al - watan

تمارين ذهنية تحفز الكفاءات وتقلل الإجهاد الاجتماعي





أبها: الوطن2017-10-06 11:55 PM     

كشف تقرير أن العلم أثبت فوائد التمارين الذهنية، وهي عبارة عن طرق واستراتيجيات مختلفة لتدريب العقل بهدف تغيير وإضافة مجموعة من الكفاءات المختلفة، ولكن رغم البحوث المتزايدة المتعلقة بالتمارين الذهنية، لا يزال من غير الواضح أي نوع من التمارين التأمل التي تحفز أنواعا محددة من الكفاءات.

الإجهاد الاجتماعي
ذكر تقرير نشره موقع «sciencedaily» أن «هنالك سؤالا مهما، كيف يمكن للتمارين الذهنية أن تحفز اللدونة العصبية في المخ، وتغير شبكات الدماغ التي تقوم بتحفيز الكفاءات، وتحد أيضا من الإجهاد الاجتماعي؟ وللإجابة عن هذا السؤال، أجرى باحثو قسم علم الأعصاب الاجتماعي في معهد ماكس بلانك في ألمانيا مشروعا يغطي بحوثا حول أساليب التمارين الذهنية، وتأثيرها على الدماغ والجسم وعلى السلوك الاجتماعي».
وأضاف أن «المشروع تألف من 3 وحدات تدريبية مدتها 3 أشهر، وركز كل منها على كفاءة مختلفة، أول وحدة كانت وحدة التدريب والتمارين المتعلقة بالاهتمام والاستيعاب.
وركزت الوحدة الثانية على الكفاءات الاجتماعية العاطفية مثل الامتنان والتعامل مع المشاعر الصعبة، فيما ركزت الوحدة الثالثة على تدريب المشاركين على القدرات الاجتماعية المعرفية مثل إدراك المعرفة المحصّلة، ووجهات النظر المختلفة للأشخاص أنفسهم والأشخاص الآخرين».

تغيرات سلوكية
قام الباحثون على المشروع بتدريب المشاركين على جميع التمارين 30 دقيقة يوميا 6 أيام في الأسبوع، ثم قيموا التجربة باستخدام مجموعة متنوعة مثل اختبارات السلوك النفسي، ومقاييس الدماغ عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي، إضافة إلى مؤشرات الإجهاد.
أوضح التقرير أنه «اعتمادا على نوع التمرين الذهني الذي استخدم لمدة 3 أشهر، تغيرت هياكل محددة في الدماغ، وكذلك تغيرت علامات سلوكية للمشاركين بشكل كبير وواضح، على سبيل المثال، بعد تدريب الوحدة الأولى المتعلق بالانتباه والاستيعاب، لاحظ الباحثون تغييرات في أماكن مختلفة في القشرة مرتبطة بالانتباه، وفي التمارين الاجتماعية الأخرى في الوحدة الثانية والثالثة والتي ركزت إحداها على القدرات الاجتماعية العاطفية، والأخرى على القدرات الاجتماعية المعرفية، ظهرت تطورات وتحسينات سلوكية محددة فيما يتعلق بالرحمة والامتنان وإدراك المعرفة المحصلة».

دعم الصحة العقلية والجسدية
قالت الرئيسة المحققة في المشروع تانيا سينغر «رغم دراسة اللدونة العصبية في علم الأعصاب، لم يعرف إلى الآن إلا القليل عنها فيما يتعلق بالدماغ الاجتماعي، ولكن النتائج توفر أدلة مذهلة على فوائد مرونة اللدونة العصبية لدى البالغين، والتي تظهر من خلال تمارين ذهنية قصيرة يوميا، وتؤدي هذه التمارين الذهنية إلى زيادة في التعاطف والراحة وإدراك المعرفة المحصلة، وهي قدرات اجتماعية ناجحة».
وأضافت إن «النتائج الحالية تسلط الضوء على كل من القدرات الاجتماعية اللازمة لنجاح العلاقات، والتفاعل الاجتماعي، والتعاون، وأيضا الطرق المختلفة للتمارين الذهنية، وعندما نتوصل إلى فهم الاستراتيجيات المختلفة، وقدرة كل منها على التأثير في الدماغ، سنتمكن من تطبيق هذه الطرق، ونوجهها نحو دعم الصحة العقلية والجسدية».
 


ارسل تعليق

*الاسم
*المدينة
*البريد الإلكتروني
*التعليق
نرجو الاختصار في حدود 50 كلمة مع تحري الموضوعية.
أوافق على شروط وأحكام الوطن.
لأي استفسار أو تعليق لهذه الموقع، أرسل بريد إلى webmaster@alwatan.com.sa
حقوق الطبع © محفوظة لصحيفة الوطن 2007