أكد رئيس المؤسسة العامة للري الدكتور فؤاد آل الشيخ مبارك، أن البيانات الإحصائية أشارت إلى أن المساحة الإجمالية لواحة الأحساء كانت 20 ألف هكتار، وتضم 160 من العيون المائية، بينما تقلصت المساحة حاليا إلى 8 آلاف هكتار بنسبة تقلّص 60%، واصفا التقلص في الغطاء النباتي بـ«المخيف»، إذا استمر في وضعه، معلنا توقف «نضوب» آخر العيون المائية في الأحساء، وهي عين «الجوهرية» في البطالية. مبينا أن عين الخدود كانت تنتج في السابق 20 ألف جالون في الدقيقة «بعرض نهري يصل إلى 20 مترا، وطول 2 كلم»، وعين الحقل كانت تنتج 22 ألف جالون في الدقيقة «إنتاج عين الحقل يفوق عين الخدود رغم شهرة عين الخدود»، لافتا إلى أن إجمالي أعداد الأنهار في الواحة سابقا تصل إلى 160 نهرا.

تناقص تدريجي

عزا مبارك أسباب تدهور الواحة الزراعية في الأحساء إلى ظهور «سبخات»، وتملّح في التربة، لعدم وجود مصارف سليمة في السابق، وتناقص تدريجي في مياه العيون بالواحة، والتمدد العمراني «العشوائي»، وتحول أجزاء من الواحة إلى أنشطة أخرى أسهمت في تخلخلها، مشددا على أن لجنة حكومية، تحظى بدعم وتوجيه محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي، تعمل على إعادة الغطاء النباتي، والحفاظ على الرقعة الزراعية، والعمل على زيادتها.


حزمة مشاريع

في خطوة تهدف إلى إعادة الغطاء النباتي، والحفاظ على الرقعة الزراعية في واحة الأحساء، والعمل على زيادتها، كشف مبارك حزمةً من مشاريع للري والزراعة جديدة، تشمل تغطية الواحات الصغيرة غير المغطاة بشبكات ري، والتي منها: واحة أم خريسان، وواحة عين مرجان والمناطق المجاورة لهما، ويجري حاليا تصميم مشروعا لإيصال المياه فيها بآلية الواحة الكبرى نفسها، وكذلك تأمين مياه الري لمناطق زراعية واعدة جديدة في المخططين الزراعيين في الوزية، والبريقا.

ويجري حاليا العمل على تصميم شبكة مياه ري، إضافة إلى العمل على تنمية الأراضي الموزعة على المزارعين فيها، وإيصال مياه الري المعالجة ثلاثيا إلى المشروع الطموح والكبير في مخطط الغويبة الزراعي.

خطوات لإعادة الغطاء النباتي

تغطية الواحات الصغيرة بشبكات للري

تنمية واحتي أم خريسان وعين مرجان

تأمين مياه الري لمناطق زراعية واعدة

دعم مخططين في الوزية والبريقا

تنمية الأراضي الممنوحة للمزارعين

إيصال مياه الري المعالجة ثلاثيا لمخطط الغويبة