الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

السياسة


"ثوري إيران" يدرب 30 ألف مقاتل لـ"حزب الله" و"بشار" يستخدم الفسفور "المحظور"

طهران: أشرفت على عسكرة الحزب منذ 30 عاما

أطفال يلهون وسط أنقاض منزلهم الذي دمرته غارات حكومية في دوما   (رويترز)
أطفال يلهون وسط أنقاض منزلهم الذي دمرته غارات حكومية في دوما (رويترز)

الرياض: خالد العويجان 2013-10-08 10:02 PM     

كشفت مصادر لبنانية لـ"الوطن" أن أكثر من 30 ألف مقاتل من حزب الله، تم إخضاعهم لتدريبات عسكرية مكثفة في إيران، وفي معسكرات خاصة بالحرس الثوري بلبنان منذ ثمانينيات القرن الماضي، ليتم وضعهم في خانة "متفرغ للعمل العسكري"، أي مقاتلين منفذين للمصالح الإيرانية في المنطقة. وطبقا لمعلومات "الوطن" فقد خضع مقاتلو الحزب لدورات على استخدام عدة أنواعٍ من الأسلحة المتطورة. وتابعت المصادر إن الحرس الثوري أنشأ ثكنات عسكرية للتدريب في لبنان تحت ذريعة العمل من أجل تحرير وحماية أرضه من الاعتداءات الإسرائيلية، وأضافت "تمركزت مواقع تدريب الحرس الثوري الإيراني في بعلبك، وفي ثكنة معروفة باسم "ثكنة الشيخ عبدالله"، وتعد من بين أهم الثكنات، وهي تختلف عن المواقع الأخرى في تدريباتها، التي تستدعي مغادرة المقاتل لإيران لاستكمال تدريبه على أنواع أخرى من السلاح المتطور، إضافة إلى تدريبات على حرب العصابات والخلايا". وكانت "الوطن" قد كشفت مطلع الأسبوع الماضي عن امتلاك حزب الله لقواعد عسكرية مزودة بمنصات لإطلاق صواريخ استراتيجية وبالستية. وقال حينها النائب اللبناني خالد الضاهر، إن الحرس الثوري الإيراني أشرف على إنشاء تلك القواعد، التي أقيم بعضها تحت الأرض، في خطوة من الحزب إلى التمويه على أجهزة المراقبة العالمية، المرتبطة بالدرجة الأولى بالأقمار الصناعية. وشدد على أن من يحاول أن يتجاهل هذه المعلومات، أو يعتقد أن حزب الله لا يمتلك هذه القوة العسكرية، فهو لا يعي بالفعل التوغل الإيراني بالمنطقة، الذي استفحل أخيراً، واستخدم الحزب كأداة لتنفيذ مشروعه. ويعول حزب الله على مقاتليه خصوصاً من يصفهم بـ"النخبة"، وهم ممن تلقوا تدريبات مكثفة على يد "الثوري الإيراني"، لصد محاولات إزاحة الرئيس السوري بشار الأسد عن سدة الحكم، وهو ما أعلنه صراحةً أمين عام الحزب حسن نصر الله، بعد أن كان ينفي المشاركة في الحرب.
في سياقٍ منفصل، ربط رئيس الائتلاف الوطني السوري وقوى الثورة أحمد الجربا، الضمانات التي سبق أن طلبتها المعارضة السورية من دول إسلامية وعربية، بموافقة رئاسة هيئة أركان الجيش السوري الحر، في محاولة منه لإنهاء أزمة اشتعلت أخيراً، بعد أن ألمحت المعارضة للقبول في التفاوض مع نظام الأسد. وكانت بعضٌ من الكتائب المقاتلة على الأرض في سورية، قد أعلنت عن رفضها الاعتراف بالائتلاف الوطني، إذا قبل الحوار مع نظام دمشق، لكن الائتلاف تدارك ذلك، بوضعه اشتراطات، حصرها بما اعتبره حينها "ضمانات إسلامية، وعربية"، وهو ما أكد عليه الجربا أول من أمس، حين خص السعودية، والأردن، وتركيا، وقطر، بتلك الضمانات، لإنجاح مؤتمر جنيف 2، الذي أكدت المعارضة لـ"الوطن" أول من أمس، أنه لن يكون قبل شهري ديسمبر أو يناير المقبلين. في سياق ميداني، دكت مقاتلات النظام محافظة الميادين، بقنابل فسفورية، في وقت قالت فيه مصادر "الوطن" في المعارضة السورية، إن استخدام النظام لقنابل الفسفور، جاء بالتزامن مع "امتداح وزير الخارجية الأميركي لنظام الأسد، حين عدّ خطوة تسليمه السلاح الكيماوي تصرفاً يُحسب للأسد". وفي طرف ميداني آخر، كانت حمورية في ريف العاصمة دمشق، مسرحاً لعشرات من القتلى، بعد أن استهدفتها قوات النظام بقصف جوي، في وقت أعلن فيه مقاتلو الجيش الحر، عن تمكنهم من إسقاط طائرة حربية في ريف درعا، فيما ألقت الطائرات المروحية التابعة للنظام، براميل متفجرةٍ على قرى حلبية، في حين لم تغب راجمات الصواريخ عن المشهد الحلبي، حيث دكت بعضاً من أجزاء المدينة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 2 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • من الكيمياوي إلى الفصفور المحظور بالله هذا الانسان تعدى جوزف أستالين بمراحل والمجتمع الدولي يتفرج وساكت saad
  • واحنا كعرب ليش ما ندرب مئه الف مقاتل ونرسلهم لمساعده الجيش الحر في سوريا ؟؟ الم نكتفي بالحديث عن حزب الله وايران ؟؟؟؟ هم يعملون ويقوون انفسهم ونحن وظيفتنا فقط الانتقاد واطلاق التصاريح الرنانه اللي لا تودي ولا تجيب. جميل جمال

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.