الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 1:44 ص

قصة العدد


القصار .. تاريخ روماني ترتع به غزلان فرسان

قرية كتب عنها الأهالي القصص والأشعار وارتبطت بأفراحهم ومناسباتهم

جانب من قرية القصار قبل الترميم
جانب من قرية القصار قبل الترميم
جانب من قرية القصار قبل الترميم
من أعمال الترميم في قرية القصار بجزيرة فرسان

جازان: عبدالرحمن ساحلي 2011-06-19 2:57 AM     

القصّار هي قرية قديمة مهجورة تقع في جزيرة فرسان التابعة لمنطقة جازان جنوب المملكة، لها أهمية تاريخية وتراثية عالية؛ حيث يعود تاريخها وفقاً للمؤرخين للعهد الروماني، تضم حوالي 400 منزل مبنية من الحجر، بقيت صامدة في وجه الزّمن تحكي قصص الراحلين عنها، بها ما يشبه بناء الكنيسة لكنه لم يقف أمام سطوة الرياح والأمطار.. نحت على جدران القرية كتابات ورسومات قديمة جداً تعود بعضها للعهد الحميري، تقع بالقرب منها قلعة لقمان (حوالي 2 كم) حيث تظهر من مكان مرتفع وإستراتيجي أطلال برجها وحصنها الدفاعي الذي يصل قطره إلى أكثر من 10أمتار وهو مبني من الحجارة الضخمة.
وأوضح الأديب والمؤرخ إبراهيم عبدالله مفتاح أنه وجد نقوشاً صنفها الخبراء بأنها تعود إلى العام 24 قبل الميلاد في منطقة الكدمي الواقعة في قرية القصار، كما وجدت كتابات بخط المسند الجنوبي تعود للعهد الحميري.
وتحتل القصّار مكانة خاصة في قلوب الفرسانين حيث كتبوا عنها القصص والأشعار ومنها قصيدة للشاعر الشعبي الراحل أبكر عثمان عقيلي قال فيها (ألا يالقصّار الصبر باقي معي أمل .. ومادام نخلك ثابت العود لا يزال .. ويرجع لنا العاصف كما كان يا نخل .. ولابد لك من يوم ناجي على الجِمال .. ويرجع لنا الجَمال في صُحبه الجمل .. ويافرحتي لما أشوفه مع الظلال .. تغنيت في البستان ياديرة الغَزل .. تغنيت في الوادي تغنيت في الغزال )
أهمية الموقع البيئية
وتعتبر القصار أكبر واحة للنخيل في جزر فرسان، وقد كان الأهالي ينتقلون إليها على الجِمال بعد موسم صيد سمك الحريد في أواخر شهر أبريل، وتعود أهميتها لكونها منتجعاً صيفياً يقضي فيها الفرسانيون ما يزيد عن ثلاثة أشهر؛ حيث تتزامن مع موسم "العاصف" وهي رياح الشمال الصيفية التي تعلن عن موسم نضوج الرطب في نخيل القرية، وارتبط موسم الرطب في قرية القصار عند أهالي فرسان قديماً بالأفراح، فقد اعتادوا على تأجيل أفراحهم إلى حين اقتراب موعد نضوج الرطب لإقامة حفلاتهم ومناسباتهم.
كما تمتاز بكثرة آبارها وعذوبة مياهها الجوفية وقربها من سطح الأرض؛ حيث لا يزيد عمقها عن سبعة الأمتار في أغلب الأحيان، وبجانب القصّار يقع وادي مطر المليء بقطعان الغزلان، والذي يعتبر من المحميات الفطرية الهامة.
إهمال وسرقات
ولأن القصَار قرية هُجرت منذ زمن فقد تكاثرت فيها الأفاعي التي سكنت منازلها المهملة بعد أن تركها سكانها وأهملت، كما تشهد القرية التاريخية اعتداءات المجهولين إضافة إلى تعرض مقابر يتردد أنها تعود إلى ما قبل الإسلام إلى النبش؛ وذلك بهدف البحث عن كنوز مدفونة حسب اعتقادهم !
وناشد المؤرخ إبراهيم مفتاح الجهات المختصة بالاهتمام بالقرية والمحافظة عليها، بسبب أن المواطنين لن يفعلوا ذلك من أنفسهم، خاصة أن نسبة كبيرة منهم لا يملكون صكوكاً شرعية على المنازل، مضيفاً أن عدداً ممن يجهل القيمة التاريخية للمكان استخدم بعض الحجارة والأعمدة الأثرية للانتفاع بها في بناء وتزيين منازلهم.
ترميم وتأهيل
ووجه أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بترميم القرية والمحافظة عليها عندما زار القرية مؤخراً أبدى فيها إعجابه واهتمامه بها.
ومن جانبه، أوضح المدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بجازان رستم بن مقبول الكبيسي أنه تجري حالياً أعمال ترميم ورصف وتنسيق وإنارة، ويأتي ذلك ضمن خطة الهيئة لإحياء القرى التراثية بجازان، وستكون قرية القصار بانتهاء المشروع قرية تراثية سياحية ترفيهية شعبية، تحتوي على المطاعم والمقاهي الشعبية ومعرض للحرف البحرية ومتحف للتراث الفرساني، ومحلات لبيع المنتجات الفرسانية الأثرية.
وأضاف الكبيسي أن 80% من المشروع في حكم المنتهي، مؤكداً حرصهم على استخدام عناصر البيئة في أعمال الترميم والرصف حتى لا تفقد القرية خصوصيتها المعمارية والبيئية، وستكون إضافة نوعية لمجال السياحة والترفيه في جزيرة فرسان والمنطقة، وقد روعيت فيها الأجواء الأسرية العائلية وكذلك متطلبات الشباب.
فقدان الهوية
وبين مفتاح في تصريحه إلى "الوطن" "سعدنا بالاهتمام في القرية ونشيد بأعمال الترميم الجارية؛ لكن هناك جزئية بسيطة من الترميم استخدمت فيها صخور غريبة عن طبيعة الأرض جلبت من خارج فرسان"، مطالباً بترميم كامل القرية؛ حيث إن الجزء الجاري فيه الأعمال لا يتجاوز الـ 5% من مساحة القصّار، ومتسائلاً عن سبب حصر التطوير لهذا الجزء البسيط منها!
كما تحدث الأديب والمهتم بالتاريخ حسين محمد سهيل قائلاً: سّرني ما شاهدته من اهتمام وأعمال تحسين أعادت للقرية رونقها، إلا أنني لاحظت في زيارتي الأخيرة استخدامهم لصخور لا تنتمي لبيئة الموقع والمنطقة، فكان من الأفضل اعتمادهم على صخور من نفس البيئة الفرسانية، متمنياً أن تشمل أعمال التحسين كامل القرية، منوهاً إلى أن القرية تحظى بزيارات الكثير من السياح والمهتمين العرب والأجانب.
ويقول رئيس جماعة "كلك" للتصوير الضوئي مجدي مكين "اعتدت على زيارة القرية سنوياً وفي كل مرة استمتع بلحظات تحلق بي في سماء التراث والجمال العمراني، الذي كنت أتمنى أن يتم الاهتمام به والمحافظة عليه، أما في زيارتي الأخيرة صدمتني أعمال الصيانة التي أثرت سلباً على المكان، فالصخور الرمادية التي استخدمت في كسو الأرضيات بعيدة كل البعد عن تراثنا، والجلسات والمظلات الأسمنتية أيضاً لا تنتمي للمكان، فقتلت القيمة التاريخية له، وأصبح الموقع أشبه بالمطاعم المبنية على الشكل التراثي"، مطالباً المسؤولين بترميم المكان بنفس الطريقة التي بُني بها حتى لا يفقد هويته، وتضاف به بعض المرافق والخدمات التي لا تؤثر على طابع المكان التاريخي، مقترحاً أن تكون المرافق الجديدة بجانب القرية وليس بداخلها.
فرسان والتاريخ
وبالعودة إلى إبراهيم مفتاح قال "إن هناك أكثر من موقع في فرسان يعود إلى أزمنة سابقة، ويعود ذلك إلى أن الفرسانيين كانوا يدينون بالنصرانية القادمة من الحبشة قبل الإسلام، ولدي بعض الكتابات التي تعود إلى ألف عام تقريباً، وهناك شواهد كثيرة تدل على أن المنطقة بها آثار وكتابات تعود تاريخياً إلى دولة (حمير) إحدى دول اليمن الثلاث الكبرى (سبأ، معين وحمير)، وأنهم كانوا قبل دخول الإسلام عليها يدينون بالنصرانية، وقد عرف سكان هذه الجزر بشدة البأس، وكانت تقوم حروب بينهم وبين قوم يدعون "بنو مجيد" بالقرب من باب المندب، وأن لهم رحلات وتجارة مع البلدان المجاورة لهم".
وبين أن من أبرز آثارها بيت الرفاعي أحد أروع معالم فرسان التاريخية، يقع في وسط فرسان وتحيط به المباني من جميع الجهات، شيده عام 1341 منور الرفاعي أحد أكبر تجار اللؤلؤ بفرسان في ذلك الوقت، وأضاف "المنزل مبني من الحجر البحري، أهم ما يميزه المجلس الذي يصل ارتفاعه من الخارج إلى حوالي 6 أمتار، والمزخرف بزخارف جميلة، ويعد تحفة حقيقية في مجال الفن المعماري القديم؛ حيث يعكس الثراء والترف بفرسان أيام ازدهار تجارة اللؤلؤ".

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 7 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • قرية القصار بلفعل في جزيرة فرسان لئني أهل المنطقة وللمعلومية جزيرة فرسان يتبعها عدة جزر وهي أكبر من دولة البحرين وذلك رد على التعليق الأول والخامس ودمتم . عبدالله يحيى الغروي
  • مراقب << اي قلعه الي هدمت وش تخربط انت !!! ... قول اهملت صحيح اما هدمت قويه !! بالمناسبه لفت انتباهي الاسم ( القصار ) هذا اسم يطلق على منطقه في شاطئ العقير التاريخي بالاحساء ... محمد عبدالله الخالدي
  • موضوع في قمة الروعة بالتوفيق عبدالرحمن.. عبدالرحمن أبوبكر آل مطهر
  • مرحبا بك كاتبنا الانيق الاستاذ عبدالرحمن انا من اشد المتابعين لموضوعاتك ، نحن محتاجين اننا نتعرف على على تاريخ مملكتنا الحبيبة والشكر موصول لك على طرحك الجميل تحياتي أحمد خلوفة
  • تصدقون الغزلان في المحمية قربة تنتهي بسبب الصيد الجائر .. نناشد المسؤلين في التحقيق في صيد الغزلان قبل ان تختفي عادل جبران
  • والقلعة بالقطيف هدمت وهي تسوى كل آثار العالم والا حسب ما يقول المثل"حب وقول وابغض وقول" بمعنى اللي أحبه أرفعه واللي أبغضه أحطه في الساس علشان الكل يفهم المثل. حسبنا الله ونعم الوكيل مراقب
  • للاسف هناك الكثير من الآثار المهمله في فرسان شوفو كيف تاريخها عريق هذي الجزيره محمد عقيلي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال
 
 

أكثر الأخبار