al - watan
وزارة الصحة والتحديات
الصحة، هل هي معضلة ومقبرة الوزراء كما وصفها الوزير الراحل غازي القصيبي رحمه الله؟! ربما في تلك الحقبة، عندما كانت تفتقد بعض العوامل التي نمتلكها الآن، ولعل أهمها ما تبنته رويتنا رؤية 2030 في تطوير المنظمة الصحية، والتي تتمثل في نشر الوعي الصحي وتعزيز الصحة، للحد من انتشار الأمراض، وتبني نمط حياة صحي وما يترتب عليه من مردود صحي واقتصادي، ولعلي أتطرق إلى بعض التحديات التي تواجهها المنظمة الصحية، وأطرح بعض الحلول التي أرى أنها قد تسهم بشكل أو بآخر في التغلب على هذه التحديات، ولعلي أبدا بالهيكلة الإ

غصب تحبها
كان من مدعاة إعلان قرب بث قناة SBC السعودية - غصب تحبها - أن أصبح هذا الإعلان محور اهتمام قطاع عريض من جيل الشباب الباحث عن التميز والراكض خلف كل ما هو جديد، خاصة بعد أن رفع الستار عن هذا المعلن واتضحت معالمه وفحوى محتواه، فور أن أشكل مضمونه المشوق ابتداء على عامة الناس لما اكتنف باطنه من غموض لمفردة مبهمة لم تكن بينة المصدر أو المقصد، رغم نوعية المنشور وعمق الأداء فيه، وتعمد إخفاء الهدف منها سوغ لفتح مجال خصب لتلاعب الشهية في الأنفس، وهو ما زاد من حدة الرغبة ونزعة التشوق، فالأسلوب الذي انتهجته

فقراؤنا أيها المحسنون
من فضل الله -سبحانه وتعالى- على الأمة الإسلامية أن فرض عليها صيام شهر رمضان، هذا الشهر المبارك الذي يتكرر على المسلمين كل عام، فتصفو فيه نفوسهم، وتهفو أفئدتهم إلى الخير، وتنطلق حناجرهم بالذكر والتلاوة والتسبيح، ويتقربون فيه إلى خالقهم -جل وعلا- بمختلف الأعمال الصالحة، بما في ذلك الصدقة والإنفاق على الفقراء والمحتاجين، وهذه بادرة طيبة «أعني الصدقة والإنفاق»، ولقد كان رسولنا محمد بن عبدالله، صلوات الله عليه، أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، لكن الملفت للنظر ومن خلال المتابعة والمشاهدة لمظاه

التحديث والرؤية والهمَّازون
القريبون من صناعة قرارات تاريخية وملهمة لوطننا العظيم يدركون جيداً أن ثمة شخصين لا تبرر لهما ما قررت وما ستفعل: صديق يعرفك جيداً، وعدو ينتظر منك زلة.

مُحدّثتكم من القصيم
أنا ابنة لمنطقة تحدّث عنها كثيرون، كلٌّ حسب وجهة نظره وبُعده الجغرافي ورؤيته الثقافية، تزداد الأقاويل فتزداد جمالا.

لأي استفسار أو تعليق لهذه الموقع، أرسل بريد إلى webmaster@alwatan.com.sa
حقوق الطبع © محفوظة لصحيفة الوطن 2007