الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الإثنين 22 ديسمبر 2014, 1:24 ص

حياة


الصحة تحدد الـ26 مرضاً الأكثر شيوعاً في المملكة

المراكز الصحية استقبلت 30 مليون مراجع في عام


الرياض: محمد العواجي 2011-11-24 11:37 PM     

قسمت وزارة الصحة الأمراض الأكثر شيوعاً بين مراجعي مراكز الرعاية الصحية الأولية إلى 26 مرضاً، حيث بلغ عدد المراجعين للمراكز العام الماضي 30.7 مليونا، كان عدد السعوديين بينهم 28.148 مليونا وغير السعوديين 2.553 مليون.
وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد بن محمد مرغلاني أن الوزارة تعمل حالياً على خطة استراتيجية للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة تهدف لتطوير خدماتها العلاجية ويكون فيها المريض هو من يقيم أداء المستشفيات. وتابع أن مراكز الرعاية الأولية هي خط الدفاع الأول في الشأن الصحي ومنها تحول الحالات التي تحتاج إلى رعاية متخصصة إلى المستشفيات التخصصية، لذا فهي في مقدمة اهتمامات الوزارة.
وكشف تقرير صادر عن وزارة الصحة أن أكثر الأمراض شيوعاً بين مراجعي المراكز الصحية، هي التهابات الجهاز التنفسي العلوي، تليها أمراض الجهاز العظمي والعضلي، ثم مرض السكري، وأمراض الفم والأسنان، بينما كانت أقل المراجعات بسبب الأمراض النفسية والعصبية.
وبين التقرير الإحصائي الذي حصلت "الوطن" على نسخة منه أن أمراض النساء والولادة شكلت أكبر عدد من زيارات مراجعي العيادات الخارجية بالمستشفيات وبلغت 1.2 مليون مراجعة، يليها المراجعون بسبب أمراض العيون بواقع 1.1 مليون، ثم أمراض الجهاز الهيكلي 1.05 مليون، ثم أمراض الفم والأسنان بواقع 789.6 ألف مراجعة، ثم الأنف والأذن والحنجرة بواقع 727.8 ألفا ، وأقلها بسبب الأمراض المعدية والطفيلية بواقع 78.9 ألفا.
وأوضح التقرير أن حالات العقم شكلت أكبر عدد من حالات أمراض النساء بواقع 38.3 ألف حالة، وحالات نزيف ما قبل الولادة شكلت أكبر عدد من المضاعفات الناجمة عن الحمل والولادة بواقع 5 آلاف حالة، وكانت حالات الإجهاض المسجلة لعام 1431 41.6 ألف حالة وهي أقل من العام الذي قبله بنسبة 0.3%.
وقال التقرير إن إجمالي عدد الحالات الجديدة من أمراض الصحة النفسية والتي راجعت أقسام الصحة النفسية بالوزارة بلغ 61.2 ألف حالة جديدة، حيث بلغ عدد حالات الفصام والاضطرابات فصامية النمط 12.2 ألف حالة جديدة، نسبتها بين المراجعين الجدد بلغت 20% يليها الاضطرابات العقلية والسلوكية نتيجة استخدام مواد مؤثرة نفسياً بواقع 10.9آلاف حالة جديدة بنسبة 17.8%، وتأتي بعدهما حالات المراجعين بسبب اضطرابات سلوكية وعاطفية بدايتها في الطفولة والمراهقة 10.3 آلاف حالة جديدة وبنسبة 16.8%، وبلغت نسبة التنويم فيها ألفي حالة بنسبة 37.9%، تليها اضطرابات عقلية غير محددة وعددها 1483 حالة منومة.
ولفت التقرير إلى أن مجمل عدد مراجعي عيادات السكري بلغ 523.8 ألف مراجع كانت نسبة زيارات المراجعين من الإناث أكبر وبلغت نسبتها 54.11% من مجمل الزيارات، بينما بلغت نسبة زيارات الذكور 45.89%، ويرجع جزء من زيادة نسبة مراجعات الإناث لعيادات السكري إلى حالات السكر المصاحبة للحمل.
واستطرد أنه تتفاوت نسبة ارتفاع زيارات الإناث بالنسبة لإجمالي عدد الزيارات بين المناطق الصحية حيث بلغت بمنطقة حفر الباطن 69.37% ثم حائل 63.44% والحدود الشمالية 62.78% ثم الأحساء بنسبة 61.83%، فيما شكلت زيارات السعوديين نسبة 95.26% من مجموع الزيارات بينما انخفضت هذه النسبة بمحافظة جدة وبلغت 89.8%.
وأضاف التقرير أن حالات الإسعاف والطوارئ بمستشفيات وزارة الصحة شكلت فيها الأمراض نسبة 87%، تليها الحالات الإصابية بواقع 10.5% ثم حالات أمراض النساء والولادة بواقع 2.15%، وحديثي الولادة بواقع 0.34%، وشكلت حالات الطوارئ للسعوديين نسبة 92.21% وتفاوتت هذه النسبة بين المناطق حيث سجل أعلاها بمناطق القنفذة 99.1% ثم حفر الباطن بواقع 98.1% وأقلها بمنطقة مكة المكرمة بنسبة 83.3%.
وأشار التقرير إلى أن التعامل مع الأمراض والإصابات في مجال الصحة المهنية شمل الخدمات الصحية المهنية المقدمة للعاملين في الأنشطة الصناعية وعلاج الإصابات المهنية إلى جانب الوقاية من الأمراض وعمل المسوحات الميدانية لبيئة العمل وخاصة في مجال الصناعات ذات التأثير المرضي أو الإصابي للعاملين بها مثل الصناعات المعدنية والكيميائية والبلاستيكية وصناعة النسيج وغيرها، إضافة إلى ذلك فهناك النشاط الخاص بالوقاية من الإشعاع المتمثل في برنامج القياس الشهري للجرعات الإشعاعية الشخصية للعاملين في النظائر المشعة الموردة للمنشآت الصحية، حيث تركزت أكثر الأمراض حدوثاً في المجال المهني في ميدان صناعات المعادن بنسبة 22.9% من مجموع الحالات المرضية بجميع الصناعات، تليها الأمراض التي حدثت في مجال صناعات الأغذية وبلغت 16.5%، تليها كل من صناعات الورق والطباعة ومواد البناء، حيث شكلت كل منها 10.1% أما أقل الصناعات تأثيراً على حدوث الأمراض المهنية فهي في صناعات المواد الكيميائية والبلاستيكية ولم تشمل سوى 4.2%، وأكثر الإصابات حدوثاً في المجال المهني كانت في مجال مواد البناء بنسبة 16.2% ثم صناعة الخزف والصيني والزجاج بنسبة 16.1% ويليها الصناعات المعدنية بنسبة 14.6% من مجموع حالات الإصابة في جميع الصناعات، وأكثر الأمراض حدوثاً في مجال الصناعات هي أمراض الجهاز التنفسي العلوي وبلغت 27.1% من مجموع الحالات المرضية التي حدثت في جميع الصناعات، يليها أمراض العظام والعضلات بنسبة 21.3% وأمراض الجهاز الهضمي بنسبة 15.7%، والالتهابات الجلدية بنسبة 8.5%، يليها أمراض العيون بنسبة 5.7%، وأقل الأمراض حدوثاً هي أمراض الرئة الانسدادية بنسبة 0.77%.
وأختتم التقرير بأن حالات الأورام بالثدي شكلت أكبر نسبة بين الأورام بين النساء وبلغت 24.4 % من مجموع حالات الأورام المسجلة بين النساء بالرياض، وبجدة 34.7 %، تليها أورام سرطان الدم بين الذكور بنسبة 10.7 % من مجموع حالات الأورام بين الذكور بالرياض، و 17 % بجدة، وشكلت نسبة أورام سرطان الدم عند الأطفال أعلى نسبة وبلغت 34.1 % بالرياض و40.3% بجدة من مجموع حالات الأورام، تليها نسبة سرطان الدماغ 14.6% بالرياض و 20.9% بجدة من مجموع حالات الأورام.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 2 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ومــاذا بعد التحديد ياوزارة الصحة جمجمجم
  • شيء جميل وسعي مشكور من الوزارة ولكن لا أدري وخلال العقود الماضية أين دور وزارة الصحة في التوعية؟ وفي التثقيف الصحي؟ وفي مخاطر الأدوية؟ وفي شرح أعراض الأمراض؟ وفي الكشف الصحي المبكر؟ أكتشفت أنا مؤخراً اكتشافاً مذهلاً وهو أن هناك دول افريقية وآسيوية فقيرة يوجد بها فرق طبية تطوف على المواطنين في القرى والهجر البعيدة للكشف وأخذ التحاليل معهم ليعودوا بعد اسبوع أو اسبوعين بالعلاج والمتابعة!!!! هذا من اكتشافاتي فقط ، والخافي أعظم يا وزراة الصحة. مربط الكلام

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.