في مجال العلوم والتقنية والتعاون في مجال التعليم الفني والتدريب المهني. أطرت تلك الاتفاقيات سبل التعاون بين البلدين وتساهم حتى يومنا هذا في تطويرها.
في ألآونة الأخيرة زار العديد من المسؤولين الباكستانيين المملكة لاسيما وزير الداخلية رحمن ملك ووزيرة الإعلام الدكتورة فردوس عاشق أعوان ووزيرة الخارجية حنا رباني كهر. مهدت تلك الزيارات لزيارة رئيس الجمهورية آصف علي زرداري وزيارة رئيس الوزراء سيد يوسف رضا جيلاني. كما تقرر أن يزور وفد سعودي على مستوى عال باكستان للنظر في تغطية احتياجاتها في إغاثة منكوبي الفيضانات وبتوجيهات خاصة من خادم الحرمين الشريفين.


الملك عبدالله بن عبدالعزيز والأمير سعود الفيصل لدى مشاركتهما في حوار الأديان

خادم الحرمين الشريفين.. داعي المحبة والسلام

الرياض: عمر الزبيدي، ياسر باعامر، واس
حمل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز هم الدعوة إلى السلام، وسعى حثيثاً إلى تأسيس حوار بين أتباع الديانات والحضارات والثقافات يضمن إحلال الوئام بدلاً من الصراع، ويتوجه للقواسم المشتركة التي تجمع بين أتباع الديانات كالإيمان بالله والمبادئ النبيلة والأخلاق العالية.
وكان لدعوته للحوار بين أتباع الأديان والثقافات المعاصرة والحضارات، التي تجسدت في المؤتمر العالمي للحوار المنعقد في العاصمة الإسبانية مدريد "يوليو 2008"؛ الأثر الكبير في تخليد اسمه في التاريخ المعاصر كأحد أبرز دعاة السلام والحوار وصناع التاريخ.
وتوجت جهود خادم الحرمين الشريفين في التأسيس لحوار عالمي بين أتباع الديانات والحضارات والثقافات بعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا عاليَ المستوى للحوار بين أتباع الديانات في الفترة من "12 - 13 نوفمبر" بناءً على دعوة خادم الحرمين الشريفين للجمعية وفقا لما تضمنه إعلان مدريد الصادر عن المؤتمر العالمي للحوار بين أتباع الرسالات الإلهية والثقافات الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في مدريد خلال المدة من 13 - 15 / 7 / 1429 بدعوة ورعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين.
وكان المؤتمرالعالمي للحوار قد أوصى في إعلان مدريد بدعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى تأييد النتائج التي توصل إليها هذا المؤتمر والاستفادة منها في دفع الحوار بين أتباع الديانات والحضارات والثقافات من خلال عقد دورة خاصة للحوار. وعبر المشاركون في المؤتمر عن الأمل في أن يبذل خادم الحرمين الشريفين مساعيه في عقدها في أقرب فرصة ممكنة.
وجاء اجتماع الأمم المتحدة عالي المستوى للحوار بين أتباع الأديان والثقافات والحضارات ليجسد أمال وتطلعات خادم الحرمين الشريفين ومسعاه النبيل والرائد لتحقيق التفاهم والتعاون بين الأمم التي تجتمع على مبادئ كبرى وتشترك في قيم عظمى.
ورعى خادم الحرمين الشريفين "13 رجب 1429" بحضور الملك خوان كارلوس ملك مملكة إسبانيا، حفل افتتاح أعمال المؤتمر العالمي للحوار الذي نظتمه رابطة العالم الإسلامي على مدى ثلاثة أيام واستصافته مملكة إسبانيا في العاصمة مدريد.
وقال خادم الحرمين الشريفين في كلمته خلال حفل الافتتاح مخاطبا المشاركين في المؤتمر "جئتكم من مهوى قلوب المسلمين، من بلاد الحرمين الشريفين حاملا معي رسالة من الأمة الإسلامية، ممثلة في علمائها ومفكريها الذين اجتمعوا مؤخرا في رحاب بيت الله الحرام، رسالة تعلن أن الإسلام هو دين الاعتدال والوسطية والتسامح، رسالة تدعو إلى الحوار البناء بين أتباع الأديان، رسالة تبشر الإنسانية بفتح صفحة جديدة يحل فيها الوئام بإذن الله محل الصراع".
وأضاف "إننا جميعا نؤمن برب واحد، بعث الرسل لخير البشرية في الدنيا والآخرة واقتضت حكمته سبحانه أن يختلف الناس في أديانهم، ولو شاء لجمع البشر على دين واحد، ونحن نجتمع اليوم لنؤكد أن الأديان التي أرادها الله لإسعاد البشر يجب أن تكون سبباً لسعادتهم".
وأردف "لذلك علينا إن نعلن للعالم أن الاختلاف لا ينبغي أن يؤدي إلى النزاع والصراع، ونقول إن المآسي التي مرت في تاريخ البشر لم تكن بسبب الأديان، ولكن بسبب التطرف الذي ابتلي به بعض أتباع كل دين سماوي، وكل عقيدة سياسية".
وأضاف الملك "لقد فشلت معظم الحوارات في الماضي لأنها تحولت إلى تراشق يركز على الفوارق ويضخمها، وهذا مجهود عقيم يزيد التوترات ولا يخفف من حدتها، أو لأنها حاولت صهر الأديان والمذاهب بحجة التقريب بينها وهذا بدوره مجهود عقيم فأصحاب كل دين مقتنعون بعقيدتهم ولا يقبلون عنها بديلا، وإذا كنا نريد لهذا اللقاء التاريخي أن ينجح فلا بد أن نتوجه إلى القواسم المشتركة التي تجمع بيننا، وهي الإيمان العميق بالله والمبادئ النبيلة والأخلاق العالية التي تمثل جوهر الديانات".
وقال "إن الإنسان قد يكون سبباً في تدمير هذا الكوكب بكل مافيه، وهو قادر أيضاً على جعله واحة سلام واطمئنان يتعايش فيه أتباع الأديان والمذاهب والفلسفات، ويتعاون الناس فيه مع بعضهم بعضاً باحترام، ويواجهون المشاكل بالحوارلا بالعنف". وأضاف" إن هذا الإنسان قادر بعون الله على أن يهزم الكراهية بالمحبة، والتعصب بالتسامح، وأن يجعل جميع البشر يتمتعون بالكرامة التي هي تكريم من الرب - جلّ شأنه - لبني آدم أجمعين".
ودعا خادم الحرمين الشريفين في ختام كلمته إلى أن يكون الحوار مناصرة للإيمان في وجه الإلحاد، والفضيلة في مواجهة الرذيلة، والعدالة في مواجهة الظلم، والسلام في مواجهة الصراعات والحروب، والأخوة البشرية في مواجهة العنصرية.
وأجمع عدد من الشخصيات المشاركة في المؤتمر العالمي للحوار على أن خادم الحرمين الشريفين رسم في كلمته الضافية والجامعة التي افتتح بها المؤتمر العالمي للحوار في مدريد الطريق لسير أعمال المؤتمر، حينما أكد على أن نجاح هذا اللقاء التاريخي يكمن في توجه الحوارنحو القواسم المشتركة التي تجمع بين الأديان السماوية وهي الإيمان العميق بالله والمبادىء النبيلة والأخلاق العالية التي تمثل جوهر تلك الديانات.
وأشادوا بالرسائل التي حملتها رسالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز التي يتطلع من خلالها إلى رؤية عالم يسوده الأمن والسلام والتعايش السلمي بين بني البشر في مختلف أصقاع الأرض.
وجاءت دعوة خادم الحرمين الشريفين إلى الحوار لتبرز وتؤكد مسعاه النبيل في هذا الاتجاه وذلك حين استقبل في قصره بالرياض المشاركين في المنتدى السادس لحوار الحضارات بين اليابان والعالم الإسلامي الذي عقد في الرياض خلال الفترة من "15 - 17 / 3 / 1429" حيث قال "قد سنحت لي هذه الفرصة لأطلعكم على ما يجول في خاطري وأرجو منكم أن تصغوا لهذه الكلمات القصيرة لأقتبس منكم المشورة، فأنا أتأمل منذ سنتين الأزمة التي تعيشها البشرية جمعاء في وقتنا الحاضر أزمة أخلت بموازين العقل والأخلاق وجوهر الإنسانية فقد افتقدنا الصدق وافتقدنا الأخلاق وافتقدنا الوفاء وافتقدنا الإخلاص لأدياننا وللإنسانية كما أن الإلحاد بالرب عز وجل قد كثر وتفشى وهو أمرلا تجيزه الأديان السماوية لا يجيزه القرآن ولا التوراة ولا الإنجيل كذلك لمست من أصدقائنا في كثير من الدول أن الأسرة و(الأسرية) تفككت في أيامنا هذه. والأسرية أنتم أعلم بأهمية وخطر تفككها فأعزما عند الإنسان هم أبناؤه فكيف إذا انصرف الشاب أو الشابة عن أبيه وأمه وانغمس في مسائل لا تتقبلها الأخلاق ولا العقيدة، ولا يرضاها قبل ذلك كله الرب عز وجل".
وأضاف "وتبلور في ذهني أن أطلب من ممثلي أتباع الأديان السماوية الاجتماع كإخوة يشتركون في إيمانهم وإخلاصهم لكل الأديان، وتوجههم إلى رب واحد للنظر في إنقاذ البشرية مما هي فيه. وعرضت الأمر على علمائنا في المملكة العربية السعودية ؛ ورحبوا بها ولله الحمد "
وكان المؤتمرالإسلامي العالمي للحوار الذي عقد في مكة المكرمة اعتمد الدعوة التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الرسالات الإلهية والحضارات والثقافات.
وقال خادم الحرمين الشريفين في كلمته أمام المؤتمر مخاطباً المشاركين"إنكم تجتمعون اليوم لتقولوا للعالم من حولنا، وباعتزاز أكرمنا الله به، إننا صوت عدل، وقيم إنسانية أخلاقية، وإننا صوت تعايش وحوارعاقل وعادل، صوت حكمة وموعظة وجدال بالتي هي أحسن تلبية لقوله تعالى (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن)".
وأضاف "ما أعظم قدرهذه الأمة، وما أصعب تحدياتها في زمن تداعى الأعداء من أهل الغلو والتطرف من أبنائها وغيرهم على عدل منهجها تداعوا بعدوانية سافرة، استهدفت سماحة الإسلام وعدله وغاياته السامية، ولهذا جاءت دعوة أخيكم لمواجهة تحديات الانغلاق، والجهل، وضيق الأفق، ليستوعب العالم مفاهيم وآفاق رسالة الإسلام الخيرة دون عداوة واستعداء ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)".
ورسم خادم الحرمين الشريفين الطريق للحوار مع أتباع الرسالات الإلهية والحضارات والثقافات وحددها في القيم المشتركة التي دعت إليها الرسالات الإلهية، التي أنزلت من الرب ـ عز وجل ـ لما فيه خيرالإنسان والحفاظ على كرامته، وتعزيز قيم الأخلاق، والتعاملات التي لا تستقيم والخداع، وتنبذ الخيانة، وتنفر من الجريمة، وتحارب الإرهاب، وتحتقر الكذب وتؤسس لمكارم الأخلاق والصدق والأمانة والعدل.
وكان من أبرز القرارات التي توصل إليها المشاركون في المؤتمر الإسلامي العالمي للحوار إنشاء مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي للتواصل بين الحضارات؛ بهدف إشاعة ثقافة الحوار، وتدريب وتنمية مهاراته وفق أسس علمية دقيقة. وإنشاء جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للحوار الحضاري، ومنحها للشخصيات والهيئات العالمية التي تسهم في تطويرالحوار وتحقيق أهدافه.
وقال في حديث لصحيفة "لاروببليكا" الإيطالية "إننا جزء من هذا العالم نتأثر به ونؤثر فيه. كما إننا أصحاب رسالة وتراث حضاري عريق، وديننا يحثنا على الحوار والتعاون والتعايش السلمي وإشاعة المحبة والسلام والوئام والقيم الفاضلة بين البشرية. وتفاؤلنا مرده الصدى الإيجابي الواسع الذي حظيت به الدعوة للحوار سواء على صعيد العالم الإسلامي أو على صعيد مختلف أصحاب الديانات والثقافات في شتى أرجاء العالم".
وأضاف "إن الحل لإزالة الريبة والشكوك بين الجميع يكمن بالدرجة الأولى في تأسيس مبدأ التحاور فيما بيننا، وثانيا الانطلاق من مبدأ المشترك الإنساني النابع من جوهر الرسالات السماوية والمعتقدات والثقافات التي تدعو جميعها إلى الخير بكل صوره وأشكاله، وتنبذ الشر بكافة عناصره. وسوف نلمس حينها أن ما يجمعنا من قيم ومبادئ أكثر مما يفرقنا، والاختلافات بين الثقافات والمجتمعات أمر طبيعي، ومن سنن الكون، إلا أن قوى التطرف والبغي والضلال عادة ما تسعى إلى تضخيمها واستغلالها لبث الفرقة وإثارة النزاعات والحروب وخلق حالة الفوضى، لذلك نجدها دائما تصاب بالذعر والهلع عندما تستشعر نزوع البشرية إلى الحوار والتفاهم عوضا عن الصدام والتناحر، لأنها تدرك جيدا أن الحوار هو السبيل الفعال لإجهاض مخططاتهم الشريرة التي تتنافى وجميع الديانات والمعتقدات الإنسانية والفطرة الإنسانية السليمة".
وأكد خادم الحرمين الشريفين تبني المملكة لخطاب يقوم على الحوار والتسامح وقال حفظه الله في كلمته في افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة الخامسة لمجلس الشورى "ربيع الأول 1431": انطلاقاً من مبادئ ديننا الإسلامي الحنيف ومن الموقع الذي تمثله المملكة في العالمين الإسلامي والعربي واصلنا السعي في تبني مشروع خطاب إسلامي يقوم على الحوار والتسامح وتقريب وجهات النظر وإزالة سوء الفهم ونبذ مظاهر الخلاف والعداء والكراهية بين أتباع الأديان والثقافات المختلفة عن طريق برنامج الحوار بين أتباع المذاهب والأديان الذي اكتسب بعداً دولياً ونحن عاقدون العزم على الاستمرار في هذه الجهود.
وخلال السنوات الماضية ظل خادم الحرمين الشريفين يدعو في مناسبات عدة ومنابر متنوعة إلى إحلال السلام محل النزاعات والصراعات, واتخاذ الحوار منهجا لتقريب المسافات بين أتباع الرسالات الإلهية والثقافات والحضارات.
وتبرز في هذا السياق مبادرته للسلام في الشرق الأوسط التي أقرتها القمة العربية في بيروت عام 2002 وأصبحت تعرف بالمبادرة العربية للسلام.
وفي إطار حرص المملكة على تكريس دور منظمة الأمم المتحدة وتعزيز التعاون الدولي شارك خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - عندما كان وليا للعهد - في سبتمبر عام 2000 أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة دول العالم وممثليهم في قمة الألفية للأمم المتحدة التي نظمتها الأمم المتحدة بمقرها في نيويورك.
وألقى خادم الحرمين الشريفين كلمة أمام قادة دول العالم ورؤساء وفودها جاء من ضمنها "لقد نص الميثاق على ممارسة التسامح وحسن الجوار ولنا أن نتساءل أين نحن من ذلك"، وقال "أين نحن مما نص عليه الميثاق من صون حقوق الإنسان الأساسية"، وأضاف "إن حقوق الإنسان كما نفهمها نحن المسلمين هي هبة من الخالق لا يملك أحد حق مصادرتها أو سلبها وليست شهادة حسن سلوك يقدمها بعض البشر لبعض من زاوية ادعاء خاطئ لتفوق أخلاقي على الآخرين. إن هذه الحقوق والمبادئ توجد في أعماق كل الحضارات الإنسانية ولا يصح النظر إليها بمعزل عن الحضارة التي نشأت منها كما أنه من الصعب أن نفرض على إنسان أو مجتمع مفاهيم ترفضها معتقداته ومبادئه وأخلاقه" .
وفي شعبان 1422 كانت لخادم الحرمين الشريفين دعوة خلال ندوة صورة الإسلام في الإعلام المعاصر التي نظمتها رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة حيث قال "إن المملكة العربية السعودية تدعو إلى الحوار والتفاهم والتعاون بين مختلف الشعوب والحضارات وتتطلع إلى أن تقوم رابطة العالم الإسلامي بالتهيئة لبرنامج عالمي حول الحوار بين الحضارات والتعايش بين الثقافات والتواصل بين الشعوب وذلك وفق القواعد الإسلامية التي سجل التاريخ عظمتها في التفاهم والتعاون بين الأمم وسجل للمسلمين مآثر حضارية نقلت إلى الإنسانية معاني السلام والمحبة والتواد والتواصل والتعاون من أجل الإنسان الذي كرمه الله تعالى".
وفي كلمته خلال استقباله رؤساء بعثات الحج عام 1428 قال خادم الحرمين الشريفين "إن الأديان السماوية وما أنزل على سيدنا إبراهيم من حنيفية سمحاء تجتمع على مبادئ كبرى وتشترك في قيم عظمى تشكل في مجموعها مفهوم الإنسانية، وتميز الإنسان عن غيره من المخلوقات. مبادئ الصدق، والأمانة والتسامح، والتكافل، والمساواة، وكرامة الإنسان، والحرص على تلك اللبنة الأساس لكل مجتمع ألا وهي الأسرة؛ فبدون الحرص على تماسك الأسرة والمحبة والاحترام وروح التضحية بين أفرادها ؛ فلن يكون هناك مجتمع متماسك ، ولفقدنا ذلك الخيط الذي يربط أوصال المجتمع".
وركز على ما يجمع الأديان والمعتقدات والثقافات حيث قال "أدعوكم، وأدعو كل من تصل إليه كلماتي هذه، أيا كان أن نتذكر ما يجمع بين الأديان والمعتقدات والثقافات، وأن نؤكد على ما هو مشترك، وأن نتمسك بمفاهيم الأخلاق والأسرة، وأن نعود إلى الرب عز وجل. فبهذا نتجاوز خلافاتنا، ونقرب المسافات بيننا، ونصنع سوية عالماً يسوده السلام والتفاهم، ويصبح التقدم والرخاء غرساً نقطف ثماره جميعنا". وكان تشجيع خادم الحرمين الشريفين للحوار بين الحضارات قد فتح للمنظمات الإسلامية نافذة واسعة للدفاع عن أمة الإسلام وثوابتها العظيمة.
وفي الرابع عشر من شوال هذا العام 1432 وافق مجلس الوزراء على تفويض صاحب السمو الملكي وزير الخارجية - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب الإسباني والنمساوي والدول الأخرى والمنظمات الدولية التي تقتضي المصلحة التباحث معها في شأن مشروع اتفاقية تأسيس مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات والتوقيع عليها في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.


خادم الحرمين بعد وضع حجر أساس توسعة المسجد الحرام من الجهة الشمالية

عهد الملك عبدالله.. يشهد توسعة تاريخية للمسجد الحرام

مكة المكرمة: علي العميري
يواصل 20 ألف عامل ليل نهار العمل على إنجاز أكبر توسعة في تاريخ المسجد الحرام التي وضع حجر أساسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في الثلث الأخير من شهر رمضان الماضي.
وبين الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ صالح الحصين أن توسعة الحرم الشريف تعتبر أعظم توسعة جرت في التاريخ، مشيرا إلى أن المشروع مر بعدة مراحل حيث قدمت التصاميم الأولى وكانت على نهج التوسعات السابقة، وكانت مستنسخة من التصاميم التي وضعت قبل خمسين سنة، لافتا أن خادم الحرمين الشريفين رأى بثاقب بصيرته أن مدة 50 سنة وجدت فيها ثروة من التراكم المعرفي والتقدم في التقنيات وتطور الأفكار في مجال العمارة، حيث حرص على وجوب الانتفاع في كل هذه الأمور في المشروع، ووجه بتأليف فريق فني من أفاضل أساتذة العمارة والإنشاء في جامعات المملكة وتمكن الفريق خلال مدة قصيرة من جمع كم هائل من المعلومات واطلع على كل التقنيات واتصل بأكثر مراكز الفكر تقدماً واستقطب مجموعة كبيرة من اقتراحات التصاميم من جامعات المملكة ومن كبار المكاتب الهندسية فيها ومن كبار المكاتب الهندسية في العالم.
وبين الحصين أن الفريق الفني توصل إلى تصميم متميز عن التصميم السابق حيث حرص الفريق الفني على الانتفاع بالأفكار الحديثة في العمارة وعلى ترسيخ والأخذ بأعلى معايير الاستدامة وصداقة المشروع للبيئة، وقال "نعرف أن الاستدامة وصداقة المشروع المعماري للبيئة هي قضية العصر وإليه يتجه اهتمام العالم وتوضع له أوزان رقمية عالية عند تقييم المشروعات، مبينا أنه روعي في المشروع أعلى معايير السلامة، مشيرا إلى أن الفريق ابتكر حلولاً ذكية للإدارة والتشغيل والصيانة وإدارة الحشود لم يسبق لها مثال.
وأكد الرئيس العام أن خادم الحرمين الشريفين وجه بأن يكون تنفيذ المشروع متطابقا مع التصميم الذي انتهت إليه اللجنة الفنية ويحافظ على الأفكار التي حرص الفريق الفني على ترسيخها في هذا المشروع الذي سيكون موضع فخر للمسلمين.
الاهتمام بالحرمين
من جهته، أكد نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور محمد الخزيم أن المملكة منذ تأسيسها على يد الموحد الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ قامت على هدي الكتاب والسنة، وسارت على هذا النهج في عهد أبنائه الملوك من بعده - رحمهم الله جميعاً- ووصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - الذي يؤكد في كل مناسبة على التمسك بهذا النهج القويم، الذي ينطلق من تقدير عظم المسؤولية الملقاة على عاتق المملكة وقيادتها وأبنائها باعتبارها مهبط الوحي ومنطلق الرسالة وفيها قبلة المسلمين.
وبين الخزيم أن خادم الحرمين الشريفين منذ تسلمه مقاليد الحكم ركز على ما قامت عليه هذه الدولة المباركة من استمرار المحافظة على ثوابت الدين ومبادئه ثم سعى بعد ذلك إلى بناء الإنسان السعودي والاستثمار فيه بوصفه اللبنة الأولى في نهضة المجتمع ورقيه.
وأضاف ظلت أرض الحرمين الشريفين رمز الإيمان ومعقل الإسلام ومهوى أفئدة المسلمين إليها يحجون وفي رحابها يتزودون بخير زاد والمسلمون في كل مكان يتمنون أن يطؤوا أرضها، ويرتووا من ماء زمزم. فبيت الله الحرام، والمسجد النبوي الشريف قيمة عظيمة القدر، يعرفها المسلمون، ويؤمنون بها، ويتجهون إليها، مشيرا إلى أن توسعة وعمارة الحرمين الشريفين كانتا حلماً ضخماً وتحقق بفضل الله أولاً، ثم بحرص خادم الحرمين الشريفين على أن يوفر للمسلمين تأدية المناسك بيسر وسهوله وطمأنينة وأمن وأمان.
ومضى الخزيم: في المسجد الحرام والمسجد النبوي سجل ذهبي حافل يسطع بنور الإنجازات المتوالية والمميزة والرائدة بدءاً من توسعة المسعى الذي ارتفعت طاقته الاستيعابية من 44 ألف ساعٍٍ في الساعة إلى 118 ألف ساعٍٍ في الساعة مما سهل على الحجاج والمعتمرين إكمال مناسكهم، ثم ارتبط بهذه التوسعة دراسة توسعة المطاف والأمر بتكييف كامل المسجد الحرام التي نتوقع ظهور ثمار هذين المشروعين المباركين قريبا تسهيلا وتيسيرا للمسلمين ثم افتتاحه لمشروع سقيا زمزم الذي وفر هذا الماء المبارك بأسلوب تقني متطور. وفي المسجد النبوي الشريف أمر بمشاريع يتبع بعضها بعضاً فقد أمر بتوسعة ساحات المسجد النبوي الشريف الشرقية وأمر بإقامة 250 مظلة شمسية في ساحات المسجد النبوي تقي المصلين حرارة الشمس وتريحهم إذا نزل المطر وتحميهم من الانزلاق والسقوط تغطي مساحة 143 ألف متر مربع من الساحات المحيطة بالمسجد النبوي من جهاته الأربع.
مشروع القرن
وأشار نائب الرئيس العام إلى أن خادم الحرمين الشريفين بنظره الثاقب وحكمته المعهودة لما رأى زيادة أعداد قاصدي المسجد الحرام أمر بإزالة المباني في الجهة الشمالية من المسجد الحرام التي تقدر مساحتها بقرابة 400 م2، ثم أمر بتوسعة المسجد الحرام من الجهة الشمالية بعد إزالة المباني وتسوية الموقع، مؤكدا أن مشروع توسعة الملك عبدالله للمسجد الحرام تعتبر مشروع القرن ويشمل أحدث وأرقى النظم الكهربائية والميكانيكية، وتقع توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتوسعة المسجد الحرام في الناحية الشمالية منه على مساحة تقدر بقرابة 400 م 2 تشمل مباني التوسعة والساحات المحيطة بها والجسور المعدة لتفريغ الحشود ترتبط بمصاطب متدرجة وتلبي التوسعة كافة الاحتياجات والتجهيزات والخدمات التي يتطلبها الزائر مثل نوافير الشرب والأنظمة الحديثة للتخلص من النفايات وأنظمة المراقبة الأمنية، كما تشتمل التوسعة تظليل الساحات الشمالية وترتبط هذه التوسعة بالتوسعة السعودية الأولى والمسعى من خلال جسور متعددة لإيجاد التواصل الحركي المأمون من حيث تنظيم حركة الحشود وستؤمن منظومة متكاملة من عناصر الحركة الرأسية حيث تشمل سلالم متحركة وثابتة ومصاعد قد روعي فيها أدق معايير الاستدامة من خلال توفير استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية بحيث تم اعتماد أفضل أنظمـة التكييف والإضاءة التي تراعي ذلك وسوف تستوعب التوسعة بعد اكتمالها أكثر من مليون ومئتي ألف مصل تقريبا.
توسعة المطاف
في المقابل جاءت فكرة مشروع توسعة المطاف الذي تولت دراسته هندسياً جامعة أم القرى ووافق عليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أواخر شهر رمضان بالحرم الشريف، من خلال تطوير عمارة المسجد الحرام مع المحافظة على الصورة البصرية المميزة للمسجد الحرام، عبر تعامل مرن مع أرضية المطاف في المسجد الحرام وربطها مع الرواق العباسي بميل خفيف مع الحفاظ على صبغتها التاريخية، وإنشاء رواق سعودي محاذٍ له.
ويأتي الهدف من إنشاء الرواق السعودي وتوسعة المطاف والمسعى إلى زيادة استيعاب الأعداد الغفيرة التي تتوافد إلى المسجد الحرام خصوصا في أوقات الحج والعمرة، في الوقت الذي كان فيه الرواق العباسي تمارس فيه بعض الأمور الإدارية والمالية وتوزيع الصدقات والمبرات، وحلقات الوعظ والإرشاد والتعليم في الوقت الذي يعتبر فيه مكاناً مظللاً للصلاة.
إلى ذلك، أكد مدير جامعة أم القرى، الدكتور بكري بن معتوق عساس أن المشروع تمثل في تطوير المسعى لتصل طاقته الاستيعابية إلى 108 آلاف ساع في الساعة، وقال "وهو الأمر الذي دعا إلى العمل على زيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف فبات من الضروري التخطيط لمنظومة بفكر علمي مدروس ورؤية استراتيجية عالية المستوى".
وأشار عساس إلى أن أفكار المشروع جاءت لتتمحور حول إنشاء رواق سعودي جديد خال من الأعمدة مع تعزيز الطواف بصحن المطاف من خلال إعادة التعامل مع صحن المطاف والرواق المحيط بها إلى جانب ربط جميع الأدوار المخصصة كمساحات للمطاف بنفس مستوياتها من المسعى بما يسمح بالتوازن في حركة الطائفين والمعتمرين بجميع الأدوار.
وبين عساس أنه جرى تخصيص مسطحات بدور الميزانين المضاف بالدور الأول لطواف عربات كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لتتسع لنحو 6 آلاف طائف في الساعة، كما خصصت مسطحات لصلاة سنة الطواف وربطها بالمسعى من الجهة الشرقية من خلال جسور ربط لمستوى حركة العربات المضاف مع المستوى المماثل له بالمسعى الجديد. مؤكدا أن التصور الجديد سيساعد على رفع طاقة المطاف من 50 ألفا في الساعة حالياً إلى ما يقارب 108 آلاف في الساعة.
وأشار إلى أنه جرى تدعيم تلك المسطحات الجديدة والمضافة بمسارات حركة تعزز من كفاءة حركة الدخول والخروج للطائفين، فمنها ما يعمل على الوصول المباشر من خلال جسور مرتبطة بساحات تجمع جرى توفيرها وتهيئتها على مسافات مناسبة بعيدة عن مداخل الحرم وساحاته، وذلك لتخفيف العبء عنها وتسهيل عمليات الإخلاء السريع والوصول غير المباشر عبر ممرات ما بين مسطحات الصلاة في الدورين الأول والثاني.
ولفت عساس أن المشروع يحافظ على الصورة البصرية المميزة للمسجد الحرام، لافتا الانتباه إلى أن التصور يحقق غاية أكبر وأشمل تتطلع إلى إمكان إحداث توسعات مستقبلية لعمارة المسجد الحرام ليتسع لأعداد كبيرة من الطائفين والمصلين، مؤكدا أن الحل المقترح "يرتبط ارتباطا مباشرا بالتوسعة الشمالية المباركة التي وضع حجر الأساس لها خادم الحرمين الشريفين".
زيادة الطاقة الاستيعابية
من جانبه، أشار مدير عام مشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف الدكتور أمجد بن عبدالرحمن مغربي إلى أن التصورات الهندسية لمشروع توسعة المطاف ركزت على زيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف بفكر علمي مدروس ورؤية استراتيجية عالية المستوى حيث تم التوصل لرفع طاقة المطاف من 50 ألف طائف في الساعة – كما هو بالوضع الراهن- إلى ما يقارب 108 آلاف طائف بالساعة وفق التصور المقترح.
وأوضح مغربي أنه منذ اليوم الأول من المشروع أكد وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري على أهمية أن تعكس الحلول المقترحة رؤية القيادة الرشيدة لخدمة مرتادي بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين وزوار وتساهم في رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف مع التأكيد على دراسة كافة الجوانب الهندسية والتقنية المتعلقة بالمشروع مزجيا شكره لفرق العمل المتميزة التي شملت العديد من الخبرات المحلية والعالمية في التخصصات المعمارية والهندسية ومجالات الإنشاء وحركة الحشود والتقنيات والأنظمة وأثنى على جهودهم المتميزة بهذا المشروع مشيدا بالدور الكبير والتضحيات التي قدمها أعضاء الفريق بالمشروع، وهم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، عميد معهد خادم الحرمين سابقا الدكتور ثامر بن حمدان الحربي، وعميد كلية الهندسة والعمارة الإسلامية الدكتور حمزة بن أحمد غلمان، ووكيل الكلية للتطوير الجامعي وخدمة المجتمع الدكتور عبدالغني بن حسن منور، وأعضاء الفريق، رئيس قسم العمارة الإسلامية سابقا، الدكتور طلال بن حسن حمادي، والدكتور عبدالحميد بن أحمد البس، والدكتور وليد فؤاد عمر، والدكتور أحمد بن حسن بكار.
اختلاف التنشئة
إلى ذلك، قال أستاذ الحضارة الإسلامية بجامعة أم القرى، الدكتور عدنان محمد الحارثي: اختلاف النصوص التاريخية في تحديد زمن نشأة الأروقة في المسجد الحرام حيث بعضها يذكر أن عمارة الأروقة لم تظهر إلا في زمن الخليفة الراشد عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ وقال "فالبلاذري عندما يتحدث عن عمارته رضي الله عنه للمسجد الحرام يقول (ويقال إن عثمان أول من اتخذ للمسجد أروقة)، ويؤكد هذا الأمر إبراهيم الماموني فيقول (وزيادة أمير المؤمنين عثمان ـ رضي الله عنه ـ في سنة ست وعشرين من الهجرة فابتاع منازل الناس ووسع بها المسجد وعمره وجعل له أروقة فكان ـ رضي الله عنه ـ أول من اتخذ الأروقة للمسجد الحرام وقد مال إلى هذا الرأي عدد من المؤرخين)".
أما المصادر المكية المبكرة فإنها تشير إلى أن اتخاذ الأروقة في عمارة المسجد الحرام لم يكن إلا في عمارة عبدالله بن الزبير ـ رضي الله عنه ـ إذ إن الأزرقي عندما تحدث عن عمارة عثمان بن عفان لم يشر إلى اتخاذ الأروقة في توسعته للمسجد الحرام، وهو ما نص عليه الفاكهي صراحة بقوله (وقال بعض المكيين كان المسجد الحرام على ما جعله عليه عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ بحائط قصير غير مسقوف وإنما يجلس الناس في المسجد بالغداة والعشي يتبعون الأفياء فإذا قلص الظل قامت المجالس، وهذا النص ذكره الأزرقي في مبدأ حديثه عن عمارة عبدالله بن الزبير دون الإشارة إلى عثمان بن عفان ـ رضي الله عنهما ـ بل إنه ينقل عن جده ما يفيد بأن ابن الزبير سقف المسجد، وأنه كان لا يدري هل سقفه كله أم بعضه فاستخدام التسقيف والأعمدة في هذه العمارة يشير بوضوح إلى ظهور الأروقة في المسجد الحرام منذ عمارة ابن الزبير رضي الله عنه.
وأشار الدكتور الحارثي إلى أن المعطيات التي توفرها المصادر التاريخية عن هذه العمارة والعمارات الأموية التي جاءت بعده (عمارة عبدالملك بن مروان وعمارة ابنه الوليد) لا تمكن من تقديم تحديد دقيق عن عدد الصفوف في هذا الرواق وإن كان من المرجح أنها لا تزيد على صف واحد مثلما كانت عليه عمارة أبي جعفر المنصور للمسجد الحرام سنة 138/755، التي شملت توسعة للمسجد الحرام من ضلعه الغربي ومعظم الضلع الشمالي، وبني للمسجد الحرام رواق يتكون من صف واحد من الأعمدة المطلة على صحن المسجد الحرام.
وبين أستاذ الحضارة الإسلامية أن عمارة المهدي العباسي جرت على مرحلتين الأولى سنة 161/777 والأخرى سنة 164/780 وفيها أصبح عدد صفوف الأروقة 3، ولم يتغير عدد الصفوف على الرغم من أنه أضيفت للمسجد الحرام توسعتان أخريان، وكل من هاتين التوسعتين كانت عبارة عن إضافة مساحة جزئية ملتصقة بأحد أضلاع المسجد الحرام، حيث أضيفت مساحة دار الإمارة (الندوة) للمسجد الحرام، وربطت بالضلع الشمالي للمسجد الحرام، وكانت تتكون من أربعة أضلاع بكل منها رواق من صفين من الأعمدة، ويتوسطها صحن مكشوف، والزيادة الثانية كانت عبارة عن إضافة مساحة ربطت بالطرف الجنوبي من الضلع الغربي، ولها تكوينها المعماري حيث إنه لم يكن لها رواق غربي، وإنما لها رواق شرقي وشمالي وجنوبي، وبالموضع الغربي باب وهو باب الزيادة (أي زيادة باب إبراهيم) وكل رواق منها صف واحد.
وظائف الأروقة
وأكد الدكتور الحارثي أن الوظائف الأساسية للأروقة كانت توفير أماكن مظللة للصلاة، فكان بعض العلماء والصالحين يتخذون لهم أماكن محددة للصلاة داخل هذه الأروقة، وقال "هناك أسطوانة عرفت بأسطوانة ابن جريج نسبة إلى العالم عبدالملك بن جريج لأنه كان يصلي عندها، وكان سفيان الثوري يصلي فروضه وتهجده في الرواق المقابل لدار الندوة، ويذكر جارالله بن فهد أنه كان لقاضي مكة الشافعي الصلاح بن ظهيرة مصلى بالرواق الشمالي، وكان من عادة المكيين أن يصلوا التراويح جماعات متعددة، فلكل منهم إمام"، ويصف إبراهيم رفعت هذه الظاهرة بقوله "ويجتمع الأئمة الأربعة وغيرهم من الأئمة بالمسجد الحرام في صلاة التراويح ويحصل بسبب اجتماعهم التشويش على المصلين، وكانت بعض هذه الجماعات تؤدي صلاة التراويح في أروقة المسجد الحرام".


صورة جوية للمسجد الحرام وتظهر ساعة مكة ووقف الملك عبدالعزيز

إعمار مكة المكرمة.. مشروع يحقق رؤية خادم الحرمين المستقبلية للعاصمة المقدسة

تطوير الأحياء العشوائية وفق خطة زمنية تراعي توقيت الإزالة وتوفير المساكن البديلة

جدة: حسن السلمي
استمرارا للعناية والاهتمام والإعمار الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للعاصمة المقدسة، وضع في شهر رمضان الماضي حجرالأساس لتوسعة الحرم المكي الشريف، وعدد من المشاريع التطويرية في المشاعر المقدسة.
وتتضمن المشاريع توسعة الحرم الشريف المتمثلة في الساحات الشمالية والمسعى والمطاف، ومشروع وقف الملك عبدالعزيز، وطريق الملك عبدالعزيز ومشروع قطارالمشاعرالمقدسة وقطار الحرمين الشريفين وتطويرالمنطقة المركزية وتصريف السيول بالمشاعر المقدسة ومنشأة الجمرات الحديثة والطرق الدائرية.
ويأتي وضع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لحجرأساس توسعة الحرم المكي الشريف، بعد موافقته على مشروع "إعمار مكة المكرمة" الذي أعلن عنه أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، والذي يعتبر أول مشروع يحقق التكامل التنموي الشامل لتطوير مكة المكرمة وفق خطة شاملة لكافة الأحياء، ويراعي متطلبات أهالي العاصمة المقدسة وضيوفها من الحجاج والمعتمرين والزائرين.
ويشمل مشروع الملك عبد الله لإعمار مكة المكرمة تطويرشبكات الطرق الدائرية الأول والثاني والثالث والرابع، وإنشاء مجموعة من شبكات الطرق الشعاعية التي تتجه مباشرة للحرم المكي من مختلف الجهات، لتتكامل مع منظومة وسائل النقل الأخرى التي تشمل القطارات والمونريل والباصات عبرعدد من المحطات ومواقف المركبات والمصليات والأسواق والفنادق.
ويدعم مشروع الملك عبدالله لإعمار مكة المكرمة هدف تعزيز الهوية العمرانية الإسلامية، ويستهدف تطويرالأحياء العشوائية والارتقاء ببيئتها العمرانية وفق خطة زمنية متوازنة تراعي توقيت الإزالة وتوفيرالمساكن البديلة لأهالي تلك الأحياء، وخصوصا الأحياء الواقعة ضمن المنطقة المركزية داخل الطريق الدائري الثالث.
وأوضح أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل خلال إعلانه عن مشروع الملك عبد الله لإعمار مكة المكرمة، أن المشروع يعتمد كل الدراسات السابقة التي أعدت خلال الأعوام الماضية من مخططات إقليمية وعمرانية واقتصادية وهيكلية وشاملة وعامة وأنظمة بناء وآليات تطوير، وكذلك الخطط الخمسية للدولة واستراتيجيات التنمية المختلفة، وكل المستجدات التي طرأت خلال الفترة السابقة من نمو سكاني وازدياد متسارع في أعداد الحجاج والمعتمرين والزائرين.
وقال "انطلق المشروع وفقا لاستراتيجية المنطقة، ومرتكزاتها التنموية، التي يأتي على رأسها أن تكون الكعبة المشرفة هي أساس وانطلاق التنمية مع التركيزعلى تحقيق التكامل بين بناء الإنسان وتنمية المكان، وأن يكون ضيوف الرحمن هم هدف التنمية والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم وتسهيل أدائهم لشعائرهم بكل يسر وسهولة".
وأبان أن استراتيجية تنمية منطقة مكة المكرمة لم تغفل التكامل التنموي والمسؤولية التنفيذية لمشروع الملك عبد الله لإعمار مكة المكرمة بين القطاعين العام والخاص، وجعلت للقطاع الخاص دورا استراتيجيا لتنفيذ المشروع، وأن إعداد المشروع استغرق أكثر من سنتين كونه مشروعا تنفيذيا بالدرجة الأولى.
من جانبه، أكد وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة عبدالعزيز الخضيري أن المشروع يشهد انطلاق مرحلته التنفيذية بعد اكتمال المرحلة التخطيطية وحصوله على موافقة خادم الحرمين الشريفين، وأنه من المقررأن تنطلق الأعمال في استكمال شبكات الطرق الدائرية الأول والثاني والثالث والرابع، وكذلك طرق شعاعية تربط القادمين إلى العاصمة المقدسة بالحرم مباشرة.
قطار المشاعر
يربط بين منى ومزدلفة وعرفات، وتبلغ كلفة المشروع نحو 6.7 مليارات ريال، ويعمل القطار بكافة طاقته الاستيعابية في موسم الحج المقبل، حيث تبلغ عدد القطارات التي ستنقل الحجاج 17 قطارا، وفي كل قطار 12 عربة وكل قطار طاقته 3 آلاف حاج.
ويهدف المشروع إلى تطوير وتوسعة منطقة المسعى من ناحية الساحة الشرقية بزيادة قدرها 20 متراً ليصبح عرض المسعى الكلي 40 متراً ، وزيادة طابق علوي ثالث للمسعى ليصبح عدد الطوابق الكلي للمسعى 3 طوابق، وتوفر التوسعة المقترحة زيادة المساحة الكلية للسعي من 29,400 متراً مربعاً إلى 72 ألف متر مربع بعد التوسعة ، لتزداد مساحة الدور من 9,800 أمتار مربعة إلى 18 ألف متر مربع، وتأمين ممرات سعي على مستوى علوي في الدورين الأول والثاني لاستخدام ذوي الاحتياجات الخاصة مع توفير مناطق للتجمع عند منطقتي الصفا والمروة، لتصبح بذلك مسطحات البناء الإجمالية لكافة الأدوار بمناطق السعي والخدمات حوالي 125 ألف متر مربع.
وقف الملك عبدالعزيز
يتألف المشروع من عناصر رئيسة هي 6 أبراج سكنية وبرج سابع فندق فئة 5 نجوم، يتراوح ارتفاعها ما بين 28 دورا للأبراج الأمامية، و35 دورا للأبراج الخلفية، وعدد 45 دورا للأبراج الجانبية و60 دورا لبرج الفندق ليبلغ إجمالي الغرف السكنية حوالي 11 ألف غرفة تستوعب حوالي 35 ألف ساكن، والمحلات التجارية التي تقع بارتفاع 4 طوابق، وهي محلات تجارية وممرات للمشاة، إضافة لعدد 2 طابق للمطاعم
وتقع مواقف السيارات في 4 طوابق بطاقة استيعابية تصل إلى 900 موقف، ومحطة خاصة لحافلات المشروع على منسوب نفقي كدي والبركة ودورين للمصلى الذي يستوعب 35 ألف مصل، لتبلغ بذلك مساحات البناء نحو 1,5 مليون متر مربع.
تصريف مياه الأمطار بمنى
يشتمل المشروع على قنوات مفتوحة لتجميع وتحويل مياه السفوح والجبال إلى السدود، وتبدأ هذه القنوات من الجبال المحيطة برأس الشعيب الشرقي وحتى بداية مشعر منى من جهة أنفاق الملك فهد، وإنشاء 3 سدود خرسانية على ممرات السيول الرئيسة شمال مشعر منى بمناطق الشعيب الغربي وشمال طريق الملك خالد قرب المربع 28، ومنطقة مجر الكبش، وإنشاء أنفاق لتحويل المياه خلف سد مجر الكبش إلى منطقة الشعيب الغربي، وإنشاء أنفاق لتحويل المياه المتجمعة خلف السدود إلى منطقة المعيصم.
مشروع الشامية
يقدم مشروع الشامية رؤية طموحة وعملية لتطوير منطقة شمال الحرم من خلال مخطط توجيهي شامل يجمع بين إعادة التطوير والارتقاء العمراني بالعاصمة المقدسة، وتبلغ مساحة المشروع 1,25 مليون متر مربع، تمتد من أطراف الحرم الشريف إلى ما بعد الطريق الدائري الثاني شمالاً، وشارع المسجد الحرام شرقاً، وشارع جبل الكعبة غرباً، ويشتمل المشروع على عدد من الفنادق والعمائرالسكنية والمراكز التجارية والمرافق العامة، إضافة إلى السكن الدائم لأهالي المنطقة، ويوفر هذا المشروع طاقة استيعابية إضافية للمصلين تصل إلى 200 ألف مصل.
مشروع درب الخليل
ويهدف المشروع إلى تطوير المنطقة المحصورة بين شارع إبراهيم الخليل غرباً، وطريق الهجرة شرقا، والطريق الدائري الأول شمالا، والطريق الدائري الثاني جنوبا، ويعد مشروعا نموذجياً لمشاريع تطوير المنطقة المركزية من حيث تكامل عناصره التي تقدم حلاً متكاملاً للاختناقات المرورية وحركة المشاة التي تشهدها منطقة درب الخليل في أوقات الذروة لكونها المدخل الجنوبي الرئيس للحرم الشريف. ويقام المشروع على مساحة إجمالية 72 ألف متر مربع ، وتكلفة 10 مليارات ريال، ليوفر نحو 7 آلاف غرفة فندقية، وأسواقا تجارية على مساحة مئة ألف متر مربع، ويتميز المشروع بالتكوين المعماري لعناصره عبر تمازج الطابع المعماري المحلي مع طابع العمارة العالمي الذي يستخدم أحدث تقنيات البناء والمواد الإنشائية.


 عدد من الطلاب يتحدثون مع معلمهم خلال بداية العام الدراسي الجديد

مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم: بناء جيل يحترم العلم ويعشق التقنية

مناهج جديدة لرفع مستوى التعليم وتنمية مهارات المتعلم عبر العمل والممارسة

جدة: حسن السلمي
إعداد جيل متكامل الشخصية، إسلامي الهوية، سعودي الانتماء، يحافظ على المكتسبات، تتوفر فيه الجوانب الأخلاقية والمهنية، يحترم العلم ويعشق التقنية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، هدف يسعى التربويون لتحقيقه ضمن فرع تطوير الأنشطة اللاصفية في مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم الذي أطلقه خادم الحرمين الشريفين لتطوير التعليم بتكلفة 9 مليارات ريال.
وأطلقت وزارة التربية والتعليم عمليات التطوير المختلفة لهذا المشروع الذي أقر تنفيذه مجلس الوزراء عندما أعلن إقرار تفاصيله التي تتضمن تطوير 4 محاور رئيسية تعتبر هي الركائز الأساسية للتعليم العام في المملكة، وهي: إعادة تأهيل المعلمين والمعلمات، وتطوير المناهج التعليمية، وتحسين البيئة التعليمية والتربوية، وتطوير الأنشطة اللاصفية.
وتضمن قرار مجلس الوزراء أن تتم إدارة المشروع من خلال لجنة عليا برئاسة سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، وعضوية وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط والعمل والتربية والتعليم.
وبلغت التكلفة الإجمالية لتنفيذ هذا المشروع تسعة آلاف مليون ريال، ومدة التنفيذ ست سنوات بدءا من تاريخ إقرار المشروع قبل عامين وفق معايير تقيس كفاءة العملية التعليمية، ويتم التنسيق بين وزارتي التربية والتعليم والمالية بخصوص ترتيبات إدراج المشروع في موازنة الوزارة على أن يرفع تقرير سنوي عن تنفيذ المشروع.
وعلى الرغم من استمرار العمل في هذا المشروع التطويري عبر تأليف مناهج جديدة تواكب المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية العالمية، أكد تربويون تفاؤلهم بهذا المشروع الذي يعد نقلة نوعية في مسيرة التعليم في المملكة، ووصفوه بأنه مشروع يختلف عن المشاريع التعليمية التي نفذتها وزارة التربية والتعليم في هذا الشأن، ويصب في خدمة التعليم وتطويره في المملكة لبناء إنسان متكامل من جميع النواحي الاجتماعية والنفسية.
وأوضحوا أن هذا المشروع يعتمد العديد من برامج التطوير، حيث ركز على تطوير المناهج التعليمية من خلال أكثر من 15 آلية للتنفيذ، وإعادة تأهيل المعلمين والمعلمات من خلال 7 آليات تدريبية وتأهيلية، وتحسين البيئة التربوية وبرامج الأنشطة اللاصفية من خلال 10 آليات تسهم في إعداد جيل متكامل الشخصية إسلامي الهوية وسعودي الانتماء يحافظ على المكتسبات، وتتوفر فيه الجوانب الأخلاقية والمهنية.
وقال مدير عام التربية والتعليم بمحافظة جدة عبدالله بن أحمد الثقفي: إن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام جاء استجابة لتطلعات حكومة خادم الحرمين الشريفين، وتنفيذا لسياسة التعليم في المملكة التي ترنو إلى مواكبة التطور العلمي والتقني العالمي.
وأبدى تفاؤله بتحقق أهداف المشروع التي بدت تتضح مؤشراتها على أرض الواقع، وأحس بها التربويون من حيث تسريع عجلة إنشاء المباني المدرسية الحكومية، وحوسبة المناهج، ودعم المدارس بمختلف التقنيات التربوية، وإنتاج مناهج جديدة تواكب المرحلة الحالية.
وأكد أن المشروع سيهتم بالبيئة المدرسية، ويعمل على جعلها بيئة تقنية حديثة جاذبة للطالب والمعلم، وذلك يأتي بتعامل الطالب مباشرة مع الحاسب والمادة ليصبح الطالب باحثا لا متلقيا، وأنه يفعل نظام الطريقة الاستكشافية في التدريس، وينمي مهارات التقويم الذاتي لدى الطلاب والمعلمين، وكذلك المناهج الدراسية لتصبح مواكبة علميا ومهنيا لمتطلبات العصر والتي يتطلب تطويرها تغييرا جذريا نحو التطوير المبرمج وتنويع مصادر التعلم.
ووصف عدد من مديري مدارس جدة تبني خادم الحرمين الشريفين لمشروع تطوير التعليم ورئاسة سمو ولي العهد للجنة دراسة هذا المشروع واهتمام المسؤولين بوزارة التربية والتعليم والإدارات التعليمية، سيجعل من برامجه أساسيات ثابتة نحو البناء والتطوير للعمل التعليمي والمهني والتربوي، وأن تركيزه على تطوير المناهج لتتماشى مع التقدم العلمي والتطور المعرفي ومتطلبات سوق العمل وجعل البيئة التعليمية محورا مهما للتطوير، واعتبار المعلم ركيزة ثابتة تحتاج للتطوير المهني والمعرفي والوظيفي ستدفع كل منتسب للتعليم نحو تحقيق الأهداف المرسومة للمشروع.
وفي جانب آخر من جوانب التطوير، تركز مسودة المشروع الشامل لتطوير المناهج الدراسية الذي يحتضنه مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم، على أن المناهج الحالية أصبحت غير قابلة للتكيف مع الظروف الاجتماعية وطبيعة العصر الحديث، كونها وضعت قبل فترة من الزمـن، وأن الانفتـاح العالمي الحالي، والتطورات العالمية في مجالات الاقتصاد والاجتماع والعلم والتقنية والثقافة، جعلت من الضروري إعادة النظر في النظام التربوي، وتطويره بما يحافظ على الأصالة والقيم الثابتة والخصوصية الإسلامية.
ومن منطلق هذه الأسس التي تضمنها مشروع تطوير المناهج، أطلقت وزارة التربية والتعليم هيكلتها الجديدة للمناهج التعليمية والمقررات الدراسية لطلاب التعليم العام بمختلف مراحله الدراسية للبنين والبنات ضمن تطبيقها للحلقتين الأولى والثانية من المشروع الشامل لتطوير المناهج.
وجاء إعلان التربية عن البدء في تطبيق مشروع تطوير المناهج بعد اعتماد وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد، تطبيق الحلقة الأولى من المشروع الشامل لتطوير المناهج الذي استهدف العام الماضي الصفوف الدراسية الأول والرابع الابتدائي، والأول المتوسط كحلقة أولى، ويشمل هذا العام الصفوف الثاني والخامس والثاني المتوسط كحلقة ثانية، وينطلق من استراتيجية توفير مناهج تربوية تعليمية متكاملة ومتوازنة، ومرنة متطورة تلبي احتياجات الطلاب، ومتطلبات خطط التنمية الوطنية، واحتياجات سوق العمل.
وشددت مسودة المشروع الشامل لتطوير المناهج على أن التطوير جاء بعد دراسة واقع التعليم والتوصل إلى ضرورة التطوير الذي يراعي تلبية حاجات المتعلمين والمجتمع، والتهيئة لسوق العمل عبر تطوير العملية التعليمية بجميع عناصرها من مناهج ومعلمين واستراتيجيات تدريس وبيئة تعليمية تقنية بما يتناسب مع التقدم العلمي، والتحولات الاجتماعية والاقتصادية، والتغيرات العالمية وإدخال تنمية مهارات التفكير والحياة في إطار القيم والثوابت التي نصت عليها سياسة التعليم في المملكة.
وتضمنت الأهداف العامة للمشروع الشامل لتطوير المناهج التي تنادي بإدخال القيم الإسلامية والمعارف والمهارات والاتجاهات الإيجابية اللازمة للتعلم وللمواطنة الصالحة والعمل المنتج، والمحافظة على الأمن والسلامة والبيئة والصحة وحقوق الإنسان إلى المناهج، وكذلك مهارات التفكير وحل المشكلات والتعلم الذاتي والتعاوني والتواصل مع مصادر المعرفة.
وشددت على أن المناهج الجديدة جاءت لرفع مستوى التعليم الأساسي الابتدائي والمتوسط، وتوجيهه نحو إكساب الفرد الكفايات اللازمة له في حياته الاجتماعية والدراسية والعلمية، وتنمية المهارات الأدائية من خلال التركيز على التعلم من خلال العمل والممارسة الفعلية للأنشطة، وإيجـاد تفاعل واع مع التطورات التقنية والمعلوماتية المعاصرة، وإتاحة الفرصة للطلاب لاختيار الأنشطة المناسبة لقدراتهم وميولهم وحاجاتهم، وربط المعلومات والتعلم بالحياة العملية من خلال التركيز على الأمثلة العملية المستمدة من الحياة الواقعية.
وتعتمد المناهج الجديدة تلبية حاجات الطلاب العقلية والنفسية والجسمية، وحاجات المجتمع والتنمية وسوق العمل، وتميزت بتحقيق التكامل بين المناهج والأنشطة التعليمية، وأنه تم الاستناد في بناء المناهج الجديدة على نظام سياسة التعليم في المملكة أولا، ثم الاتجاهات والتجارب العالمية المعاصرة، ونتائج التقويم الشامل والتجارب الدولية والبحوث والدراسات.


الخدمات الصحية شهدت تطوراً كبيراً في التقنيات الحديثة

"الصحة" تضخ 195 مشروعا جديدا تشمل مدنا وأبراجا طبية ومستشفيات تخصصية

"المريض أولا" شعار الوزارة لعشر سنوات مقبلة

الرياض: محمد العواجي
تشهد وزارة الصحة حالياً العديد من البرامج الهادفة لخدمة المرضى، كما بلغ عدد المشاريع التطويرية الجاري تنفيذها في الوزارة والجاري طرحها والمعتمدة في ميزانية الوزارة (195) مرفقا صحيا تشمل إنشاء وتطوير مدن طبية ومستشفيات تخصصية وعامة وأبراج طبية، صدر الأمر السامي الكريم بتنفيذها. وتغطي هذه المشاريع التي تبلغ تكلفتها الإجمالية 41 مليار ريال جميع مناطق ومحافظات المملكة.
الخطة الإستراتيجية
واستكملت وزارة الصحة إعداد الخطة الإستراتيجية للوزارة للعشر السنوات القادمة (1431 ـ 1440 / 2010 ـ 2020) تحت شعار"المريض أولا" وذلك بعد الوقوف على الواقع وتشخيص جوانب القصور التي يعاني منها النظام الصحي، وذلك بهدف تطوير النظام والوصول بمستوى جودة الخدمات الصحية التي تقدمها الوزارة إلى مستويات الجودة التي توجد بالدول المتقدمة حيث جاءت هذه الخطة بعد نقاش مستفيض للكثير من الدراسات والبحوث وورش العمل التي استمرت لحوالي 12 شهرا كاملة.
5 مدن طبية مرجعية متكاملة
صدر الأمر السامي الكريم بدعم ميزانية وزارة الصحة بمبلغ 16 مليار لتنفيذ عدد من المدن الطبية في مناطق المملكة، حيث تعتبر هذه المدن إضافة لمنظومة الخدمات الصحية وستقدم خدماتها من المستوى الرابع وهي مرتبطة بكثافة السكان ومعايير الجودة المهنية التي تتعلق بمستوى الرعاية المتقدمة، وستضيف هذه المدن عند الانتهاء منها ما يقارب (7000) سرير مرجعي.
وتشمل المدن الطبية مدينة الملك فهد الطبية بالرياض لخدمة المنطقة الوسطى، ومدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة لخدمة المنطقة الغربية، ومدينة الملك فيصل الطبية لخدمة المناطق الجنوبية، ومدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز لخدمة المناطق الشمالية، وتضم هذه المدن مجموعة من المستشفيات التخصصية ومراكز للأورام والأعصاب والعمليات المعقدة للقلب والعلاج بالإشعاع وزراعة الأعضاء والعيون وغيرها من التخصصات النادرة.
وقد شرعت الوزارة في وضع المخططات والتصاميم لهذه المدن الطبية وإعداد تصور متكامل لتنفيذها بما يحقق تطلعات ولاة الأمر ويوفر عناء السفر والمشقة على المواطنين بحيث يتلقون العلاج في مناطقهم وأماكن تواجدهم.
البرامج الصحية والإدارية الجديدة
استحدثت وزارة الصحة برامج جديدة لخدمة المواطن وتحسين أداء الوزارة والجودة والسلامة وإعادة الهيكلة والعمل الجماعي المؤسسي واستقطاب الكوادر المميزة، حيث واكب هذه التطورات إنشاء إدارات عديدة، مع دعم الإدارة العامة للعلاقات العامة والتوعية الصحية لتأصيل وتنفيذ مبدأ ومنهج الشفافية والوضوح الذي تبنته الوزارة لتحقيق التواصل مع المريض والشراكة مع المواطن. ومن أبرز هذه البرامج والإدارات:
برنامج علاقات المرضى: ويعتبر حلقة الوصل بين الوزارة وبين المواطن، وتم إنشاؤه رغبة من وزارة الصحة في تعزيز وتطوير عملية التواصل بينها وبين المستفيدين من خدماتها وحل مشكلاتهم وتسهيل عملية حصولهم على الخدمة الصحية واستطلاع آرائهم. وإعداد وتطوير السياسات وإجراءات العمل والإشراف الفني على أعمال إدارات علاقات المرضى. وإجراء البحوث والدراسات الإحصائية التي تختص بقياس مدى الرضا بالاشتراك مع الإدارة العامة للبحوث. والمشاركة في كل ما يختص بعلاقات المرضى من لجان وندوات واجتماعات في الوزارة.
برنامج إدارة الأسرة وجراحات اليوم الواحد
يدعم هذا البرنامج العمل للحصول على سرير للمريض في الحالات الطارئة والروتينية. والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة وكذلك التنسيق الأمثل لاستقبال وإحالة الحالات المرضية وتقييم نتائج أعمال البرنامج والاحتياج لزيادة أعداد الأسرة. وقد صدرت توجيهات وزير الصحة برفع نسبة أسرة العناية المركزة في كافة المستشفيات حيث بلغت (4200) سرير للعناية المركزة حتى نهاية عام 1431.
كما استحدثت إدارة لتنسيق إحالة الحالات على مستوى وزارة الصحة تعمل على مدار الساعة ويرتبط بها عشرون إدارة للطوارئ في كافة المديريات، مهمتها إيجاد سرير للمريض في أي قطاع صحي داخل المملكة. وكذلك استحدثت إدارة لدعم المناطق الطرفية والمستشفيات الطرفية داخل المناطق بالخبرات اللازمة المتخصصة على نظام الزيارات المتتالية في كافة التخصصات الطبية بدلاً من انتقال المريض. وإعطاء صلاحيات لكل مديري الشؤون الصحية بإحالة المرضى في الحالات الطارئة للقطاع الخاص وعلى نفقة وزارة الصحة واستئجار أسرة أيضاً للحالات التمريضية المزمنة لتقليل تكلفة العلاج.
برنامج الطب المنزلي
من مهام البرنامج توفير الرعاية الطبية للمرضى في منازلهم حسب الخطة العلاجية من قبل فريق طبي مؤهل لهذه الخدمة، وتقديم المساندة لأسر المرضى حول كيفية التعامل مع مرضاهم، كما يهتم البرنامج بتوفير الأجهزة والمستلزمات الطبية المساعدة حسب الحالة المرضية، وقد بلغ عدد المستفيدين من خدمات البرنامج حتى الآن 9000 مريض كما بلغ العدد الإجمالي للمستشفيات المطبقة للبرنامج (110) مستشفيات في جميع مناطق المملكة.

برنامج متابعة الطاقم الطبي
يتكون برنامج متابعة أداء الطاقم الطبي الذي يتكون من فريق أطباء يقوم بزيارة المستشفيات لمتابعة أداء الطاقم الطبي من الإنتاجية للأطباء وتأجيل عمليات المرضى وتلافي أي عمليات تأخير في صرف الأدوية أو دخول المرضى أو تعطيل الأجهزة، ورعاية الأطفال حديثي الولادة، ويتأكد الفريق من قيام المستشفى بأدائه على الوجه المطلوب، وكذلك برنامج رصد الأخطاء الطبية، وبرنامج اعتماد المستشفيات، وتضع الوزارة جميع المستشفيات لاعتمادها وتطبيقها للمعايير العالمية، وفي نهاية العام الحالي وبداية العام القادم سيكون هناك اعتماد لبعض المستشفيات إن شاء الله.

المستشفيات التي تم استلامها وتشغيلها
افتتحت الوزارة "25" مستشفى خلال عامي 1430 /1431، أبرزها مدينة الملك عبدالله الطبية بسعة "1500" سرير ومستشفى الولادة والأطفال بالدمام بسعة (500) سرير، كما استلمت "8" مستشفيات منذ بداية العام الحالي 1432، وبذلك يكون إجمالي المستشفيات التي تم استلامها منذ عام 1430 وحتى اليوم (33) مستشفى تحتوي على (4120) سريراً، كما يتوقع استلام (32) مستشفى في غضون عام تحتوي على "6000" سرير حيث فاقت نسبة الإنجاز فيها 85%، وقد وصل إجمالي عدد مستشفيات الوزارة حالياً "244" مستشفى بسعة 34450" سريرا.
المشاريع الجاري تنفيذها
بلغ عدد المشاريع التطويرية الجاري تنفيذها في الوزارة والجاري طرحها والمعتمدة في ميزانية الوزارة (195) مرفقا صحيا تشمل (5) مدن طبية صدر الأمر السامي الكريم بتنفيذها و(97) مستشفى ما بين تخصصي وولادة وأطفال وصحة ونفسية و(44) مستشفى إعادة بنية تحتية و(22) برجا طبيا إضافة إلى طرح (8) مراكز للسكري المتبقية من أصل (21) مركزا للسكري. وكذلك طرح (11) مركزا لطب الأسنان بالإضافة إلى طرح (13) مشروع مختبرات طبية وبنوك للدم . وتغطي هذه المشاريع التي تبلغ تكلفتها الإجمالية 41 مليار ريال جميع مناطق ومحافظات المملكة وستسهم بإذن الله في الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية.

مشاريع لـ(1414) مركزا صحيا
قامت الوزارة في عام 1430هـ بتشغيل (671 ) مركزاً جديداً للرعاية الصحية الأولية ويتوقع استلام (207) هذا العام وبذلك يكون مجموع ما تم استلامها منذ عام 1430هـ (878) مركزا جديدا من أصل (2086) مركزاً صحياً تمثل العدد الإجمالي للمراكز وبذلك تمثل المراكز الصحية الجديدة ما نسبته 42% من إجمالي المراكز. إضافة إلى طرح منافسة لـ(382) مركزاً جديداً ليكون مجموع المراكز الصحية الجديدة (1260) مركزا بنسبة 60% من إجمالي المراكز.
القوى العاملة والتدريب
وقعت وزارة الصحة عقداً مع معهد الإدارة العامة لتدريب الإداريين بواقع 16100 موظف في 670 تخصصا إداريا، حيث تدرب حوالي 7000 متدرب، كما وقعت الوزارة عقدا آخر مع إحدى الشركات المتخصصة عالميا لإعداد الخطة الإستراتيجية لمركز التدريب. كما قامت الوزارة بابتعاث (517) مبتعثاً (طبيب وفني وإداري) وإيفاد (689) طبيباً خلال عامي 1430 ـ 1431 إضافة إلى (72) فنيا وتخصصات أخرى.
كما قامت الوزارة بتطوير آلية التعاقد وتعاقدت مع (18700) طبيب وممرضة في جميع التخصصات خلال عام 1431هـ فقط، وحوالي (4500) طبيب وممرضة خلال النصف الأول من عام 1432هـ لتغطية النقص الحاصل في الكوادر.
وشهد مركز التدريب بالوزارة هذا العام تنفيذ (474) نشاطا وبرنامجا تدريبيا وتدريب (13395) متدربا من الأطباء والفئات الصحية الأخرى والفئات الإدارية حيث اعتمدت (5145) ساعات تعليم طبي مستمر لـ(252) نشاطا تدريبيا.
كما بلغ عدد المتدربين بمراكز تطوير المهارات الفنية بالرياض والمناطق (40156) متدربا منهم (4000) متدرب ضمن برامج جمعية القلب السعودية و(3606) متدربين ضمن برامج اتفاقية جامعة الملك سعود للعلوم الصحية بالحرس الوطني.
وضمن البرامج التدريبية الداخلية والخارجية نفذ (677) برنامجا تدريبيا حيث استفاد (4913) متدربا من دورات معهد الإدارة في الفترة الصباحية و(403) من برامج الهيئة السعودية للمحاسبين القانونين (3 برامج) و(53) برامج إدارية خارجية و(14) برامج فنية خارجية منها (13) مؤتمرات خارجية.
كما بلغ عدد المتدربين والمتدربات حتى تاريخ 1 /10 /1432 (5858) متدربا ومتدربة ضمن المرحلة (الثانية) من اتفاقية معهد الإدارة ( قطاع الأعمال).
وفيما يتعلق بشأن الابتعاث الخارجي والإيفاد الداخلي فقد ابتعث (249) مبتعثا في التخصصات المختلفة منهم (62) من مكرمة خادم الحرمين الشريفين و(187) عن طريق الإحلال منهم (58) لبرامج طبية (أطباء) و(191) برامج غير طبية (غير أطباء) كما اوفد (198) طبيبا للتخصصات الطبية المختلفة و(39) من التخصصات الأخرى، ليصل إجمالي عدد الأطباء الموفدين (1810) أطباء وطبيبات و(168) من التخصصات الإدارية والصحية غير الأطباء. كما استحدثت وحدة استقطاب الكوادر الصحية بالوكالة المساعدة لإعداد وتطوير القوى العاملة بهدف التواصل مع الكوادر الصحية مباشرة أو عن طريق شركات متخصصة بالدول التي لا يتم إيفاد لجان تعاقد إليها مثل أمريكا وأوروبا الغربية، حيث تمت مقابلة (70 ) طبيبا كما بلغ عدد الأطباء المقبولين الإجمالي (52 ) طبيبا منهم (26) طبيباً استشارياً في تخصصات مختلفة, وصل منهم إلى المملكة (10) أطباء حتى تاريخه وينتظر وصول الأعداد المتبقية. وجار العمل لاستقطاب (130) ممرضة يحملن مؤهلات غربية عالية للعمل كرئيسات تمريض بالمستشفيات المركزية بالمناطق الصحية.

ضمان الجودة
لضمان تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية فقد أهل(30) مستشفى لغرض الحصول على الاعتماد من المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية حيث حصلت منها (21) مستشفى كما يجري الإعداد للاعتماد من قبل الهيئة الأمريكية المشتركة لـ (10) مستشفيات من مستشفيات الوزارة. وتعد الوزارة حالياً لتنفيذ برنامج دبلوم الجودة والذي يستهدف (240) من الكوادر الوطنية كما أعدت مسودة إجراءات وسياسات العمل في مستشفيات وزارة الصحة ومسودة اللائحة الطبية للمستشفيات باللغة العربية والإنجليزية.

الطب الوقائي
أنشأت الوزارة ممثلة بالوكالة المساعدة للطب الوقائي إدارات متخصصة لمراقبة الأمراض المعدية والطفيلية ومكافحتها ومنع وفادة مسببات المرض إلى المملكة هي: إدارة الأمراض المعدية، وإدارة الأمراض الصدرية والدرن، وبرنامج مكافحة الأيدز والأمراض المنقولة جنسيا، وإدارات مكافحة النواقل "الملاريا، البلهارسيا، والليشمانيا"، وبرنامج المراقبة الصحية بالمنافذ والعمالة الوافدة. وقد وضعت الوزارة برامج صحية شاملة لتحقيق أهدافها الوقائية منها برنامج التحصين الموسع وبرنامج المراقبة الوبائية وبرنامج الطب الوقائي بالحج وبرنامج مكافحة الأمراض المشتركة.

المركز السعودي لمكافحة الأمراض
تخطو حكومة خادم الحرمين الشريفين ممثلة في وزارة الصحة خطوات جادة لإنشاء المركز السعودي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (Saudi CDC) تحت مظلة وزارة الصحة والذي سيقوم بدور حيوي كبير في مكافحة ومراقبة الأمراض على غرار الدور المميز الذي تقوم به مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في أطلانطا بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك ضمن منظومة الخدمات الصحية لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالولايات المتحدة الأمريكية.
وسيساهم هذا المركز بدرجة كبيرة في خدمة الشأن الصحي الخليجي والعربي وخاصة مراقبة الفيروسات والسيطرة على الأمراض بمنطقة الخليج. ويعد المركز السعودي لمراقبة الأمراض والوقاية منها دعما جادا في مسيرة العمل الخليجي المشترك. وتنبع أهمية هذا المركز المرجعي والمتخصص من الخدمات الصحية الوقائية التى يقدمها في مجال مراقبة الأمراض والسيطرة عليها مثل مركز الصحة الدولية (العلمية)، مركز الصحة والأمان المهني، مركز التحصين وأمراض الجهاز التنفسي، ومركز الأمراض المستجدة والمشتركة، ومركز لأمراض نقص المناعة المكتسبة وفيروسات الالتهاب الكبدي والأمراض المنقولة جنسيا والوقاية من الدرن وحدات مراقبة الأمراض غير المعدية والإصابات وصحة البيئة، ومراكز لعيوب الولادة و إعاقات النمو.
ويقع مشروع مركز المملكة العربية السعودية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في منطقة بنبان بشمال غرب مدينة الرياض على أرض مساحتها الكلية 130,071,91 م2 شاملة التوسعات المستقبلية خصص منها مساحة 67,675 م2 لإقامة المشروع الذي انتهى من بنائه ما نسبة 85%.
ويهدف المركز إلى تحقيق الأهداف الصحية المرتبطة بالسياسات والاستراتيجيات الوطنية لكل دولة، ورفع وتطوير قدرات العاملين بالمراكز والمختبرات الصحية، وتوفير بنك المعلومات الصحية والتقنيات المتعلقة بذلك، والاستعداد والتصدي المبكر للأمراض والفاشيات عند ظهورها، واكتساب القدرات والفرصة للتعرف على ما يكتشف من كائنات جديدة مسببة للأمراض والتعامل معها وعمل الأبحاث للاستفادة من ذلك بكافة الصور مثل عمل الأمصال وغيرها وتقديم الاستشارات للدول الأخرى (المستوى الإقليمي – الدولي).


 إحدى جولات الأمير خالد الفيصل في مشروعات شرق جدة

درء أخطار سيول جدة.. خطة لتطوير المكان تسابق الزمان

القضاء يبدأ محاكمة المتهمين بالتسبب في الكارثة

جدة: حسن السلمي
سباق من نوع خاص، خلفته كارثة سيول جدة، ففي خطين متوازيين تسير كل من الإجراءات الميدانية للجنة التنفيذية لدرء أخطار السيول على أرض الواقع، ومحاكمة المتهمين بالتسبب في الكارثة تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين القاضية بمحاسبة المتسببين وتنفيذ ما تتطلبه جدة من مشروعات لدرء أخطار السيول، عبر لجنة عليا يرأسها النائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز، ولجنة فرعية يرأسها أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، بميزانية مفتوحة لمعالجة تصريف مياه الأمطار والسيول بجدة.
سباق التطوير والمحاسبة
ففي الوقت الذي تواصل فيه كل من المحكمتين الجزئية والعامة، وديوان المظالم محاكمة المتهمين بالتسبب في السيول، بعد إحالة 332 متهما إلى الجهات التحقيقية، تتواصل اجتماعات المسئولين برئاسة أمير منطقة مكة المكرمة بشكل شبه يومي، لبحث مستجدات مشاريع الإنقاذ، والمتابعة الميدانية لمشروعات الحلول العاجلة والدائمة التي تجري في بطون أودية جدة.
ويترأس أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الفرعية لمعالجة تصريف السيول والأمطار الأمير خالد الفيصل، بشكل شبه دائم اجتماعات اللجنة، بحضور وزير الشئون البلدية والقروية الأمير منصور بن متعب، ووزير المالية الدكتور إبراهيم العساف، ووزير المياه والكهرباء المهندس عبدالله الحصين، ووزير النقل جبارة الصريصري، ومدير مشروع معالجة تصريف السيول والأمطار أحمد بن عبدالعزيز السليم، وأمين جدة الدكتور هاني أبو رأس، تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة المتضمنة المتابعة الدقيقة لكل ما يجري من مشروعات، وإعداد تقارير مستمرة عن خطة العمل.
عمل دؤوب
وفي مطلع كل اجتماع يؤكد أمير منطقة مكة المكرمة على أن العمل في مشروعات معالجة تصريف السيول والأمطار بجدة يتقدم كثيرا في اتجاه الإنجاز، ابتداء من الإعلان عن اسم الشركة العالمية المتخصصة، الفائزة كاستشاري للمشروع، ومرورا بتوقيع الاتفاقيات معها مباشرة، لتقديم الحلول التي تضمن إنهاء مشكلة تصريف السيول والأمطار، والبنية التحتية للأحياء العشوائية بطرق عصرية.
وفي كل اجتماع يقدم مدير مشروع معالجة تصريف السيول والأمطار بجدة أحمد السليم، عرضا يتضمن معلومات المشاريع، والمراحل التي وصلت إليها، ومواعيد دقيقة بالساعات والأيام لاستكمال كل مشروع، وفقا لمنهج "الشفافية" الذي تعهد الأمير خالد الفيصل بأن يكون ضمن خطة العمل.
وسيكون الجداويون على موعد سباق محموم لصالحهم، فهناك إجراءات الاقتصاص من المقصرين، وهنا عجلات التطوير تتحرك، وكم ضخم من المشاريع يجري في مدينتهم، وهو ما سيخفف عنهم آلام أحداث الغرق الذي تعرضت له "العروس" في عامين متتاليين، وتسبب في خسائر في الأرواح والممتلكات.
الحلول العاجلة
وضمن إجراءات التطوير، أعلن أمير منطقة مكة المكرمة عن توقيع عقد تنفيذ 12 مشروعا تمثل الحلول العاجلة لتصريف مياه الأمطار والسيول بجدة بملبغ 795 مليونا و546 ألف ريال، في مدة أقصاها 110 أيام فقط، تبقى منها الآن قرابة 55 يوما، وتجاوزت معدلات الإنجاز 70% في هذه المشروعات. وأكد الأمير خالد الفيصل خلال مراسم التوقيع على أن الشركة التي فازت بتنفيذ مشاريع الحلول العاجلة لمواجهة أخطار السيول، وتصريف الأمطار، ستواصل العمل 24 ساعة في اليوم، وطوال 7 أيام الأسبوع، دون توقف.
وأكد على اهتمام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني رئيس اللجنة الوزارية لمعالجة تصريف المياه والسيول، مبشرا الجداويين بأن المشاريع كثيرة وقادمة، وستستمر سنوات، بنفس الروح والاهتمام الذي بدأت به.
المواطن رقيب التطوير
وقال الأمير خالد الفيصل: "إن هناك تقارير أسبوعية تتلقاها إمارة منطقة مكة المكرمة حول سير المشاريع، علاوة على الملاحظات التي يرصدها المواطنون ويبعثون بها للجهات المختصة، وخاصة ساكني مناطق المشاريع الذين يتقدمون بالملاحظات والمقترحات والمطالبات، وإن التجاوب معهم سريع من قبل إدارة المشروع".
وبين أنه تم الانتهاء من المخطط الشامل لمدينة جدة ولكن لم يتم عرضه حتى الآن, مشيرا إلى أن العمل في الحلول الدائمة سيبدأ في العام القادم، مؤملا أن تنتهي المشاريع العاجلة قبل موسم الأمطار القادم.
خطة الطوارئ
وشدد أمير منطقة مكة المكرمة على أن خطة تقسيم جدة إلى أقسام للطوارئ مجهزة من قبل الدفاع المدني والأمانة والشرطة والنقل وكل الجهات ذات العلاقة المسئولة عن مواجهة الكوارث، هي حل لمواجهة أي أمطار قد تسقط قبيل انتهاء المشاريع.
وأوضح أن هذه الخطة هي عملية إنقاذية، أكثر منها عملية دائمة, متمنيا أن تتم أعمال تقسيم جدة وإنشاء المراكز حسب التقسيمات وأن تكون فاعلة في مواجهة أي أمطار وسيول ونأمل أن تكون المشاريع العاجلة قد انتهت قبل موسم الأمطار وقبل ذلك إرادة الله لن يقف أمامها أي مجهود بشري".
وأوضح أن المشاريع العاجلة والتي يتم تنفيذها حالياً ستصبح جزءا من الحل الدائم لمشاكل السيول والأمطار في جدة ولن يتم إلغاؤها أثناء تنفيذ الحل الدائم، وبين أن معدل حساب كميات الأمطار أخذ وفق أعلى الكميات التي تهطل على مدينة جدة.
تطوير النقل
وأكد الفيصل انتهاء دراسة النقل العام في مدينة جدة التي تشمل القطار الخفيف والحافلات والأتوبيسات والتاكسي, وكل النقل العام, وستطرح للقطاع الخاص للمنافسة، وأوضح أن العمل في قطار الحرمين يسير وفق الجدول المعد له، وأنه لا يوجد أي تأخير، والأعمال تسير بشكل جيد.
وأوضح أن مشروع الصرف الصحي يسير سيرا حسنا في مدينة جدة، وقد أعلن عنه من قبل وزارة المياه والكهرباء، وحددت له مواعيد، حيث سيتم إيصال شبكة الصرف الصحي للمنازل مطلع العام القادم.
الأحياء العشوائية
وتطرق الأمير خالد الفيصل للأحياء العشوائية في جدة، مشيرا إلى أنه ستتم معالجة وضعها في مشروع سيول جدة، وهي 9 أحياء عشوائية سوف يشملها المشروع خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية وتخطيطها, أما عن مشروع خزام وتأخر الشركة في تنفيذه أوضح الفيصل أنه تم إنذار الشركة وإعطاؤها مهلة إلى شهر شوال القادم وما لم تبدأ الشركة في التنفيذ فعليهم أن ينسحبوا أو يسحب منهم، مضيفاً:"أنا جاد في هذا الموضوع ولن أتراجع".
وبخصوص تسعير العقارات المنزوعة بين الفيصل أنه تقدم بعض المواطنين يشتكون من التسعيرة وتم رفع كامل الأوراق للنظر فيها مع المختصين ولمعرفة مدى مناسبتها، مشيراً إلى أنه إذا ما ثبت أنه كان هناك إجحاف أو ظلم بحق المنزوعة عقاراتهم فستعدل التسعيرة.
حلول واختبارات
من جانبه، كشف مدير مشروع معالجة مياه الأمطار وتصريف السيول في محافظة جدة المهندس أحمد السليم خلال اجتماعات اللجنة التنفيذية المتواصلة عن إخضاع الحلول الهندسية المقترحة لمعالجة مشاكل السيول في جدة إلى مزيد من الاختبارات الدورية، تنفيذا لمقترحات هيئة المساحة الجيولوجية في جلسات ورش عمل المشاريع.
وأوضح أن مشاركة الجهات الحكومية في ورش العمل تأتي بحكم معرفتها بالمنطقة أكثر من الاستشاري، ولديهم معلومات تهم المشروع، وأن الورش حققت الهدف المنشود منها ونجحت في الوصول إلى المبتغى الذي أقيمت من أجله.
وأكد السليم أنه تم خلال جلسات العمل التوصل إلى إنشاء خمسة سدود جديدة غير السدود القائمة، ويتبقى أن تتم الموافقة عليها ويتم تحديد مكانها النهائي، وفق دراسة علمية لوضع سدود بطريقة صحيحة وحسب المقاييس والمواصفات العالمية.
وأشار إلى أن الجهات القائمة على مشروع معالجة مياه الأمطار وتصريف السيول تريد أن تقود الهندسة الحل لهذه المشكلة دون النظر إلى الجهة المشرفة أو حجمها، وذلك بتضافر الجهود والبعد عن انفراد بعض الجهات بالعمل.
وأكد أن العمل يسير وفق خطة تتضمن السرعة والدقة المتناهية، وأنه يمكن معالجة عامل الوقت بزيادة الكادر أو العمل لفترات أطول خلال اليوم، ولكن دون أن يساهم عامل الوقت في إرباك المهندسين، وذلك بالعمل وفق توازن معين يضمن جودة العمل وسرعة إنجازه.
مشاريع درء أخطار السيول

• لجنة عليا برئاسة النائب الثاني لمشاريع درء أخطار السيول.
• لجنة فرعية تنفيذية برئاسة أمير مكة بميزانية مفتوحة لمشاريع أخطار السيول.
• تكليف شركة "أرامكو" بالإشراف على مشاريع التطوير.
• 11 شركة عالمية استشارية تتسابق للفوز بمشاريع جدة.
• الإعلان عن فوز شركة "أيكوم" العالمية بالإشراف على المشروع.
• البدء في تنفيذ الحلول العاجلة في السامر وأم الخير بقيمة 264 مليونا في 197 يوما.
• إقرار 12 حلا عاجلا جديدا بقيمة 795.546 ريالا تنفذ في 110 أيام.
• اكتمال 60% من مشروعات الحل العاجل.
• المدة المتبقية لتنفيذ الحلول العاجلة 55 يوما.

محاكمة المتهمين
• 13 ذو الحجة 1430، أمر بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق.
• 20 ربيع الأول 1431، خادم الحرمين يتسلم تقرير لجنة تقصي الحقائق.
• 26 جمادى الأولى 1431، أمر بإحالة المتهمين إلى جهات التحقيق.
• 16 جمادى الأولى 1432، إحالة محاضر استدلال تشمل 302 شخص، و30 شخصية اعتبارية إلى الجهات المختصة.
• الادعاء العام يحيل لوائح اتهام ضد 20 متهما بينهم مسئولون ورجال أعمال إلى المحكمة الجزئية.
• الرقابة والتحقيق تحيل لوائح اتهام ضد مسئولين ورجال أعمال إلى ديوان المظالم.
• المحكمة الجزئية تسلم المتهمين لوائح الادعاء.
• ديوان المظالم يستدعي مسئولين سابقين بأمانة جدة ورجال أعمال لمواجهتهم بالتهم المنسوبة إليهم.
• جلسات المحاكمة تتواصل أسبوعيا تمهيدا لإصدار الأحكام القضائية ضد من تثبت إدانته.
• المحكمة الجزئية تنظر تهم التسبب في إزهاق أرواح وإتلاف ممتلكات.
• ديوان المظالم ينظر تهما تتعلق بالرشوة والإهمال، والتربح من الوظيفة، وسوء استخدام السلطة.


الأمير سلطان بن عبدالعزيز خلال زيارته لمصابين في الحد الجنوبي

جازان.. المرابطون بقرى الشريط الحدودي يفاخرون بإنجازهم لدحر المعتدين

جازان: مهدي السروري
يقف منسوبو القوات السلحة بقرى الشريط الحدودي رافعين الرأس زهوا وفخرا بوطنهم وهم يحتفلون بذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية في الذكرى الـ 81 لتوحيد البلاد على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن, يحتفلون بهذه المناسبة الوطنية وهم مرابطون على الحد الجنوبي لمملكتنا الغالية بعد مرور سنتين على تطهير قرى الشريط الحدود من الاعتداء الذي قامت به عناصر مسلحة متسللة.
وقد أولت حكومة خادم الحرمين الشريفين اهتماما وعناية كبيرة بالمرابطين على الحد الجنوبي، تمثلت في زيارة الملك عبدالله الميدانية لأبنائه المرابطين أمر خلالها بمنح والدي الشهيد ممن ساهموا في صد المتسللين على الحدود الجنوبية مرتباً شهرياً قدره ثلاثة آلاف ريال، إذا ثبت شرعاً أنه عائلهم، وتأمين سكن لأسرة الشهيد في المنطقة التي يرغبون فيها بمبلغ نصف مليون ريال ومساعدتهم بصفـة عاجلة بمبلغ 100 ألف ريال كما تضمن الأمر الملكي، ترقية شهداء الواجب إلى الرتبة التي تلي رتبهم مباشرة ومنحهم راتبا يعادل أقصى راتب في درجة الرتبة المرقين إليها، إضـافـة إلى البدلات والعلاوات التي كانوا يتقاضونها كما لو كان الشهيد على رأس العمل، وتعيين أحد أبناء الشهيد بوظيفة والده وفق المتطلبات النظامية، وشمل الأمر ذاته، حصر الديون المستحقة للغير على كل شهيد وتوثيق ذلك عن طريق المحكمة الشرعية لتسديدها عنه على ألا تتجاوز الديون كحد أقصى لكل شهيد نصف مليون ريال، ومنح الشهيد وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة، ونوط الشرف.
كما جاءت زيارة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز للمرابطين على الحد الجنوبي، وأعلن خلالها تبرعه بمبلغ 50 مليون ريال للقوات المسلحة المرابطة على الحدود الجنوبية في منطقة جازان.
ثم قام سمو ولي العهد بعد عودته إلى أرض الوطن بزيارة يوم 1430/12/25 لأبنائه ضباط وأفراد القوات المسلحة الذين يتلقون العلاج حالياً في مستشفى القوات المسلحة بالرياض إثر تعرضهم لإصابات أثناء أدائهم الواجب في تطهير الحدود الجنوبية للمملكة من المتسللين المسلحين. وتأتي هذه الزيارة انطلاقاً من حرص سموه واهتمامه بأبنائه ضباط وأفراد القوات المسلحة الذين يضحون بأنفسهم في سبيل الذود عن الوطن.
وعندما صدرت توجيهات ولاة الأمر بعودة المواطنين النازحين إلى قراهم وتحديد 122 قرية كثفت القوات المسلحة جهودها في عمليات مسح تلك المواقـع لإزالـة الألغام والمقذوفات الناجمـة عن العمليات العسكرية, وتم تمشيـط القرى المخـلاة من مخلفات حرب درع الجنوب، حيـث وجـه قائد القوات البرية الأميـر الفريق ركن خالد بن بنـدر بن عبـدالعزيـز بتشكيـل فريق يتكون من 500 عنصر لمسح مواقع الأحداث بكاملها لثلاث مرات على التوالي بناء على توجيهات مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكريـة الأميـر خالد بن سلطـان بن عبـدالعزيـز الذي يعكس حرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني على توقير الأمن والسلامة للمواطنين في قرى الشريط الحدودي.
وقد وجه الأمير خالد بن سلطان بعد إنهاء الحرب مباشرة, قائد قوة جازان بتنظيم حملات آمنة للمواطنين النازحين لزياة بيوتهم وتفقد ممتلكاتهم، كما كانت للقوات المسلحة مساهمة فاعلة في إنشاء الدوريات الأمنية المشتركة مع شرطة المنطقة وإدارة المجاهدين لحفظ الأمن في القرى المخلاة ومنع أي من كان دخولها من أجل الحفاظ على ممتلكات المواطنين.
وقال قائد قوة جازان اللواء الركن حسين المعلوي إن شعور أبناء القوات المسلحة هو شعور الفخر والاعتزاز ونحن نقف دفاعا عن تراب أرضنا وحمايتها من أي اعتداء نقف هنا في قرى الشريط الحدودي ليل نهار مرابطين بعد أن انتصرنا على أعدائنا قبل سنتين وطردنا المعتدين، وقدم خلالها رجالنا 142 شهيدا دمه من أجل أمن الوطن.
وأضاف: هؤلاء الشهداء هم فخر أقاربهم بل وأبناء الوطن لأنهم سطروا بدمائهم أروع صور الفداء في تاريخ هذا الوطن سيظل الجميع يذكر هؤلاء الأبطال فهم فخر الوطن, وسيخلد التاريخ ذكراهم على مر العصور.
وأشار معلوي إلى أن هناك ميدانا على الكورنيش الشمالي لمدينة جازان باسم شهداء حرب درع الجنوب حيث سيكون في وسط الميدان مجسم ملصقة على جوانبه صور هؤلاء الشهداء, نظير ما قدموه من تضحيات لوطنهم دفاعا عن تراب الوطن فهم بعمل ذلك أناس صدقوا ما عاهدوا الله عليه.


الأمير نايف بن عبدالعزيز يحضن أحد أطفال شهداء ضحايا الإرهاب

"ذوو شهداء الواجب".. ذرفت لهم عينا الملك واحتضنتهم الدولة ولاء وعرفانا

المدينة المنورة: علي العمري
لا ينسى الكثير من أبناء هذا الوطن المشهد الأبوي لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، حينما فاضت عيناه في منطقة القصيم، وهو يستقبل عدداً من أبناء وذوي الشهداء، الذين شرفوا بالشهادة في معركة الحق. كانت الصورة التي نقلها التلفاز السعودي أبلغ من أي كلمة أو تعليق لهرم الدولة وهو يتذكر وسط زحمة همومه ومسؤولياته العظام أبناء أولئك الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه.
كان ذلك الموقف الأبوي من خادم الحرمين الشريفين امتداداً للكثير من المواقف التي اتخذتها القيادة السعودية تجاه شهداء الواجب وذويهم ، فكانت المواقف الإنسانية ومواقف العرفان والجميل تتتابع من قيادات هذه البلاد.
كما دأب سمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز على تقديم العيدية السنوية لأسر شهداء الواجب من رجال الأمن بمقدار 20 ألفاً لكل فرد، وذلك تكريماً لهم، مهنئاً إياهم بشهر رمضان المبارك. وتولت لجنة مختصة تهنئة الأمير نايف بن عبدالعزيز وعيديته السنوية لأسر الشهداء عبر خطابات تسلمتها الأسر.
ومن ثمار اهتمام ولاة الأمر بأسر الشهداء إنشاء قسم شؤون الشهداء بالإدارة العامة للشؤون العسكرية بوزارة الداخلية، الذي أسس في عام 1425، بتوجيه من قبل النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ، لتكون بذلك الإدارة المعنية بمتابعة شؤون ذوي الشهداء.
ولقسم شؤون الشهداء جملة من المهام والواجبات التي يقف على تنفيذها تحقيقاً لتطلعات القيادة الرشيدة، ومن ذلك ما يتعلق بالشهداء أنفسهم إذ يتم ترقية الشهيد فوراً للرتبة التي تلي رتبته على أن يعطى آخر مربوط الرتبة المرقى عليها، إضافة إلى كافة البدلات والعلاوات، كما لو كان على رأس العمل، ومنحه وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة، ونوط الشرف.
وإلى جانب ذلك تأتي المساعدات المادية والمعنوية لذوي الشهداء؛ بحيث يتم مساعد أسرة الشهيد بمبلغ 500 ألف ريال لشراء سكن، ومبلغ مماثل لتسديد ديون الشهيد، فضلاً عن مساعدة الأسرة بصفة عاجلة بمبلغ مائة ألف ريال، وتخصيص مرتب شهري لوالدي وزوجة الشهيد بمقدار ثلاثة آلاف لكل منهم، وفي الجوانب المعنوية يتولى قسم الشهداء معايدة أسر شهداء الواجب بعيد الفطر المبارك بملبغ 20 ألف ريال لكل فرد منهم، فضلاً عن استضافة أسر شهداء الواجب لأداء فريضة الحج على حساب وزارة الداخلية.
وكذلك تعيين وترسيم ونقل عدد من ذوي أسر الشهداء بالوزارات والقطاعات الحكومية الأخرى، وتعيين ونقل عدد من أبناء وأشقاء الشهيد بالقطاعات العسكرية، وتعيين عدد من ذوي الشهداء بوظائف مدنية عن طريق وزارة الخدمة المدنية، وتأمين سيارة لأسر الشهداء حسب احتياجهم وحالتهم، وابتعاث بعض أبناء أسر الشهداء للدراسة بالخارج على حساب وزارة الداخلية، وتدريس عدد من أبناء الشهداء بمدارس أهلية على حساب وزارة الداخلية، وتأمين خادمة وسائق لأسرة الشهيد حسب احتياج الأسرة، كما يتم الرفع للمقام السامي الكريم لإعطاء أسر الشهداء الأولوية بالتقديم على صندوق التنمية العقاري، إضافة لإعفاء أسر الشهداء ممن سبق لهم الاقتراض من صندوق التنمية العقاري.
وفيما يتعلق بالخدمات الطبية فإن وزارة الداخليـة تتولى علاج عدد من أبناء ووالدي وزوجات أسر الشهداء داخل وخارج المملكة على حساب الوزارة، وصرف بطاقات خاصة لأسر الشهداء بمستشفى قوى الأمن والمراكز الصحية التابعة لوزارة الداخلية، ووضع برنامج خاص لتسهيـل إنهاء إجراءاتهم، إضافة إلى علاج أسر الشهداء بمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية في حالة الحاجة لذلك، وعلاج أسر الشهداء بمستشفى الملك فيصل التخصصي، وكذلك مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون على حساب وزارة الداخلية.


دارسون في برامج محو الأمية المنتشرة في المناطق والمحافظات والهجر

بيئة "المجتمع المعرفي" تكتمل أركانها بعد انحسار الأمية
في ذكرى اليوم الوطني وامتداد لمشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم

أبها: الوطن
تأتي ذكرى اليوم الوطني الـ81 لتوحيد المملكة متزامنة مع بدء وزارة التربية والتعليم تنفيذ عدد من المشاريع التعليمية لنقل المملكة إلى "المجتمع المعرفي" عبر التعليم الإلكتروني، وتطوير المناهج الدراسية، وتدريس مادة اللغة الإنجليزية في الصف الرابع الابتدائي، والعمل على زيادة رياض الأطفال، ليواكب متطلبات العصر الحديث، وتلبية حاجات المجتمع والتهيئة لسوق العمل عبر مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم "تطوير"، الذي يهدف إلى تطوير العملية التعليمية بجميع أبعادها وعناصرها، ووضع استراتيجيات تدريس وبيئة تعليمية تقنية تتناسب مع التقدم العلمي والتحولات الاجتماعية والاقتصادية والتغيرات العالمية.
وتعمل الوزارة في عدة محاور لتطوير المناهج الدراسية، أهمها تطوير المقررات الدراسية المرتبطة بتدريس القرآن الكريم حفظاً وتلاوة وتفسيراً وأحكاماً، وكذلك تطوير آليات تدريس اللغة العربية في التعليم الأساسي معتمدة على مبدأ السمع والبصر والفؤاد، وتعمل كذلك على التطوير الشامل للمرحلة الثانوية لتهيئة الطلاب والطالبات لدراسة مراحل أعلى، مواكبة لمتطلبات سوق العمل، إضافة إلى بدء تدريس مادة اللغة الإنجليزية في الصف الرابع الابتدائي، والعمل على زيادة عدد رياض الأطفال وتطوير برامجها والرفع من مستوى الأداء فيها، إيماناً بأهميتها وكونها جزءاً رئيساً من المراحل الدراسية.
وأكد وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد استمرار مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام "تطوير"، وتعمل مختلف قطاعات الوزارة في تنفيذ مشروعاتها الحالية، مبديا ثقته بأن المستقبل القريب سيشهد تحولاً كبيراً في التعليم.
وأشار الأمير فيصل بن عبدالله، في تصريح صحفي إلى أن استراتيجية تطوير التعليم العام ستطرح قريباً للرأي العام ليبدي كل مواطن رأيه حولها بكل شفافية لتصبح مدارسنا مؤسسات متعلمة تتولى مسؤولية تطوير أدائها وفق آلية تعمل بنهج اللامركزية.
وقال: "إن التعليم ليس مسؤولية مؤسسات التعليم فقط بل هو شراكة وثيقة بين المجتمع وهذه المؤسسات"، مؤكدا أن الرأي البناء والنقد الهادف أحد ملامح التعاون الذي يعد واجباً وطنياً، وتقتضي هذه الشراكة التكامل بين البيت والمدرسة.
ويأتي تطوير التعليم العام ليؤكد انخفاض نسبة الأمية في المملكة في آخر إحصائية عام 2009 إلى قرابة 6,7% بين الذكور، و19% في الإناث، وتأكيد مسؤولي وزارة التربية والتعليم عن قرب الإعلان عن القضاء على الأمية في السعودية.
وبدأت جهود المملكة في القضاء على الأمية، عبر إحداث مراكز محو الأمية، وفي تصميم البرامج التي تلائم الأميين من الجنسين، ووفرت المقررات الدراسية المناسبة والحوافز التشجيعية، وأنفقت بسخاء على هذا النوع من التعليم، إذ يقدر مجموع ما تنفقه الوزارة على برامج محو الأمية بـ190 مليون ريال سنويا، كما اتخذت وزارة التربية والتعليم عددا من التدابير لمواجهة الأمية والعمل على انحسارها ومن ذلك: توفير التعليم في المرحلة الأساسية، وتوفير تعليم الكبار ومحو الأمية في جميع أنحاء المملكة، وصرف مكافآت تحفيزية للأميين والأميات للانخراط في التعليم، وإيجاد البرامج المتنوعة التي تتناسب واحتياجات الأميين، والوصول للأميين في أماكن تواجدهم، وإقامة حملات توعوية لمحو الأمية، ورفع مستوى تأهيل المعلمين والمعلمات في مجال محو الأمية وتعليم الكبار، وتدريب المعلمين والمعلمات في مجال محو الأمية وتعليم الكبار والرفع من كفاءتهم وقدراتهم، وتزويدهم بالمهارات والمعارف والمستجدات اللازمة في مجال تعليم الكبار ومحو الأمية. وكانت لوزارة التربية والتعليم جهود كبيرة ساهمت في انحسار الأمية بنسبة كبيرة في وقت قياسي، فيما يعرف بـ"التعليم غير النظامي" ويقصد بهذا النوع من التعليم، برامج محو الأمية التي تقدم للدارسين والدارسات الكبار والكبيرات خارج إطار السلم التعليمي، فعلى الرغم من نجاح الوزارة في تقليص الأمية بين الجنسين، إلا أن النسبة المتبقية من الأمية تركزت في فئة يصعب الوصول إليها عبر البرنامج النظامي"مراكز محو الأمية" فجاءت فكرة مشروع "مجتمع بلا أمية". وتقوم فكرة المشروع على الذهاب إلى الأميين في أماكن تواجدهم، وتصميم برنامج يتسم بالمرونة والجاذبية، مع توفير الحوافز اللازمة لزيادة الدافعية نحو الالتحاق بالبرنامج، فتم تصميم برامج في مقر عمل الأميين وفي مكان تواجدهم تلبي حاجتهم وتساعدهم على أداء دورهم في المجتمع على الوجه المطلوب.
وقد بدأ في الأعوام الماضية كمشروع وطني يهدف إلى تطوير جميع عناصر المنهج، وفق أحدث النظريات والأساليب التربوية والعلمية المعاصرة. حيث تتولى وزارة التربية والتعليم بالاشتراك مع بيوت الخبرة والمؤسسات التعليمية والأكاديمية الوطنية الحكومية والأهلية، عمليات تخطيطه وتنفيذه وتقويمه، وأدرك القائمون على المشروع أن المناهج الحالية وضعت قبل فترة من الزمن وكانت مناسبة للظروف الاجتماعية حينذاك، وأدت دوراً بارزاً في خدمة المجتمع طيلة تلك الفترة، ولكن التطور السريع الذي حصل في المجتمع السعودي المعاصر، من حيث المستوى الثقافي والاقتصادي والتقني وأساليب الحياة اليومية ووسائل العيش ووسائل الإنتاج ووسائل المواصلات والاتصالات، والتوسع العمراني في المدن والقرى، وما رافقها من هجرة من الريف والبادية إلى المدينة، كان له دور كبير في تطور كثير من العلاقات الاجتماعية، كما أن الانفتاح العالمي من خلال وسائل الإعلام المختلفة والرحلات الداخلية والخارجية، كان له أثر كبير على التقاليد الاجتماعية، وكل ذلك يستدعي تغيراً تربوياً موازياً.
كما أن هناك أوجهاً أخرى للتطور تتمثل في أعداد الطلاب في مراحل التعليم المختلفة، وانتشار المدارس والجامعات والمعاهد والمؤسسات التعليمية الأخرى، ودخولها في إطار التنافس على استقطاب كفاءات نوعية، يحتم على المؤسسة المعنية بالتعليم العام إعادة النظر في نوعية مخرجاتها ومدى تحقيقها لمتطلبات التعليم العالي. ومن الدواعي الداخلية، ما شهده الاقتصاد السعودي من تطور كبير من حيث تنوع مصادره، وارتفاع معدلات الإنتاج وتحسن نوعية المنتجات ومنافستها لنظائرها في العالم، فإضافة إلى قطاع النفط، تطور القطاع الزراعي، وأصبحت منتجاته تسد حاجة المجتمع السعودي في كثير من المواد الأساسية، وأصبح القطاع الصناعي بما فيه من صناعة غذائية وصناعات أساسية أخرى من أركان القطاع الاقتصادي، كما تطور قطاع التجارة ومثله قطاع الصحة والتعليم وقطاع الفنادق، واتسعت رقعة خدماتها بفضل ما وفرته قيادة الوطن من أمن واستقرار، وكل هذه القطاعات تحتاج إلى أيد سعودية ماهرة تتمتع بمهارات أدائية وعقلية مناسبة للاستمرار في تطوير الاقتصاد والمجتمع بقطاعاته المختلفة.


مشروع الوحدات السكنية بجازان وعمل متواصل للتنفيذ بجودة عالية

5997 وحدة سكنية هدية خادم الحرمين لأبنائه النازحين بجازان

الأمير محمد بن ناصر: المشاريع مراكز حضارية ستوفر بيئة صحية مثالية

جازان: مهدي السروري
5997 وحدة سكنية و31 مسجداً و35 مدرسة للبنين والبنات و5 مراكز صحية، أهداها خادم الحرمين الشريفين لأبنائه المواطنين النازحين في الشريط الحدودي بمحافظة الحرث بمنطقة جازان، لتكون بديلة لمساكنهم الواقعة في حرم الحدود بين السعودية واليمن؛ بعد أن نزحوا منها على خلفية الأحداث التي وقعت في المنطقة، وتنفذ المشروع مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للإسكان التنموي، وتشرف عليها وزارة الشؤون الاجتماعية بقيمة إجمالية بلغت ستة مليارات ريال.
ويعد هذا المشروع مكرمة من الملك عبدالله بن عبدالعزيز لأبنائه المواطنين المتضررين من الأحداث التي وقعت في 1431/11/15 مع العناصر المتسللة التي اعتدت على الأراضي السعودية؛ فمنذ صدور التوجيه الكريم وجه أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بتشكيل اللجان لتحديد المواقع وإنهاء إجراءات البناء والتنسيق بين الجهات الحكومية الخدمية مع الشركة المنفذة لتوفير كل الخدمات، وقد تم تحديد خمسة مواقع في كل من الحصمة ورمادا بمحافظة أحد المسارحة، والخارش والسهي بصامطة وروان بمحافظة العارضة, ووضعت لها تصاميم معمارية، وحددت خمسة نماذج من الوحدات السكنية حسب الأسر المستفيدة، وروعي فيها جانبي الخصوصية والاجتماعية.
وكانت المشاريع على النحو التالي:
بين الأمير محمد بن ناصر أن مشاريع إسكان النازحين بجازان هدية من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى أبنائه المواطنين النازحين من قرى الشريط الحدودي بمحافظة الحرث (الخوبة) إذ تشكل نقلة نوعية بالمنطقة في جميع المجالات.
وأشار الأمير محمد بن ناصر إلى أن المشاريع ستوفر بيئة صحية ومثالية لتربية الأبناء من خلال توفر مختلف الخدمات والمرافق بهذه المشروعات، وستكون الأولوية في الإسكان لمن وقعت منازلهم داخل الحرم الحدودي المحدد بثلاثة كيلو مترات, لافتاً إلى أن تنفيذ هذه المشاريع كان بجودة عالية لضمان استمراريتها.
واعتبر أمير جازان مشروعات الإسكان مراكز حضارية نموذجية لاحتضان النازحين بما يضمن نشأتهم في بيئة صحية واجتماعية جيدة؛ من خلال ما تتوفر بها من مرافق خدمية مختلفة، لافتاً إلى أن جميع المسؤولين بالمنطقة يعملون بمتابعة وحرص لأداء الأمانة تجاه المواطنين النازحين من جميع النواحي، سواء في حصر النازحين وتقدير الأضرار وعمل الترتيبات مع مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للإسكان التنموي في عملية الإسكان.
وبين أن هذه المرحلة من المشروع هي المرحلة الأولى وستليها مرحلة أخرى ليتم بأذن الله توفير السكن المناسب لكافة النازحين في هذه المراكز الحضارية؛ التي توفر الأمن والأمان وتضمن أمن حدودنا وتركيز الخدمات وتوفيرها وفق ماهو مخطط له، وما يضمن إفادة الجميع منها، مفيداً أن هناك العديد من المشروعات المماثلة التي تنفذها المؤسسة وغيرها من الجهات الخيرية الأخرى في مجال الإسكان بالمنطقة.
من جهته، أوضح وزير الشؤون الاجتماعية المشرف العام على إسكان المواطنين النازحين الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أن الزيارة الميمونة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين لمنطقة جازان عام 1430 وأمر من خلالها بإنشاء مشروعات سكنية لأسر المواطنين الذين نزحوا من القرى الحدودية المتضررة من الأحداث الأخيرة بالمنطقة الجنوبية، يتوفر فيها منازل مريحة وآمنة للنازحين، ويشمل المشروع مرافق أساسية من مساجد ومدارس ومراكز صحية وحدائق وغيرها، فضلاً عن البنية التحتية العصرية.
وبين أن المشروع وما اشتمل عليه من خدمات بدأت منه المرحلة الأولى بلغت تكلفتها الإجمالية ستة مليارات ريال لستة آلاف وحدة سكنية، وتولت تنفيذه والإشراف عليه شركات قادرة تؤكد للجميع أن خادم الحرمين الشريفين يتلمس باستمرار احتياجات المواطنين ويتفقد أحوالهم ويرعاهم، ويقدم بيد كريمة معطاءة كل ما يؤمن لهم الاستقرار والحياة الكريمة عبر تنمية مستدامة.
وأضاف العثيمين "الأمل أن يتم إنجاز المشروع في وقته المحدد وأن يتم تسليم عدد كبير من الوحدات السكنية للمستحقين في نهاية العام الحالي، بعد أن تستكمل كافة الإنشاءات والمرافق والإجراءت، كما أسأل الكريم عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن ونعيم الاستقرار، وأن يحفظ ولاة أمرنا سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني".
وأوضح أمين عام مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للإسكان التنموي الدكتور أحمد بن حسن العرجاني أن مشروع الإسكان يمثل المرحلة الأولى من المشروع، وروعي في تنفيذها أن تكون ملبية لاحتياجات الأسر المستفيدة، ومتفقة مع عادات وتقاليد المجتمع السعودي، وقابلة للتمدد الأفقي والرأسي؛ حيث توجد خمسة نماذج من الوحدات لخمسة أصناف من النازحين، فقد خصصت وحدات سكنية لمشايخ وعرفاء القبائل، مشيراً إلى أن المؤسسة ستنفذ مشروع إسكان النازحين بجازان في خمسة مواقع هي موقع روان بمحافظة العارضة والحصمة ورمادا بمحافظة أحد المسارحة والخارش والسهي بمحافظة صامطة.
وأكد أن المؤسسة تسعى لإتاحة الفرص المهنية والتدريبية أمام شباب المنطقة للاستفادة من هذا المشروع من خلال فتح مجال التوظيف والتدريب عبر البرامج التدريبية التي ستوفرها المؤسسة بالمشروع، مثمناً التعاون الذي وجدته المؤسسة من قبل مختلف الجهات الحكومية بالمنطقة وفي مقدمتها إمارة المنطقة.
وبين العرجاني أن عملية التأثيث تتولاها مجموعة من النساء السعوديات بلغ عددهن 250 فتاة تولت المؤسسة تدريبهن، ويقمن بتوفير الستائر والكنبات والسرر الخشبية الجازانية ( القعائد ). وأضاف أمين عام المؤسسة بالنسبة للمرحلة الثانية فهي تعتمد على عدد النازحين فإذا كانت هناك أسر نازحة فوق الـ 6 آلاف أسرة فسنبدأ في المرحلة الثانية فوراً.
وبين مدير إدارة المشاريع بالمؤسسة المهندس فهد الجاسر أن المشروع في المواقع الخمسة تولته مؤسسات كبرى، وتم تنفيذ طرق مزدوجة داخل المشروع في المواقع الخمسة بمبلغ 559 مليون ريال، وأخرى لربطها بالطرق العامة المجاورة للمشروع بمبلغ 25 مليون ريال، وتنفيذ شبكة مياه محلاة لإيصال المياه المحلاة بمبلغ131 مليون ريال، وربط المشروع بمحطات الكهرباء بمبلغ 150 مليون ريال، وروعي فيه التخطيط النموذجي، مشيراً ألى أن المشروع بدأ في موقع الحصمة في رجب 1431 وفي المواقع الأربعة الأخرى في شوال 1431 ، وعمل المشروع على إنعاش الحركة الاقتصادية بالمنطقة وساهم في تنميتها.


حجاج بيت الله الحرام لدى خروجهم من الجمرات في ثاني أيام التشريق

خبراء وقياديون: أمن الحجيج ثمرة تطبيق الشريعة وتأهيل رجال الأمن

مكة المكرمة: علي العميري
أكد عدد من الخبراء والقياديين الأمنيين أن الأمن الذي تعيشه المملكة وقاصدوها من الحجاج والمعتمرين الذين يزيد عددهم على سبعة ملايين حاج ومعتمرمرده لتطبيق الشريعة الإسلامية وتطوير قدرات رجال الأمن وتأهيلهم التأهيل الذي يمكنهم من أداء مهامهم الأمنية على الوجه الأكمل والتعاون والتكاتف بين كافة القطاعات الأمنية العاملة في خدمة الحجاج والمعتمرين.
وبين نائب مديرالأمن العام اللواء ناصرالعرفج بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 81 أن الأجهزة الأمنية تقوم بواجبها المنوط بها في خدمة الحجاج والمعتمرين على الوجه الأكمل مستشعرة حجم المسؤولية المنوطة بها، مؤكدا أن أكثر من سبعة ملايين حاج ومعتمر وزائر يتواجدون في الديارالمقدسة سنويا وينعمون بخدمات متكاملة وفرتها لهم حكومة خادم الحرمين الشريفين ويعودون إلى أوطانهم سالمين غانمين بفضل من الله، مرجعا الأمن الذي تعيشه هذه البلاد إلى تطبيق الشريعة الإسلامية الغراء وتدريب وتأهيل الأجهزة الأمنية بأحدث التقنيات إضافة إلى المتابعة الدائمة من سمو النائب الثاني وزيرالداخلية ونائب وزيرالداخلية ومساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية.
وأكد مساعد مديرالأمن العام لشؤون التدريب اللواء سعد الخليوي أن الأمن الذي يعيشه الحجاج والمعتمرون في هذه البلاد مرده تطبيق الشريعة الإسلامية وتطويرالأجهزة الأمنية في المملكة وتأهيلها التأهيل الذي يمكنها من أداء دورها المنوط بها على الوجه الأكمل، إضافة الى التعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية.
وأوضح مدير شرطة العاصمة المقدسة اللواء إبراهيم الحمزي أن المعتمرين والحجاج يلمسون الأمن الكبيرالذي تعيشه هذه البلاد بفضل تطبيق الشريعة الإسلامية وتطوير قدرات الأجهزة الأمنية التي تعمل على مدار الساعة لخدمة المعتمرين والزوار والحجاج، مبينا أن كافة الأجهزة الأمنية تعمل وفق منظومة أمنية متكاملة وأصبح لديها رصيد كبير من الخبرة يمكنها من أداء مهامها ومسؤولياتها وفق أفضل المستويات ويلمس الحجاج والمعتمرون الذين يفدون إلى هذه البلاد الأمن الكبيرالذي تعيشه هذه البلاد.
وأشار مديرالدفاع المدني بالعاصمة المقدسة العميد جميل أربعين إلى أن المملكة تعيش أمنا وارف الظلال بتوفيق من الله ثم نتيجة تطبيق الكتاب والسنة في كل نواحي الحياة فهذه البلاد منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس قامت على الشريعة الإسلامية جعلت القرآن الكريم والسنة النبوية دستورا لها ولذلك عم الأمن وأصبح المواطن والمقيم يعيشان في أمن كبير مبينا أن المعتمرين والحجاج الذين يفدون إلى هذه الديار المقدسة يلمسون الأمن الكبير مما مكنهم من أداء شعائرهم التعبدية في أمن وطمأنينة.


أحمد عبدالله

رؤساء بعثات الحج يشيدون بالأمن الذي يعيشه الحجاج والمعتمرون

أشاد عدد من رؤساء بعثات الحج بالجهود التى تبذلها الجهات الأمنية بالمملكة مما انعكس على راحة وطمأنينة ضيوف الرحمن الذين يؤدون فريضة الحج في كل عام، مؤكدين أن الأجهزة الأمنية تقوم بدور جيد في خدمة الحجاج والمعتمرين.
وأشاروا في تصريحات لـ"الوطن" إلى أن المملكة تسخر كافة الإمكانات البشرية والآلية لخدمة الحجاج الذين يلمسون في كل عام تنفيذ مشروعات جديدة لراحتهم وتمكينهم من أداء فريضة الحج في أمن وطمأنينة.
وبين وزير الإرشاد والحج والأوقاف، رئيس بعثة الحج الأفغانية الدكتور محمد يوسف نيازي أن المملكة التي شرفها الله بخدمة الحجاج تسخر كل الإمكانات لخدمة ضيوف الرحمن وتستنفر كل الجهود والطاقات لتمكين الحجاج من أداء الفريضة في راحة وأمن وأمان، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية تقوم بدور كبير في خدمة الحجاج والمعتمرين الذين تفرغوا لشعائرهم التعبدية بعد أن وفرت لهم كل الخدمات، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية بالمملكة نجحت في إدارة حركة أكثر من مليوني حاج في وقت واحد ومكان واحد بكل كفاءة واقتدار.
وأكد رئيس بعثة الحج السودانية أحمد عبدالله أحمد أن الأمن الذي تعيشه المملكة انعكس على زيادة أعداد الحجاج والمعتمرين الذين يفدون إلى المملكة سنويا والذين يلمسون الجهود الكبيرة التي تبذل لخدمتهم وراحتهم من كل الأجهزة الأمنية بالمملكة التي تعمل ليل نهار على خدمة الحجاج، مشيرا إلى أن الحجاج يلمسون في كل عام تطورا كبيرا سواء من حيث مستوى الخدمات المقدمة لهم أو من حيث تنفيذ مشروعات جديدة ومنها مشروع توسعة المسجد الحرام الذي سوف يؤدي لاستيعاب أعداد كبيرة من الحجاج والمعتمرين.
وأبان وزير الأوقاف وشؤون المقدسات الأردني رئيس بعثة الحج عبدالرحمن عكور أن المملكة التي شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والعمار تقوم بواجبها المقدس خير قيام سواء من حيث توفير الخدمات للحجاج أو من حيث الحفاظ على أمنهم وطمأنينتهم، مبينا أن الأجهزة الأمنية بالمملكة تقوم بجهود كبيرة في الحفاظ على أمن أكثر من مليوني حاج يؤدون فريضة الحج سنويا، إضافة إلى إدارة حركة الحشود البشرية في المشاعر المقدسة في وقت ومكان محددين، مبينا أن كل حاج يؤدي الفريضة يلمس الجهود الكبيرة التي تبذل لراحته وتمكينه من أداء الفريضة في راحة ويسر.
وامتدح نائب مدير الشؤون الإسلامية، رئيس بعثة الحج المغربية الدكتور أحمد قسطاس اهتمام كافة الجهات الحكومية والأهلية بالمملكة بالحجاج والمعتمرين منذ قدومهم إلى المملكة وحتى مغادرتهم بعد أداء الفريضة، مشيرين إلى أن الحجاج يلمسون الجهود التي تبذل من الأجهزة الأمنية في المملكة التي تعمل ليل نهار على خدمتهم وراحتهم، مؤكدين أن الحفاظ على أمن أكثر من مليوني حاج في زمان ومكان محددين أمر ليس بالهين وإنما هو عمل شاق يحتاج إلى جهد كبير وعمل دؤوب.


خادم الحرمين في قمة العشرين

المملكة.. قبلة آمنة لاستثمارات العالم بفضل السياسة الاقتصادية

الرياض: الوطن
كان لنجاح قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد، وسمو النائب الثاني، في توجيه سياسة المملكة الاقتصادية ودعم الاقتصاد وقطاع الأعمال السعودي، أبلغ الأثر في جعل المملكة دولة فاعلة في رسم سياسة الاقتصاد العالمي وقبلة آمنة للاستثمارات من مختلف دول العالم.
وتأكيداً لمكانة المملكة وثقلها المؤثر على الاقتصاد العالمي ولمواقفها المعتدلة وقراراتها الاقتصادية الرشيدة التي تبنتها خلال سنوات التنمية الشاملة إضافة إلى النمو المتوازن للنظام المصرفي السعودي، شاركت المملكة برئاسة خادم الحرمين الشريفين في اجتماع قمة مجموعة العشرين الاقتصادية الأولى في واشنطن بتاريخ 15 نوفمبر 2008 والثاني في العاصمة البريطانية لندن في 2 أبريل 2009 والأخير في مدينة تورنتو الكندية بتاريخ 27 يونيو 2010 وفي نوفمبر 2010 رأس وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل وفد المملكة المشارك في قمة مجموعة دول العشرين التي عقدت في مدينة سول الكورية، وجاءت المشاركات تأكيداً على مكانة المملكة في المحفل الاقتصادي الدولي، والتزامها بالاستمرار في أداء دور فاعل وإيجابي لتحقيق الاستقرار الاقتصادي العالمي، وعلى دورها في صياغة نظام اقتصادي عالمي يحقق نموا اقتصاديا عالميا متوازنا ومستداما وبما يحافظ على مصالح جميع الدول المتقدمة والنامية.
وكانت المملكة شاركت برئاسة خادم الحرمين الشريفين في قمة مجموعة الدول العشرين الاقتصادية التي عقدت في واشنطن في شهر نوفمبر 2008 لبحث حلول الأزمة المالية العالمية.
وأكد خادم الحرمين الشريفين في مشاركته على أن الخلل في الرقابة على القطاعات المالية أسهم في سرعة انتشار الأزمة المالية، حيث دعا إلى تعزيز الدور الرقابي لصندوق النقد الدولي، كما حذر من مخاطر العولمة غير المنضبطة، وأن الحلول تتطلب تنسيقاً وتعاوناً دولياً، مشيراً إلى العزم على تخصيص مبلغ أربعمئة مليار دولار تصرف لدعم الاقتصاد السعودي خلال السنوات الخمس المقبلة كإنفاق استثماري.
وأشار الملك عبدالله إلى استمرار المملكة في القيام بدورها في العمل على استقرار السوق البترولية، متطلعاً إلى تعاون الدول المستهلكة من خلال عدم استهداف البترول بسياسات تؤثر سلباً عليه، مؤكداً على مواصلة المملكة لسياساتها بمساعدة الدول النامية، على مبدأ التقاسم العادل للأعباء في أية جهود دولية تبذل لمعالجة الأزمة وتداعياتها.
وفي ذلك يقول خادم الحرمين للمشاركين في قمة مجموعة العشرين "إن المملكة تدرك الدور المحوري والمهم الذي تؤديه في الاقتصاد العالمي، ومن ذلك العمل على استقرار سوق البترول الدولية، ومن هذا المنطلق قامت سياسة المملكة البترولية على أسس متوازنة، تأخذ في الاعتبار مصالح الدول المنتجة والمستهلكة، ومن أجل ذلك تحملت المملكة كثيرا من التضحيات، ومنها الاحتفاظ بطاقة إنتاجية إضافية مكلفة تصل إلى حوالي مليوني برميل يومياً، حرصا منها على نمو الاقتصاد العالمي بصورة تحفظ مصالح جميع الأطراف".
كما شاركت المملكة برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في قمة مجموعة الدول العشرين الاقتصادية التي عقدت في العاصمة البريطانية في شهر ربيع الآخر 1430، وناقشت القمة عددا من المقترحات والإجراءات التي تهدف إلى إنعاش الاقتصاد العالمي وتحسين مسار الاقتصاديات الدولية وخفض حدة الركود والانكماش الاقتصاديين وتنشيط عمليات الإقراض لتوفير المصادر المالية للأفراد والعائلات والشركات ودعم مسيرة الاستثمار المستقبلي علاوة على إصلاح الفجوات في المؤسسات الدولية ومناقشة مقترح إنشاء نظام دولي للإنذار المبكر بشأن الوضع الاقتصادي والمالي الدولي.
وفي يونيو 2010 بدأ في مدينة تورنتو الكندية اجتماع قمة مجموعة العشرين الاقتصادية بمشاركة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وقادة دول المجموعة.
وخلال الاجتماع وجه خادم الحرمين الشريفين كلمة لقادة دول مجموعة العشرين في اجتماعها المنعقد في مدينة تورنتو بكندا يومي 26 ـ 27 يونيو 2010 قدم فيها شكره للحكومة الكندية على الجهود التي بذلتها في الإعداد والتنظيم، مشيراً إلى أهمية هذا الاجتماع الذي يأتي بعد اجتماع بيتسبرج، الذي تقرر فيه أن تكون هذه المجموعة المحفل الرئيس للتعاون الاقتصادي الدولي، وهو قرار ينسجم مع التطورات على خريطة الاقتصاد العالمي، ويستجيب للحاجة لوجود مجموعة أكثر تمثيلاً لاقتصاديات الدول المتقدمة والنامية على حد سواء.
وأشار إلى نجاح مجموعة العشرين في الاستجابة للأزمة المالية العالمية بما اتخذته من تدابير جنبت العالم الوقوع في الكساد؛ إلاّ أن الأوضاع الاقتصادية العالمية الهشة تجعل من إعلان النجاح مؤجلاً. ولذا فمن المهم أن يكون النمو العالمي أقوى وأكثر توازناً وقدرة على الاستمرار، من خلال تبني إجراءات منسقة من قبل دول المجموعة؛ وفي نفس الوقت مراعاة الاحتياجات والظروف الخاصة بكل دولة.
ثم تطرق خادم الحرمين الشريفين إلى الأنظمة المالية، مؤكداً على أهمية إصلاحها من أجل تفادي وقوع الاقتصاد العالمي بأزمات مماثلة في المستقبل، مشيراً إلى أن تطبيق أنظمة إشرافية ورقابية قوية يعد بديلاً أنسب من فرض ضرائب على المؤسسات المالية. منوهاً بأن قدرة النظام المالي في المملكة على الصمود تعززت على مدار السنوات الماضية، بفضل الإجراءات الصارمة والرقابة الاستباقية. وأن النظام المصرفي احتفظ بسلامة أوضاعه وبمستويات ربحيته ورسملته المرتفعة حتى في أعقاب الأزمة العالمية الأخيرة.
وأشار إلى أن المملكة اتخذت عدداً من الإجراءات في مجال السياسة المالية العامة والسياسة النقدية لمواجهة الأزمة المالية والاقتصادية العالمية. ففي مجال المالية العامة، استمرت المملكة في برنامجها الاستثماري في القطاعين الحكومي والنفطي، وذلك بإنفاق مبلغ 400 مليار دولار على مدى خمس سنوات، والذي سبق الإعلان عنه في واشنطن، وهذا الإنفاق يعد من أكبر برامج التحفيز التي أعلنتها دول المجموعة كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، والبرنامج ينفذ حالياً حسب ما هو مخطط له. هذا بالإضافة إلى زيادة رؤوس أموال مؤسسات التمويل المتخصصة لتتمكن من توفير تمويل إضافي للقطاع الخاص وخاصة المشاريع الكبيرة والمؤسسات المتوسطة والصغيرة. كما اتخذت المملكة عدة إجراءات في مجال السياسة النقدية والقطاع المالي والتجارة، وقد ساعدت هذه الإجراءات في الحد من تأثير الأزمة المالية العالمية وتعزيز أداء الاقتصاد السعودي.
وفيما يخص تطورات أسواق النفط، أكد خادم الحرمين على أن التقلب الشديد في أسعار النفط الذي شهده العالم في عامي 2008 و2009 تسبب في الإضرار بالبلدان المنتجة، وكذلك البلدان المستهلكة. لذلك، ينبغي للبلدان المستهلكة أن تنظم الأسواق المالية وأسواق السلع الأولية بصورة أقوى وأكثر فعالية.
ومن جانبها فإن المملكة مستمرة في تطبيق سياستها البترولية المتوازنة للمساهمة في استقرار أسواق النفط، ومن ذلك رفعها طاقتها الإنتاجية إلى 5 .12 مليون برميل يومياً. وطالب خادم الحرمين الدول المستهلكة بالتعاون مع الدول المنتجة لضمان استقرار الأسواق، وتأمين الطلب والإمدادات لأهمية ذلك لضمان تدفق الاستثمارات المطلوبة في الطاقة الإنتاجية. وأن من المهم العمل على تعزيز إمكانات حصول الدول الفقيرة خاصة على الطاقة من خلال تبني سياسات وبرامج عملية لتنفيذ مبادرة الطاقة من أجل الفقراء. وتطرق إلى أهمية دعم الدول النامية وخاصة الفقيرة التي تضررت جراء الأزمة، وأن المملكة العربية السعودية عملت جهدها على مساعدتها على تخفيف وطأة الأزمة العالمية عليها من خلال زيادة مساعداتها التنموية والإنسانية الثنائية والمتعددة الأطراف، وفي دعم تعزيز موارد بنوك التنمية الإقليمية.
وفي شهر نوفمبر 2010 عقدت قمة مجموعة العشرين في مدينة سول الكورية ومن أهم القرارات التي اتخذت في القمة ولها علاقة مباشرة في المملكة ما يتعلق بتوزيع الحصص من الصندوق الدولي، حيث جرى الاتفاق على زيادة القروض للدول النامية والناشئة في الصندوق على حساب الدول المتقدمة بشكل رئيس.


السعودية في مجموعة العشرين.. طرف مؤثر ومصدر للطاقة

 جدة: الوطن
أسهم توسع دائرة تأثيرات الدور الاقتصادي السعودي في المنطقة في تصنيف المملكة بين أفضل اقتصادات العالم الناشئة جنبا إلى جنب مع دول صاعدة كبرى كالصين والهند وتركيا، وسط ما تمثله المملكة من ثقل اقتصادي مهول في منطقة الخليج والشرق الأوسط والبلدان العربية امتدادا للعالم الإسلامي.
وتتويجا للسياسة المالية والنقدية الحكيمة التي انتهجتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، أكدت مؤسسة التصنيف العالمية (فيتش) متانة الاقتصاد والقوة المالية للسعودية وحسن إدارتها لاستثماراتها الخارجية واحتياطياتها من النقد الأجنبي، والإشراف المنضبط على القطاع البنكي.
ففي بيان أصدرته المؤسسة في شهر محرم عام 1431 أكدت احتفاظ المملكة بدرجة التميز (A ـ A) في التصنيف الائتماني العالمي.
وواصلت المملكة تحقيق النجاح في مجال جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة مقارنة بدول متقدمة في هذا المجال وقفزت المملكة في التصنيف السنوي لتنافسية بيئة الاستثمار الذي تعده مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي من المركز 67 بين 135 دولة في تصنيف العام 2005 إلى المركز 8 بين 183 دولة في التقرير الصادر عام 2010. وبلغ مجموع التدفقات الاستثمارية الأجنبية الداخلة إلى المملكة في العام 2009 نحو 133 مليار ريال. وارتفع بذلك إجمالي رصيد الاستثمارات الأجنبية في المملكة إلى 552 مليار ريال بنهاية عام 2009 طبقا للتقارير الصادرة عن منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الأونكتاد".
وتتويجا لما تملكه المملكة من إمكانات اقتصادية عالمية انشأت العديد من المدن الاقتصادية كما شرعت بإنشاء مشروع مركز الملك عبدالله المالي بمدينة الرياض على مساحة تبلغ مليونا وستمئة ألف متر مربع حيث يعد المركز من أحد المراكز المالية الرئيسية في العالم لوجوده بأحد أكبر اقتصاديات المنطقة وهو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط من حيث الحجم والتنظيم والمواصفات التقنية والتجهيز.
وشكّل دخول المملكة إلى مجموعة العشرين الدولية التي تضم أقوى 20 اقتصادا حول العالم زيادة في الدور المؤثر الذي تقوم به المملكة في الاقتصاد العالمي، كونها بلدا قائما على قاعدة اقتصادية ـ صناعية صلبة.
فيما يمثل دخول السعودية كعضو في أكبر مجموعة اقتصادية في العالم اعترافا بأهمية المملكة الاقتصادية والوقت الحاضر والمستقبل أيضا.
وتعطي العضوية في هذه المجموعة المملكة قوة ونفوذا سياسيا واقتصاديا ومعنويا كبيرا، ويجعلها طرفا مؤثرا في صنع السياسات الاقتصادية العالمية التي تؤثر في اقتصاد المملكة واقتصادات دول المنطقة.
وعضوية المملكة في مجموعة العشرين جاءت نتيجة لارتفاع أهميتها كمصدر ومسعر للطاقة العالمية التي تهم جميع دول العالم، كما جاء نتيجةً لارتفاع حجم تجارتها الدولية وتأثير ذلك على دول العالم، وكذلك نتيجة لارتفاع مواردها المالية التي من المتوقع أن تزداد في المستقبل، وتزيد من أهمية المملكة في الاقتصاد العالمي.
ولهذا فإن السياسات المالية التي تتخذها المملكة لا تؤثر في اقتصادها فقط، إنما لها تأثير واضح وواسع في المستوى العالمي، حيث تؤثر في نشاط الاقتصاد العالمي من خلال تأثيرها في التجارة العالمية ومن خلال التحويلات إلى الخارج وسياسة الاستثمار في الأوراق المالية العالمية. ومن النتائج الإيجابية لعضوية المملكة في هذه المجموعة توفير قنوات اتصال دورية بكبار صناع السياسات المالية والاقتصادية العالمية ما يعزز التعاون الثنائي مع الدول الرئيسة المهمة في العالم. كما رفعت عضوية المملكة في هذه المجموعة من أهمية توفير مزيد من الشفافية والمعلومات والبيانات المالية والاقتصادية المتعلقة بالمملكة أسوة بدول العالم المتقدم. ومن المتوقع أن تؤدي عضوية المملكة في المجموعة إلى تنسيق وإصلاح بعض السياسات في عدد كبير من المجالات المالية والاقتصادية، ما سيدفع إلى مزيد من التطوير للقطاعات المالية والاقتصادية ويصب في نهاية المطاف في مصلحة المملكة واقتصادها.
وتمثل مجموعة العشرين الاقتصادية (الدول الصناعية وغيرها من الدول المؤثرة والفاعلة في الاقتصاديات العالمية) نحو 90% من إجمالي الناتج القومي لدول العالم، و80% من حجم التجارة العالمية، إضافة إلى أنها تمثل ثلثي سكان العالم، وتضم مجموعة العشرين: الأرجنتين، أستراليا، البرازيل، كندا، الصين، فرنسا، ألمانيا، الهند، إندونيسيا، إيطاليا، اليابان، المكسيك، روسيا، المملكة العربية السعودية، جنوب أفريقيا، كوريا الجنوبية، تركيا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأميركية، ثم الاتحاد الأوروبي المكمل لمجموعة العشرين. إلى جانب صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.
وتأتي أهمية هذه المجموعة ليس على المستوى الاقتصادي والتعاون فيما بينها بل كونها تمثل ثلثي سكان العالم، أي غالبية الدول وبالتالي فإن النتائج لاجتماعات مجموعة العشرين سوف تكون لها نتائج إيجابية حاضرا ومستقبلا كونها أيضا لا تتوقف على الجانب الاقتصادي بل والجوانب الأخرى السياسية والاجتماعية، لكون الاقتصاد هو المحرك الرئيس للسياسة التي قد تنعكس سلبا أو إيجابا على الحياة الاجتماعية للشعوب.


أحد المصانع بمدينة الجبيل الصناعية

الشرقية.. منبع الثروات الاقتصادية والنفطية

من الخفجي إلى الأحساء تتنوع الثروات ما بين النفط والغاز والتعدين والاستثمارات والزراعة

الدمام: عايد الأسلمي، سعد العريج، حمد آل مطير
في عام 1331، كانت نشأة إمارة المنطقة الشرقية، وذلك حينما ولى الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله-، الأمير عبدالله بن جلوي بن تركي آل سعود - رحمه الله- أميراً لإدارة شؤون المنطقة، وبعد وفاته عام 1354 خلفه ابنه الأمير سعود بن عبدالله بن جلوي -رحمه الله- لينتقل مقر الإمارة من الهفوف إلى الدمام، ليصبح المسمى الإداري لها "المنطقة الشرقية" ابتداءً من عام 1370 بعد أن كانت تعرف بمقاطعة الأحساء.
وفي عام 1386 عين الأمير عبدالمحسن بن عبدالله بن جلوي -رحمه الله- أميراً لها حتى 10/6/1405، حيث خلفه أمير المنطقة الشرقية الحالي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز.
لمحة تاريخية
وتتميز المنطقة الشرقية بموقعها الذي يمتد 700 كيلومترعلى ساحل الخليج العربي، مما كان له أثر كبير في جذب الأنظار إليها وبالذات لكونها حلقة اتصال بين العالم الخارجي والمناطق الأخرى القريبة منها.
وبالاستدلال بالمدافن الموجودة فيها والأعمال التجارية التي كانت سائدة عبرآلاف السنين، يرجح الكثيرون أن تاريخ الاستيطان في المنطقة الشرقية يعود إلى ما قبل 5 آلاف عام تقريباً، فبقايا المباني وأطلال المدن والفخاريات وأعمال النحت اليدوية والآثار المكتشفة، تثبت الاستمرارية الحضارية في هذه البقعة. كما أثبتت هذه الحفريات أيضاً أن المنطقة تقع في مفترق طرق بين العديد من الثقافات والأنشطة. ويرجع بعض المؤرخين والمتخصصين في كتابة التاريخ، ظهور أولى المستوطنات المدنية في الجزيرة العربية، إلى الألف الثالث قبل الميلاد، حيث تركزت في بداياتها على طول ساحل الخليج وشواطئه، نتيجة للاتصالات الأولية مع بلاد ما بين النهرين، ونتيجة لاتساع آفاق العلاقات العالمية التي تركزت على طول خطوط تجارة الخليج، ولقد كانت مملكة ديلمون إحدى تلك المستوطنات التي انتشرت في شرق الجزيرة العربية "البحرين والساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية" ومدافن جنوب الظهران التي تعد من المواقع الأثرية الهامة بالمنطقة الشرقية استناداً إلى الوثائق التي عثرعليها خلال مواسم الحفريات التي نفذتها إدارة الآثار والمتاحف.
وعبر ثقافات عديدة، كان تأثرالمنطقة واضحاً وبصورة رئيسة بثقافات العبيد وسكان ما بين النهرين وحضارة حوض نهرالسند والإغريق واليونانيين والفرس، وفي التاريخ الحديث بثقافات العثمانيين، وكذلك البرتغاليين الذين أنشأوا قلاعهم في جزيرة تاروت وهو دلالة على اهتمامهم بهذه البقعة من العالم.
وبعد مرورالمنطقة بفترات متفاوتة من الاستقرار وعدمه، أراد الله أن يدخلها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – يرحمه الله – في منتصف ليلة الاثنين 25 جمادى الأولى 1331هـ الموافق 8 مايو 1913م لتعود بعد ذلك جميع المنطقة تحت الحكم السعودي وتنضم للمناطق الأخرى من المملكة.
بوابة المملكة
والمنطقة الشرقية هي أكبر مناطق المملكة جغرافياً وهي عبارة عن سهل صحراوي يمتد من شاطئ الخليج العربي حتى صحراء الدهناء، وهي تمتد على مسافة 1200 كيلومتر تقريباً من الحدود الكويتية في الشمال إلى صحراء الربع الخالي، وتحتل المنطقة الشرقية مساحة قدرها 77850 كيلومترا مربعا وتمثل 26% من مساحة المملكة.
وتشترك الشرقية في حدود مع دولة الكويت في الشمال ودولتي قطر والبحرين في الشرق ودولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان في الجنوب، وهو ما أهلها لتكون بوابة المملكة على تلك الدول عبرعدة منافذ برية، منها منفذ الخفجي، والرقعي، والبطحاء، وجسر الملك فهد الذي يربط المملكة بالبحرين.
مركز البحوث والدراسات
وبتوجيه من أميرالمنطقة الشرقية الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز استحدث مركز البحوث والدراسات في 6/1/ 1426 للاستفادة العملية من البحوث والدراسات وتفعيل دورالكفاءات العلمية السعودية بما يخدم المنطقة، ويهدف المركز إلى إعداد البحوث والدراسات المتعلقة بقضايا المنطقة وتنميتها وإيجاد الحلول المناسبة، وذلك بعد رصد مشاكل المنطقة والكشف عن احتياجاتها، وإنشاء قاعدة بيانات عن الإمكانات المتاحة في المنطقة والدراسات المعدة عنها للاستفادة منها في حل ما قد يعترض المنطقة، وإجراء البحوث والدراسات ذات العلاقة بالشؤون الأمنية والاجتماعية والصحية والثقافية والاقتصادية بالمنطقة.
ثقل اقتصادي
وباعتبارها إحدى القلاع الصناعية الكبرى على مستوى الشرق الأوسط، تجمع المنطقة الشرقية إلى جانب ذلك، ما بين "البحر" و"النخل" و"الصحراء"، حيث تمتد فيها الشواطئ الجميلة على مساحات كبيرة تستقطب المتنزهين كل عام، وكذلك الواحات الزراعية الخضراء ومن بينها واحة الأحساء الزراعية الواحة الكبرى في العالم، والتي دخلت في منافسة على عجائب الدنيا السبع آسيوياً، وجعلت من المنطقة الشرقية مصدراً طبيعياً للغذاء باحتوائها على أجود أنواع النخيل في العالم، إلى جانب تمتع المنطقة بمساحات من الصحاري الفسيحة والهادئة.
ومن الناحية الاقتصادية، تتميز المنطقة بخصائص أهمها الصناعات المتعلقة بالبترول من أعمال التنقيب والتكرير والتسويق إلى صناعات تجميع الغاز الطبيعي، والصناعات البتروكمياوية التي تتمركز في مدينة الجبيل الصناعية، تلك المدينة التي أصبحت مثلاً فريدا للتجارب الصناعية الناجحة على مستوى العالم. كما أن هناك ثلاث مدن صناعية أخرى موزعة في هذه المنطقة تحتوي على الصناعات المعدنية والتحويلية والغذائية وتصدرالعديد من منتجاتها إلى خارج المملكة. ولموقع المنطقة الشرقية أهمية بارزة فهي بوابة المملكة من جهة الشرق، وامتدادها على أكثر من 700 كيلومتر على ساحل الخليج العربي مكنها من بناء موانئ تصدير واستيراد يستفاد منها على مستوى المملكة.
عرش الاقتصاد
على مدى 83 عاما والمنطقة الشرقية تتربع على عرش الاقتصاد السعودي، فامتلاك الشرقية خصائص متنوعة جعلها محط الأنظار بموقعها المتميز على ساحل الخليج العربي، ففي باطنها ثروة النفط والغازالتي جعلتها المؤثر الرئيس في اقتصاديات الطاقة عالمياً. كما أن ارتباطها بـ5 منافذ دولية مكنها من لعب دور استراتيجي على الصعيد الإقليمي والدولي. فأكبر منطقة سعودية من حيث المساحة رسمت تاريخاً مختلفاً للوطن من الربع الخالي جنوباً وحتى الخفجي وحفر الباطن شمالاً جلها ثروات تكوّن الأفضل فيها من النفط والمنتجات البتروكيماوية مروراً بالتعدين والاستثمار وصولاً إلى الاقتصاد المتطور والحديث.
يرفدها أضخم حقول النفط براً وبحراً الغوار والسفانية لشركة أرامكو السعودية في الظهران التي تعد عملاقة بترول متكاملة عالمية وشركة رائدة على مستوى العالم في التنقيب والإنتاج والتكرير والشحن والتوزيع والتسويق، لأضخم احتياطيات مؤكدة من الزيت الخام في العالم بمقدار 260.1 بليون برميل ورابع أكبر احتياطي من الغاز في العالم بمقدار 279 تريليون قدم مكعب.
وجاءت الدمام ببئر رقم 7 لتغير مجرى التاريخ لاقتصاد المملكة فبنت الثراء والثروة لاقتصاد المملكة. وبالرغم من وجود القطيف التاريخية المشهورة بالمنتجات الزراعية بالقرب من الدمام العاصمة الإدارية، تقدمت مدينة الخبرلاحتضان بيوت التجارة ورجالات المال والأعمال وأصحبت مقراً للأعمال التجارية في المنطقة. وباتجاة الشمال تصدرالمملكة من ميناء رأس تنورة ثرواتها وبالقرب منها قلعة الصناعات البتروكيماوية مدينة الجبيل الصناعية، فالاسم الحديث مدينة رأس الخيرالتعدينية مدينة جديدة تحمل اسم رأس الخير للتعدين والاستثمارات الجديدة.
وفي أقصى شمال المنطقة مدينة الخفجي ذات الامتيازات النفطية التي تقع على طرفها الآخر أكبر أسواق المنطقة للمواشي في مدينة حفر الباطن التي عرف عنها أنها طريق قوافل الحجيج والتجارة قديماً.
وتتمتع المنطقة بخصائص اقتصادية مميزة لعل أهمها الصناعات المتعلقة بالبترول من أعمال تنقيب وتكرير وتسويق إلى صناعات تجميع الغاز الطبيعي وصناعات تجميع الغاز والغاز الطبيعي البتروكمياوية وتتمركز الصناعات البتروكيمياوية في مدينة الجبيل الصناعية المدينة التي بنيت من لا شيء وأصبحت الآن مثلاً فريدا للتجارب الصناعية الناجحة على مستوى العالم. كما أن هناك ثلاث مدن صناعية أخرى موزعة في هذه المنطقة تحتوي على الصناعات المعدنية والتحويلية والغذائية وتصدر العديد من منتجاتها خارج المملكة.
وقد ذاع صيت مدينة الجبيل في العالم أجمع بعد أن نافست بالصناعات الأساسية حيث تعد منطقة الصناعات الأساسية القاعدة الاقتصادية الشاملة للجبيل بمنشآتها الصناعية الهيدروكربونية والمعدنية الثقيلة.
وتضم منطقة الصناعات الأساسية بالمدينة حالياً سبع عشرة صناعة أساسية منها تسع مجمعات ومصانع بتروكيماوية ومصفاة لتكرير النفط ومصنع لمزج الزيوت وصناعة الشحوم وثلاثة مصانع لإنتاج الأسمدة ومصنع للحديد والصلب ومصنع للغازات الصناعية ومصنع لتحبيب الكبريت وتصديره.
وتتولى شركة أرامكو السعودية تشغيل مصفاة تكرير النفط (ساسرف) ومصنع تحبيب الكبريت ومصنع لصناعة الشحوم، بينما تتولى الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) تشغيل وتطوير كافة الصناعات الأساسية الأخرى بالمدينة.
وتعمل الهيئة الملكية للجبيل وينبع مع هاتين الشركتين والمستثمرين في المدينة على نحو متكامل للوصول بالمدينة إلى مراحل تقنية متقدمه وتحقيق أحد أهداف خطط المملكة التنموية لنقل المملكة من دولة مصدرة للنفط إلى منافس صناعي عالمي.
عصر البترول
في 3 مارس 1928 دخلت المملكة عبر المنطقة الشرقية عصر صناعة البترول، وذلك بعد أن بدأت عام 1925م أولى أعمال اكتشاف البترول، حينما بدأت شركة "ستاندرد أويل أف كاليفورنيا- سوكال" والتي تغير اسمها حالياً إلى "شيفرون" في حفر بئر الدمام الأولى، وبعد إشارة النتائج إلى وجود الزيت والغاز، استمرت الشركة في حفر تسع آبار متتالية إلى أن تحقق الحلم، حيث أنتجت بئر الدمام رقم 7 كميات كبيرة من البترول بعد حفرها على عمق 1441متراً.
وفي العام نفسه 1928، بدأت أعمال التصديرات للزيت الخام عن طريق فرضة صغيرة في محافظة الخبر، حيث كان الزيت يشحن عن طريقها إلى البحرين، وبعد ذلك بنيت فرضة رأس تنورة التي بدأت في استقبال ناقلات الزيت، وعن طريقها جرى شحن أول دفعة من الزيت في 11 ربيع الأول 1358 الموافق 1 مايو 1939م، وذلك في احتفال رسمي رعاه الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود رحمه الله، وقد زاد إنتاج الزيت بشكل ملحوظ تدريجياً، فقبيل عام 1944م كان متوسط الإنتاج لا يتعدى 20 ألف برميل يوميا وفي عام 1949م وصل الإنتاج إلى50 ألف برميل يوميا، إلى أن سجل رقماً قياسياً عام 1980م حيث وصل الإنتاج إلى 9 ملايين و631 ألفاً و366 برميلا يوميا.


  مجموعة من الشباب أثناء التقديم على عدد من الوظائف

برنامج نطاقات أداة "العمل" للقضاء على البطالة

إطلاق برنامج "حافز" لدعم العاطلين عن العمل لحين توظيفهم

الرياض: فارس النواف
عاما تلو آخر، عند الاحتفال باليوم الوطني، تؤكد القرارات المتخذة، حرص القيادة الرشيدة على صالح المواطن السعودي، ووضعه في المرتبة الأولى من الأولويات والاهتمامات، فبعد ثلاثة أشهر من الصمت، وعدم التصريح لوسائل الإعلام، التزمها وزير العمل المهندس عادل فقيه، خرج بعدها ببرنامج "نطاقات" لتوطين الوظائف في منشآت القطاع الخاص، حيث أعلنت وزارة العمل أخيرًا عن تدشين خطة جديدة لتحفيز المنشآت على توطين الوظائف تحت مسمى "نطاقات" تعتمد أسلوب الترغيب والترهيب، لإحلال السعوديين على مقاعد الوافدين فيها.
وأوضحت الوزارة أن "نطاقات" يصنف منشآت القطاع الخاص إلى ثلاثة نطاقات ملونة هي "الخضراء" و"الصفراء" و"الحمراء"، حسب معدلات التوطين المحققة بتلك المنشآت، حيث تقع المنشآت المحققة لنسب توطين مرتفعة في النطاق الأخضر، بينما تقع المنشآت الأقل توطينا في النطاقين الأصفر ثم الأحمر على التوالي حسب نسبها من التوطين.
ومن يوم إعلان الوزارة عن البرنامج أصبحت منشآت القطاع الخاص أمام تحدٍ كبير للظفر باللون الأخضر في نسب توطين الوظائف، مقارنة بالمنشآت الأخرى، وأما من ينزلق نحو اللون الأحمر بتدني مستوى السعودة لديه، فإنه سيعاني من عقوبات كبيرة ستفرضها عليه الوزارة.
وتشير الوزارة إلى أن منشآت اللون الأحمر في القطاع الخاص ستكون مهددة بخسارة عمالتها لصالح منافسيها في ذات النشاط ممن يتميزون باللون الأخضر، إذ سيسمح للعاملين في "الشركات والمؤسسات الحمراء" بنقل كفالاتهم دون موافقتها، إضافة إلى عدم تجديد رخص عملها، أما اللون الأصفر لـ"نطاقات العمل" الجديدة فيشير إلى مرحلة انتقالية بين الأحمر والأخضر. وأضافت الوزارة أنها لا تريد أن تؤذي المنشآت الخاصة، بل تطلب منها تحقيق النسب المطلوبة في توطين الوظائف. وحددت الوزارة موعداً لمنشآت القطاع الخاص لتحسين مستوياتها في البرنامج، وأعطت مهلة للمنشآت الواقعة في النطاق "الأحمر" لتجنب العقوبات ابتداء من الأول من شهر محرم المقبل، أما المنشآت الواقعة في النطاق "الأصفر" فحدد موعد العقوبات من شهر ربيع الأول.
وأوضحت الوزارة أن خادم الحرمين الشريفين وجه باعتماد 1000 وظيفة جديدة لمفتشين إضافيين على مستوى المملكة من أجل الاستعانة بهم في برنامج "نطاقات"، مبينة أن البرنامج يعد إحدى أدوات مراقبة سوق العمل السعودي التي تهدف إلى تحقيق معدلات نمو متزايدة لتوطين الوظائف بالقطاع الخاص والوصول بمعدلات البطالة إلى مستوياتها الدنيا.
وأتى بعد برنامج "نطاقات" الأمر الملكي السامي بدعم العاطلين عن العمل وتوكيل وزارة العمل من تحديد عدد العاطلين، وقامت الوزارة بوضع برنامج أطلق عليه اسم "حافز" لتسجيل بيانات الباحثين عن العمل وحددت الوزارة ضوابط لصرف حافز لهم بدءا من شهر محرم المقبل.
وأعلنت وزارة العمل أخيراً أن الرقم التقريبي للذين سجلوا في "حافز" لدعم العاطلين عن العمل قرابة 1.5 مليون، الثلث من النساء"، وحددت الوزارة موعداً للإعلان عن الرقم النهائي بعد إعادة احتساب المسجلين من واقع التدقيق ومراجعة قواعد بياناتهم مع 12 جهة أخرى للتأكد من أن المسجل في قواعد المعلومات لا يزال يبحث عن فرصة عمل، ولم يحصل على فرصة عمل في الجهات الحكومية من خلال التأكد من وزارة الخدمة المدنية، ولا على وظيفة في القطاع الخاص والتأكد من خلال مراجعة بيانات التأمينات الاجتماعية، أو لم يزاول أي عمل استثماري بالتأكد من رخص البلديات أو السجلات التجارية.
وأشارت الوزارة إلى أن الأرقام مربوطة بمجموعة من الضوابط التي تعرف من يستحق، ومن لا يستحق بشكل دقيق، مبينة أن هذه الضوابط تمت الاستعانة فيها مع استشاريين عالميين مثل" البنك الدولي، ومنظمة العمل الدولية، واستشاريين متخصصين في دراسات تطوير أنظمة مماثلة في دول مختلفة في العالم.
وبينت الوزارة في حينه، أنه تم رفع المقترحات من وزارة العمل إلى المقام السامي الذي وجه بتشكيل لجنة، مؤكدة أن اللجنة الآن في مراحلها النهائية لدراسة المقترحات، مشددة على من يرفض فرص العمل التي وفرتها له الحرمان من "حافز"، وتؤكد الوزارة أن صرف "حافز" يأتي بعد عملية التحقق المستمرة في كل شهر قبل أن تدفع "حافز" للباحث الجاد عن عمل.
وتؤكد الوزارة أن عملية صرف "حافز" للباحثين تبدأ من شهر محرم المقبل، مشيرة إلى أن مدة دفع "حافز" لا تزيد عن 12 شهرا فقط، وتنقطع عند توفير فرص عمل للباحث.
وبينت الوزارة أن المرحلة الثانية من برنامج "حافز" ستشمل التعرف بشكل دقيق على البيانات الخاصة بالمسجلين من حيث المرحلة الدراسية وخبراتهم وأعمارهم ومواقعهم الجغرافية، مضيفه أن من لم يقم بتسجيل بياناته لن يصرف له "حافز" بعد التحقق من صحتها، وتشير الوزارة إلى أنه بمجرد استكمال هذه البيانات ستكون البيانات متوفرة على الشبكة العنكبوتية ليتمكن أصحاب الأعمال الذين يعملون على تحقيق تحسين أوضاع منشآتهم في برنامج "نطاقات" الذين تصنف مؤسساتهم وشركاتهم الواقعة في النطاق "الأحمر، والأصفر" ليتمكنوا باستخدام هذه المعلومات لاستقطاب الباحثين عن عمل.


عادل فقيه

"المئوية" يدعم الشباب والفتيات  بـ 730 مليوناً لتمويل مشروعاتهم المنتجة

وافق صندوق المئوية منذ بدء أعماله وحتى الآن على 3444 مشروعا لشباب وفتيات الوطن ووفرلها تمويلا بلغ 730 مليون ريال أسهمت في توفير 4484 وظيفة في أكثر من 144 هجرة وقرية عبر فروع الصندوق الـ 31 المنتشرة في مختلف ربوع المملكة والتي يمكن من خلالها تقديم كافة خدماته للمواطنين والمواطنات فيما بلغ عدد المشاريع العاملة 1,725 مشروعا وفقا لأحدث إحصائية صدرت في نهاية شهرأغسطس الماضي.
ووضع الصندوق لأهم ثروات الوطن وهم شبابه متطلعاً من خلال هذه الثروة إلى التأثيرالإيجابي في اقتصاد الوطن والعمل على تحقيق هدف تنموي وحيوي وهو المساهمة في إقامة مشاريع لشباب وشابات الوطن التجارية ليصبحوا موظفين لأنفسهم ولآخرين من المواطنين السعوديين.
ولاتقتصر خدمات الصندوق على أبناء الوطن بل تشمل بناته على وجه المساواة والعدالة وكذلك الأرامل والمطلقات وذوي الاحتياجات الخاصة والمفرج عنهم وأسرهم الذين يمنحهم الصندوق أولوية في تقديم خدماته لمزيد من الفرص والتمكين.
ويهتم صندوق المئوية بالارتقاء بالشباب في هذا الوطن المعطاء بامتداد جغرافيته وبتغطيته لأكثر من 144 هجرة وقرية ومدينة حدودية ورئيسة على اعتبارأن الشباب لبنة بناء ونماء أساسية وسبيل وأداة لنمو ورخاء الوطن وأمنه وأستقراره الاقتصادي والاجتماعي من خلال فتح أبواب الرزق أمام مالك المشروع وشباب آخرين من السعوديين يقوم المشروع بتوظيفهم موفراً لهم ولعائلاتهم رزقاً كريماً. ووافق الصندوق منذ بدء أعماله حتى الآن على 3,444 مشروعا بمبلغ تمويلي قدره 730 مليون ريال التي وفرت بدورها 4484 وظيفة سعودية وذلك في أكثر من 144 هجرة وقرية ويقدم الصندوق فئتين من الخدمات خدمات مالية وخدمات غير مالية ليتم تمويل المشروع خطوة بخطوة مع مختصين بهذا المجال ومزيد من الخدمات المساندة ومن أبرزها تمويل المشروع وتقديم نصيحة الخبراء بشأن دراسة الجدوى والإرشاد والتوجيه لمالك المشروع إضافة غلى تسهيل الإجراءات والتراخيص الحكومية والتصاريح وعيادة الأعمال والزيارات المستمرة والمتابعة لمدة ثلاث سنوات.
وقد حقق صندوق المئوية العديد من الإنجازات كان من أهمها حصوله على جائزة الأمير سلمان بن عبدالعزيز كأفضل داعم للمشاريع المتوسطة والصغيرة وحصوله على إحدى جوائز مسابقة أفضل بيئة عمل.
ويعد الصندوق الممثل المعتمد لمنظمة شباب الأعمال العالمية (YBI) في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحقق العديد من الجوائز والشهادات المحلية والدولية ومن بينها شهادة الآيزو 9001: نظام إدارة الجودة وشهادة الآيزو 10002: نظام رضا العملاء وشهادة الآيزو 27001: نظام إدارة أمن المعلومات وشهادة BS25999: نظام إدارة استمرارية الأعمال.
الرياض: واس


المبنى الرئيس للمدينة الاقتصادية بجازان

تسع سنوات تحقق رؤية الملك لاستحداث مليون وظيفة في 4 مدن اقتصادية

الرياض: خالد الغربي، عمر الزبيدي
تسع سنوات المدة المتبقية على رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز لخلق مليون وظيفة في 4 مدن اقتصادية، بتكلفة زادت عن 60 مليار دولار.
وأطلقت الهيئة مشاريع المدن الاقتصادية في المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تلك المشاريع، وهي المدن الاقتصادية المتكاملة، في رابغ (مدينة الملك عبدالله الاقتصادية) في حائل (مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية)، في المدينة المنورة (مدينة المعرفة الاقتصادية) وفي جازان (مدينة جازان الاقتصادية).
وتهدف المدن الاقتصادية للارتقاء بتوازن الاقتصاد الإقليمي، وتحقيق التنوع الاقتصادي، واستحداث الوظائف، وزيادة التنافسية.
وتمتلك الهيئة العامة للاستثمار من خلال الرؤية المستقبلية للمدن الاقتصادية وذلك بمساهمة زادت عن 150 مليار دولار، حيث ينتج عن ذلك الاستثمار الهائل ما يزيد عن مليون وظيفة، وبحلول عام 2020 يكون تعداد السكان في هذه المدن من 4 – 5 ملايين نسمة. ولكي تتوفر الخدمات الضرورية المتعددة لهذه المجتمعات العريضة؛ يتطلب الأمر استثمارات ضخمة من القطاع الخاص، والاستخدام الكامل لإمكانياتهم التجارية والصناعية سيتيح مجالاً أكبر لفرص الاستثمار.
تم إنشاء هذه المدن، وبشكل خاص، على مواقع " الحقل الأخضر"، وبمفهوم استراتيجي كانت مواقعها حول المملكة لكي تقوم بدور إقليمي بارز، هذه المدن ستعكس السمات المدنية الحديثة وتستخدم فيها أحدث خدمات الأنظمة الرقمية والبنية التحتية. لقد تم تطوير هذه المدن الاقتصادية انطلاقاً من أحدث التصاميم وأكثرها ذكاءً في العصر الحديث ويشمل ذلك البنية التحتية المتطورة، والاستمرارية الدائمة لكل تلك الأنظمة التي تشكل ترابطاً متساوقاً ومثالياً في كل الأوقات داخل تلك المدن. هذه البيئة الإيجابية والداعمة للأعمال بجانب الحوافز المغرية للاستثمار ستحدث تنافساً ملحوظا ومردوداً إيجابياً لكافة المشاريع بهذه المدن.
إضافة إلى البعد الصناعي داخل تلك المدن، هناك اعتبارات كثيرة وضعت لجعل الحياة داخل هذه المدن وفق أرقى المستويات؛ وتعد تلك الفكرة هي الأساسية في تصميم هذه المدن، فالتعليم، والرعاية الصحية، والنواحي الترفيهية على أحدث المستويات العالمية، لذلك فإن الحياة داخل المدن الاقتصادية تتسم بطراز رفيع من العيش، والعمل فيها يتم بمواصفات عالمية.
إن الصورة التي تعكسها تلك المدن الحديثة، ليست مثل "مناطق حرة " أو "منطقة صناعية"، ولكن أكثر من ذلك؛ فهي مناطق حديثة وحضارية تم تخطيطها بإتقان وصممت لتلائم الحياة في الجانبين العملي والترفيهي.
توفرالمدن الاقتصادية بيئة مثالية لهؤلاء الذين يعيشون ويعملون فيها، حيث النسبة المتدنية للتلوث البيئي والإسكان الحديث المصمم بأساليب عالمية عالية الجودة، والمرافق الرياضية المتطورة ومراكزالاستجمام، ومراكز العناية الصحية المتخصصة على أحدث طراز عالمي، مدارس عالمية تقدم مناهج عالمية لأطفال العاملين من كافة أرجاء العالم. وهناك مراكز التسوق الضخمة (المولات) والمطاعم التي تقدم أجود أنواع الأطعمة المختلفة من كافة بقاع العالم. تقدم هذه المدن الاقتصادية مستويات قياسية عالمية للعيش والعمل في المملكة، وتوفر مكاناً مريحاً ومتطوراً لرجال الأعمال الجدد وعائلاتهم.
وفي دراسة دقيقة ظهرت حديثاً حول أفضل 60 منطقة اقتصادية حرة وأكثرها نجاحاً، فإن مفهوم المدن الاقتصادية تم تصميمه لتحسين النماذج القائمة حالياً. وبدوافع الابتكار قامت شراكة القطاع العام مع الخاص، حيث إن المدن الاقتصادية تمثل كياناً شاملاً شامخاً، يحتوي على عناصر متكاملة تنطلق من مفهوم " العمل والعيش والترفيه". هذه المدن ليست مناطق جامدة أو مساحات محددة، بل هي مدن حضارية حديثة تتسم بالحيوية والنشاط الإنساني وجمال التصميم؛ والذي يعكس قوة اقتصاديات المملكة مما يزيد من إيجابيات التنافسية وسط الأعمال في تلك المدن.
وقال محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو الدباغ "إن المملكة تقدمت في بدء النشاط التجاري ومؤشر استخراج التراخيص ومؤشر الحصول على الائتمان ومؤشر التجارة عبر الحدود ومؤشر دفع الضرائب وإن مركز التنافسية يقوم سنوياً بمراجعة وتحليل المؤشرات والمعايير الرئيسة والفرعية المعتمدة في تقارير التنافسية الدولية التي يتم بموجبها تحديد نوع الإصلاحات المطلوب تحسينها بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية وأفاد أن عام 2010 شهد عدداً من الخطوات التطويرية والإصلاحات التي أدت إلى تحسين مركز المملكة في تقرير سهولة أداء الأعمال وإحرازها المركز الأول عربياً، والحادي عشر عالمياً.
جاء ذلك في حديثه لمجلة "الاقتصاد" في فبراير الماضي الصادرة عن مؤسسة التمويل الدولية IFC التابعة للبنك الدولي حيث أكد أن المملكة تأتي ضمن قائمة أفضل خمس دول في العالم أجرت إصلاحات اقتصادية خلال السنوات الخمس الماضية مبينا أن المملكة تمكنت من إحداث عدة إصلاحات اقتصادية وتنظيمية سنوياً أسهمت في تحقيق هذا المركز المتقدم. وذكر الدباغ أن من أهم هذه الخطوات التطويرية إنشاء المركز الموحد لخدمة المشروعات العقارية لتقديم خدمات الكهرباء والماء والصرف الصحي والهاتف الثابت بموقع واحد لتمكين أصحاب المشاريع الاستثمارية من إنهاء إجراءاتهم بتكاليف منخفضة وإجراءات مبسطة بأسرع وقت ممكن وتعديل وزارة التجارة والصناعة اللائحة التنفيذية لنظام الرهن التجاري وإنشاء مركز تسجيل الرهون التجارية، إضافة لتعديل لائحة نظام التسوية الواقية من الإفلاس.


إحدى محطات شركة الكهرباء السعودية

الكهرباء تواكب النمو العمراني  وتصل لـ 6،2 ملايين مشترك

الرياض: واس
عملت الشركة السعودية للكهرباء على تعزيز المرافق الكهربائية لمواجهة النمو المتزايد في الطلب على الطاقة الكهربائية من خلال مرتكزات أهمها الخطط المستقبلية المبنية على توقعات النمو السكاني والاقتصادي.
وحرصت الشركة منذ بداية أعمالها في 1421/1/1 على التخطيط لتنفيذ المشاريع التي تساهم في تلبية المتطلبات التنموية الشاملة من الطاقة الكهربائية على مستوى المملكة وتلافي نقاط الضعف في المحطات والشبكات وحققت منذ إنشائها حتى شهر يونيو من العام الحالي 2011 العديد من الإنجازات في مجالات توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية وذلك لمواكبة النمو المتزايد في الطلب على الطاقة الكهربائية والذي تجاوز المعدلات العالمية بكل المقاييس.
ويأتي من أهم الإنجازات التي تحققت حتى نهاية يونيو الماضي من العام الحالي زيادة قدرات التوليد المنتجة من قبل الشركة والمنتجين الآخرين من 24،083 ميجاوات في عام 2000 إلى 51،185 ميجاوات بنسبة بلغت 112،5% فيما بلغت أطوال شبكات نقل الطاقة الكهربائية 47،775 كيلومترا دائريا مقارنة بنحو 29،166 كيلومترا دائريا بزيادة بنسبة 63،8 %.
وبلغت أطوال شبكات التوزيع وتوصيلات الطاقة الكهربائية 397،007 كيلومترا دائريا مقارنة بنحو 219،076 كيلومترا دائريا بزيادة بنسبة 81،2% في الوقت الذي قفزت فيه أعداد المشتركين من 3،5 ملايين مشترك في عام 2000 إلى أكثر من 6،2 ملايين مشترك بزيادة بنسبة 77،1% ليصل عدد المدن والقرى المكهربة إلى 12،144 مدينة وقرية وهجرة مقارنة بنحو 7406 عند التأسيس بزيادة بنسبة 64 %. وعملت الشركة منذ تأسيسها على تمويل معظم مشاريعها الرأسمالية من عدة مصادر من بينها مساندة الدولة بتأجيل سداد قيمة الوقود والاعتماد بشكل محدود على السوق المحلي وعن طريق الاقتراض التقليدي على شكل قروض.
ولضخامة المشاريع الرأسمالية المستقبلية للشركة السعودية للكهرباء فقد بحثت عن إيجاد مصادر وقنوات بديلة للتمويل طويل الأمد وكان من ضمن البدائل قيامها بإصدار صكوك إسلامية سعياً منها لتنويع مصادر التمويل والاعتماد على قاعدة أوسع من الممولين والعمل على تخفيض تكاليف التمويل عن طريق إصدار الصكوك المنخفضة التكلفة مقارنة بالاقتراض التقليدي.
وأصدرت الشركة في عامي 2007 و2009 صكوكا إسلامية قيمتها 12 مليار ريال حصلت على ثقة المؤسسات المالية والمستثمرين وشملت فئات صناديق التقاعد والصناديق الاستثمارية وشركات التأمين وشركات التكافل والبنوك السعودية والأجنبية التي لديها فروع بالمملكة فيما أصدرت في عام 2010 للمرة الثالثة صكوكاً إسلامية بقيمة 7 مليارات ريال.
وحصلت الشركة على أفضل تمويل إسلامي لعام 2010 في منتدى التمويل الإسلامي الذي عقد في شهر أغسطس من العام الماضى بكوالالمبور تقديراً للنجاح الذي حققته في الإصدار الثالث للصكوك الإسلامية بمبلغ 7 مليارات ريال.
واستمرت الشركة في بذل جهودها الرامية إلى تطوير وتنمية الموارد البشرية وزيادة كفاءتها وفعاليتها لتحقق في هذا المجال مقارنة بفترة تأسيسها بلوغ أعداد الموظفين 28243 موظفاً حتى منتصف العام الحالى 2011 مقارنة بنحو 30028 بانخفاض بنسبة 5،94% رغم تضاعف أعداد المشاريع في التوليد والنقل والتوزيع وأعداد المشتركين.
فيما بلغت نسبة التوطين في وظائف الشركة 86% حتى يونيو الماضي مقارنة بنحو 73،2% في العام 2000 بزيادة في عملية السعودة بلغت 13،7%.
وفي مجال التدريب تم تنظيم العديد من الندوات والدورات التدريبية داخل الشركة وخارجها لتعزيز معارف الموظفين وتطوير مهاراتهم وهيأت للموظفين البرامج التدريبية المقدمة عن طريق التعليم الإلكتروني والتي تغطى مختلف المواضيع واستقطاب حملة الثانوية وخريجي الكليات التقنية لتقوم الشركة بتدريبهم داخل معاهدها في التخصصات الفنية المختلفة التي تلبي احتياجات قطاعاتها المتعددة.
وتقدم الشركة السعودية للكهرباء لخريجي مراكز التدريب برنامجاً مكملاً هو برنامج التدريب على رأس العمل يكتسب من خلاله المتدرب القدرة على أداء مهام محددة في بيئة عمل حقيقية حيث تم خلال العام الحالي توظيف 834 خريجاً من معاهد الشركة التحقوا ببرنامج التدريب على رأس العمل ليبلغ إجمالى عدد المتدربين نحو 1200 متدرب ،وفي مجال الإبداع والجودة الشاملة حصلت الشركة على جائزة سمو الأمير نايف للسعودة للمرة السابعة وتوجت جهودها بالحصول على المركز الأول لجائزة الملك عبد العزيز للجودة وتم تكريمها بجائزة التميز في مجال توطين الوظائف.
وتنفيذاً لسياسات الدولة في مجال التخصيص والتنافس وفتح المجال للقطاع الخاص للمشاركة في مجال الاستثمار في صناعة الطاقة الكهربائية، توجهت الشركة لتشجيع المستثمرين للمشاركة بدخول مشاريع الإنتاج المستقل IPP لمحطات التوليد الجديدة إدراكاً منها بأن التنمية الاقتصادية التي تعيشها المملكة تتطلب إنشاء عدد كبير من محطات التوليد.
وفي هذا الصدد اتخذت الشركة السعودية للكهرباء الخطوات التنفيذية لتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في مشاريع إنتاج الكهرباء وتم تشكيل فريق متفرغ للإشراف على البرنامج وتم التعاقد مع بيوت خبرة عالمية لمساندة الفريق ممن يملكون الخبرات والمعرفة الفنية والقانونية والمالية في مجال الاستثمار في مشاريع إنتاج الطاقة الكهربائية. وطرح فريق تنمية مشاريع المنتجين المستقلين للكهرباء العديد من المشاريع في مجال الطاقة كما يقوم بدعوة المستثمرين من القطاع الخاص لإطلاعهم على الفرص الاستثمارية والتسهيلات التي يمكن تقديمها لدعم هذه المشاريع إضافة الى تحديدها للمشاريع المستهدفة في المرحلة الأولى من البرنامج بثلاثة مشاريع بنظام البناء والتملك والتشغيل والتي قدرت استثماراتها بأكثر من 25 مليار ريال.
وشهد العام الحالي 2011 اكتمال مشاريع الربط الكهربائي الرئيسة التي تقوم بإنشائها الشركة ضمن خطتها لاستكمال بناء الشبكة الوطنية لنقل الطاقة الكهربائية بما يمكنها من تبادل الطاقة الكهربائية بين المناطق والتشغيل الاقتصادي لمحطات التوليد.
كما تم الانتهاء من ربط 96% من منظومة الكهرباء بالمملكة على الجهد 380 كيلوفولت واكتمال الربط الكهربائي بين المنطقتين الجنوبية والغربية ليمكن تصدير الكهرباء من شبكة المنطقة الجنوبية إلى المنطقة الغربية حسب الاحتياج. إضافة إلى إنشاء وتشغيل شبكة نقل جهد " 380 كيلوفولت" في المنطقة الجنوبية والتي تتضمن دائرتي جهد 380 كيلوفولت الأولى من محطة الشقيق إلى محطة شرق أبها والثانية تربط بين محطتي الشقيق والكدمي.


خادم الحرمين يتسلم من الملحق الثقافي بواشنطن هدية تذكارية من الطلاب المبتعثين

رؤية ملك.. توقف التنقيب عن النفط لتجني الأجيال القادمة الثمار
الرياض: محمد الحليلي
كان وما يزال، هاجس الأجيال القادمة هماً يحمله خادم الحرمين الشريفين، يسبقه حلم لبناء وتشكيل جيلٍ واعِ ومثقف قادر يدعم مسيرة النهضة بالوطن، والسير به إلى غد مشرق، يضع المملكة في مصاف الدول المتقدمة.
ولا أدل على تلك النظرة من مبادرة إطلاق برنامج الابتعاث الخارجي الذي حمل اسمه، وبات رمزاً لما توليه حكومة المملكة العربية السعودية من اهتمام بتنمية العقول وتنويرها، وعناية بتطوير الموارد البشرية، وتسليحها بالعلم والمعرفة.
تلك المبادرة التي تحولت إلى برنامج استفاد منه حتى الآن أكثر من 120 ألف شاب وشابة، لحقه قرار ملكي أعلنه خادم الحرمين الشريفين بنفسه لدى لقائه بأبنائه الطلبة المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية في الأول من يوليو العام المنصرم حينما أمر بإيقاف التنقيب عن البترول لحفظ المخزون النفطي للأجيال القادمة، وأكد ذلك بكلمته التي قال فيها "أوقفت أعمال التنقيب كلها، قلت ما دام البترول ولله الحمد فيه، خلوا خزائن الأرض فيها لأبنائنا وأبناء أبنائنا إن شاء الله، وبلادكم ولله الحمد غنية بهذه كلها".
رؤية تتحول لواقع
ومنذ انطلاقة برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي برؤيته الحديثة قبل ما يقارب الخمسة أعوام، استقطب آلاف الشباب والشابات، حتى بلغ عدد المستفيدين منه 120264 طالباً وطالبة، حسب آخر إحصاءات وزارة التعليم العالي، وتركز قرابة 70% منهم في أربعة مجالات، تشمل الأعمال التجارية والإدارة بنسبة 29.4%، تليها الهندسة والصناعات الهندسية بنسبة 12.9%، والمعلوماتية 11%، والخدمات الطبية بنسبة 6.4%، بينما شكلت المجالات الدراسية الأخرى 10.1%. وامتدت مسيرة التنمية العلمية التي قادها خادم الحرمين الشريفين لتشمل مختلف المراحل الدراسية، بدءًا من برامج اللغة، والدبلوم، والدبلوم العالي، والبرامج التدريبية، ومرحلة البكالوريوس، والماجستير، والدكتوراه، والزمالة الطبية.
دور حيوي
وكان لذوي الاحتياجات الخاصة نصيب كبير من تلك البرامج، إيماناً من خادم الحرمين الشريفين بأنهم جزء لا يتجزأ من نسيج الوطن، بعد أن أثبتوا تفوقهم في مختلف الميادين العلمية والعملية والرياضية، ولم تقتصر أهداف البرنامج على التحصيل العلمي، بل تجاوزت ذلك لتشمل ابتعاث الكفاءات السعودية المؤهلة للدراسة في أفضل الجامعات في مختلف دول العالم، وإيجاد مستوى عال من المعايير الأكاديمية والمهنية من خلال برنامج الابتعاث، وتبادل الخبرات العلمية والتربوية والثقافية مع مختلف دول العالم، وبناء كوادر سعودية مؤهلة ومحترفة في بيئة العمل، ورفع مستوى الاحترافية المهنية وتطويرها لدى الكوادر السعودية.
ووجدت الشابة السعودية في برنامج الابتعاث ضالتها، فكان البرنامج أبرز البوابات المتاحة أمامها نحو مستقبل زاهر، تحقق فيه ذاتها، وتثبت كفاءتها، وتحقق طموحاتها، فنالت ما نسبته 23.2% من إجمالي الدارسين في الخارج.
سفراء الوطن
وحتى تكتمل الرؤية التي أرادها خادم الحرمين الشريفين لهذا البرنامج، بألا تكون مقتصرة على الدور الداخلي، في تحريك عجلة التنمية المحلية، بعد عودة هذا الكم من المبتعثين، ليساهموا في تطوير الاقتصاديات، وخلق بيئة معرفية، لتمتد تلك الرؤية إلى استثمار تواجد الطلبة في مختلف الدول العالمية، ليكونوا سفراء للوطن، وانعكاساً لمستقبل المملكة، الذين يرى فيهم خادم الحرمين العتاد الحقيقي للحاضر والمستقبل.
وقال في كلمته لدى لقائه بالمبتعثين في تورونتو بكندا، "أنتم بعد الله ـ جل جلاله ـ عتاد الغد لمستقبل لا نقبل فيه بغير الصدارة لوطن أعطانا الكثير وينتظر منا جميعا ثمرة ذلك العطاء لرفعة شأنه بين الأمم"، ليتبع ذلك بوصية قال فيها "أبنائي وبناتي الأعزاء: إنكم سفراء الوطن، تمثلونه بأخلاقكم وقيمكم التي نستمدها جميعا من ديننا، لذلك أوصيكم بأن تكونوا على قدر المسؤولية سلوكا وتعاملا، ولا يساورني أدنى شك ـ إن شاء الله ـ بأنكم تدركون ذلك، وأنكم خير من يمثل وطنه وأهله، وأسأل الله لكم التوفيق والسداد والنجاح في مسعاكم النبيل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
وانعكست تلك الرؤية الملكية لتكون شعاراً لبرنامج الابتعاث، الذي اتخذ من عبارة "خير سفير، لخير وطن" شعاراً ومنهجاً، وتضامنت مشاعر الشكر والامتنان من قبل الطلبة المبتعثين لتخرج على هيئة فيلم مصور أعده مبتعثون سعوديون، تحت رعاية الأندية الطلابية السعودية في أستراليا، وحمل عنوانه عبارة "لنكن سفراء" التي تمثل استجابة الطلاب لدعوة خادم الحرمين ليكونوا سفراء لبلدهم.
مسيرة ناجحة
ولأن لكل مسيرة ناجحة مراحل زمنية وتطويرية، فقد كانت البداية في 1426، عندما أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمراً ملكياً حمل الرقم 5387/م ب وتاريخ 17/4/1426، القاضي بإطلاق برنامج الابتعاث الخارجي لمدة 5 أعوام. وكانت البداية بإرسال دفعة من الطلاب والطالبات، للدراسة في الولايات المتحدة الأميركية، لتلحق بها دول أخرى عرفت بالتقدم العلمي، لتكون حاضنة دراسية لشباب سعودي، سوف يعود ليملأ حاجات سوق العمل في مختلف التخصصات.
ومضت السنوات الخمس، ولكن الحلم الملكي لم يقف عند حد معين، وبعد الرفع من قبل وزارة التعليم العالي لمقام خادم الحرمين الشريفين بطلب استمرار البرنامج لسنوات خمس أخرى، جاءت البشرى بجيل آخر من الكفاءات العلمية الشابة تحملها برقية حملت الرقم 1032/م ب والتاريخ 4/3/1431، وتقضي بتمديد البرنامج 5 سنوات، بدءا من العام الهجري 1431.


صورة تخيلية لمشاريع الطرق الجاري تنفيذها في الرياض

"النقل" تنفذ 193 ألف كلم من الطرق المعبدة والترابية الممهدة
الرياض: واس
امتدت الطرق بالمملكة عبر مساحتها الشاسعة وتفرعت شبكاتها في تنظيم وتخطيط وتنفيذ بمواصفات عالية، تشرف عليها وزارة النقل لتربط المدن والقرى في دور حيوي ومهم، يخدم التنمية بمختلف قطاعاتها، ويعزز النمو الاقتصادي ويشجع الاستثمار بجميع مجالاته إلى جانب القطارات وتوسيع الموانئ وتعزيز خدماتها، حتى أصبحت علامة مميزة وبارزة ونقطة تحول في صناعة النهضة الكبيرة التي تعيشها المملكة .
وكانت ثمرة اهتمام ودعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بقطاع النقل مجموعة من الطرق الرئيسة السريعة والمزدوجة، وفق أحدث مواصفات الطرق في العالم‌.
ووصل مجموع أطوال الطرق التي تم تنفيذها في المملكة العربية السعودية حتى العام المالي 1431 / 1432هـ أكثر من 193 ألف كلم من الطرق المعبدة والترابية الممهدة، منها / 58 / ألف كلم من الطرق المسفلتة، وتضم طرقاً رئيسة سريعة ومزدوجة ومفردة، وأكثر من / 135 / ألف كلم من الطرق الزراعية الممهدة.
ومن أهم الطرق طريق الرياض الطائف بطول / 750 / كلم، وطريق مكة المكرمة / المدينة المنورة بطول / 421 / كلم، وطريق جدة مكة المكرمة بطول / 60 / كلم، وطريق الرياض / سدير / القصيم بطول / 317 / كلم، وطريق الرياض الدمام بطول / 383 / كلم، وطريق الدمام أبوحدرية بطول / 161 / كلم، وطريق أبو حدرية / حفر الباطن / رفحاء بطول / 613 / كلم، وطريق جدة / الليث / جازان بطول / 725 / كلم، وطريق الرياض / الخرج / الدلم / السليل بطول / 560 / كلم، وطريق المدينة المنورة / تبوك بطول / 680 / كلم، وطريق القصيم / حائل بطول / 305 / كلم، بالإضافة إلى طريق القصيم / المدينة المنورة / يبنع / رابغ / ثول السريع بطول / 810 / كلم.
كما قامت وزارة النقل بإنشاء الطرق الدائرية لبعض المدن الرئيسة بالمملكة لتسهيل حركة النقل والمرور المحلى والعابر داخل المدن وحولها، وزودتها بطرق الخدمة الجانبية وأعمال الإنارة والتشجير ووسائل السلامة كافة.
ومنها الطريق الدائري حول مدينة الرياض بطول 77 كلم، والطريق الدائري بالمنطقة الشرقية بطول 108 كلم، والطريق الدائري بجدة بطول 103 كلم، والطريق الدائري بالمدينة المنورة بطول 67 كلم.
ونتيجة لتنوع تضاريس المملكة ووجود جبال السروات بالمنطقة الجنوبية الغربية من المملكة لمسافة / 500 / كلم وبارتفاع يصل إلى / 2500 / متر مما شكل عائقاً طبيعياً؛ قامت وزارة النقل بإنشاء طرق مسفلتة وجسور وأنفاق تمر عبر الوديان وتخترق الجبال الشاهقة التي سميت بـ " العقبات" التي سيصل مجموعها بعد اكتمال الجاري تنفيذه حالياً وما تحت الدراسة إلى 56 عقبة .
ونفذت وزارة النقل عدة عقبات بأساليب هندسية بالغة التطور تجعل الإنجاز أنموذجاً فريداً في تقنية إنشاء الطرق والجسور والأنفاق‌.
ومن المشروعات التي قامت وزارة النقل بتنفيذها الجسر المعلق على وادي لبن بمدينة الرياض بتكلفة بلغت 190 مليون ريال وبطول 763 م، ويعد أحد أجزاء الضلع الغربي لطريق الرياض الدائري.
ويبلغ طول المشروع ( 13.5 ) كلم ، ويشتمل على ثلاثة جسور أودية هي وادي حنيفة ويعبره بجسر طوله ( 1025 ) م ، وارتفاعه ( 40 ) م ، ووادي المهدية ويعبره بجسر طوله ( 470 ) م ، وارتفاعه ( 70 ) م ، ثم وادي اوبير ويعبره بجسر طوله ( 670 ) م وارتفاعه ( 90 ) م ، كما يشتمل على ( 7 ) تقاطعات رئيسية على الطرق والشوارع الرئيسية التي تتقاطع معه ، وتبلغ قيمة عقد المشروع ( 894 ) مليون ريال.
ويعتبر الضلع المكمل للحلقة الدائرية حول مدينة الرياض ، وباكتماله تحققت كامل الفائدة المرجوة من الطريق الدائري الذي يؤمن بشكل أساسي خدمة المرور المحلي والعابر إضافة إلى إسهامه في تخفيف الحركة المرورية بمدينة الرياض.
وتضمنت ميزانية وزارة النقل للعام المالي 1432 / 1433 اعتماد مشروعات جديدة لتنفيذ طرق سريعة ومزدوجة ومفردة مجموع أطوالها 6.600) كلم/ تبلغ القيمة التقديرية لتنفيذها ما يقارب 11.3 مليار ريال، منها الطريق الدائري الثالث بالمدينة المنورة ( المرحلة الخامسة ) واستكمال طريق القصيم/ مكة المكرمة المباشر، وطريق تبوك / المدينة المنورة السريع وطريق حائل / الزبيرة / حفر الباطن المباشر، والمرحلة الأولى من الطريق الساحلي السريع جازان / الموسم / الطوال، والطريق الذي يربط الباحة بطريق الرياض / الرين / بيشة، واستكمالات وإصلاحات لطرق قائمة مع إعداد الدراسات والتصاميم لطرق جديدة أخرى يزيد مجموع أطوالها عن (2.100) م، إضافة إلى ما يقارب (30.200) كلم، يجري تنفيذها حالياً من الطرق السريعة والمزدوجة والمفردة، من أبرزها الطريق الدائري الثاني بمكة المكرمة ( المرحلة الثانية)، واستكمال الطريق المؤدي إلى المنفذ الحدودي مع سلطنة عمان، واستكمال تحويل طريق جدة/ جازان الساحلي إلى طريق سريع . وأشار تقرير صادر عن وزارة النقل للعام المالي 1431 / 1432هـ إلى أن العمل يجرى حالياً على تنفيذ العديد من مشروعات الطرق في جميع مناطق المملكة، يبلغ مجموع أطوالها حوالي 19 ألف كلم، بتكلفة مالية بلغت أكثر من 42 مليار ريال.


شباب يتابعون شريط مؤشر السوق المالية بشارع التحلية في الرياض

بيئة تطوير السوق المالية تواكب الإصلاحات الاقتصادية

إصدار 14 لائحة تنفيذية لنظام التداول

الرياض: عمر الزبيدي، واس
تأتي الخطوات التنظيمية والهيكلية المتلاحقة للسوق المالية السعودية استناداً إلى دورها المهم في تعزيزِ الاقتصاد الوطني وتوفيرِ التمويل اللازم لقطاع الأعمال حتى يقومَ بدوره في النمو الاقتصادي، وهي جوانب تتسق مع الإصلاح الاقتصادي الذي يقوده خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز.
وشهدت السوق المالية مراحل مختلفة في تطورها ووضعت هيئة السوق المالية السعودية بعد إنشائها عام 2004 أحدث الأنظمة وطبقتها على جميع المتداولين والمتعاملين في السوق ليشعر المستثمر بالأمان والثقة والعدالة.
واتخذت العديدَ من الخطواتِ المهمة لاستكمالِ الجانبِ التنظيمي في السوق وتأسيس ثقة مستدامة بها وأصدرت 14 لائحةً تنفيذيةً لنظام السوق المالية وأصبحت نافذة بعد استقراء آراء المختصين والمهتمين وعمومِ المستثمرين تشمل هذه اللوائح إجراءات الفصل في منازعات الأوراق المالية، مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، الاندماج والاستحواذ، صناديق الاستثمار، صناديق الاستثمار العقاري، حوكمة الشركات، أعمال الأوراق المالية، الأشخاص المرخص لهم، سلوكيات السوق، طرح الأوراق المالية، التسجيل والإدراج، قائمة المصطلحات المستخدمة في لوائح هيئة السوق المالية وقواعدها.

تحسين بيئة الاستثمار
وشملت الخطواتُ التنظيمية التي تنفذها هيئة السوق المالية تطوير البنية التحتية للسوق المالية إذ طُرحت أدواتٌ ماليةٌ جديدة لتحسينِ بيئةِ الاستثمار المؤسسي، ونُظمت أعمالُ الوساطة وأُصدرت التراخيصُ للشركاتِ الاستثمارية إلى جانب تطوير سوقِ الإصداراتِ الأولية بهدفِ توسيع قاعدةِ السوق وتوفير المزيدِ من الفرصِ الاستثمارية. واتخذت الهيئة عدداً من الخطوات المهمة لاستكمال الجانب التنظيمي والتطويري في السوق المالية على مدى السنوات الخمس الماضية عبر تطوير شامل للبنى التحتية للسوق المالية بمختلف جوانبها التنظيمية والتشريعية وطرح الأدوات المالية لتحسين بيئة الاستثمار المؤسسي وتنظيم أعمال الوساطة من خلال إعادة هيكلة قطاعات السوق وتقسيمها إلى قطاعات بحسب طبيعة نشاط كل شركة وهيكل إيراداتها وأرباحها.
واستحدثت مؤشرات جديدة تعكس بشكل أفضل التغيّرات السعرية لأسهم الشركات المدرجة ويُحسب المؤشر العام للسوق والمؤشرات القطاعية بناءً على الأسهم القابلة للتداول "الأسهم الحرة".
وإلى جانب تطوير الهيئة لسوق الإصدارات الأولية بهدف تعميق السوق المالية وتوسيع قاعدتها وتوفير مزيد من الفرص الاستثمارية أجرت الهيئة تقييماً للإجراءات المتبعة في عملية الطرح من أجل تحديد السعر العادل للأوراق المالية المطروحة ونتيجة لذلك طبقت طريقة بناء سجل أوامر الاكتتاب book building التي يُخاطب من خلالها المستثمرون من المؤسسات الاستثمارية قبل تسعير الطرح العام لمعرفة حجم الطلب المتوقع والسعر العادل للورقة المطروحة.

تنظيم التداول
وحظرت على أيّ شخص القيام بشكل مباشر أو غير مباشر بإدخال أمر أو تنفيذ صفقة على ورقة مالية بهدف تكوين انطباع كاذب أو مضلل بوجود نشاط تداول في الورقة المالية أو اهتمام بشرائها أو بيعها أو بهدف تكوين سعر مصطنع لطلب أو عرض أو تداول الورقة المالية أو أيّ ورقة مالية ذات علاقة.
وفي إطار الإجراءات التنظيمية التي اتخذتها الهيئة هذا العام لزيادة فاعلية الجمعيات العامة للشركات المدرجة وضمان حقوق المساهمين لا سيما فئة الصغار منهم بدأت في تطبيق آليات التصويت التراكمي لاختيار مجالس إدارة الشركات خلال الجمعيات العامة وكذلك التصويت عن بعد "التصويت الإلكتروني" للمشاركة في البنود المطروحة أمام الجمعية.
ويمنح التصويت التراكمي الذي بدأ العمل به في أعمال الجمعيات العامة صغار المساهمين الحقّ في اختيار أعضاء مجلس الإدارة إذ يعطي هذا النوع من التصويت كلَّ مساهم قدرة تصويتية بعدد الأسهم التي يملكها بحيث يحقّ له التصويت بها لمرشح واحد أو تقسيمها بين من يختارهم من المرشحين دون وجود تكرار لهذه الأصوات ويزيد هذا الأسلوب من فرص حصول مساهمي الأقلية على تمثيل لهم في مجلس الإدارة عن طريق تركيز الأصوات التراكمية على مرشح واحد.
ويهدف حقّ "التصويت عن بعد" إلى زيادة حجم وتسهيل مشاركة المساهمين في اجتماع الجمعيات العامة ومن ثم رفع كفاءة وفاعلية تلك الاجتماعات وبموجب هذه الآلية يستطيع المساهم ممارسة حقّ التصويت دون الحاجة إلى الحضور إلى مقر انعقاد الجمعية والمساهمة في ضمان اكتمال النصاب وانعقاد الجمعيات إلى جانب خفض مصروفات الشركات المدرجة الناتجة عن عدم انعقاد الجمعيات في الأوقات المحددة لها.

إنجازات الهيئة
وقد تُوجت إنجازات الهيئة لتطوير السوق المالية بقبول ملف انضمامها عضواً كاملَ العضوية ضمن الأعضاء العاديين الـ114 في المنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية (الآيوسكو) اعترافاً بما وصلت إليه الهيئة من قدرة تنظيمية وإشرافية ورقابية على السوق المالية السعودية.
وفي مجال تعزيز التعاون والترابط بين أسواق دول مجلس التعاون الخليجي لدول الخليج العربية وتحقيق التكامل الاقتصادي بينها وإنفاذاً لقرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ الرابع عشر من شعبان 1428 هـ أقرّ مجلس الهيئة تطبيق مبدأ المساواة التامة بين مواطني دول المجلس والمواطنين السعوديين في مجال تملك الأسهم المدرجة في السوق وتداولها ابتداءً من 12 /9 /1428هـ الموافق 24/9/ 2007.
ولم تُغفل الهيئةُ مسؤوليتها في توعيةِ المستثمرين إذ ابتكرت برامج وأنشطة توعوية لشرائح المجتمع كافة بمختلفِ فئاتها العمرية وتشملُ هذه الأنشطةُ والبرامج المعارضَ التوعويةَ المتنقلة في الأسواقِ التجارية والجامعاتِ والمدارس وخُصصت كذلك برامجُ توعوية للتشريعات موجهة لمسؤولي الشركاتِ المدرجة.
كما عُقدت عدةُ حلقاتِ عمل عن الحوكمةِ والإفصاح المستمر في عددٍ من المدن، إلى جانبِ إصدار 14 كتيباً توعويا وبادرت إلى توعيةِ النشء بإصدارِ مجلةِ "المستثمر الذكي" التي تستهدفُ صناعةَ جيلٍ واعٍ ماليا وتعريفَ الطلابِ بمبادئ إدارةِ الأموالِ والادخار وإكسابهم مهاراتِ البيع والشراءِ والاستهلاك وتبصيرهم بالجهاتِ ذاتِ العلاقة بالتعاملاتِ المالية. وسوف توسّع الهيئة خلال هذا العام نطاق "المستثمر الذكي" ليصبح برنامجاً مجتمعياً واسع النطاق يشمل محاضرات توعوية وتفاعلية ومسرحيات في المدارس والفعاليات والمناسبات الوطنية وسيتضمن موقعاً إلكترونيا تفاعلياً وصفحات خاصة بالبرنامج على مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية، ويصحبه التوسع في توزيع اللعبة التعليمية الموجهة للأطفال "فاينانشيال فوتبول".

تطوير السوق
وتؤكد هيئة المالية أنها مستمرة في جهودها الرامية إلى تطوير السوق المالية وتطبيق قواعد وإجراءات متطورة تسهم في رفع كفاءاتها وشفافيتها وتشجع الاستثمار فيها ومن بين المشاريع التي ستعمل الهيئة على إنجازها خلال العام الجاري تطوير اللوائح والقواعد وتحديثها لتواكب المتغيرات التي تطرأ على قطاع السوق المالية وفق أفضل المعايير والممارسات ذات الصلة ومنها قواعد التسجيل والإدراج ولائحة صناديق الاستثمار.
كذلك تعمل الهيئة على إصدار قواعد الكفاية المالية، وقواعد الملاءة المالية Prudential Rules للأشخاص المرخص لهم "المؤسسات المالية المرخصة من الهيئة" فضلاً عن تنظيم خاص لوكالات وشركات التصنيف الائتماني Rating Agencies وتتعلق قواعد الكفاية والملاءة المالية بالأشخاص المرخص لهم من هيئة السوق المالية إذ تقضي الفقرة (ب) من المادة الخامسة من "لائحة الأشخاص المرخص لهم" بأنه يجب على الشخص المرخص له التزام مبدأ الكفاية المالية وذلك بالاحتفاظ بموارد مالية كافية بحسب القواعد التي تحددها الهيئة.


 جانب من المشاريع الخيرية التي تقدمها الشؤون الاجتماعية

الشؤون الاجتماعية.. عين على الرعاية والضمان وأخرى لتنمية الإنسان
الرياض: واس
تولي حكومة خادم الحرمين الشريفين جل اهتماماتها كل ما يتعلق بالمواطنين واحتياجاتهم.. أحد هذه الاهتمامات ينصب على وزارة الشؤون الاجتماعية التي لها إسهام كبير فيما يتعلق بشؤون المواطنين المباشرة وغير المباشرة، فالدعم الكبير من الحكومة تجاه برامج وأنشطة الرعاية والتنمية والضمان للوزارة لا يتوقف ، إيماناً من الحكومة بفاعلية هذه البرامج والأنشطة في تلبية احتياجات المواطنين.
وتضطلع وزارة الشؤون الاجتماعية بالعديد من البرامج خلال خطة التنمية السابعة 1420 /1425 وكذا الخطة الثامنة 1425 / 1430 منها الاستمرار في توفير الرعاية الاجتماعية المؤسسية للمستحقين وتوسعها لمواكبة مستجدات الاحتياجات الاجتماعية للمجتمع السعودي، ودعم برامج الرعاية الاجتماعية غير المؤسسية بالاستمرار في صرف الإعانات المالية للمستحقين، ودعم المشروعات الإنتاجية التي تقدم للأفراد والأسر من خلال برامج خاصة بهذا الشأن تتبناها وكالة الضمان الاجتماعي.. وتعزيز ودعم أنشطة وبرامج الرعاية الاجتماعية الموجهة للمقيمين بالمؤسسات الإيوائية، وتكثيف الاهتمام برعاية الأسرة والطفولة من خلال دعم أنشطة الإدارة العامة للإشراف النسائي، وتهيئة الاستقرار الاجتماعي لنزلاء مؤسسات الرعاية الاجتماعية السابقين؛ من خلال الإدارة العامة للرعاية اللاحقة بالوحدات الإدارية الميدانية والكفايات الفاعلة وتشجيع العمل الاجتماعي التطوعي بالاستمرار في دعم تنشيط خدمات التعاون والجمعيات والمؤسسات الأهلية الخيرية.
وتعنى وزارة الشؤون الاجتماعية بتلبية احتياجات المواطنين من خلال وكالات الوزارة للرعاية والتنمية والضمان.. حيث يأتي اهتمام وكالة الوزارة للرعاية الاجتماعية بكل ما يتعلق بالرعاية الاجتماعية وإسهاماتها والفئات التي تخدمها من الأيتام والأحداث والمسنين والمعوقين، وغيرها من الفئات المحتاجة الأخرى.. أما وكالة الوزارة للتنمية الاجتماعية فتهتم بكل ما من شأنه إنماء المجتمعات والأفراد.. في حين تضطلع وكالة الضمان الاجتماعي بواجب القيام بتقديم المعاشات والمساعدات ودعم تنفيذ المشروعات الإنتاجية لمستفيدي الضمان الاجتماعي.. حيث تقدم وكالات الوزارة الثلاث "الضمان والتنمية والرعاية" عن طريق العديد من المكاتب المنتشرة في مختلف المناطق , إلى جانب تبني البرامج التي تسهم في تخفيف الأعباء المعيشية عن كاهل المستفيدين.
لقد حظي مجال الخدمات الاجتماعية باهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ حيث تضمنت الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1431/1432هـ مشروعات جديدة لإنشاء دور للرعاية والملاحظة الاجتماعية والتأهيل، ودعم إمكانات وزارة الشؤون الاجتماعية لتحقيق أهداف التنمية الاجتماعية، إضافة إلى الاعتمادات اللازمة لدعم برامج معالجة الفقر والصندوق الخيري الوطني بهدف اختصار الإطار الزمني للقضاء على الفقر والاستمرار في رصده بناءً على التوجيهات الملكية الكريمة، والمخصصات السنوية المتعلقة بالأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة ومخصصات الضمان الاجتماعي.
ويصل إجمالي ما تم صرفه على برامج معالجة الفقر والمخصصات السنوية المتعلقة بالأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة والضمان الاجتماعي خلال العام المالي الحالي 1430/1431هـ إلى حوالي (18.000.000.000) ريال , وفيما يلي نورد بشرح تفصيلي لبعض الجوانب الرئيسية في وكالات وزارة الشؤون الاجتماعية الثلاث "..
الضمان الاجتماعي :
أنشئت مصلحة الضمان الاجتماعي عام 1382هـ وترتبط بوزارة الشؤون الاجتماعية وتقوم برعاية وتنظيم مساعدات الأسر والأفراد المستفيدين من الضمان الاجتماعي.
وتمثلت الفئات التي يخدمها الضمان بالمستفيدين من فئتي المعاشات والمساعدات حسب معايير معينة ووفق شروط واضحة.. واستمرت المصلحة تؤدى واجبها الإنساني الرائد حتى عام 1395هـ إذ تحولت بعده إلى وكالة الوزارة لشؤون الضمان الاجتماعي.
ويستفيد من معاشات الضمان الاجتماعي من به عجز كلي أو مؤقت فيما يخص الرجال، كما تستفيد منه الأرامل والمطلقات والأيتام والأسر المهجورة أو المعلقة أو المتغيب عنها عائلها وأسر السجناء ومجهولو الأبوين "ذوو الظروف الخاصة"، فيما تشمل المساعدات من تعرضوا لكوارث فردية.. ويتم الصرف للمستفيدين من خدمات الضمان الاجتماعي بشكل شهري عن طريق أجهزة الصرف الآلي مما يوفر الجهد للمستفيدين.
وقد وصل عدد مكاتب الضمان الاجتماعي إلى ( 98 ) مكتباً ووحدة ضمانية رجالية ونسائية، فيما شهد قطاع الضمان الاجتماعي زيادة ملحوظة في الاعتمادات المخصصة للضمان الاجتماعي عاماً بعد عام، وبلغت المصروفات للعام المالي 1431هـ/1432هـ (15.689.263.119) خمسة عشر ملياراً وستمائة وتسعة وثمانين مليوناً ومائتين وثلاثة وستين ألفاً ومائة وتسعة عشر ريالاً.
وكان خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - قد أصدر في رمضان من عام 1430هـ أمراً بصرف مساعدة قدرها (1.166.000.000) ريال لجميع الأسر التي يشملها نظام الضمان الاجتماعي في المملكة لمساعدتها على تلبية مستلزماتها الطارئة في شهر رمضان.. وكذلك مستلزمات عيد الفطر المبارك , وكذلك الحال بالنسبة للسنة التي تليها 1431هـ
وذلك امتداداً لما سبق أن أصدره ـ حفظه الله ـ في غرة رمضان المبارك 1429هـ بصرف مبلغ مليار ومائة وخمسين مليون ريال لجميع الأسر التي يشملها الضمان الاجتماعي في المملكة؛ لمساعدتها على تلبية مستلزماتها الطارئة خلال شهر رمضان المبارك في ذلك العام..
ومرت إعانات الضمان الاجتماعي ( المعاشات والمساعدات ) بعدة مراحل توجها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بصدور أمره الكريم في السابع من شهر رجب 1426هـ بزيادة الحد الأعلى لمخصصات الضمان الاجتماعي للأسرة من/ 16.200/ ستة عشر ألف ومائتي ريال إلى 28.000 في السنة، وصدر قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (162) وتاريخ 6/7/1427هـ بالموافقة على نظام الضمان الاجتماعي حيث تم إضافة الفرد الثامن فأصبح الحد الأعلى للمعاش السنوي 31.100 ريال.. وصدر القرار رقم11 وتاريخ 19/1/1432هـ المتضمن زيادة معاشات الضمان الاجتماعي بواقع (10%) بحيث أصبح الحد الأعلى للمعاش السنوي (34.210) أربعة وثلاثين ألفاً ومائتين وعشرة ريالات لشمول ثمانية أفراد من الأسرة، كما صدر الأمر السامي الكريم ذو الرقم (أ/20) وتاريخ 20/3/1432هـ القاضي برفع الحد الأعلى لعدد أفراد الأسرة التي يشملها الضمان الاجتماعي من (8) أفراد إلى (15) فرداً ؛ بحيث أصبح الحد الأعلى للمعاش السنوي (58.080) ثمانية وخمسين ألفاً وثمانين ريالاً.
كما أن هناك برامج مساندة لمعاشات الضمان الاجتماعي تم اعتمادها بموجب الأمر السامي الكريم رقم 10003/م ب وتاريخ 19/12/1429هـ تم دعمها بمبلغ مقداره (3.500.000) ثلاثة ملايين وخمسمائة ألف ريال، وعددها تسعة برامج هي:
1) برنامج الدعم التكميلي.
2) برنامج المساعدات النقدية لأجل الحقيبة والزي المدرسي.
3) برنامج تسديد جزء من فواتير الكهرباء.
4) برنامج المساعدات النقدية لأجل الغذاء.
5) برنامج المشاريع الإنتاجية.
6) برنامج الفرش والتأثيث.
7) برنامج المساعدات الضمانية.
8) برنامج التأمين الصحي (لا يزال تحت الدراسة والتحليل).
9) برنامج ترميم المنازل (لا يزال تحت الدراسة والتحليل).
الرعاية الاجتماعية :
تضطلع وزارة الشؤون الاجتماعية بمهمة الرعاية الاجتماعية للمواطنين الذين هم بحاجة للرعاية مثل الأشخاص ذوي الإعاقة والمسنين والأحداث والأطفال والفئات المحتاجة في المجتمع وغيرهم؛ كونها الجهة المسؤولة عن توفير الرعاية الاجتماعية لهم..
وامتداداً لرعاية الفئات المحتاجة من المواطنين أصدر خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ في السابع عشر من شهر رمضان 1429هـ أمراً بزيادة الإعانة المالية المخصصة لجميع فئات المعوقين المسجلين على قوائم وزارة الشؤون الاجتماعية بنسبة 100% لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم على تلبية لوازمهم وتحقيق متطلباتهم وسد احتياجاتهم المرتبطة بإعاقاتهم؛ وذلك بمبلغ إضافي (سنوي) قدره (1.041.000.000) ريال.. ليصبح إجمالي ما سوف يخصص سنويا لبند الإعانات المالية للمعوقين المسجلين في وزارة الشؤون الاجتماعية (2.082.000.000) ريال.. يزداد حسب تزايد أعداد المسجلين في نظام إعانات الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم
وتأتي برامج رعاية الطفولة في مقدمة اهتمامات وزارة الشؤون الاجتماعية تأكيداً لحرص الدولة على الاهتمام بالطفولة في جميع المجالات الصحية والتعليمية والاجتماعية والنفسية.
وقد حرصت وزارة الشؤون الاجتماعية على إيجاد المناخ المناسب لنشأة الأطفال من ذوي الظروف الخاصة من ولادتهم حتى سن السابعة من العمر، من خلال دور الحضانة الاجتماعية التي وصل عددها حالياً إلى (6) في مختلف مناطق المملكة هيئ فيها المناخ ‌الاجتماعي والنفسي والبرامج التعليمية والتربوية والترويحية المناسبة لتعويض الطفل عن غياب الأسرة الطبيعية؛ مما يكفل له تنشئة اجتماعية سليمة مبنية على أسس من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.
وأنشأت الوزارة (10) من دور للتربية الاجتماعية للبنين و(3) دور تربية اجتماعية للبنات تحتضن الأيتام ومن في حكمهم من الأطفال الذين بلغوا سن السابعة من العمر من الجنسين وفقدوا عوامل التنشئة الاجتماعية السليمة داخل الأسر البديلة.
ودور التربية الاجتماعية تستقبل الأطفال الذكور من سن السابعة حتى السادسة عشرة من العمر ومن ثم ينتقل الأبناء الذكور إلى مؤسسات التربية النموذجية من سن (16) سنة إلى سن (18) سنة.. وقد بلغ عدد المؤسسات النموذجية حالياً مؤسستين.. وسيتم قريباً افتتاح مؤسستين نموذجيتين.. أما بعد بلوغ الأبناء سن (18) سنة فتعنى بهم المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام.. وتتابعهم وتسعى لمساعدتهم كي يواجهوا الحياة داخل المجتمع.
أما ما يخص البنات فيبقين بدور الحضانة حتى زواجهن، ومنهن من ينتقلن إلى دور التربية للبنات، ويتم إعدادهن ليصبحن ربات بيوت قادرات على تهيئة حياة أسرية كريمة، وتقدم الوزارة منحة للزواج وقدرها (60.000) ستون ألف ريال مرة واحدة لكل من الجنسين.
ولم يتوقف اهتمام وزارة الشؤون الاجتماعية عند رعاية الأطفال ذوي الظروف الخاصة ومن في حكمهم داخل الدور الاجتماعية؛ بل يعهد برعاية كثير منهم إلى أسر يتم اختيارها وفق معايير اجتماعية خاصة، وذلك فيما يسمى (ببرنامج الرعاية البديلة) تحت الإشراف والمتابعة المستمرة من قبل أجهزة الوزارة ، ويصرف عن كل طفل لقاء رعايته إعانة مالية تتراوح مابين (2000 إلى 3000) ريال شهرياً، بالإضافة إلى مكافأة قدرها (20.000) عشرون ألف ريال للأسرة عند انتهاء مدة الكفالة.
وتعالج وزارة الشؤون الاجتماعية مشكلة جنوح الأحداث من خلال تدابير وقائية تتمثل في 5 من دور التوجيه الاجتماعي تهتم برعاية حالات الأطفال المعرضين للانحراف نتيجة ظروف أسرية أو عوامل بيئية غير متوافقة، وتتراوح أعمارهم ما بين ( 7 إلى 18 ) عاماً.. وتهتم البرامج العلاجية بعلاج جنوح الأحداث من الجنسين من خلال (17) داراً للملاحظة الاجتماعية و(4) مؤسسات لرعاية الفتيات.
وتعمل البرامج الاجتماعية والنفسية والثقافية وبرامج التدريب المهني والفني والأنشطة الرياضية الهادفة داخل الدور على تقويم جنوح الأحداث، وإعادة تنشئتهم وتأهيلهم وإعدادهم إعداداً جيداً للتكيف مع قيم المجتمع وعاداته، بينما تتولى وزارة التربية والتعليم توفير البرامج التعليمية بمراحلها الثلاث داخل هذه الدور والمؤسسات.
ويلقى كبار السن والعجزة غير القادرين على خدمة أنفسهم الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية وبرامج الثقافة الدينية والترفيهية المناسبة لكبار السن من خلال (11) داراً لرعاية المسنين والمسنات.
كما أن هناك عدداً من المشروعات الضخمة التي تنفذ حالياً وعددها ستة مشاريع منها خمسة لإنشاء مبان حكومية لخمس دور ملاحظة، في كل من الطائف والمدينة المنورة وتبوك وجازان وحائل، بالإضافة إلى مشروع مبنى لمؤسسة رعاية الفتيات بأبها، إلى جانب اعتماد عدد من الفروع الجديدة الخاصة بالأحداث سوف يتم افتتاحها مستقبلاً وعددها تسعة فروع جديدة، منها داران للملاحظة في كل من الأحساء وينبع، بالإضافة إلى سبع مؤسسات لرعاية الفتيات في كل من نجران والدمام وبريدة والمدينة المنورة والباحة وحائل وجازان.
وتأكيداً لما توليه الدولة من اهتمام خاص ببرامج رعاية المعوقين استطاعت الوزارة توفير العديد من مشروعات التأهيل المهني وبرامج الرعاية الاجتماعية للمعوقين على اختلاف فئاتهم وأعمارهم بمختلف مناطق المملكة، من خلال مؤسستين لرعاية الأطفال المشلولين إحداهما بمدينة الرياض والأخرى بمدينة الطائف؛ تعملان على تقديم الرعاية الشاملة للمستفيدين من خدماتها.. كما يقوم (32) مركزاً من مراكز التأهيل الشامل المنتشرة في مختلف مناطق المملكة بمهام مراكز التأهيل المهني ومراكز التأهيل الاجتماعي مجتمعة.
وخصصت وزارة الشؤون الاجتماعية خلال سنوات خطة التنمية الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة برامج للرعاية النهارية للفئات الخاصة من صغار المعوقين من خلال مركز الرعاية النهارية والحكومية التي يبلغ عددها (12) مركزاً، موزعة ما بين (6) مراكز و(6) أقسام تابعة لمراكز التأهيل الشامل.. كما بلغ عدد مراكز الرعاية النهارية الأهلية للعام 1431/1432هـ (66) مركزاً موزعة على مختلف مناطق المملكة.
وتواصل الوزارة دعم برنامج المشروعات الإنتاجية ( الفردية والجماعية) للمعاقين الذين تم تأهيلهم بمراكز التأهيل لإتاحة الفرصة لهم للاعتماد على أنفسهم في كسب معاشهم وتدبير أمور حياتهم، وتبلغ قيمة الإعانة التي تصرف لإقامة المشروع الواحد (50.000) ريال.. وتواصل الوزارة التنسيق مع وزارة الخدمة المدنية لتشغيل المعوقين بعد تأهيلهم.


 الفارس عبدالله الشربتلي يتخطى الحواجز نحو فضية العالم

الرياضيون السعوديون.. إنجازات وبلوغ لمنصات التتويج

تركيز على البنى التحتية وتطوير وتحديث الأنظمة لمواكبة التطور العالمي

الرياض: سعد السبيعي
قيل إن السنين تحسب بالإنجازات، والأيام التي تعيش إنجازات متتابعة تقفز فوق الغد ليصبح الزمن هو الإنجاز وليس الأيام.
وفي ذكرى اليوم الوطني، يتجدد العطاء مظهرا وعنصرا ثابتا مستمرا ومتجددا بشكل دائم، والحياة تعيش مراحل تقوم على الاتصال لا الانقطاع، كل مرحلة هي امتداد لسابقتها، وفي ذات الوقت تعد استهلالا فعليا لمرحلة متوثبة تنطلق من التطلع العام للقيادة والوطن.. وهكذا هي مناسبة اليوم الوطني السنوية لدى الشباب السعودي يترقبها عاما بعد آخر بكل تفاؤل وأمل.

قطاع الشباب
تتواصل إنجازات الشباب السعودي وتتألق بصورة أزهى نهضة ونموا منقطع النظير في كافة المجالات الرياضية، وتحديدا على مستوى البنى التحتية والفنية وحضور المنتخبات والأندية في المنافسات التي تشارك فيها.
وأضحت المجالات الشبابية والرياضية كغيرها من القطاعات الأخرى في التركيبة التنموية السعودية تعيش أوج ازدهارها ورقيها رامية بظلالها على شتى تطلعات واهتمامات أبناء وشباب هذا الوطن على مختلف ميوله.
وما حققته المملكة ممثلة في الرئاسة العامة لرعاية الشباب من نهضة شبابية ورياضية وما تحقق من إنجازات كبيرة على المستويين المحلي والخارجي كانت نتيجة طبيعية لما يوليه خادم الحرمين الشريفين من دعم وتشجيع متواصلين لهذه القطاعات التي انطلقت من قاعدة توفرت فيها مقومات النمو السليم وفق خطط طموحة ورؤى مستقبلية قادها الراحل الأمير فيصل بن فهد يرحمه الله، وأكملها من بعده الأمير سلطان بن فهد لسنوات، إلى أن جاءت حقبة الوزير الرابع الأمير نواف بن فيصل بن فهد الذي يسعى لأن تستمر المسيرة الشبابية والرياضية في السعودية بخطى ثابتة وبرؤى عصرية جديدة.
ويتم التركيز على البنى التحتية لاكتمالها وصولا إلى البرامج التطويرية المتخصصة واللوائح التنظيمية الدقيقة التي جعلت التجربة السعودية في هذه المجالات وخلال فترة وجيزة من الزمن تتجاوز عددا من التجارب في الدول التي سبقتها في هذا المضمار.
واستطاعت الرئاسة العامة لرعاية الشباب من خلال ما وفرته لها الدولة من إمكانات إيصال الخدمات الثقافية والرياضية والاجتماعية والترويحية إلى الجمهور المستهدف بصورة حضارية متقدمة وتحقيق أهدافها على أكمل وجه.

المكتسبات الرياضية
اتسم العام الرياضي المرتكز بين دفتي يوم وطني بميزتين هامتين هما العمل على التحديث والتجديد، وتحقيق مكتسبات مشرفة لامست العالمية بقدرات ومهارات شباب سعودي طموح ومتوثب يأمل إضافة منجز يسجل باسم الوطن في كل محفل يشارك فيه على المستوى القاري والدولي والأولمبي.
فعلى صعيد التحديث والتجديد، ضرب الأمير نواف بن فيصل بن فهد مثالا يحتذى به في مناشدة ومحاكاة التطور في قطاع الرياضة والشباب عندما قام بمحاولات جادة ومخلصة لتسريع خطى التطور في لجان عمل الرياضة ككل والمنتخبات الوطنية على وجه التحديد، والسعي إلى تحسين بيئة الكرة والملاعب السعودية من أجل خلق أجواء رياضية تنافسية مثيرة وملائمة تنعكس إيجابا على محصلة الرياضة والرياضي بالمجمل.
وقام بالفعل بسباق مع الزمن في عمليات تحديث للجان وبرامج ورؤى يرى أنها كفيلة بإحداث نوع من التجديد المطلوب، وإن كان الأمر برمته يحتاج إلى مزيد من المال والوقت في آن واحد، وهذان العاملان من أشد ما يؤرق مسؤولي الرياضة السعودية كون الحاجة ماسة للتطوير، فالوقت لا يقل شأنا عن المال في مسألة النتائج، ولا يمكن انتظار تحديث أو تطوير في ليلة وضحاها، وهذا ما يتقبله البعض في الوسط الرياضي وعدد من الأصوات والأقلام الإعلامية السعودية.. هناك حراك واضح وملموس، وهناك بالمقابل حراك إعلامي يرصد وينتقد.

تفوق عالمي
المجالات الرياضية في هذا العهد برزت من خلال حالات تفوق بارزة في سماء الرياضة السعودية على مختلف أنواعها ومستوياتها فحققت نموا واتساعا كبيرين تصاحبهما مستويات فنية جعلت الرياضة السعودية أنموذجا للتطور الرياضي السريع ومشهدا مشرفا لتحقيق الإنجازات الكبيرة على كافة المستويات المحلية والإقليمية والقارية والدولية.
ولا يعني بحال من الأحوال عدم صعود المنتخب السعودي الأول لكرة القدم إلى نهائيات كأس العالم التي أقيمت في نسختها الأخيرة في جنوب أفريقيا صيف العام 2010 بعد تأهل متتال لأربع مرات تقليلا بما أنجز خلال هذه الفترة على وجه الدقة.
وقد لعبت القيادة الرياضية دورا بارزا في تفعيل أنشطة وبرامج الاتحادات الرياضية التي تعنى بكل لعبة في التركيبة الرياضية السعودية.
وقد تمكن الرياضيون السعوديون في هذه الفترة من العهد الزاهر من تحقيق مزيد من المكتسبات الرياضية الطيبة منها ما تحقق على المستوى الإقليمي ومنها على المستوى القاري والآخر على المستوى الدولي، وبالتالي حضور مشرف في أهم وأكبر المحافل الرياضية الدولية.
وتتقدم مكتسبات الفروسية السعودية الإنجازات الرياضية بما تجده هذه الرياضة من دعم ومتابعة خاصة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله، ولعل آخر ملامح هذا الدعم موافقة خادم الحرمين الشريفين على إنشاء صندوق الفروسية الذي يشكل نقلة في عالم الفروسية السعودية والارتقاء بالفارس السعودي محليا وخارجيا.
وشكلت الفروسية ركنا أساسا في الطفرة الرياضية السعودية لما حققته من نتائج باهرة متلاحقة على كافة المستويات، ابتدأت من تتويج الفارس السعودي الأولمبي خالد العيد بالميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في سيدني الأسترالية عام 2000، وتواجدت بتميز في الدورتين الأولمبيتين في أثينا 2004 وبكين 2008 فضلاً عن الوصول إلى مسابقات كأس العالم للفروسية، إلى جانب عدد من الإنجازات الأخرى التي حققها الفرسان السعوديون على المستويات المحلية والعربية والقارية والدولية.
وكانت آخر وأبرز إنجازات الفروسية السعودية تحقيق الفارس عبدالله الشربتلي كبرى مفاجآت بطولة العالم لفردي قفز الحواجز في ليكسينتجون بولاية كنتاكي في الولايات المتحدة الأميركية ضمن فعاليات بطولة العالم لألعاب الفروسية بفوزه بالمركز الثاني والميدالية الفضية التي انتزعها من كبار أبطال العالم، على الرغم من كونه أصغرهم سنا وأقلهم خبرة وأحدثهم علاقة مع فرسه (سيلدانا) التي امتلكها قبيل ستة أسابيع فقط من انطلاقة البطولة.
وجاء إنجاز فريق كرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة الثاني على المستوى العالمي واحدا من الإضاءات، حيث توج لمرة ثانية على التوالي بطلاً لكأس العالم.
وليس جديدا أن نقول إن ألعاب القوى السعودية تواصل حضورها وتحقيق مكتسبات جيدة، وإن كانت بعيدة عن ملامسة المستويات العالمية والأولمبية إلا أنها تظل منجزا يسجل باسم الرياضة السعودية.
وكان آخر منجزات القوى السعودية حملت توقيع العداء السعودي محمد شاوين الذي فاز بالمركز الأول في سباق 1500 في مايو الماضي في بطولة الجائزة الكبرى العالمية المقامة في هولندا.
وجاء تحقيق شاوين لهذا الإنجاز بعد أن أنهى السباق بزمن 3.31.16 دقائق كأفضل رقم سعودي في هذا السباق وكذلك أفضل رقم عالمي حتى مايو الماضي من العام 2011.
كما أن فوز شاهين الحامل لذهبية دورة الألعاب الآسيوية في غوانزوا 2010 جعلته أول اللاعبين السعوديين المتأهلين لأولمبياد لندن 2012 .
كما تحققت أخيرا كثير من المنجزات والمكتسبات لكثير من الاتحادات للرياضات المختلفة تراوحت بين مكتسب إقليمي وقاري تستحق التهنئة والثناء.
كلام في التاريخ
شهدت الألعاب الرياضية السعودية تفوقا دائما، وكان أبرز إنجازاتها حينما رفع العلم السعودي لأول مرة في الدورات الأولمبية في سيدني 2000، ويومها كان العداء هادي صوعان يتسلم فضية سباق 400م حواجز، ثم اتبعه الفارس خالد العيد بالبرونزية بعد ثلاثة أيام فقط.
وبقي صوعان والعيد من أبرز الرياضيين السعوديين في قائمة ضمت كثيرين غيرهم، من بينهم العداء سالم مبارك اليامي الذي حقق فضية سباق 100م وهي أول ميدالية سعودية في بطولات العالم للشباب لألعاب القوى، وذلك في النسخة الثامنة من البطولة في سانتياغة التشيلية، ثم لحق به وبعد يومين فقط زميله حمدان عوضة البيشي الذي توج بذهبية سباق 400م مسجلا رقما قياسيا جديدا لبطولات العالم للشباب، وهو ثاني أفضل وأسرع رقم في تاريخ ألعاب القوى، ما أهل البيشي ليكون وحسب اختيار الاتحاد الدولي لألعاب القوى للهواة أفضل لاعب ألعاب قوى في العالم على مستوى الشباب عام 2000، كما احرز العداء السعودي سالم مبارك اليامي المركز الأول والميدالية الذهبية في سباق لأفضل (8 لاعبين) في العالم.
واكتملت الدورة فحقق الواثب السعودي أسامة الشنقيطي الميدالية الذهبية في الوثب الثلاثي برقم عالمي جديد هو(15.37 مترا)، إضافة لإحرازه فضية الوثب الطويل لمسافة (7.07م) في دورة الألعاب شبه الأولمبية التي أقيمت في الصين.
وحقق الشنقيطي كذلك ذهبية الوثب الثلاثي في بطولة العالم في أسين الهولندية بمسافة (15.17م).

تفوق آسيوي
بدأت المشاركات السعودية في الدورات الآسيوية عام 1978، وفي الدورة الثاني في نيودلهي عام 1982 حققت برونزية كرة القدم، وأتبعتها بعد ذلك بمنجزات كثيرة منها سجلت عبر سعيد المطيري المتوج بذهبية الرماية في هيروشيما 1994، وشهدت دورة بوسان 2002 الإنجازات الأبرز فتوج مخلد العتيبي بذهبية 10000م و5000 م، وجمال الصفار بذهبية 100م، وهادي صوعان بذهبية 400م حواجز، وسالم الأحمدي بذهبية الوثبة الثلاثية، وحسين السبع بذهبية الوثب الطويل، ومنتخب المملكة بذهبية التتابع 4× 400 م وضم إبراهيم الحميدي وهادي صوعان ومحمد الصالحي وحمدان البيشي، كما توج حمدان البيشي بفضية 400م، وغالي المطيري ببرونزية التايكوندو وزن الذبابه 62 كلج.
وتواصلت الإنجازات في دورة الدوحة 2006، فتوج بدر الشيخ وحسان الشيخ بذهبية البولينج، وبدر الشيخ بذهبية البولينج المفتوح، ويحيى حبيب قاحص بذهبية 100م، وحسين السبع بذهبية الوثب الطويل، وحمدان البيشي بذهبية سباق 400م، والفارس الأمير عبدالله بن متعب وزملاؤه خالد العيد وعبدالله الشربتلي وكمال باحمدان بذهبية قفز الحواجز في الفروسية، وسلطان الحبشي بذهبية رمي الكرة الحديدية، وحمدان البيشي وحمد البيشي وإسماعيل الصباني ومحمد الصالحي بذهبية التتابع 4 × 400م.

دورات وألعاب
بدأت المشاركات السعودية في الدورات العربية بدءا من عام 1957 في لبنان، وعبر مسيرة هذه المشاركات حققت 198 ميدالية منها 46 ذهبية و68 فضية و84 برونزية.
ويحسب للألعاب الجماعية السعودية أنها حققت إنجازات طيبة، مثل اليد والسلة والطائرة، ففي كرة اليد تأهل المنتخب خمس مرات لنهائيات كأس العالم للكبار، ومرتين لنهائيات كأس العالم للشباب، وفي كرة السلة تحققت بطولة كأس الخليج للكبار ثلاث مرات، وفي الطائرة أحرز المنتخب بطولة كأس الخليج للكبار مرتين.


 قصر الملك عبدالعزيز في الدوادمي

قصر الملك عبدالعزيز في الدوادمي  شاهد على ملاحم التوحيد

صمم بطرق هندسية معمارية على يد أمهر البنائين

الرياض: فهد الجهني
يظل قصر الملك عبدالعزيز في الدوادمي الذي تم إنشاؤه عام 1350 من الهجرة، شاهدا على ملاحم توحيد جزيرة العرب، وصمم بطريقة هندسية ومعمارية مذهلة رغم ضعف الإمكانات في ذلك الوقت.
ويتكون قصر الملك عبدالعزيز من عدد من المباني، أبرزها الجناح الملكي، الذي يتضمن السكن الملكي مع منافعه، والمجلس الخاص بالملك أو ما يسمى "الروشن"، وهو مكان مرتفع يستقبل فيه المؤسس ضيوفه، ويقع فوق البوابة الرئيسة الشمالية، يلي ذلك المسجد، ويقع أمام السكن الملكي المسجد والمستودعات وديوانيات القهوة وسكن الأخوياء.
أما الورش، فتقع بجوار المسجد من جهة الغرب، وهي عبارة عن ساحة "حوش" لإصلاح السيارات الملكية الخاصة، فيما يشكل السجن جزءا مهما، وهو يتكون من عدد من الغرف بمنافعها يقع في الجهة الجنوبية الغربية من القصر، وبجانبه توجد غرفة لحارس السجن، بينما يتوسط القصر البئر التي بنيت من الحجارة من أعلاها حتى أسفلها.
وتوجد ثلاثة مداخل من الشمال، الشرق، والغرب. وكانت هناك محطة للبنزين تقع في الجهة الجنوبية الغربية من القصر، ولم تكن موجودة مع بداية بناء القصر، إنما استحدثت عام 1363، وتزامن مع افتتاحها إحداث بوابتين متقابلتين للقصر تسهيلا لدخول وخروج السيارات من القصر، في حين يقع مكتب موظفي محطة البنزين يسار البوابة الغربية للقصر، إضافة إلى مكتب تسجيل السيارات، ومهمة العاملين فيه تسجيل السيارات التي تدخل القصر لتعبئة الوقود من طلمبات البنزين الموجودة في الداخل.
واشتمل القصر على "المشب" وهو مكان لإعداد القهوة والشاي للملك عبدالعزيز من قبل القهوجية، والمستودعات، والمقاصير، إضافة إلى أربعة أبراج مشيدة في زوايا القصر وكانت تستخدم للمراقبة.
"الوطن" التقت عبدالرحمن بن أبو بكر من سكان الدوادمي ويتجاوز عمره 86 عاما، وقال القصر أنشئ عام 1350 وذلك بصدور أمر الملك عبدالعزيز إلى الشيخ عبدالرحمن أبو بكر من بني زيد أمير الدوادمي آنذاك، يخبره بأن عليه أن يختار موقعا مناسبا لبناء قصر للملك في الدوادمي وكلف ابنه إبراهيم بالإشراف عليه كما تظهر إحدى مراسلات الملك عبدالعزيز لذلك وانتهى العمل من بنائه عام 1351، بعد أن استغرق العمل سنة كاملة.
وقال إن عملية بناء القصر تولاها أمهر البنائين في ذلك الوقت وإن ابن يوسف وابن زومان هما من شيدا قصر الملك عبدالعزيز في الرياض، بعد أن وفر لهما الملك سيارة مع سائق خاص ليستعينوا بها في جلب مواد البناء، التي تتكون من الطين واللبن والتبن والخشب، وإن الملك عبدالعزيز هو من قام بتخطيطه وتوزيعه الداخلي وغرفه ومجالسه ومسجده وصالات الاستقبال والضيافة وأماكن قلاعه الأربعة والسجن للمخالفين وشارك في بناء القصر ما بين 100 إلى 120 عاملا من داخل الدوادمي وخارجها.
وأضاف أبو بكر أن الملك عبدالعزيز يأتي للحج سنويا من الرياض ويمكث ثلاثة أيام في الدوادمي ذهابا وثلاثة أيام في العودة وإذا دعت الحاجة زاد أكثر من ذلك وقد مكث في إحدى المرات أربعة أيام لاستقبال الناس وقضاء حاجاتهم وتلمس أحوالهم وإكرامهم ويصطحب معه من أراد الحج وكانت الرحلة حتى عام 1340 تقوم على الإبل، قبل أن يقوم الملك باستيراد السيارات، مشيرا إلى أن آخر من يتحرك من مكان إقامته هو مهندس السيارات وأنه كان يقوم بخدمة القصر 21 شخصا يتواجدون طوال العام، وتابع: أن الملك عبدالعزيز مكث آخر مرة في القصر في حج عام 1368.
من جانبه قال المشرف التربوي بإدارة التربية والتعليم بمحافظة الدوادمي خالد العنقري وأحد المهتمين بالقصور الملكية التاريخية إن الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ مؤسس هذه الدولة وهذا الكيان العظيم، وجاء اختياره لمحافظة الدوادمي لحنكته السياسية وبعد نظره الثاقب لكونها محافظة تقع في قلب نجد بارتفاع 1000 متر عن مستوى سطح البحر واعتدال أجوائها وتقع على طريق القوافل المتجهة إلى الحجاز، مشيرا إلى أن الملك عبدالعزيز كان يهدف من بناء القصر عدة أشياء منها استخدامه في الظروف الطارئة التي تستوجب حضوره.


الدار التي استقبل فيها الملك عبدالعزيز عند قدومه للأحساء

"بيت البيعة" تحفة معمارية تستعيد  ذكريات مبايعة أهل الأحساء للمؤسس

الأحساء: عبدالله السلمان
مئة وعام واحد مضت على أول مرة دخل فيها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- أرض الأحساء فاتحًا ومقيمًا للعدل، وقد بايعه الأهالي في بيت البيعة سنة 1331، حيث نزل الملك المؤسس ضيفًا على الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن الملا آنذاك.
واكتسب هذا البيت المعروف بـ"بيت الملا" أهمية تاريخية عندما بايع أهالي الأحساء فيه الملك عبدالعزيز آل سعود على السمع والطاعة على كتاب الله وسنة رسوله، حيث كان يجلس الملك عبدالعزيز في إحدى غرف البيت مع إخوانه الأمراء سعد ومحمد وعبدالله بن عبدالرحمن آل سعود.
"بيت البيعة" يقع في حي الكوت - أشهر أحياء مدينة الهفوف التابعة لمحافظة الأحساء- ويعد نموذجًا للبيوت التراثية في المحافظة، من حيث روعة الصميم والزخارف. وفي عام 1203 أسسه الشيخ عبدالرحمن الملا الذي كان مكلفًا بقضاء الأحساء في عهد الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد - ثالث أئمة الدولة السعودية الأولى -. وفي الوقت الحاضر آلت ملكية البيت إلى الدولة السعودية بعد شرائه من أصحابه وتعويضهم عنه، ليتحول إلى مكان سياحي يقصده المواطنون والزائرون من أبناء دول الخليج العربي وغيرهم.
والمتجول في البيت يجد أن الهيئة العامة للسياحة والآثار هيأت غرفه ودوره لاستقبال الزائرين، وبإمكان كل زائر أن يجلس حيثما يشاء ويتساءل ويتلمس الحاجيات القديمة والأسلحة التي استخدمت في تلك الفترة، ومن أروع ما يراه الزائر في ذلك البيت، الغرفة التي قضى فيها الملك عبدالعزيز ليله، حتى السرير الذي نام عليه الملك الموحد لا يزال حيًا كأنه بالأمس، وقد زينت الغرفة بعقد مدبب في وسطها عدد من اللوحات الجصية المزخرفة بأشكال نباتية وهندسية.
وفي إحدى الغرف وضعت البنادق الحربية القديمة وصحن الضيافة الذي قدم للملك أثناء قدومه، وطلقة مدفع حديدية مدببة يصل وزنها إلى نصف كيلو جرام أطلقها العثمانيون من قصر إبراهيم التاريخي- الذي لا يبعد كثيرًا عن بيت البيعة سوى أقل من نصف كيلو متر-، وبإمكان الزائر أن يتفرج على البيت يوميًا من الساعة الخامسة عصرًا وحتى الثامنة مساءً.


الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن

في قصة التأسيس.. كلمات المؤسس تجسد الإيمان ومعنى القيادة

أبها، الرياض: عبدالقادر عياد، واس
في كل عام نستعيد رواية القصة، نحملها مجددا إلى ساحة الضوء.. نفتش في زواياها عن درس جديد نتعلم منه كيف تبنى الأمجاد. وحين نستعيد كلمات المؤسس الملك عبدالعزيز في رحلة استرداد الرياض (5 شوال 1319) تبرز ملامح الإيمان الذي ملأ روحه، وسمو القيادة التي ظهرت خطوطها الرئيسية في حواراته مع رفاقه، وفي روايته لقصة النصر.
مثل استرداد الرياض اللبنة الأولى لقيام هذا الكيان، هذا التأسيس الذي كان نتيجة للقاء التاريخي بين الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب قبل 274 عاما والذي أثمر عن قيام الدولة السعودية الأولى على أساس الالتزام بمبادئ العقيدة الإسلامية، تلاها قيام الدولة السعودية الثانية وفق نفس المبادئ.
كان مشروع الملك عبدالعزيز الحضاري يقوم على أسس قوية استلهمها من نهج آبائه لبناء دولة قوية الأركان، قادرة على نشر الأمن في أرجائها مترامية الأطراف، وحفظ حقوق الرعية، وذلك بفضل تمسكه بكتاب الله عز وجل، وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ليمتد عطاؤها ويشمل العالمين العربي والإسلامي، ويمتد تأثيرها السياسي في العالم أجمع، بفضل مواقفها العادلة والثابتة وسعيها للسلام العالمي العادل.
وأتت عهود بنيه من بعده، سعود، وفيصل، وخالد، وفهد، رحمهم الله، ثم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله، على ذات النهج القويم. واستحضار أحداث فتح الرياض في نفوس أبناء المملكة، تذكيرا بأن قيام هذه الدولة جاء مواكباً للدعوة، متخذا من الكتاب والسنة منهج حياة.
غادر الملك عبدالعزيز إلى الكويت عام 1308 وهو يخطط للعودة إليها وإعادة تأسيس الدولة السعودية، وكانت محاولة استرداد الرياض عام 1318 نتيجة هذا التخطيط وذلك العزم، ورغم أنها لم تنجح؛ إلا أنها زادته إصراراً على إعادة المحاولة، حيث قام مع مجموعة من أفراد أسرته ورجاله بالسير إلى أطراف الأحساء، وقام بعدد من التحركات الناجحة بقصد تكوين قوة كافية لتنفيذ مهمته، حيث انضم إليه عدد من أفراد قبائل المنطقة تجاوز عددهم ألفي رجل، وذلك خلال فترة امتدت لأربعة أشهر، وتسببت مضايقة الدولة العثمانية له بتخلي الكثير منهم عنه، ليبقى هو ومجموعة من عائلته ورفاقه الذين خرجوا من الكويت مع بعض المنضمين له، ولم يتجاوز عددهم جميعاً 63 فرداً، حيت اتجه بهم إلى جهات "يبرين" بسرية تامة استعداداً للزحف إلى الرياض واستردادها.
كان الملك عبدالعزيز يشعر بالتحركات التي تتم من حوله حيث قال "افتكرنا مع ربعنا فيما نعمل فاتفق الرأي على السطو على الرياض فلربما حصلت لنا فرصة في القلعة نأخذها بسياسة لأنه في الظاهر كانت علينا جواسيس".
وفي ذات الوقت وصلته رسالة من والده تدعوه إلى العودة وعدم إكمال المهمة الخطيرة، خوفاً عليه. فجمع رفاقه وقرأ عليهم رسالة والده وقال "لا أزيدكم علما بما نحن فيه - إشارة إلى المعاناة - وهذا كتاب والدي يدعونا إلى العودة إلى الكويت قرأته عليكم أنتم أحرار فيما تتخذونه لأنفسكم فمن أراد الراحة ولقاء أهله فإلى يساري إلى يساري"، إلا أن رفقاء الطريق جميعهم تواثبوا إلى يمينه وأعلنوا قرارهم التاريخي بأن يصحبوه حتى يتحقق الأمر الذي يقصده، وعندئذ التفت الملك عبدالعزيز إلى مبعوث والده وقال له: سلم على الإمام وخبره بما رأيت واسأله الدعاء لنا وقل له موعدنا إن شاء الله في الرياض.
كان واضحا أن الملك عبدالعزيز أراد ألا يبقى معه من الرجال من يشعر بتردد، فسهل عليهم أمر الاعتذار وإبداء الانسحاب، بعد أن قرأ رسالة والده، وأشار إلى "يساره".
اضطر الملك عبدالعزيز نتيجة لمضايقة الدولة العثمانية والمخاطر التي أحدقت به أن يتخذ سياسة التخفي، وأن يقيم مع رجاله الثلاثة والستين في أطراف الربع الخالي حتى تنصرف الأنظار عنه وعن مهمته. حيث يقول "أخذنا أرزاقنا وسرنا وسط الربع الخالي ولم يدر أحد عنا أين كنا فجلسنا شعبان بطوله إلى عشرين رمضان ثم سرنا إلى العارض".
بدأ الملك عبدالعزيز في تنفيذ خطته لاسترداد الرياض في 21 رمضان، ووصل مع رجاله إلى "مورد أبو جفانا" يوم عيد الفطر، ثم ساروا منه في الثالث من شوال متجهين إلى الرياض، حيث وصلوا إلى ضلع "الشقيب"، وهو ضلع يقع بجبل أبي غارب جنوب الرياض (4 شوال 1319) وأبقى الملك عبدالعزيز بعض رجاله عند الإبل والأمتعة لحراستها، وليكونوا مدداً وعونا له فيما لو احتاج إليهم، وزودهم بالتعليمات والأوامر، وكان من تعليماته التي ألقاها إليهم "إذا ارتفعت الشمس، شمس الغد، ولم يأتكم خبرنا فعودوا إلى الكويت وكونوا رسل النعي إلى أبي، وإذا أكرمنا الله بالنصر فسأرسل لكم فارسا يلوح لكم بثوبه إشارة إلى الظفر ثم تأتوننا".
وسار الملك عبدالعزيز مع بقية رجاله إلى الرياض على الأقدام، يقول الملك عبدالعزيز " فنحن مشينا حتى وصلنا محلا اسمه ضلع الشقيب يبعد عن البلد ساعة ونصف للرجلي، هنا تركنا رفاقنا وجيشنا ومشينا على أرجلنا الساعة السادسة ليلا وتركنا عشرين رجلا عند الجيش والأربعون مشينا لا نعلم مصيرنا ولا غايتنا ولم يكن بيننا وبين أهل البلد أي اتفاق".
قسم الملك عبدالعزيز جيشه، على مشارف الرياض، إلى قسمين أبقى القسم الأول بقيادة أخيه الأمير محمد ومعه ثلاثة وثلاثون رجلا في بستان قرب بوابة الظهيرة خارج سور الرياض، وتسلل الملك عبدالعزيز مع ستة من رجاله للوصول إلى بيت عامل ابن رشيد "عجلان".
كان يخطط لمهاجمة "عجلان" في منزله دون أن يتعرض الأهالي في المدينة إلى أي أذى، إلا أنه فوجئ بما لم يكن في حسبانه، عندما علم من زوجة عجلان أنه يبيت في حصن المصمك ولا يخرج منه إلا في الصباح، عندها أرسل الملك عبدالعزيز في طلب أخيه والرجال الذين كانوا معه للتشاور فيما يمكن عمله، فتسللوا إلى بيت "عجلان" واجتمعوا مع الملك عبدالعزيز حيث تشاوروا في تنفيذ خطة الهجوم على المصمك وما أبداه الملك عبدالعزيز، رحمه الله، من سرعة بديهة وتغيير في خطة الهجوم والعمل على اقتحام المصمك؛ كشف عن مواهبه وقدراته على التخطيط والتفكير كقائد محنك وعن عبقرية فذة وما اتسم به من شجاعة وقوة عزيمة وحسن تدبير.
يقول الملك عبدالعزيز عن زوجة عجلان "سألتها عن وقت خروج زوجها من الحصن، قالت إنه ما يخرج إلا بعد ارتفاع الشمس بثلاثة أرماح، أخذناها وصكينا عليها مع الخدم، ثم أحدثنا فتحة بيننا وبين الدار التي فيها أخي محمد ودخلوا علينا كان الليل عندئذ الساعة التاسعة والنصف والفجر يطلع على الحادية عشرة، فلما اجتمعنا في المحل استقرينا وتقهوينا وأكلنا من تمر معنا ونمنا قليلا ثم صلينا الصبح وجلسنا نفكر ماذا نعمل قمنا وسألنا الحريم من الذي يفتح الباب للأمير إذا جاء، قالوا: فلانة، فعرفنا طولها فلبسنا رجلا منا لباس الحرمة التي تفتح الباب وقلنا له استقم عند الباب فإذا دق عجلان افتح له ليدخل علينا، رتبنا هذا وصعدنا إلى فوق في غرفة فيها فتحة نشوف "نرى" باب القصر، وبعد طلوع الشمس فتحوا باب القلعة خرج الخدام على العادة إلى أهلهم لأنهم كما ذكرنا أصبحوا حذرين من يوم سطوتنا "هجومنا" الأولى ثم فتح باب القلعة وأخرجوا خيولهم وربطوها في مكان واسع لما رأينا باب القلعة مفتوحا نزلنا لأجل أن نركض للقلعة وندخل القصر بعد فتح الباب بنزولنا خرج الأمير ومعه خدمه قدر عشرة رجاجيل قاصدا بيته الذي نحن فيه وبعد خروجه أقفل البواب بابه وراح لأسفل القصر وترك الفتحة، نحن عند نزولنا أبقينا أربعة بواردية وقلنا: إذا رأيتمونا راكضين أطلقوا النار على الذين عند باب القصر، فلما ركضنا كان عجلان واقفا عند الخيل فالتفت إلينا مع رفاقه ولكن هؤلاء الرفاق ما ثبتوا بل هربوا للقصر وحينما وصلنا إليه كان الجميع دخلوا ما عدا الأمير عجلان هو وحده، أما أنا فلم يكن معي غير بندقية وهو معه سيفه رد لي السيف وهو يومي بالسيف ووجه السيف ما هو طيب، غطيت وجهي وهجمت بالبندق فثارت وسمعت طيحة "سقوط" السيف، السيف في الأرض يظهر أن البندق أصابت عجلان ولكنها لم تقض عليه فدخل من الفتحة ولكني مسكت رجليه فمسك بيديه من داخل ورجلاه بيدي أما جماعته فقاموا يرموننا بالنار ويضربونا بالحصى أيضا ضربني عجلان برجله على شاكلتي "خاصرتي" ضربة قوية، أنا يظهر أنني غشيت "أغمي علي" من الضربة، فأطلقت رجليه فدخل، بغيت "أردت" أدخل فأبى عليّ أخوياي "رجالي" ثم دخل عبدالله بن جلوي والنار تنصب عليه، ثم دخل العشرة الآخرون فتحنا الباب على مصراعيه". ودخل الملك عبدالعزيز المصمك واستقبله أهالي الرياض مبايعين لجلالته ومسرورين بعودته.


رسم تخيلي لدارة الملك عبدالعزيز بعد تطويرها

دارة المؤسس تطلق الأطلس التاريخي للمملكة

الرياض: واس
أصدرت دارة الملك عبدالعزيز الطبعة الثانية من الأطلس التاريخي للمملكة العربية السعودية ضمن أهدافها لتوفير المصادر التاريخية عن المملكة وقادتها.
وجاء الأطلس التاريخي في 280 صفحة من الحجم الكبير، مقسماً إلى ستة أقسام (مقدمة وخمسة فصول)، الأول والثاني عن الدولة السعودية الأولى والثالث والرابع عن المملكة العربية السعودية والخامس عن الجوانب الحضارية والقسم السادس عن الفهارس والمراجع.
وقدم للأطلس التاريخي أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز في كلمة أكد فيها أن استرداد الملك عبدالعزيز للرياض في الخامس من شوال عام 1319 كان اللبنة الأولى في تأسيس المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن هذا التأسيس تعود جذوره إلى مائتين واثنين وستين عاماً، عندما تم اللقاء التاريخي بين الأمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمهما الله - عام 1157 وقامت الدولة السعودية الأولى على أساس الالتزام بمبادئ العقيدة الإسلامية ثم جاءت الدولة السعودية الثانية التي سارت على الأسس والمبادئ ذاتها.
وقال "عندما بدأ الملك عبدالعزيز في مشروع البناء الحضاري لدولة قويـة الأركان، كان يضع نصـب عينيه السير على منهـج آبائه، فأسس دولة حديثة قوية، استطاعت أن تنشـر الأمن في أرجائها المترامية الأطراف، وأن تحفظ حقوق الرعية، بفضل التمسك بكتاب الله عز وجل، وبسنة رسوله صلـى الله عليه وسلـم، وامتد عطاؤها إلى معظم أرجـاء العالميـن العربـي والإسلامي، وكـأن لها أثر بارز في السياسية الدولية بوجه عام، بسبب مواقفها العادلة والثابتة، وسعيها إلى السلام العالمي المبني على تحقيق العدل بين شعوب العالم، وجاءت عهود بنيه من بعده سعود وفيصل وخالد وفهد رحمهم الله وخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - امتداداً لذلك المنهج القويم".
وأضاف سموه "إن استحضار اليوم الوطني في نفوس أبناء المملكة عون لهم على شكر الله على نعمة، وتذكير بأن هذه البلاد التي قامت فيها الدعوة والدولة معاً لا تزال وفية لعهد أجيال التأسيس والتوحيد مستمدة منهجها في الحياة من كتبا الله وسنة نبيه".
ويرصد الأطلس التاريخي أبرز الأحداث والوقائع التاريخية للمملكة العربية السعودية منذ بداية الدولة السعودية الأولى وحتى نهاية عهد الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وذلك من خلال تمثيلها بمجموعة من الخرائط والأشكال والصور التي يزيد عددها على مئة خريطة وشكل وصورة.


موسى محمد السليم  عضو مجلس الشورى
 

أغلى وطن

سعوديّتي.. منك قد أشرقت..؟
على الناس بالحق شمسُ الهدى..!!
فعمّ الضياءُ.. وزال الضنى..
بطهر أشاد لنا مجدنا..
وفخراً وعزاً وأغلى وطن
سعوديّتي يا سعوديتي
***
سعوديّتي أنت يا مربعاً
لمجد العروبة.. رغم المحن...!؟
سيبقيك ربّك للمسلمين
وللعُرب درعاً طول الزمن
وقاك الإله شرورَ الفتن..
فأنت الحبيبة أغلى وطن
سعوديتي يا سعوديتي
***
أحبّك يا قبلة المسلمين..
ويا منبع الخير أرض الحرم..
أحبّ بنيك حماة الذمم..
دعاة إلى الحق منذ القدم..
أحبّك يا مشرقاً للهدى..
أحبّك يا منبعاً للقيم..
أحبك أنت بلادّ الشمم..
فأنت العظيمة أغلى وطن..
سعوديتي يا سعوديتي


مجموعة من النساء السعوديات يمارسن عملهن في أحد القطاعات الخاصة

أكاديميات: خادم الحرمين الشريفين حقق للمرأة طموحاتها

حلول لمشكلة البطالة النسائية ودعم المرأة اقتصاديا وأكاديميا
جدة: نجلاء الحربي
لا يستغرب أن تكون هناك آلاف الأخبار عن المرأة السعودية في وسائل الإعلام، لأن تصدر المرأة أخبار الصحف والإنترنت والقنوات التلفزيونية هو مؤشر حقيقي على الأهمية التي تعطيها المملكة للمرأة كشريك أساسي في التنمية، وهو مؤشر على استحقاق المرأة لهذا الاهتمام الإعلامي، خاصة بعد أن أصبحت تتبوأ مناصب قيادية مميزة وتشارك في صنع القرار في كل منشأة حكومية أو خاصة.
فعلى مستوى التوظيف والعمل، بدأت المملكة هذا العام تطبيق حزمة من الإجراءات التي تضمن تمكين المرأة المشاركة في التنمية سواء على الصعيد الحكومي أو الخاص. وبحسب آخر إحصائية صادرة عن وزارة العمل فإن نسبة البطالة النسائية تشكل 28%، ومن ضمن هذه النسبة مليون باحثة عن العمل حسب الأرقام التقريبية التي أعلنت عنها الوزارة أخيرا في إطار المتقدمين لبرنامج "حافز".
ولحل أزمة التوظيف بين النساء اعتمدت المملكة عدة قرارات تتمثل في عمل المرأة في محلات المستلزمات النسائية وحددت فترة زمنية لتهيئة المحلات والأسواق في قطاع التجزئة النسائي لتنفيذ هذا القرارات وستنتهي نهاية العام الجاري، بالإضافة إلى الإعلان عن خطة لتأنيث وظائف المصانع الوطنية وأيضا وضع تنظيم خاص لدعم عمل المرأة عند بعد.
أما على المستوى الأكاديمي، فقد تحقق الحلم بوجود جامعة نسائية في المملكة وهو مشروع يعتبر الأول من نوعه في العالم، فجامعة الأميرة نورة في الرياض أضحت من المحطات البارزة في تاريخ المملكة.
وجامعة الأميرة نورة حسب عدد من المنتسبات إليها ستساهم بلا شك في تشجيع الأكاديميات على البحث العلمي، وأيضا السعي لافتتاح المراكز العلمية داخل الجامعة.
كما اعتمدت الدولة عددا من الجامعات الأهلية وتطوير منظومة التعليم الأهلي بالتوجيه إلى مزيد من التوسع في إنشاء مؤسساته على أسس إدارية وعلمية جيدة.
من جهة ثانية، دعمت الدولة المرأة في مجال قطاع الأعمال وكانت هناك عدة إنجازات من أبرزها تكوين لجنة سيدات الأعمال في الغرفة التجارية بجدة، ثم مركز خديجة بنت خويلد، وعقدت الانتخابات التي مكنت المرأة السعودية وخاصة سيدات الأعمال لدخول الغرف التجارية وتولي مراكز وظيفية مرموقة في الغرف.
تقول وكيلة عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتورة منال مديني إن المرأة تحمل مسؤولية أكثر من واجب، منها أن تحافظ على استقرار المجتمع وأن تساهم في بناء اقتصاد الوطن، وأن تمثل هذا المجتمع والوطن خير تمثيل خارجه وداخله، فتكون الأم الحانية والمواطنة البانية والموظفة المجدة وتكون في الخارج سفيرة وطنها ومجتمعها ولها في دينها وعقيدتها وقيم مجتمعها أسوة حسنة. ففي عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حظيت المرأة بثقة مميزة على كافة المستويات سواء داخل الوطن أو خارجه بدءا من كونها أما واعية وانتهاء بدورها الخارجي سفيرة لوطنها في أي موقع كانت فيه.
وأضافت "بقدر ما تحمل هذه الكلمات المرأة من مسؤولية جاء دعم خادم الحرمين الشريفين للمرأة ليفجر قدراتها وطاقاتها المتميزة، ولعل البعثات الدراسية داخليا وخارجيا شكلت إحدى العوامل النوعية المتميزة في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين، ويحتاج الحديث عنها إلى إسهاب. كما جاء إطلاق اسم المرأة على صرح كبير من صروح التعليم في بلادنا وهي (جامعة الأميرة نورة) بالرياض ليؤكد مدى تقدير وثقة الملك عبدالله بالمرأة السعودية.
وأشارت مديني إلى أن انطلاقة المرأة في السنوات الأخيرة كانت أكثر من رائعة حيث دخلت إلى قائمة الأسماء في مجلس الشورى وأخذت فيه نصيبا وافرا، ورأيناها مساعدا لأمين جدة لشؤون تقنية المعلومات بالأمانة وهو من أكبر المناصب في الأمانة. هذا إلى جانب ما حققته من نجاحات كبيرة في مجال المحاماة والاستشارات القانونية، ورأيناها في أكثر من موقع سيدة أعمال ناجحة. أما في المجال العملي فقد قفز اسمها محاضرة في أعلى التخصصات العلمية، وعميدة، وطبيبة، ومهندسة.
وعن احتلال المرأة نصيبا من أخبار وسائل الإعلام قالت مديني "إن اسم المرأة السعودية احتل صفحات البحث العلمي العالمي ونالت أعلى جوائز من المنظمات التجارية الدولية، والأسماء في كل تلك المجالات كثيرة ومعروفة، ومن تلك المجالات أبحاث الخلايا الجذعية وعلاج الأورام السرطانية والفيزياء وتقنية المعلومات والآداب والإدارة، فلا عجب أن تكون حاضرة في وسائل الإعلام بشكل دائم".
من جهتها، قالت سيدة الأعمال غادة غزواي إن جميع القرارات التي صدرت في عهد الملك عبدالله تدعم المرأة السعودية، ويعتبر عهده من العصور الذهبية التي وضعت للمرأة مكانة مرموقة بإعطائها حقوقها، مشيرة إلى أن المرأة السعودية أصبحت صاحبة رؤية واضحة وخطواتها مدروسة في كافة المجالات التعليمية والطب والابتكار.
وأضافت "حققت المرأة خلال الثلاث سنوات الماضية أكثر من جائزة عالمية في عدة مجالات، وتطمح المرأة في عهد خادم الحرمين الشريفين المزيد من العطاء للمرأة فيما يحقق النجاح واتضح عطاؤه في تخطي الكثير من العقبات بمساندة القرارات الملكية السامية التي تصب في صالح المرأة، كتأنيث المحلات النسائية كذلك دعمة للمثقفات السعوديات وإبراز مواهبهن الابداعية، كذلك في مجال الشوري وصدر قرار مؤخرا بزيادة عدد المستشارات غير المتفرغات في مجلس الشورى".


فتاة تمارس عملها في إحدى المختبرات الطبية

المجتمع السعودي يتخطى معوقات التغيير ويتطور بسرعة

جدة: نجلاء الحربي
شهد المجتمع السعودي تطورات متلاحقة في السنوات الماضية، ويرجع هذا التطور لأسباب عدة، منها التطور التقني، والقرارات الاقتصادية التي تصب في صالح المواطن، وزيادة الوعي والانفتاح، بعض الأكاديميين توقعوا تغييرات في سلوكيات وعادات المجتمع السعودي بنسب متباينة، حيث يتوقعون ظهور هذه التغيرات مع حلول عام 2012م.
من جانبه، أشار استشاري الطب النفسي الدكتور محمد الحامد إلى أن السلوكيات الاجتماعية لا يمكن أن تتغير في فترة وجيزة، وذلك لاعتمادها على سلوك مركب قد يحتاج إلى سنوات عدة لتغييره للأفضل، مرجحا أن يكون للتكنولوجيا الحديثة، التي لها أضرار سلبية أحيانا على العلاقات الاجتماعية، دور واضح في تغيير العادات والأعراف الاجتماعية في المجتمع السعودي.
وقال إن "ظهور وسائل الاتصالات الحديثة المتطورة قد تحد بشكل ملحوظ في عام 2012 م من عملية التواصل المباشر بين أفراد المجتمع، مما يؤدي إلى ضعف في مهارات الاتصال الاجتماعية، وقد يكثر في الأعوام المقبلة استخدام وسائل الاتصال المتطورة التي قد تشهد ظهور أجهزة أخرى أكثر تقنية كأجهزة الآي فون والبلاك بيري والآي باد، مما يساهم في التواصل غير المرئي الذي يجعل الشخص انطوائيا.
من جهته، أشار أستاذ علم الاجتماع الدكتور صالح بن عبدالله الدبل إلى أن "من المسلمات لدى علماء الاجتماع أن المجتمع لا يبقى على حال واحدة، بل هو متغير متبدل لحظة بلحظة، موضحا أن التغيرات تختلف سرعتها واتجاهاتها حسب الأحوال والظروف الاجتماعية والفكرية المختلفة، لافتا إلى أن المجتمع السعودي يتصف بالمحافظة، ومقاومة التغيير السريع، وينظر إلى كل جديد بتشكك وعدم الثقة، خاصة كبار السن، وبعض الفئات الاجتماعية، والقيادات الاجتماعية والإدارية.
وأوضح أن المجتمع السعودي يتخطى وبشكل مستمر العديد من معوقات التغير، لافتا إلى تقبله البث التلفزيوني والقنوات الفضائية التي كانت من الأمور التي لا يعترف بها سابقا، مشيرا إلى حدوث تغيرات قبل حلول عام 2012م، منها الانفتاح على منتجات الاستثمار بشكل أكثر مرونة من ذي قبل، وكذلك لم تعد النظرة قاصرة في التعلم على العلوم الشرعية والاجتماعية والنفسية والأدبية والفنية كما كان السابق، حيث أصبحت التخصصات الطبية والعلمية من التخصصات المرغوبة والمقبولة والمطلوبة.
وذكر الدكتور الدبل أن من مظاهر التغير اتساع التواصل الخارجي من خلال السفر السياحي والتعليمي والتجاري دون تحفظات، إلى جانب دخول المرأة وبشكل كبير في مختلف المناشط الاجتماعية والعلمية والثقافية والإعلامية والتجارية.
وقال إن "وتيرة التغير في السنوات الأخيرة أصبحت متسارعة بشكل لافت للنظر، مما يتيح وبشكل كبير تقبل السلوكيات والأفكار الجديدة المرتبطة بمناحي الحياة، والتواصل الثقافي مع الآخر فكريا ومكانيا"، لافتا إلى أنه إذا استمرت هذه الوتيرة في التسارع كما هو الحال في الوقت الراهن، فإن مقتضيات الانحدار التوقعية تشير إلى تغيرات أقل ما توصف بأنها جذرية، متوقعا حدوث تغير نوعي في السلوكيات الاجتماعية في عام 2012 م عما ألفناه في عام 2011 م.
من جهته، أفاد أستاذ علم النفس المشارك في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سعد عبدالله المشوح، بارتباط التغيرات الاجتماعية التي قد تحدث في عام 2012م بما حدث عام 2011م من تغيرات عالمية.
وأشار إلى أن عام 2012م قد يعرف بعام السلوك الحضاري، وذلك امتدادا لمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز التي تدعو للتسامح مع الحضارات الأخرى، متوقعا كذلك حدوث اندماج بين المجتمع السعودي والحضارات والثقافات الاجتماعية في العالم، مما يؤثر في تغير القيم الاجتماعية للأفضل كاحترام حقوق المرأة، وإعطائها حق العمل في الشركات والمؤسسات، والسماح لها بقيادة السيارة، وتحول المجتمع من مجتمع استهلاكي إلى منتج.


عدد من المواليد بالحضانة بمستشفى نجران

مليون مولود في المملكة سنويا وانخفاض الوفيات بسبب تقدم الخدمات الصحية
الرياض : محمد العواجي

رصدت تقارير صحية انخفاض عدد الوفيات لدى الأطفال حديثي الولادة، وذلك عقب تطورالخدمات الصحية، التي ساهمت في التقليل من تسجيل الوفيات لدى الأطفال، وكانت مستشفيات وزارة الصحة قد سجلت خلال العام الماضي 1431 انخفاضاً في عدد المواليد بواقع 4703 مواليد، ليصبح العدد الكلي الذي سجلته المستشفيات التابعة لوزارة الصحة 262453 ولادة، فيما كانت 267156 ولادة عام 1430 .
وكشفت التقارير الإحصائية التي حصلت "الوطن" على نسخة منها، أن عدد المواليد الأحياء خلال العام الماضي بلغ 258385 مولوداً، وعدد المواليد قبل الأوان بلغ 11143 ، وعدد المواليد الأموات بلغ 4068 ، وأضاف التقرير أن عدد الولادات بمستشفيات الجهات الحكومية الأخرى للعام الماضي بلغ 64261 ولادة طبيعية، و87464 ولادة غير طبيعية.
وكشفت دراسة أجراها مجلس الضمان الصحي التعاوني أن هناك ستة آلاف حالة ولادة تتم بالمنازل في المملكة، كما أكدت أن نسبة المواليد في المملكة هي "37.4%" لكل "1000 نسمة أي نحو مليون مولود سنوياً.
وأشارت الدراسة إلى أن نسبة النمو في عدد المواليد الجدد عام 2010م بلغت "3%" عن عام 2009م ، حيث لوحظ خلال السنوات الثلاث الماضية أن إجمالي عدد المواليد بلغ "982.437" مولودا بواقع "814.913" مولودا ذكرا، و"176.523" مولودا أنثى.
وأكد المشرف العام على الإدارة العامة للإحصاء والمعلومات نبيل بن عبدالعزيز عثمان أن توزيع إجمالي عدد الولادات بمستشفيات وزارة الصحة تبعاً للمنطقة والجنسية عام 1430، بلغ 256745 ولادة، منها 229089 ولادة لسعوديات، بنسبة 89.23% ، و 27656 ولادة لغير السعوديات بنسبة 10.77%، وكانت أعلى نسبة للسعوديات في منطقة القنفذة 96.34% ، وأدنى نسبة في منطقة مكة المكرمة، حيث بلغت نسبة السعوديات 79.95% من إجمالي الولادات بالمنطقة.
وعن توزيع الولادات الطبيعية بمستشفيات وزارة الصحة تبعاً للمنطقة والجنسية خلال العام نفسه أضاف أن إجمالي عدد الولادات الطبيعية 194413 ولادة، منها 174588 ولادة لسعوديات بنسبة 89.80% ، و 19825 ولادة لغير السعوديات بنسبة 10.20% .
واستعرض عثمان توزيع الولادات القيصرية بمستشفيات وزارة الصحة تبعاً للمنطقة والجنسية، وقال إن إجمالي عدد الولادات القيصرية بلغ 54378 ولادة، منها 47440 ولادة لسعوديات بنسبة 87.24% ، و6938 ولادة لغير السعوديات بنسبة 12.76%، وكانت أعلى نسبة للسعوديات في منطقة حفر الباطن 93.88% ، وأدنى نسبة في منطقة مكة المكرمة، حيث بلغت نسبة السعوديات 77.00% من إجمالي الولادات القيصرية بالمنطقة، فيما بلغ إجمالي عدد الولادات بالفنتوز "سحب الجنين" 4100 ولادة، منها 3780 ولادة لسعوديات بنسبة 92.20% ، و 320 ولادة لغير السعوديات بنسبة 7.80% ، وكانت أعلى نسبة للسعوديات في منطقتي الأحساء، وبيشة 100.00% ، وأدنى نسبة في منطقة تبوك حيث بلغت نسبة السعوديات 86.25% من إجمالي ولادات الفنتوز بالمنطقة.
وتناول المشرف العام على الإدارة العامة للإحصاء والمعلومات توزيع الولادات بتحويل المقعدة بمستشفيات وزارة الصحة تبعا للمنطقة والجنسية، حيث بلغ إجمالي عدد الولادات بتحويل المقعدة 2171 ولادة، منها 1909 ولادات لسعوديات بنسبة87.93% ، و262 ولادة لغير السعوديات بنسبة 12.07%، وكانت أعلى نسبة للسعوديات في منطقتي الأحساء وبيشة 100.00% ، وأدنى نسبة في منطقة مكة المكرمة، حيث بلغت نسبة السعوديات 63.06% من إجمالي ولادات تحويل المقعدة بالمنطقة .
وحول توزيع الولادات بالجفت بمستشفيات وزارة الصحة تبعاً للمنطقة والجنسية، أشار إلى أن إجمالي عدد الولادات بالجفت 523 ولادة، منها 395 ولادة لسعوديات بنسبة 75.53%، و128 ولادة لغيرالسعوديات بنسبة 24.47%، فيما بلغ إجمالي عدد الولادات الأخرى 1160 ولادة، منها 977 ولادة لسعوديات بنسبة 84.22%، و183 ولادة لغيرالسعوديات بنسبة 15.78%، ولم تسجل حالات بمنطقة القريات، وبلغ إجمالي عدد المواليد 261520 مولودا ، منهم 233497 سعودي بنسبة 89.28% ، و 28023 غير سعودي بنسبة 10.72% ، وكانت أعلى نسبة للسعوديين في منطقة القنفذة 96.38 % ، وأدنى نسبة في منطقة مكة المكرمة، حيث بلغت نسبة السعوديين 79.89% من إجمالي المواليد بالمنطقة.
وعن توزيع المواليد ناقصي الوزن بمستشفيات وزارة الصحة تبعاً للمنطقة والجنسية قال "بلغ عدد المواليد ناقصي الوزن 24992 مولوداً، منهم 22417 سعودياً بنسبة 89.70%، و2575 غير سعودي بنسبة 10.30%، وكانت أعلى نسبة للسعوديين في منطقة الأحساء 100%، وأدنى نسبة في المنطقة الشرقية، حيث بلغت نسبة السعوديين 71.90% من المواليد ناقصي الوزن بالمنطقة".
وتناول توزيع الولادات القيصرية ونسبتها من إجمالي الولادات بمستشفيات وزارة الصحة تبعاً للمنطقة قائلا "بلغ إجمالي عدد الولادات بالمملكة 256745 ، منها 54378 ولادة قيصرية بنسبة 21.18%، وكانت أعلى نسبة للولادات القيصرية في منطقة حائل 26.48%، وأدنى نسبة في منطقة القريات، حيث بلغت نسبة الولادات القيصرية 12.58% من إجمالي عدد الولادات بالمنطقة".
وقال أمين عام مجلس الخدمات الصحية الدكتور يعقوب بن يوسف المزروع إن النتائج أظهرت تبايناً بين معدلات وفيات الأطفال الرضع والأطفال تحت عمر خمس سنوات في كل من الحضر والريف ، كما تبين النتائج أن معدلات وفيات الأطفال والأطفال الرضع اختلفت من منطقة جغرافية لأخرى، مشيراً إلى أن الدراسة التي أجراها مؤخراً أظهرت زيادة كبيرة في معدلات الحياة المتوقعة عند الولادة، حيث ارتفعت من 68.5 سنة عام 1987 إلى 75.2 سنة لمواليد عام 2004م.
وأوضح أن وفيات الأطفال الرضع والأطفال تحت عمر خمس سنوات تشكل الجزء الأكبر من الوفيات في كثير من بلدان العالم، وأضاف "رغم أن السنوات الأخيرة شهدت انخفاضاً ملحوظاً في وفيات الأطفال والأطفال الرضع في المملكة كنتيجة لانتشار الوعي الصحي، والتقدم الملحوظ في الخدمات الصحية، وكذلك تحسن محيط البيئة ومستوى النظافة التشخيصية، إلا أنه لا يوجد إلا القليل من الدراسات قدرت قيمة هذا الانخفاض، كما أن معظم الدراسات السابقة استقت بياناتها من ملف المستشفيات وعلى نطاق ضيق لا يمثل المناطق الجغرافية المختلفة وبالتالي فهو لايمثل المملكة"، مشيرا إلى أنه مضى على هذه الدراسات أكثر من عشر سنوات، وما زالت تستعمل كمرجع لتحديد هذه المؤشرات الصحية الهامة للمملكة محلياً وعالمياً ، مما أعطى انطباعاً غير صحيح عن هذه المؤشرات .
وأشار الدكتور المزروع إلى أن النتائج أظهرت أن معدل وفيات الأطفال الرضع لكل ألف مولود حي حسب جنس الطفل قد انخفضت انخفاضاً كبيراً من عام 1994م إلى عام 2004م، إذ بلغت 34 / 1000 مولود حي في عام 1994م ، وانخفضت إلى 22 للذكور كان دائماً أعلى منه بالنسبة للإناث. وأضاف أن الانخفاض الملحوظ الذي حدث مؤخراً في وفيات الأطفال والأطفال الرضع في المملكة يمكن إرجاعه إلى التحولات والتطورات الكبيرة التي حدثت في كثير من المجالات الإجتماعية ، حيث شهدت الثلاث عقود الأخيرة استثمارات ضخمة في مجال البرامج الصحية، وإصحاح البيئة، كما ارتفع مستوى المعيشة، واستمر التوسع في الخدمات التعليمية.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار