الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: السبت 23 أغسطس 2014, 0:16 ص

السياسة


الجيش الحر يتهم بغداد بتسهيل دخول "المرتزقة" ويعتبر موقفها "إعلان حرب"

الشيخ لـ"الوطن": نرفض أية محاولات للتوسط بشأن الرهائن الإيرانيين

عنصران من الجيش الحر خلال مواجهات في حلب  (رويترز)
عنصران من الجيش الحر خلال مواجهات في حلب (رويترز)

الرياض: عمر الزبيدي 2012-08-11 10:01 PM     

طالب رئيس المجلس العسكري الأعلى في الجيش الحر العميد الركن مصطفى الشيخ، الحكومة العراقية بمنع خروج مئات المرتزقة من أراضيها إلى سورية عن طريق منفذ اليعربية، معتبراً أن هذا التدخل "من قبل القوات الشيعية يؤجج الوضع الطائفي في سورية ويوصله إلى مرحلة الانفجار بمشاركتهم في القتال ضد الجيش الحر. وقال الشيخ في حديث لـ"الوطن" إن حافلات مليئة بمئات الجنود يتبعون للقوى الشيعية من قوات الصدر وفيلق مكة وحزب الدعوة تخرج يوميا للمشاركة في عمليات قمع المتظاهرين في المدن والقرى تحت نظر السلطات العراقية المسيطرة على طول الحدود. وأضاف أن الداخلية العراقية تقدم لهم تسهيلات وتأخذ أسماءهم بقوائم مستقلة خارجية ولا يتم تسجيل خروجهم رسميا، "حيث يشطب على أسمائهم منها فور عودتهم، وهذا يعتبر إعلان حرب إضافة لتسهيل بغداد خروج عناصر حزب العمال الكردستاني وتسليمه أسلحة قبيل دخوله إلى سورية".
ورفض الشيخ التعليق على حقيقة دخول أسلحة نوعية مضادة إلى داخل حلب، ووصول قاذفات هاون 120 للمشاركة في العمليات ضد قوات الأسد. وقال "كل ما يتعلق بالتسليح ونوعيته وكمياته لا يمكن التعليق عليه باتفاق بين القيادات الميدانية لأنها معلومات استخباراتية وموضوع الأسلحة النوعية مرتبط بتوازنات دولية نتفهمها ولا نريد تعقيد الوضع".
وحول دخول عناصر من القاعدة ومن قوات عربية بيّن أن الجيش الحر يرفض التعامل مع العناصر الأجنبية القادمة من خارج سورية. وقال "لدينا من الرجال ما يكفينا ومن يريد مساعدتنا فليساعد الشعب السوري بتوفير الخبز والمال والذخيرة أو الدعاء لنا من مسجده وبيته ولا نحتاج إلى تشويه الثورة". وأكد أن الجيش الحر يدخل في مواجهات يومية مع حزب العمال الكردستاني العميل لنظام الأسد والذي يقيم كمائن لعناصره. وقال "نحن لا نسعى لفتح جبهة جديدة معه أو مع الروس أو مع الإيرانيين أو العراقيين أو حزب الله، لكن من يحاول الاعتداء علينا سنقطع يده، وقد أسرنا عدد من حزب العمال وقتلنا بعضا منهم ومع الأسف وجدنا سوريين بينهم وعراقيين أكراد".
وحول عناصر الحرس الثوري الإيراني أوضح الشيخ أن هناك مناقشات تتم داخل قيادة الجيش الحر لتحديد مصيرهم. وقال "هذه عناصر مرتزقة وصلت إلى سورية للقتال ضد ثورة الشعب وقد حاولوا تنفيذ تمرد وفشل لأننا جنود مقاتلون ولدينا طرقنا في ضمان الحفاظ عليهم وقد تم توزيعهم إلى مجموعات وتم نقل غالبيتهم إلى خارج دمشق، ومحاولات النظام للتوسل والتوسط لإطلاق سراحهم تلبية لمطالب أسياده قد رفضت، فإذا كان هو عميلا لطهران فنحن أحرار في التعامل مع سيادتنا الوطنية على أرضنا الحرة".

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 5 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • رسالة إلى الجيش الحر و الله لن ينفعكم أحد عودوا إلى قائدكم و لا تكونوا خوارج زمانكم فإني رأيت أكثر السوريين يحبون قائدهم و أنتم تعلمون أن سقوطه لم يعد واردا. أحمد
  • على الطوائف السنية والحقوقية في العراق ان تب1ل جهدها لاجهاض نظام عميل ايران ومنع المرتزقة من دخول سوريا البرق
  • مرتزقة من العراق وقبلهم من لبنان وإيران غير حكومة بشار ياجماعة والله مافيه عدل!! وإحنا؟ أسأل الله أن ينصركم نصرا عظيما قبل نهاية هذا الشهر الكريم متابع عل الخفيف
  • شعب العراق عانى الأمرين من المالكي من الطائفية فكان شعب العراق سنته وشيعته يعانون من الطائفية التي جلبها المالكي وبشار الأسد وإيران دولة مجرمة ولانرحب بها ولايرحب بها إخواننا الشرفاء في العراق وماذا فعلت بالأحواز والشعب السوري يقاتل الآن نيابة عن الإسلام ولكن نسأل الله أن يسلط على روسيا والصين والشيعة والبوذية طئفية المالكي
  • العراق كله مرتزقه العراق يبيله تنظيف من اول وجديد الله يرحم صدام ويسكنه الجنه بس. ريان الرويس

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

حالة الطقس  جرافيك الوطن Facebook Twitter الوطن ديجيتال