الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الإثنين 21 مايو 2018, 2:51 ص

الثقافة


الفيصل: 3 أمور يحتاجها الوطن للتسويق لنفسه

الأمير تركي الفيصل متحدثا خلال المحاضرة أمس (الوطن)
الأمير تركي الفيصل متحدثا خلال المحاضرة أمس (الوطن)

الرياض: خالد الصالح 2018-05-16 12:30 AM     


أكد رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، الأمير تركي الفيصل، أن من أهم الأمور التي يجب أن تتوافر في أي وطن قبل أن يتم التسويق له، هي: الاستقرار، والتلاحم، وأن يكون واثقا من نفسه، مبينا أنه متى ما توافرت تلك الخصائص الثلاث فإنه يسهل وقتها التخاطب مع الآخرين، والتعامل معهم على كل المستويات الحكومية والشعبية.
وتطرق الفيصل، خلال كلمته في محاضرة «لقاء تسويق الأوطان» بغرفة الرياض، أمس، إلى أنه عندما كان يعمل في جهاز الاستخبارات، أتاه الدكتور عبدالرحمن الزامل للقيام بمجهود في الولايات المتحدة ولقاء المسؤولين فيها، لإطلاق نافذة على العالم من قِبل رجال الأعمال قبل 40 سنة، مشيرا إلى أن الاستخبارات العامة تعاونت مع غرفة التجارة في ذلك الوقت لتقديم الدعم لرجال الأعمال، بغرض توصيل أفكار وآراء وأعمال عن المملكة للأميركيين، مؤكدا أن أنجح ما قامت به المملكة لتسويق نفسها، هو ما قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عندما كان أميرا للرياض، إذ أشرف بنفسه على معارض الرياض الدولية، ثم تحولت تلك المعارض لتمثل المملكة كافة.
المتربصون بالمملكة
أشار الفيصل إلى أن آخر مجهود قامت به المملكة خارجيا هو الرحلة التي قام بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في 5 دول، مبينا أن الرحلة كان لها مردود إيجابي كبير جدا على سمعة المملكة.
وأضاف «هذا المجهود أتى في وقت مهم جدا لدرء حملة شرسة تحاك ضد المملكة، تتزعمها عدة توجهات عالمية، وهذه التوجهات كانت تناصب المملكة العداء منذ تأسيسها، وأول التوجهات تلك اليسارية في الفكر السياسي الدولي، حيث إنه في السابق كانت الشيوعية تتزعم العداء، وبعد اندحار الشيوعية، جاء المروجون للأحزاب اليمينية واليسارية للوقوف ضد ما تقوم به المملكة، ومن تناقضات الأمر أن اجتمع اليمين المتطرف واليسار مع بعضهما لمناهضة المملكة».
وأردف «إن التيار الصهيوني شكّل عداء للمملكة من قبل نشوء دولة الاحتلال الإسرائيلي، حيث كانت المملكة مستهدفة من الصهاينة الذين تنبؤوا بزوال المملكة في أسابيع إلا أن الله أخلف ظنهم».
وشدد الفيصل على أن الطريقة الوحيدة لمجابهة تلك التيارات تتمثل في العمل، معتبرا أن بعض القضايا المحلية الصغيرة، مثل قيادة النساء، يشكل عائقا في التواصل بين الدول والشعوب، إلا أنه بمجرد وجود الإرادة الشعبية والقرار الحكومي، باتت تلك المعضلة من الماضي، ولن تكون في محل محاججة بعد الآن.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار