الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

خلافا للفكرة السائدة عن «إنسانية» بلاد الغرب، وتعاطفها مع محتاجي اللجوء المسحوقين والفارين من هول الصراعات والحروب والاضطهاد، ينقل طالبو لجوء قصص مآسيهم في البلدان التي وصلوها، ومنهم محتجزون في مخيم فاثي بجزيرة ساموس اليونانية، حيث يتكدس 7 آلاف طالب لجوء في مخيم يسع 500 شخص فقط، كما يتقاضى كل منهم «90 يورو» شهريا، فيما يبلغ سعر «السندويشة» الواحدة «5 يورو».

تمكن فريق جراحي سعودي بمستشفى الملك فهد بجدة، من إنقاذ مراهق «16عاما» بعد وصوله إلى المستشفى، حيث لاحظت أسرته استمرار ألم في البطن واستفراغه الدائم، إضافة إلى اضطرابات نفسية، إذ أوضحت الفحوص الأولية وجود ثقب في الجهاز الهضمي، إضافة إلى جسم غريب في المعدة.

وقعت مؤسسة وقف الحصالة وجمعية وئام للتنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية اتفاقية تعاون لنشر وتعزيز ثقافة الوعي المالي والادخار، وذلك على هامش منتدى الرياض الاجتماعي الرابع الذي عُقد برعاية من الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض.

كشف تقرير جديد بحسب موقع Tech-Wd أن شركة أمازون الإلكترونية تعمل على تطوير خدمة بث ألعاب فيديو، عبر السحاب لتتيح للمستخدمين اللعب فيها بدون الحاجة لتنزيلها على أجهزتهم أو حتى شرائها وتشغيلها من منصات اللعب.

توصل أطباء بريطانيون مؤخرا إلى اختبار بروتين يسمى «تروبونين»، وهو بروتين عالي الحساسية في الدم، ويتم إطلاقه في الدم من عضلة القلب عند تلفها، واختبر العلماء الفحص الجديد للتحقق مما إذا كان المرضى الذين يشكون من آلام في الصدر قد تعرضوا لنوبة قلبية، وقد تمت الموافقة على الفحص كاختبار تنبؤي.

يسود اعتقاد شائع بين السعوديين بأن الأعشاب ذات فعالية في علاج كل الأمراض، والمعروف عنها «إذا ما تنفع ما تضر»، والأخطر هو الاعتقاد بأنها مأمونة العواقب، وهذا غير صحيح، فالأعشاب مركبات كيميائية لها مضارها الكبيرة، وإن أُخذت دون استشارة طبية ربما تؤدي للوفاة.

كشفت دراسة حديثة قام بها فريق من الباحثين من جامعة فودان الصينية وجامعة وارويك في المملكة المتحدة، ومؤسسات بحثية أخرى، وجود ارتباط بين مختلف مناطق الدماغ والتدخين، الأمر الذي قد يسلط الضوء على الوقاية والعلاج من تعاطي النيكوتين، وذلك وفقا لما نشره موقع «شاين».

نبهت وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» إلى أن كويكبا خطرا وزنه 87 مليون طن يتجه نحو الأرض، وبينت ناسا أن الكويكب الذي يدعى «بينو»، والذي يلقب بكويكب «يوم القيامة»، في حال اصطدامه بالأرض سينجم عنه طاقة تعادل 80 ألف مرة الطاقة الناجمة عن تفجير القنبلة النووية التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية.

ظهرت الفتاة السعودية اللاجئة إلى كندا رهف القنون «18 عاما» في مقابلة مع قناة «CBC» الكندية، وهي تتحدث بالعربية، الأمر الذي أكد عدم إجادتها الإنجليزية. في حين أن المفارقة التي جعلت تغريداتها تنتشر بشكل واسع، خصوصا من حسابها الرسمي في «تويتر»، هي التغريد باسمها بالإنجليزية وبطلاقة، الأمر الذي أثار التساؤلات حيال حقيقة من يدير تلك الحسابات، وبشكل يؤكد أن هناك من يقف خلف تنسيق هروبها، ونشر قصتها. كما أجرت -مساء أمس- مؤتمرا صحفيا تحدثت فيه بالعربية، ورفضت استقبال أي أسئلة.

أثارت مصطلحات محاضرة الناقد والأستاذ المساعد بكلية الآداب بجامعة الطائف الدكتور سامي جريدي، ردود أفعال متباينة لدى الحضور بالنادي الأدبي الثقافي بالطائف في المحاضرة الأدبية التي جاءت بعنوان (ذهنية الشك في السرد العربي)، حيث ذهب إلى أن الأديب طه حسين ليس بعميد الأدب العربي، وأن المهتمين في الأدب والثقافة في لبنان ومصر لا يستشهدون بأي روائي سعودي قط، على عكس ما يحدث لدينا في أي مناسبات أدبية وثقافية.

توصل تقرير نشر مؤخرا في مجلة العلوم التنظيمية للغذاء والدواء، الصادرة عن الهيئة العامة للغذاء والدواء، إلى أن 50% من مستخدمي أدوية الأمراض المزمنة لا توجد لديهم معلومات كافية عن الآثار الجانبية لها، و49% لا يعلمون ماذا يفعلون عند نسيان تناول الدواء في موعده. وكانت أبرز نتائج التقرير الذي شمل 3557 شخصا من جميع مناطق المملكة، أن 53% من أفراد العينة بحثوا عن معلومات دوائية من أي مصدر

ذكرت دراسة جديدة أنه إذا أخبرت الناس بأن لديهم استعدادا وراثيا لبعض الخصائص الصحية، مثل انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة أو الميل إلى الإفراط في تناول الطعام، تبدأ في الاستجابة وفقا لذلك، حتى لو كان الحمض النووي الخاص بهم لا يحتوي في الواقع على المتغيرات الجينية، لأنه أصبح اختبار الحمض النووي هو الشيء العصري حاليا، بحيث تعد خدمات الفحص بدون وصفة طبية بإخبارنا عن ميراثنا الصحي أمرا يهم فئة كبيرة من الناس.

قررت شركة «Apple» إنتاج وتصنيع المنصة التي انتظرها مستخدموها منذ عامين، وأفاد موقع «Lux Cher Pressin» بأن الشركة بدأت تصنيع منصة الشحن اللاسلكية الجديدة، تجهيزا لطرحها في الأسواق، بعد طول انتظار لوصولها إلى الأسواق على مدار عامين من التأخير.

قام علماء جامعة «ميسيس» جنبا إلى جنب مع زملائهم الأوروبيين بتصميم مادة ضماد متوافقة حيويا، يمكن أن تؤثر محليا على المنطقة الملتهبة ولا تتطلب التغيير، وذلك من خلال إفراز المضاد الحيوي الذي يذوب الضماد تدريجيا على الجلد، وعند الضرورة يمكن وضع الضماد الجديد على القديم.

سجلت كاميرا أحد المواطنين في ميناس جيرايس جنوب البرازيل لقطات لآلاف العناكب الكبيرة تبدو كأنها تسقط من السماء.