الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

بمناسبة اليوم الوطني الذي يوافق الأحد 13 / 1 / 1440 الموافق 23 سبتمبر 2018، وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بتمديد إجازة اليوم الوطني ليوم واحد لتشمل يوم الاثنين 14 / 1 / 1440 الموافق 24 سبتمبر 2018.

أعلنت المملكة مشاريع كبرى وبرامج للتنمية تقدر قيمتها بأكثر من 2.5 تريليون ريال، وتعكس رؤية خادم الحرمين الشريفين بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان، لتوفير مستقبل أكثر إشراقا من خلال تنويع مصادر الدخل، والتصدي للتحديات البيئية، وزيادة الاستثمار والازدهار.

اختصر ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، ما تقوم به المملكة من خطوات واثقة، عبر حملة جادة من الإصلاحات، وجملة ضخمة من المشاريع الهائلة التي تعزز مكانة «السعودية الحديثة»، والتي جاءت في إطار رؤية المملكة 2030، بقوله إنها «رؤية الحاضر للمستقبل الذي نريد أن نبدأ العمل بها اليوم للغد».

تحولت شوارع العاصمة الرياض وميادينها ومبانيها إلى اللون الأخضر احتفاءً باليوم الوطني للمملكة الذي يصادف اليوم، ووسط كرنفالات جميلة، احتفى سكان العاصمة وزوارها باليوم الوطني في عددٍ من المواقع التي نظمت فيها هيئة الترفيه وأمانة الرياض وعدد من الجهات فعاليات مختلفة.

وصف وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود، ذكرى اليوم الوطني للمملكة، بالمناسبة الوطنية الخالدة في وجدان كل مواطن من أبناء هذه البلاد المباركة، يستلهم خلالها التضحيات الجسيمة والإنجازات العظيمة، التي تحققت على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود «رحمه الله».

أكد المفتي العام للمملكة، رئيس هيئة كبار العلماء، الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن المملكة منذ أن وَحَّدَها الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- على الإخاء والتلاحم بين أبنائها من شتى القبائل ومختلف المناطق والبلدان، ووَضَعَ أساسَ حكمه على الكتاب والسنة وتحكيم الشريعة، وهي تعيش نعمة الأمن والاستقرار والرخاء ورغد العيش.

(تصوير: عبدالله الشهري، عبدالله سهل، واس)

أكملت معظم مدن ومحافظات ومراكز وقرى وهجر المملكة تحضيراتها لليوم الوطني 88 ، ووضعت اللمسات النهائية للاحتفال بالذكرى المجيدة، إذ اتشحت المباني والشوارع والساحات والمدارس باللون الأخضر، ورفرفت راية التوحيد عالية خفاقة، تؤكد فخر الشعب بالانتماء إلى الوطن الكبير.

ثمن رئيس بلدية الفوارة بمنطقة القصيم المهندس بجاد الجبرين ، الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة الرشيدة لتنمية الإنسان والمكان ، لافتا إلى أن بلدية الفوارة «شمال غرب القصيم « تقدم خدماتها للمستفيدين على امتداد مساحتها التي تقدر بنحو 3000 كيلومتر مربع . ورفع الجبرين باسمه وكافة منسوبي البلدية وأعضاء المجلس البلدي خالص التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة اليوم الوطني الـ 88 ، مشيدا بالدعم الكبير والمتواصل الذي عم كافة مناطق ومحافظات

مع تمكين المرأة السعودية، بدأ الاهتمام يزيد أكثر بلاعبات سعوديات تركن بصماتهن المؤثرة

أكد مختصون لـ«الوطن» أن المشاريع السياحية الجديدة التي أطلقتها المملكة بما فيها «نيوم، القدية، مشروع البحر الأحمر، وغيرها» ستساهم في إطلاق كثير من الشركات السياحية السعودية التي ستتكفل بالرحلات الخاصة للوصول إلى تلك المناطق الجاذبة مستقبلاً، مبينين أن مثل هذه الشركات الصغيرة ستساهم في توظيف السعوديين، إضافة إلى الوظائف غير المباشرة التي ستوفرها.

أطلقت المملكة خلال العامين الماضيين جملةً من المشاريع الكبيرة التي استهدفت البنية التحتية، وقفزت بالمملكة خطوات واسعة على طريق التقدم والتطوير المنشود، كبلد يستحق أن يكون بين النخبة عالمياً في مجال التقدم والتحضر. وتنوعت المشاريع الجديدة بين مشاريع جسور وطرق ومدن ترفيهية ونقل وسكن وتراث ومدن للمستقبل، ما يؤكد شمولية الرؤية وعمق التخصص.

ركزت رؤية المملكة 2030 على الأثر الإيجابي لتوطين الصناعات العسكرية، مستهدفةً توطين ما يزيد عن 50% من الإنفاق العسكري بحلول 2030، موضحة أن الأثر الإيجابي لتوطين الصناعات العسكرية لا يقتصر على توفير جزء من الإنفاق العسكري فحسب، بل يتعداه إلى إيجاد أنشطة صناعية وخدمات مساندة كالمعدات الصناعية والاتصالات وتقنية المعلومات مما يسهم في خلق فرص عمل نوعية في الاقتصاد الوطني.

تفاعلا مع القفزات الهائلة التي حققتها المملكة في مجال الإصلاحات، خلال العامين الماضيين، واكب الإعلام العالمي كثيرا من التغيرات التي شهدتها المملكة، وتناول بالتغطية والشرح والتحليل والاستنتاجات والتوقعات، بدءا من الحرب على الفساد والبروتوكول الاجتماعي، والأساليب التقليدية لممارسة الأعمال التجارية، والبيروقراطية الحكومية، وكل ذلك ينطوي تحت عنوان رؤية 2030، الخطة التي وصفتها صحيفة «ديلي ميل» بـ«الجريئة» لتجاوز الإصلاحات البطيئة والحذرة على جميع المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

تركز دور المملكة القيادي والمحوري في العالمين العربي والإسلامي، وحضورها الدولي المؤثر عالمياً خلال العامين الماضيين بشكل لافت للنظر، حيث نشطت دبلوماسيتها بشكل لافت، وتشعبت زيارات واستقبالات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لتشمل مختلف قارات العالم، ومعظم الدول المؤثرة عالمياً، ما شدد على أن المملكة تبقى رقما صعباً في السياسة الدولية يصعب تخطيه أو تجاوزه.

شهدت المملكة في العامين الأخيرين بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، صدور نحو 9 قرارات مفصلية يمكن أن توصف بـ«القفزات» فيما يتعلق بمجال تمكين المرأة، منها: السماح بقيادة السيارة، وإدخال التربية البدنية إلى مدارس البنات، كما أُعطيت المرأة وظائف في مناصب قيادية.

اكتست مدن وقرى ومراكز المملكة باللون الأخضر، احتفالا باليوم الوطني الـ88 للمملكة، حيث تزينت الشوارع والأبنية والساحات بأعلام المملكة وصور قادتها، وارتسمت البهجة والحبور على وجوه الجميع، اعتزازا بهذا الوطن العظيم.

خلافا للسائد لدى كثيرين ممن يغلب على ظنهم أن الصور التي التقطها فيلبي عام 1335 (1917 ـ 1918) للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن، هي الأولى له -رحمه الله- في العاصمة الرياض، يرى الدكتور زاهر عثمان أن أول صورة التقطت للملك المؤسس في عاصمته هي للكابتن ويليم شكسبير، وذلك عام 1333 (1914)،

عدّ مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة، مناسبة نستذكر خلالها بطولات موحد هذا الكيان، الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، ورجاله المخلصين -رحمهم الله- .

امتدت احتفالات اليوم الوطني السعودي الـ88 لتعبر الحدود لتعم دول الجوار، مؤكدة وحدة الرباط والمصير والتاريخ، ومؤكدة أن أبناء الخليج لحمة واحدة ونسيج واحد.

بدا سعي المملكة إلى أن تكون نقطة جذب رياضية، ودولة محورية في استضافة الأحداث الرياضية الكبرى، جليّا وواضحا، إذ نجحت في الآونة الأخيرة بتنظيم عدة أحداث سلطت الضوء على قدراتها التنظيمية المميزة، وعلى فاعلية جمهورها الذي واكب تلك الأحداث بكثير من الاهتمام والعناية.

وصف المدير العام للشؤون الصحية بمنطقة القصيم، مطلق دغيّم الخمعلي، اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية بأنه «ليس كباقي الأيام، يومٌ مختلف، يحمل ذكرى عزيزة في وجدان كل مواطن سعودي، وكل من ترعرع وعاش على أرض هذا الوطن الغالي، يومٌ نستذكر فيه ذكرى قيام المؤسس جلالة الملك المؤسس -يرحمه الله- بتوحيد كيان وطننا العظيم، ليكون يومنا الوطني يوما خالدا في الفكر، نستذكر فيه ما تحقق على يده من إنجازات بطولية، غيّرت التاريخ وبدأت معها التنمية والازدهار، ليواصل من بعده أبناؤه البررة مسيرة هذا التطور والإنجاز

طبع طلاب المدارس في جازان قبلة وفاء وحب وولاء للقيادة الرشيدة، والوطن، قدموا من خلالها رسائل دعم وتشجيع للجنود المرابطين.

حدد المحلل الاقتصادي فضل سعد البوعينين لـ«الوطن» 10 إنجازات للاقتصاد السعودي خلال عام 2018 أبرزها برنامج التوازن المالي، وارتفاع نمو الإيرادات غير النفطية بمعدل

يعدّ الاهتمام بالإنسان من ركائز إستراتجية التنمية الشاملة المطورة بعيدة المدى لدعم التنمية المستدامة، وهو ركيزة أساسية في رؤية المملكة 2030، التي أطلقت عام 2016، لتأكيد عزم الدولة وتصميمها على مواصلة جهودها المتفائلة في تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية عادلة، متوازنة ومستدامة. ومنذ النصف الثاني من عام 2015 وأوائل 2016، تعاونت وزارة الشؤون البلدية والقروية مع برنامج موئل الأمم المتحدة، خلال برنامج مستقبل المدن السعودية «FSCP» حيث مراجعة المخططات الإقليمية ونظام التخطيط الإقليمي في المملكة بواسطة

جنباً إلى جنب مع الدبلوماسية السعودية الحاضرة على امتداد كل القارات، والمؤثرة عالميا وعريباً وإسلامياً، عززت المملكة من كفاءتها العسكرية عبر تدريبات ومناورات مشتركة مع أقوى الجيوش وأكثرها تنظيماً، بما يعكس رغبتها الجادة في الاستفادة من الخبرات، وتقديمها كذلك للآخرين، ورفع مستوى التنسيق مع الجيوش الصديقة، بما يصب في صالح التحالفات والتعاون المشترك الذي أبرمته المملكة مع عدد من الدول الصديقة والشقيقة.

بعدما أقرت وزارة الإعلام لائحة الترخيص لدور العرض السينمائي في المملكة، بداية مارس الماضي، خلال اجتماع ترأسه وزير الإعلام، رئيس مجلس إدارة هيئة الإعلام المرئي والمسموع، الدكتور عواد العواد، والتي حددتها بـ3 أنواع من التراخيص، هي: إنشاء دار السينما، ورخصة مزاولة نشاط تشغيل دور السينما، ورخصة تشغيل دار السينما بنوعيها الثابتة والمؤقتة، منحت الهيئة التراخيص لـ4 شركات هي: «أيه إم سي» الأميركية، وشركة فوكس سينما التابعة لمجموعة ماجد الفطيم، وتحالف «مجموعة الراشد - امباير سينما»، وشركة لوكس للترفيه با

تبنت المملكة بكثير من الثبات والحزم والشفافية توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان من خلال رؤية السعودية 2030 «الشفافية والنزاهة، ومكافحة الفساد»، كمرتكزات رئيسة ونهج دستوري راسخ، حيث خطت بثقة كبيرة، واعتمدت قرارات وتشريعات تاريخية عكست جديتها وعزمها على القضاء على الفساد، وترسيخ مبادئ الشفافية والعدالة والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي للوطن، وتعزيز ثقة المستثمرين والاستمرار في تحسين موقعها في التصنيفات الدولية المرتبطة بالنزاهة والشفافية و

تحولت المملكة قبلة لكثير من المؤتمرات والقمم واللقاءات الدولية بالغة الأهمية في كثير من الجوانب السياسية والاقتصادية، الأمر الذي أكد مكانتها في محيطها والعالم.

رفع عدد من مسؤولي وأهالي القطيف التهاني للقيادة الرشيدة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ88 للمملكة، مؤكدين أنها مناسبة عزيزة يعتزون ويفتخرون بها، ويستحضرون جهود الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود - رحمه الله - في توحيد المملكة تحت راية «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، وإطلاق مسيرة البناء والتنمية في جميع المجالات.