al - watan

مانحو سورية: الأولوية في الإغاثة لإدلب





الرياض: الوطن2018-09-13 12:25 AM     


شدد المستشار في الديوان الملكي، المشرف العام على مركز الملك سلمان الإغاثي الدكتور عبدالله الربيعة، على أهمية تفعيل العمل الإغاثي في سورية، بالتنسيق المشترك بين المركز ومختلف الشركاء والمنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية، للوصول إلى المحتاجين السوريين.
جاء ذلك، في الاجتماع التنسيقي الدوري الثالث للمانحين لسورية الذي عقد في الرياض، أول من أمس، بحضور المدير العام لدائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية «إيكو»، التابعة للمفوضية الأوروبية جان لويس ديبراور، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة، المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأزمة السورية بانوس مومتزيس، ومستشار الوكالة الأميركية للتنمية الدولية توماس ستال، ونائب مدير وزارة التنمية الدولية البريطانية لسورية والعراق بين ميلور، ومدير إدارة شؤون المساعدات الدولية في الإمارات راشد الشامسي، وممثلين لمنظمات الأمم المتحدة «WFP, OCHA,WHO, UNICEF, UNHCR» للمرة الأولى، وذلك في مقر المركز بالرياض.

تنسيق
تناول الاجتماع أهمية التنسيق بين المانحين حول المشاريع التي يحتاجها الشعب السوري، مشددا على أهمية تبادل المعلومات بينهم، لمعرفة أماكن الاحتياجات والصعوبات التي تقابل كل طرف.
ويعد هذا الاجتماع الخماسي التنسيقي الدوري لكبار المانحين لسورية «المملكة والإمارات وأميركا والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي»، هو الاجتماع الثالث، إذ عقد الأول في الرياض والثاني في بروكسل.

صعوبات
ناقش الاجتماع نقاط التعاون بين المانحين والصعوبات التي تواجههم عند اختيار المشاريع ومناطق الاحتياج في سورية، فيما قال مستشار الوكالة الأميركية للتنمية الدولية «أشكر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية على استضافته هذا الاجتماع».

نتائج

التنسيق بين المانحين حول المشاريع التي يحتاجها السوريون

تبادل المعلومات لمعرفة أماكن الاحتياج والصعوبات

الأولوية لإدلب حيث تهدد الأوضاع 3 ملايين شخص

مواصلة التمويل والمساعدة في الداخل السوري

 


ارسل تعليق

*الاسم
*المدينة
*البريد الإلكتروني
*التعليق
نرجو الاختصار في حدود 50 كلمة مع تحري الموضوعية.
أوافق على شروط وأحكام الوطن.
لأي استفسار أو تعليق لهذه الموقع، أرسل بريد إلى webmaster@alwatan.com.sa
حقوق الطبع © محفوظة لصحيفة الوطن 2007