الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

السياسة


المرشد: تعليق عضوية قطر في الأمم المتحدة الحل الأخير

تعليق العضوية في الأمم المتحدة الحل الأخير

سامي المرشد
سامي المرشد

الدمام: هند الأحمد 2017-06-19 12:49 AM     

شدد خبير العلاقات الدولية، عضو جمعية العلوم السياسية، سامي المرشد، على أن الدول التي لديها وثائق تثبت تجاوزات واختراقات قطر للاتفاقيات الثنائية أو الإقليمية والدولية، تملك حق مقاضاتها دوليا وفقا لسياسة تلك الدول. وأكد أن هنالك إجراءات تصعيدية أخرى في حال فشل المحاولات الإقليمية في ردع الدوحة عن ممارساتها الحالية، وسيكون تعليق عضوية قطر في الأمم المتحدة الحل الأخير، تسبقه عقوبات لمجلس الأمن.


قال خبير العلاقات الدولية، عضو جمعية العلوم السياسية، سامي المرشد، إن الدول التي لديها وثائق تثبت تجاوزات واختراقات قطر للاتفاقيات الثنائية أو الإقليمية والدولية، تملك حق مقاضاتها دوليا وفقا لسياسة تلك الدول.
وأضاف، أن الدول العربية تريد أن توقف قطر تجاوزاتها، ومنع عبثها بأمن المنطقة بشكل عملي، مع إيجاد آلية للمراقبة، حتى لا يكون ذلك مجرد وعود دون تطبيق، مشيرا إلى أنه في حال إصرار قطر على موقفها، فلا بد من إجراءات قانونية دولية خلال مجلس الأمن.
وأوضح أن قطر ليست عضوة في مجلس الأمن، ولكن لديها عضوية في الأمم المتحدة، ومن ثم فهنالك إجراءات تصعيدية أخرى في حال فشل المحاولات الإقليمية في ردع قطر عن ممارساتها الحالية، علما بأن التدويل ليس في مصلحة قطر، وستنتج عنه محاولة الدول المتضررة لتصعيد الأمر، واللجوء إلى القانون الدولي.
وقال المرشد، إن تعليق عضوية قطر في الأمم المتحدة سيكون الحل الأخير، وستسبقها عقوبات سيصدرها مجلس الأمن على قطر، كمنع التجارة العالمية معها، ووضع القيود على حركة الطيران والموانئ، أو حرمانها من الإمدادات العسكرية أو اللوجستية، خصوصا بعد مخالفات قطر قرارات مجلس الأمن، والتي تلزم جميع الدول الأعضاء بمنع الإرهابيين من الاستفادة بشكل مباشر أو غير مباشر من الأموال التي يتحصلون عليها من جراء الفدية، أو من أية تنازلات سياسية، ويعدّ دعما مباشرا للإرهاب، والتسجيلات الهاتفية الأخيرة التي تم الكشف عنها، وكانت عام 2011 بين مستشار أمير قطر حمد بن خليفة العطية، وقيادي في حزب الدعوة لقلب الحكم في البحرين. 

سامي المرشد
- مدير مكتب تنمية الاتصالات بالاتحاد الدولي بجنيف سابقا
- عضو جمعية العلوم السياسية
- باحث وكاتب في العلاقات الدولية

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال