اكتشف علماء من ولاية كاليفورنيا الأميركية ثمانية أنواع جديدة من الديدان ثلاثية الجنس، تحمل أطفالها في حقائب مثل حيوانات الكنغر، وتملك مناعة ضد المادة الكيميائية السامة. وتعيش هذه الديدان، التي تنتمي إلى جنس جديد يسمى "الأوانيما"، في بحيرة مونو الغنية بالزرنيخ، ولديها القدرة على تحمل جرعات عالية من هذه السموم، والتي تقدر بخمس مئة ضعف الجرعة القادرة على قتل إنسان.

عالية الملوحة

يساعد هذا الاكتشاف على زيادة فهم العلماء كيفية تعزيز تحمل الإنسان مستويات عالية من الزرنيخ، وكيفية التخلص من سميته. ​وتتميز بحيرة مونو التي تعيش فيها الديدان بشدة ملوحتها وقلويتها العالية (الرقم الهيدروجيني 10)، ولا توجد فيها أسماك، وتزيد ملوحتها أكثر من ثلاث مرات على ملوحة المحيط الهادئ. وبالإضافة إلى الطحالب والبكتيريا يعيش في البحيرة الروبيان الملحي والذباب الغطاس.


الديدان المجهرية

تعد الديدان المكتشفة تنتمي إلى فئة من الديدان المجهرية تسمى الديدان الخيطية، وتتكاثر داخل وحول بحيرة مونو، منها المفترسة أو الطفيلية، وبعضها الآخر يتغذى على الميكروبات، وجميعها تتحمل الظروف القاسية، التي تسمى علميا باسم "إكستريموفيل". وبشكل عام تعيش الديدان الخيطية عادة تحت سطح الأرض، وفي قاع المحيط، وفي المرتفعات القطبية الجنوبية، لكن الديدان الخيطية المكتشفة لديها خصائص وراثية تمكنها من العيش في الظروف القاسية.