الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: السبت 18 نوفمبر 2017, 1:41 ص

الرياضة


تونس والمغرب يبحثان عن نقطة للمونديال

المنتخب التونسي خلال مباراة سابقة (الوطن)
المنتخب التونسي خلال مباراة سابقة (الوطن)

نيقوسيا: أ ف ب 2017-11-10 10:17 PM     

يبدو المنتخب التونسي الأقرب إلى حجز بطاقته إلى نهائيات كأس العالم المقررة في روسيا الصيف المقبل خلال استضافته الجارة ليبيا اليوم، فيما يبحث المغرب عن نقطة في أبيدجان للحاق بركب المتأهلين عندما يحل ضيفا على ساحل العاج.
وتأهل منتخبان حتى الآن عن القارة السمراء هما نيجيريا بطلة المجموعة الثانية، ومصر بطلة الخامسة، وتبقى 3 بطاقات للمجموعات الأولى والثالثة والرابعة.

آمال
تحتاج تونس إلى التعادل فقط في مباراتها مع ليبيا لبلوغ النهائيات للمرة الخامسة في تاريخها والأولى منذ 2006 بعد غيابها عن النسختين الأخيرتين في جنوب إفريقيا والبرازيل. كما أن الخسارة قد تسمح لـ«نسور قرطاج» بالتواجد في المونديال الروسي في حال تعثر الكونغو الديموقراطية أمام ضيفتها غينيا اليوم أيضا. وتتصدر تونس المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة، بفارق 3 نقاط أمام الكونغو الديموقراطية، فيما تحتل ليبيا المركز الأخير برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف خلف غينيا. من جانبها، تحتاج الكونغو الديموقراطية إلى الفوز بأكثر من هدف وخسارة تونس أمام ليبيا. يذكر أنه في حال تساوي منتخبين أو أكثر في النقاط يتم اللجوء إلى فارق الأهداف في جميع المباريات لتحديد المتأهل (تملك تونس +7 والكونغو الديموقراطية +5).

مصيرية
يخوض المنتخب المغربي قمة مصيرية أمام مضيفه العاجي على ملعب هوفويت بوانييه في أبيدجان ضمن المجموعة الثالثة. ويتصدر المغرب المجموعة برصيد 9 نقاط بفارق نقطة واحدة أمام ساحل العاج، ويحتاج الضيف إلى التعادل فقط لبلوغ النهائيات للمرة الخامسة في تاريخه والأولى منذ عام 1998، بيد أن مهمته لن تكون سهلة أمام ساحل العاج المطالبة بالفوز لبلوغها للمرة الرابعة تواليا وفي تاريخها.
في المقابل، يعول المغرب على قوة خط دفاعه، إضافة إلى مدربه الفرنسي هيرفيه رينار الذي يعرف جيدا كرة القدم العاجية بعدما قاد الفيلة إلى إحراز كأس الأمم الإفريقية عام 2015.
 

- تونس تحتاج إلى التعادل مع ليبيا
- تعثر الكونغو أمام غينيا يؤهل نسور قرطاج
- المغرب يخوض مواجهة مصيرية أمام ساحل العاج
- أسود الأطلس يتصدرون المجموعة الثالثة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار