الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الجمعة 21 يوليه 2017, 2:2 ص

حياة


رئيس جزئية مكة: سنعيد النظر في قضية السجينة سمر بدوي

حقوق الإنسان تكلف القسم النسائي بزيارة سمر في سجن بريمان

أحد المواقع الداعمة لسمر بدوي في قضيتها
أحد المواقع الداعمة لسمر بدوي في قضيتها

جدة: نسرين نجم الدين 2010-10-21 3:34 AM     

أكد رئيس المحكمة الجزئية بمنطقة مكة المكرمة الشيخ عبدالله العثيم لـ"الوطن" أنه بصدد بث تقرير للرد حول حيثيات حكمه في قضية سمر بدوي وأيضا للرد على ما أسماه بافتراءات السجينة سمر التي تقبع حالياً في سجن بريمان منذ ستة أشهر. وأبدى العثيم تحفظه على الرد على القضية حتى بداية الأسبوع المقبل. وقال: سيكون تقريرها جاهزا في المحكمة يوم السبت، ومعاملتها لم تصلنا بعد في المحكمة ونحن طلبناها وطلبنا أوراقها وكتبنا مخاطبات من أجلها بحسب طلبها لنا للنظر في قضيتها.
ومن جهته كشف رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمنطقة مكة المكرمة الدكتور حسين الشريف عن تكليف الجمعية للقسم النسائي بزيارة سمر في سجن بريمان بجدة للاطلاع على أوضاعها ولإعداد تقرير عن قضيتها، ومن ثم اتخاذ الإجراء العادل المنصف تجاهها، مؤكدا أن قضية سمر بدوي لها عدة أبعاد, كما أن لها عدة خلفيات وتحتاج إلى أخذ الموضوع من جوانبه المتكاملة. وأكد أن الجمعية ليس لديها ملف لسمر ولكن ملف لوالدها ولأخيها وكل منهما له قضية مختلفة ومتقاطعة في نفس الوقت مع الآخر, كما أن أخاها منع من السفر، ووالدها تقدم للجمعية بشكوى عكسية ضدها، والموضوع له خلفيات وأبعاد وإشكاليات كثيرة أخرى معقدة. وقال "أود إعطاء تصور واضح للقضية بشكل عام. وما هو ثابت لدينا الآن أن الأب قدم دعوى عقوق في المحكمة ضدها وضد أخيها، وصدر حكم ضدهما، وهربت في التنفيذ وتم القبض عليها، ولكن إن لم يصدر تجاهها حكم نهائي، وهي مودعة في السجن بدون حكم فهذه مصيبة. وأوضح الدكتور الشريف أنه عادة ما يكون للقاضي صلاحيات لإيقاف الشخص، ولكن هذا لا يعني أن القاضي يستبد ويضع الناس في السجن بدون أحكام، وعلى السجين في هذه الحالة أن يراجع القاضي ويسأله لماذا لم يحكم في القضية، ويعلم القاضي أن حكمه ذلك سيراجع من هيئة التمييز.
وكانت حملة حقوقية واسعة انطلقت من موقع إلكتروني تطالب بالإفراج عن السجينة سمر محمد بدوي معتبرة أنها سجنت ظلما بأمر من القاضي في المحكمة الجزئية الشيخ عبد الله العثيم. وترجع مأساة سمر إلى معاناتها من عنف والدها ضدها منذ أن توفيت أمها وعمرها 14 عاماً. واستمر ذلك العنف إلى ما بعد زواجها وإنجابها طفلاً عمره الآن 7 سنوات, حيث واصل عنفه ضدها وأخذ أموالها قسراً. وبعد أن طلقت انتقلت للعيش مع أخيها.
و بدأ والدها في رفع عدة شكاوى وقضايا ضدها هي وضد أخيها وملاحقتهما, فلجأت إلى دار الحماية بأمر من محافظ محافظة جدة الأمير مشعل بن ماجد.
وقد استدعي خلال إقامتها بدار الحماية التي امتدت لعام ونصف العام جدها وعمها فشهدا بصدق ما ادعته ضد والدها. و قام الأب برفع شكوى عقوق ضد ابنته في هيئة التحقيق والادعاء العام، والتي قضت ببراءة سمر, فرفعت قضية إسقاط ولاية في المحكمة العامة بجدة, وأمر القاضي ناظر قضية إسقاط الولاية بإرسال المعاملة إلى المحكمة الجزئية لتعزير الأب نظير عنفه وقذفه وتلفظه بالشتائم والسباب وهو ما رفضته سمر. وعاد الأب لرفع دعوى عقوق أمام رئيس المحكمة الجزئية القاضي عبد الله العثيم، فأمرها القاضي العثيم بالرجوع إلى بيت أبيها في الجلسة الأولى، ورفضت هي وأخبرته أن لها قضية في ذات المحكمة. وبعد تغيبها عن جلستين في أسبوع واحد، أصدر القاضي العثيم أمراً بالقبض عليها بناء على أن العقوق من موجبات التوقيف فهربت. ورفعت قضية عضل في المحكمة العامة بجدة وقبض عليها عقيب الجلسة الأولى للقضية وأودعت سجن بريمان. وفي الجلسة الثانية أصدر القاضي حكمه بثبوت العضل وبتزويجها. وتدخلت إمارة منطقة مكة المكرمة وأعدت تقريراً متكاملاً عن سبب هروبها، وأثبت التقرير أن والدها كان يهددها بالقتل، وكان يأخذ مالها عنوة وكان يضربها. وأوصى أمير مكة الأمير خالد الفيصل بالصلح بينها وبين أبيها عن طريق لجنة إصلاح ذات البين التابعة لإمارة المنطقة. ورفض والدها الصلح أو حتى تزويجها ممن تقدم للزواج منها ووافق عليه أعمامها.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 9 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • لجأت إلى دار الحماية ورفعة قضيتها إلى مقام الاماره ولما شعرة بأنا موقفها ليس سليما هربت من دار الحماية واختفت في ظروف غامظه مدة أربعة أشهر وبعدها قبض عليها ووادعة السجن وأحال الشيخ عبد العثيم القضية برمتها إلى الادعاء العام وذلك لتحقيق مها في هروبها من دار الحماية والذي أحال القضية إلى الاماره وهناك تشكله للجنة للبحث وإنهاء القضية والقضية معلقه في إمارة المنطقة في مسؤولية اللجنة المشكلة وهنا يتضح أن المحكمة الجزئية والشيخ عبد الله العثيم لم يكن لهما سبب في طول مدة سجنها عطيه الحارثي
  • نصيحة اي شخص يتعرض للمحاكمة يقول انه مسحور ويحضر تسجيل للجني الشاهد وخلصنا واتمنى نلقى جني يشهد لسمر احمد العمري
  • سجنت المرأة سته شهور0ستةشهور بدون حكم شرعى الى هذة الدرجة وصلت العدالة؟؟؟ من0000 واين فى بلاد الحرمين الشريفين00فى اطهر بقعة 00لا لا لا احنا لانستاهل هذا المكان المقدس 00 اذا كان القضاء هكذا فعلى الدنيا السلام0 صابر الصابر
  • حسبي الله على كل ظالم وحسبي الله على الجهات المختصة المسؤولة عن القضاة أنا لا اثق بالقضاء على كل حال شاهر الأحمدي
  • يتبع- ومامعنى ذلك ( أن الأب قدم دعوى عقوق في المحكمة ضدها وضد أخيها، وصدر حكم ضدهما، وهربت في التنفيذ وتم القبض عليها، ولكن إن لم يصدر تجاهها حكم نهائي، وهي مودعة في السجن بدون حكم فهذه مصيبة.)وكذلك ماالمقصود من ذلك( أنه عادة ما يكون للقاضي صلاحيات لإيقاف الشخص، ولكن هذا لا يعني أن القاضي يستبد ويضع الناس في السجن بدون أحكام،)واذا عرف السبب بطل العجب صمت الرحيل
  • يطبق المثل على والدها المصون ان لم تستح فافعل ماشئت كان الله في عونكن وهي قصة مشابهة تقريبا للطبية الجراحة التي عضلت من قبل والداها الاماذا حدث في مجريات القضية ياجريدة الوطن هل ذهبت مع ادراج الريح الى متى سيقف القضاء الى جانب المرأة وينضفها و]اخذ بأقوالها ويعترف بها كمخلوق بشري يريد العيش بسلام الى متى قضاءنا يتخلى عن النضرة العنصرية والقصرية ضد الاناث صمت الرحيل
  • اتقوا الله في النساء وراجعوا الآيات القرآنيه في الرفق بهن وحسن معاملتهن ووصية الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال (رفقا بالقوارير) هل يعقل ان تسجن امرآه لها طفل وقع عليها ظلم والدها اين سيذهب هذا القاضي من حساب الواحد الاحد ؟ abdulhamid alabdulkarim
  • الا تلاحظون ان هناك قضايا مماثلة لهذه القضية والظلم يقع على الجانب الاضعف من بعض اقربائهم الذين لا يسألون عما يفعلون ولا يريد المواطن إلا الحيادية والحكم بما انزل الله لرفع الضرر على الطرف اللا ظعف بدون التاثيرات الخارجية متابع
  • هنا ملا حظتان: الأولى ان القاضي طلب ملفها للنظر مجددا في قضيتها,ولكنه قال:سنرد على افتراءاتها,مما يعني تبييت النية(الضدية)ضد المعضولة.الملاحظة الثانية:لماذا تسجن المعضولة ولا يسجن عاضلها ؟ أيضا لماذا لم تعرض مشكلتها انسانيا للبشر ليروا وليعلموا ماذا يحصل من تجاوزات ضد المرأة من عضل وأخذ رواتبها,وتكميم أفواه, ومعاملتها وكأنها "دمية باربي"؟ من المقتنيات الشخصية!!!سلام للقرني! دعشوش

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار