الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

تجاوز المتظاهرون الإيرانيون حدود القداسة التي زرعها النظام على مدار 38 عاما، ومع انطلاق ثورة الشعب الإيراني هذه المرة كانت حالة الغضب واضحة وصريحة تجاه النظام وعدم القبول به، حيث لم يتردد المتظاهرون في إحراق العلم الإيراني، وإسقاط صور الخميني ودهسها تحت الأقدام، وإحراقها في الشوارع ونزعها من فوق جدران المؤسسات الحكومية.

فيما طالب عدد من عواصم العالم ومنظمات حقوق الإنسان الدولية الحكومة الإيرانية بالسماح للمتظاهرين السلميين بالتعبير عن رأيهم، وذلك في تدخل لوقف القمع الوحشي الذي تنتهجه سلطات الأمن الإيرانية بحق المتظاهرين، ندد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس بالنظام الإيراني «الوحشي والفاسد»، وقال في تغريدة على حسابه في «تويتر»: الشعب الإيراني تحرك أخيراً ضد النظام الإيراني المتوحش والفاسد. وتابع قائلاً: «كل الأموال التي أعطاها أوباما بحماسة لهم ذهبت إلى تمويل الإرهاب وإلى جيوبهم»، مضيفاً أن الناس لديهم القليل من

وسط فشل سياسي واقتصادي، تسبب في انتفاضة عارمة ضد فساد النظام الإيراني، علق مسؤول إيراني فشل إدارته على تدخلات المملكة العربية السعودية، غافلا نهج المملكة في عدم التدخل في شؤون الدول المجاورة، ومتناقضا مع الأسباب الحقيقية للاحتجاجات، ومع ما يشيعه النظام من مزاعم قوة تمنع اختراقه .

أبدى ناشطون مدنيون عراقيون تضامنهم مع حركة الاحتجاج الشعبية في إيران، داعين المجتمع الدولي إلى الضغط على طهران، لتلبية مطالب المتظاهرين، ومنعها من استخدام القمع.

أجمعت وسائل الإعلام الغربية والشرقية في تغطيتها على أن المظاهرات الحاشدة التي اجتاحت المدن الإيرانية باتت تهدد النظام الإيراني، متوقعة توسع رقعة التظاهرات التي تناهض الفساد وزيادة عدد الفقراء وتطالب بإسقاط النظام، مشيرة إلى أن المحتجين مطالبهم مشروعه وأنهم تمكنوا أخيرا من كسر حاجز الخوف، لافتة إلى أن رجلا «خلق اضطرابا» بإطلاق النار على الشرطة في نجف أباد أول من أمس ببندقية صيد، مما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة ثلاثة آخرين.

تمكنت قوات الجيش الوطني بدعم من طيران التحالف العربي، أمس، من الإيقاع بمسؤول وحدة التفجيرات في جماعة الحوثي المتمردة بجبهة اليتمة التابعة لمحافظة الجوف، المدعو أحمد محمد مساعد، خلال إصابته بجروح، قبل أن يقوم رجال الجيش الوطني بمعالجته.

صادق الكنيست الإسرائيلي، أمس، على القانون الذي ينص على أن القدس عاصمة لإسرائيل، في خطوة من شأنها أن تعقد أي تسوية سياسية مستقبلية بشأن المدينة، فيما سيكون الانسحاب من القدس الشرقية المحتلة مرهونا بموافقة ثلث أعضاء الكنيست. وينص القانون على أن التخلي عن السيادة الإسرائيلية على أي جزء من القدس منوط بموافقة أغلبية 80 عضوا في الكنيست من إجمالي 120 مقعدا، فيما يسمح القانون الجديد المعدل بإعادة رسم حدود المدينة، والسماح بإضافة مستوطنات يهودية إليها، وسلخ أحياء فلسطينية عن القدس الشرقية.

كشفت تقارير إعلامية محلية، نقلا عن مسؤولين أفغان، أن القوات المسلحة قامت بتصفية 65 مسلحا من تنظيم داعش المتشدد خلال عمليات جوية وبرية في منطقة هاسكا مينا، فيما لقي مدني مصرعه وأصيب 13 آخرون.

أوضح تقرير مسرّب عن اجتماع المرشد الإيراني علي خامنئي مع القادة السياسيين ورؤساء قوات الأمن في البلاد، مؤخرا، أن الاحتجاجات أضرت بمختلف قطاعات الدولة ، وأنها تهدد أمن النظام ذاته.

خوفا من السقوط والعجز عن مواجهة الانتفاضة العارمة للشعب، لجأ نظام الملالي إلى حملات الاعتقالات العشوائية، حيث اعتقل في الأيام الأربعة الأولى من الانتفاضة ما لا يقل عن ألف شخص، فيما يحاول الملالي المجرمون عبثا أن يمنعوا من خلال حملات الاعتقال والقتل من استمرار وتوسع الانتفاضة التي استهدفت أساس النظام.

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن أسفه لسقوط قتلى في التظاهرات في إيران، وطالب بـ«احترام حقوق الشعب الإيراني في التجمع سلميا والتعبير» عن رأيه، بحسب ما أعلن متحدث باسمه الثلاثاء. وأكد المتحدث فرحان عزيز حق في المؤتمر الصحافي اليومي للأمم المتحدة أن «الأمين العام يتابع عن كثب المعلومات عن التظاهرات في العديد من المدن في إيران، آملا بتجنب العنف في المستقبل». وأضاف «نأمل بأن تُحترم حقوق الشعب الإيراني في التجمع سلميا والتعبير» عن رأيه، نافيا أن يكون غوتيريش قد تأخر في اتخاذ موقف

استحوذت انتفاضة الشعب الإيراني على اهتمامات اللبنانيين بمختلف اتجاهاتهم، وقال مراقبون إن حدوث تغيير في إيران مسألة مفصلية في هذه المرحلة، ودون هذا التغيير لا يمكن للوضع في لبنان وسورية أن يتغير، مشيرين إلى مخاوف الساسة اللبنانيين أعضاء الفريق السيادي الرافض لتورط «حزب الله» العسكري والاستخباراتي في عدد من الدول العربية، من أن تصل الأمور إلى قيام الحرس الثوري الإيراني، بطلب ميليشيا «حزب الله» للتدخل في الساحة الإيرانية لقمع الانتفاضة، كما حصل في سورية، لافتين إلى أن حزب الله لا يحترم حق الشعوب في

أكدت مصادر عسكرية مطلعة لـ«الوطن»، أن التقدم الذي يحرزه عناصر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعم من التحالف العربي، انعكس في الانهيارات العسكرية المتتالية للميليشيات الحوثية في العديد من الجبهات، أبرزها جبهات الجوف والبيضاء وصعدة والساحل ونهم. ولفتت المصادر إلى أن الميليشيات خسرت مؤخرا، 5 من قادتها الميدانيين وأكثر من 66 عنصرا إلى جانب مئات الجرحى والأسرى في جبهات متفرقة.

كشفت مصادر يمنية من العاصمة صنعاء عن خروج الأخ غير الشقيق للرئيس اليمني الراحل اللواء علي صالح الأحمر، منها فجر أمس، إلى محافظة مأرب.

قالت مصادر أمنية مصرية، أمس، إن السلطات نفذت حكم الإعدام ضد 4 متهمين أدانهم القضاء العسكري في قضية تفجير أودى بحياة ثلاثة طلاب عسكريين عام 2014.

تبادل حزب المحافظون الذي تنتمي له المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، والحزب الديمقراطي الاشتراكي أمس، الانتقادات اللاذعة بشأن الهجرة وخفض الضرائب. وجاء ذلك وسط تساؤلات عما إذا كان بالإمكان تجديد الائتلاف الكبير الذي حكم ألمانيا خلال السنوات الأربع الماضية.