al - watan

العلم يظهر في موطن الإشكال

في زماننا هذا كَثُر المنتسبون إلى الفقه والعلم، مع أن بين «بعضهم» وبين الفقه الذي على طريقة السلف، أمدا بعيدا، وما كل من نسب نفسه إلى السلف صادق

أحمد الرضيمان2017-12-07 11:56 PM     

العالم العاقل: هو من يخشى الله تعالى، ولا يقدم ما يطلبه المستمعون والمتابعون، أو تهواه نفسه من المكانة والمنصب والتصدر والسمعة، لا يقدم شيئا من ذلك على النص الشرعي، ولا يلوي أعناق النصوص لتتلاءم مع ما يهواه هو، أو يهواه غيره، لأن الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأما من آثر الدنيا من أهل العلم واستحبها، فلا بد أن يقول على الله غير الحق، في فتواه وحكمه، وفي خبره وإلزامه، لأن أحكام الله تعالى كثيرا ما تأتي على خلاف أغراض الناس، كما يقول ابن القيم.
وما كل من درس العلم، أو حصل على شهادة فيه، يُعد من الراسخين فيه، ذلك أن المعلومات موجودة في الكتب، وفي زماننا هذا بمجرد ضغطة زر على جهاز الحاسوب تحصل على ما تشاء من المعلومات والأحاديث في الموضوع الواحد، لكن هذا لا يكفي، لابد من العالم الرباني الذي يفقهها، وفق منهج السلف، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم (إِنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِأن يَنْتَزِعَهُ انْتِزَاعًا، لَكن يَقْبِضُهُ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُؤَسَاءَ جُهَّالا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا) رواه البخاري.
لاحظ أنه ذكر في الحديث أن قبض العلم (بقبض العلماء) لم يقل: (بقبض الكتب)، فالكتب موجودة، لكنها لا تكفي، وإنما تحتاج إلى عالم عاقل يخشى الله، ويفقه مآلات ما يصدر عنه، ولا يستخنفه الذين لا يوقنون، وإلا فإن النتيجة سيئة جدا كما في الحديث، وهي ترؤس الجهال المتعالمين، بفتاواهم وكتاباتهم الضالة المضلة، وفي زماننا هذا كَثُر المنتسبون إلى الفقه والعلم، مع أن بين (بعضهم) وبين الفقه الذي على طريقة السلف، أمدا بعيدا، وما كل من نسب نفسه إلى السلف صادق، فالسلف رحمهم الله يتدافعون الفتوى، وهؤلاء المتعالمون يتنافسون في التصدر للفتوى والظهور، والسلف يقولون في كثير من الأسئلة: لا أدري، وهؤلاء يفتون قبل أن ينهي السائل سؤاله، والسلف يود كل واحد منهم لو أن أخاه كفاه الفتوى، وهؤلاء يقولون نحن أحق بها وأهلها، بل ويجيب أحدهم وهو لم يسأل أصلا، ويتقدم على الراسخين في العلم، فيسبقهم بالتعليق على كل شيء بعجلة وطيش، بينما قال أبو موسى لابن مسعود رضي الله عنهما (ما قلت لهم شيئا انتظار أمرك أو رأيك)، تأخر في الإنكار حتى يرى رأي الراسخين في العلم، فهم أعلم وأتقى، أما هؤلاء فلا ينتظرون عالما، وإنما يبادرون بتسجيل المقاطع ونشرها، ولو عُرض ما تكلموا به على عالم راسخ لقال: يحتاج الأمر إلى رجوع للمجامع العلمية، وإلى أولي الأمر عملا بقوله تعالى: (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ)، لكن المعجبين في أنفسهم لا يعقلون، وانظروا مواقع التواصل تروا العجب العجاب.
والسلف صانوا العلم عن التبذل والتملق، والطمع، فصانهم العلم، وانتفع الناس بعلمهم، وهؤلاء دنسوا العلم بالتناقض والتملق والسخف والركون إلى المظاهر الزائفة، فهانوا وهوَّنوا شأن العلم في النفوس، والسلف قلَّ كلامهم وكثر علمهم، وهؤلاء كثر كلامهم وقلَّ علمهم، وصاروا يدخلون أنوفهم فيما يعنيهم وما لا يعنيهم، ومع هذا الغثاء والتعالم، الذي نشكوه إلى الله، إلا أن أهل الفضل والفقه والعلم والعقل، والسير على طريقة السلف، موجودون بحمد الله، فالخير في هذه الأمة إلى أن تقوم الساعة.
ومن أمثلة الخير الذي سطره علماء السلف رحمهم الله ما يلي:
1 - لما توفي النبي عليه الصلاة والسلام، وحصل ما حصل من عظم هول الموقف، وأنكر بعضهم موته، صعد أبوبكر رضي الله عنه المنبر وقال (أما بعد: من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيٌ لا يموت، ثم قرأ (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات...الآية)، قال ابن باز رحمه الله: عن قول أبي بكر هذا: العلم يظهر في موطن الإشكال.
ولما ارتد من ارتد، كان له موقف مشهور، أعز الله به الإسلام وأهله.
2 - طُلِب من الإمام أحمد رحمه الله، أن يقول بخلق القرآن، وهي كلمة كفر، لكون كلام الله من صفاته، وصفاته غير مخلوقة، لكنه رفض ذلك، فسُجن وضُرِب، وحصل له من البلاء ما حصل.
ولما خرج من سجنه، اجتمع إليه الناس، وقالوا له: إن الأمر قد تفاقم وفشا – يعنون إظهار القول بخلق القرآن – ولا نرضى بإمرة الواثق ولا سلطته، وأرادوا الخروج عليه، فناظرهم الإمام أحمد في ذلك، وقال: (عليكم بالإنكار بقلوبكم، ولا تخلعوا يدا من طاعة، ولا تشقوا عصا المسلمين، ولا تسفكوا دماءكم ودماء المسلمين معكم، وانظروا في عاقبة أمركم، واصبروا حتى يستريح برٌّ، أو يُستراح من فاجر. وقال: ليس هذا بصواب، هذا خلاف الآثار).
وأنت تلاحظ - أخي القارئ الكريم - أن الأمام أحمد تمسك بالآثار التي تنهى عن الخروج، ونظر بنظر الفقيه العالم إلى مآلات الأمور، وعظم شأن الدماء، وأهمية الأمن، ولو كان من علماء الضلال ودعاة الفتن والثورات، لاغتنم هذه الفرصة لتصفية الحسابات، لاسيما أن الحاكم في زمنه يقول بخلق القرآن، لكنه عالم سلفي، يفرق بين الموقف الشرعي، وبين ما تهوى الأنفس، ولذا أعزَّ الله به الإسلام يوم المحنة، كما أعز الإسلام بأبي بكر يوم الردة، وهذا هو العلم الذي يظهر في موطن الإشكال.
3 - وفي زماننا كان للعلامة ابن باز رحمه الله موقف مشهور ومشرف، وذلك في حرب الخليج الثانية، فقد أطلت الفتن بقرونها، وكثر المفتون والمشككون، والمتربصون، والجاهلون، وزعم بعضهم أن الاستعانة بغير المسلم لرد الصائل على بلادنا جريمة عظيمة، ومظاهرة للمشركين على المسلمين، وجيشوا الناس، ونازعوا الأمر أهله، وحصل من الشرور ما حصل، فكان موقف ابن باز رحمه الله نورا بدد الله به الظلمات، وعلما أزال به الجهالات، وكلما مر عليه ملأ من أولئك المشاغبين المهيجين، ردهم بسلاح العلم والحجة والبرهان، وذكر لهم الأدلة الشرعية على جواز ما اتخذته الدولة من إجراءات، وفند شبههم، وتهويلاتهم.


تعليقات

جزاك الله خير موقف الامام أحمد عظيم جدا جدا جدا من الذي غيب هذا الموقف عن الاجيال
عبدالرحيم

سؤال : متى تتوقعون أيها القراء الكرام أن يمن الله على مسلمي زماننا هذا بفقهاء أصيليين ، كالفقهاء الأربعة ، وليس فقط مقلدين ماضويين ، كالذين كثرت فتاويهم "على قفا من يشيل/ بالجملة والمفرق، وبالنقد والتقصيط - كما يُقال ؟
غرم الله قليل

وقد قال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله :(العلماء ثلاثة أقسام: عالم مِلَّة، وعالم دولة، وعالم أمة، أما عالم الْمِلَّة: فهو الذي ينشر دين الإسلام، ويفتي بدين الإسلام عن علم، ولا يبالي بما دل عليه الشرع أوافق أهواء الناس أم لم يوافق ، وأما عالم الدولة: فهو الذي ينظر ماذا تريد الدولة فيفتي بما تريد الدولة، ولو كان في ذلك تحريف كتاب الله وسنة رسوله-صلى الله عليه وسلم ، وأما عالم الأمة: فهو الذي ينظر ماذا يرضي الناس، إذا رأى الناس على شيء أفتى بما يرضيهم، ثم يحاول أن يحرف نصوص الكتاب والسنة
أحمد الرضيمان

الاخ الفاضل (مسبار): العالم الرباني هو من يربي الناس بصغار العلم قبل كباره ، يقول تعالى ( كونوا ربانيين بما كنتم تُعَلِّمُون الكتاب وبما كنتم تدرسون ) ، فالعالم الرباني : هو الراسخ في العلم ، المتبع لطريقة النبي عليه الصلاة والسلام وصحابته في فهم النصوص ، وهو الثابت كالجبال لايستخفه أحد، ولايتلون ، ولايقدم شيئا على الكتاب والسنة ، يعمل بمقاصد الشريعة ، ويفقه مآلات الأمور ، وينظر في تحقيق المصالح العليا للبلاد والعباد ، ويصبر على الحق ، مخلصا لله ، متبعا سنة رسوله الله
أحمد الرضيمان

مرحبا بالأخوة المداخلين جميعا ، وسأجيبك أخي ( مسبار) على تساؤلك ، لكن قبل هذا أحب أن أقول للأستاذ الفاضل غرم الله أن ماينقله عن الغزالي من عبارة ( الفقه البدوي) ليست وحيا يوحي ، بل هذا الذي قاله الغزالي رحمه الله - إن ثبت ذلك عنه- من التنابز بالألقاب ، ولعلك سمعت بعض الناس ينتقص أهل هذه البلاد السعودية بأنهم أهل جمال وخيام ، وكأن ذلك عيبا ، العبرة يامحب فقط بالدليل ، وهذا التقسيم : البدوي والقروي والأعجمي والعربي والأوربي لاتأثير له ، الحق يقبل من أي شخص كان ، والباطل يُرد من أي شخص كان .
أحمد الرضيمان

سأدعو فأمنوا بعدي : اللهم وفق فقهاء الإسلام لتحبيب الناس في الله ، وفي نبينا محمد ، وفي ديننا / الإسلام .. أنك ولي ذلك والقادر عليه .. اللهم أجعل المتشدد والمفرط وسطيا .. اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ، ولا هم وعاظنا .. فقد قيل أن شريحة الوعاظ / الفقهاء من أثرى/ أغنى المواطنين ..
غرم الله قليل

هل عندكم خبر أن الباحث عضو مجلس الشورى سابقا/ الدكتور موافق فواز الرويلي وجد أن من الفقهاء/ الوعاظ من منسوبي جماعة #هلكوني..حيث وجد أن شهادات الدكتوراة التي يحملونه على أكتافهم من الشهادات الكرتونية المشتراة، والمسبوقة الدفع؟ ومن أراد معرفتهم بالإسم فليطع على أسمائهم فهي منشورة ومعروفة..ونحن بانتظار محاكمة كل من يحمل شهادة #هلكونية لكونه من الفاسدين ..
غرم الله قليل

من هو عالم الدين الرباني وهل يوجد دلالات تميزه عن غيره من علماء الدين؟
مسبار

هناك من لازال يمنع أولاده (بنين وبنات) من الذهاب لمدارس التعليم العام ويكتفي بتعليمهم في البيت .. هل هذا حبا في العلم أم كرها فيه ؟ لماذا يظهرون للناس أن ديننا ضد العلم ؟
غرم الله قليل

فقهاء الفقه البدوي يبدأون بالتحريم .. ثم ينتهي بهم الأمر إلى التحليل .. ومن غير ليه ! يكاد يكون الأمر عندنا كذلك في كل أمر فيه عمارة الأرض .. كل شيء أنموذجا ؟
غرم الله قليل

لماذا لا نرى الشيوخ الميسرين المسهلين الوسطيين مثل الشيخ كاتب المقال ، في القنوات التلفزيونية يوعظ الناس ؟
غرم الله قليل

باقي عندنا من الفقه البدوي الكثير: لتفريق بين الزوج وزوجه بعد زواج٣٠سنة ووجود أولاد بعضهم يدرس بعضهم في مرحلة الدكتوراة بحجة"عدم تكافؤ النسب"أنموذجا..ولأن ابن عم المرأة غضب من الذي متزوج ابنة عمه لأنه غلبه في شعر القلطة أو في لعبة بلوت،فحلف بالطلاق -وها لايجوز- قائلا(علي الطلاق لافتك ابنة عمي من تحت بطنك)..ثم تتاح له الفرصة ليبر بطلاقه/يمينه..أليس في هذا تقديما للعادات على الدين؟أين (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)؟
غرم الله قليل

لو لم يمن الله علينا بحكام يخافون الله فينا لكنا - مع الفقه البدوي - لازلنا نستخدم الحلفاء وورق البردي ، والألواح الخشبية في التعليم .. =
غرم الله قليل

لماذا يقول المتشدد : عمارة الأرض مندوب اليها ، وعند التطبيق يكون من ألد الخصام ؟
غرم الله قليل

هل من الضروري أن لا تتم عمارة الأرض الا بعد المعاناة مع المتشدديين ، والماضويين ، وال"مكانك سر" ؟ أهذا قدرنا مع فقه التشدد ، والتصحر ، والمكانك سر ، ثم للخلف "دُر" ؟ هل فكر أحدكم لماذا نعت الشيخ الغزالي - له الرحمة - فقهنا ، عندما كان يحاضر في جامعة القرى ب"الفقه البدوي" ؟!!!
غرم الله قليل

تعبنا حتى اقتنع البعض "من المخاليق" أن استعمال الشوكة والملعقة والسكين من ضروريات النظافة والأكل =
غرم الله قليل

تعبنا حتى اقتنع البعض أن الطرمبيل لا حرمة في استعماله !=
غرم الله قليل

تعبنا حتى اقتنع البعض أن تعليم البنات ليس بالمحرم =
غرم الله قليل

لماذا لا يشرع الفقيه المتمكن في نشر فقهه / علمه مبتغيا رضا الله أولا ؟ هل لابد أن ينتظر الفقيه حتى يقع الفأس في الرأس - مقدما عدم "إزعاج" الوالي على كل شيء آخر ؟ هل قالوا بأن البرقية/ الفاكس / الأسفلت / السيكل/ "الطرمبيل" ./ الطائرة / الراديو / ..الخ. حلال - عندما اخترعت - وقبل ما يخبرهم الوالي بأهميتة ونفعهايستخدمها للمسلمون لتيسير أمور حياتهم ؟
غرم الله قليل

سؤال للقراء الكرام - طيب الله ثراهم وثرى من يحبون : هل انتظر أي من الأئمة الأربعة ، الضوء الأخضر من الحاكم لينشروا ويبثوا فقههم / علمهم ؟ أم أنهم شرعوا ابتداءً في نشر فقههم مبتغين رضا الله - رضي من رضي وأبا من أبا - الإمام أحمد أنموذجا ؟!
غرم الله قليل

شكر الله لكم شيخنا الفاضل مقال مميز وغني بالفوائد، كتب الله أجرك وبارك في علمك وعملك.
Fahd

هل نعتبر الشيخ سعيد ابو فروة ، مديّث من يعلم ابنته الطب ، ومكفر الناس بالجملة وبالمفرق ..
غرم الله قليل

رحم الله الشيخ محمد بن عبد الوهاب .. ورحم الله ابن باز .. ورحم الله ابن عثيمين ،، وحفظ الله معالي الشيخ عبد الوهاب أبو سليمان .. وحفظ الله الشيخ عبد الله بن بيه ..
غرم الله قليل

يقول بعض طلبة العلم أن البيئة تؤثر في المفتي / الفقيه .. ففقيه بريدة مثلا يتشدد ، بينما فقهاء مكة والمدينة وجدة يقومون بالتيسير والتسهيل ..
غرم الله قليل

كان تعليم البنات حرام / لا يجوز .. اليوم يجوز ، لأن ولي الأمر قال : يجوز ..
غرم الله قليل


ارسل تعليق

*الاسم
*المدينة
*البريد الإلكتروني
*التعليق
نرجو الاختصار في حدود 50 كلمة مع تحري الموضوعية.
أوافق على شروط وأحكام الوطن.
لأي استفسار أو تعليق لهذه الموقع، أرسل بريد إلى webmaster@alwatan.com.sa
حقوق الطبع © محفوظة لصحيفة الوطن 2007